تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 4.00.
قديم 19-06-2001, 05:38 PM   #1
مراسل
من كبار كتّاب الملتقى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2001
المشاركات: 4,303
مراسل is an unknown quantity at this point
Post مستجدات في قضية قتل الشيخة هداية سلطان السالم

الكويت - خاص بعرب تايمز

نجا نواف العثمان الابن الاكبر للشيخة هداية سلطان السالم والذي كان على خلاف مع أمه بعد أن فصلته من وظيفة رئيس تحرير لمجلة المجالس التي تمتلكها من تهمة أو شبهة قتل أمه بعد نجاح ضابط مصري في المختبر الجنائي من الوصول الى نتيجة غيرت اتجاه التحقيق الى رجال الشرطة أنفسهم ... حين اكتشف الضابط أن الرصاص الذي استخدم في قتل الشيخة لا يستخدمه الا رجال الشرطة .


وبقليل من التتبع تمكن رجال التحقيق من الوصول الى اربعة اشقاء من قبيلة العوازم من بينهم ضابط كبير في الشرطة برتبة مقدم اعترف انه قتل الشيخة هداية دفاعا عن الشرف ... وتبين أن عددا من كبار رجال المخابرات من قبيلة العوازم قد تجسسوا على كومبيوتر دائرة الشرطة للاطلاع على نتيجة التحقيق وكان هذا طرف الخيط الذي قاد رجال التحقيق الى اكتشاف القاتل الحقيقي المقدم خالد مناور العازم وهو من قيبلة العوازم احدى اكبر القبائل الكويتية ويمثلها في البرلمان الكويتي عدد كبير من النواب كما ان افرادها يشغلون مناصب كبيرة في الجيش والشرطة والمخابرات فضلا عن ان بعض شيوخ القبيلة كانوا ينافسون ال الصباح على حكم المشيخة .


والشيخة هداية هي ابنة سلطان السالم الاخ الاكبر للشيخ فهد السالم الصباح والد وزير الاعلام الحالي والذي قتل خلال احتلال العراق للكويت ... ووزير الاعلام الحالي متهم بدوره بارتكاب عمليات قتل واغتصاب بعد عودته الى الكويت .


المواجهة بين العوازم وال الصباح بدأت بتصريح للشيخة لطيفة زوجة ولي العهد دعت فيه الى اعدام القاتل ... وقيام شيوخ العوازم مع ممثليهم في البرلمان بعقد اجتماعات مكثفة لاتخاذ موقف موحد تجاه الازمة بخاصة وان القاتل لم يخرج في فعلته عن عادات الثار والانتقام للشرف التي تحكم التجمعات القبلية في الكويت ردا على الشيخة هداية التي حقرت قبيلة العوازم في مجلتها دون ان تعاقب أو تتخذ اجراءات بحقها .


مطلعون على تطور الحكاية في الكويت يؤكدون ان الجهات الرسمية تحاول الوصول الى حل وسط يقوم بتجريم القاتل والحكم عليه بالسجن المؤبد بدلا من اعدامه بدعوى انه لم يقتل الشيخة هداية عن سابق اصرار وترصد لانه قتلها عندما وجدها امامه فجأة في الشارع العام وهي الرواية التي نشرتها مؤخرا جريدة الرأي العام الكويتية التي أجرت حوارا مع اشقاء القاتل .


مقتل هداية السالم تسبب بمواجهة قطرية كويتية ايضا بعد ان احتج الكويتيون على الطريقة التي قدمت فيها محطة الجزيرة لخبر الجريمة ومحاولة الربط بين حادثة القتل والصراعات السياسية في المشيخة .


وكانت جماهير الكويت قد شيعت رئيسة تحرير مجلة المجالس الكويتية الى مثواها الاخير وكان علي راس المشيعين في مقبرة الصليبخات نجل ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ فهد سعد العبدالله المستشار في الديوان الأميري وسط ذهول من المواطنين الكويتيين في المقبرة الذين كانوا يستغربون الطريقة التي تم اغتيال هداية السالم باسلوب اغتيالات المافيا في وسط شارع مزدحم وفي النهار في الوقت الذي قال آخرون ان المواطن الكويتي اصبح لا يأمن علي نفسه بعد ان تأخرت وزارة الداخلية الكويتية في الكشف عن المجرمين.


نواب قبيلة العوازم في مجلس الامة استنفروا لتقصي الحقيقة وخاصة انهم تعرضوا لضغوط من وجهاء القبيلة للقيام بدورهم كنواب وقاموا بالاتصال بوزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح .


النائب مخلد العازمي قال: بأنه مشغول بقضية المعتقل خالد العازم وقال لقد اجريت اتصالا مع وزير الداخلية وبعض المسؤولين الا أنه قال: نحن نريد الحقيقة واذا ثبت بأنه مذنب فاننا لن نتدخل لان القضية فيها جريمة قتل وكل ما نسعي اليه .


وفي الوقت نفسه انتقد نواب في مجلس الأمة الكويتي اسلوب بيان وزارة الداخلية الذي لم يدخل الطمأنينة في نفوسهم وكذلك طريقة وزارة الاعلام في عدم نشر الخبر في التلفزيون سوي بيان وزارة الداخلية القصير، الوكيل المساعد في وزارة الاعلام الشيخ فيصل المالك الصباح علق وقال بأنه لا يستطيع نشر معلومات غير مؤكدة مضيفا اننا نعتمد علي الجهة الأمنية وزارة الداخلية التي نتلقي منها المعلومات وتزويدنا بالخبر الصحيح مضيفا بأنه لا يمكن ان يعتمد في التعامل في مثل هذه القضايا علي الاشاعات التي انتشرت في الدواوين الكويتية وان التعامل مع هذه القضية حساسة لأن هناك حالة قتل ولذلك كنا حذرين في التعامل مع الخبر وليس هدفنا اخفاء الحقيقة عن المواطنين .


النائب خلف دميثير انتقد طريقة قناة الجزيرة في اذاعة الخبر ووصفها بانها استفزازية وكأنها تقصد التهويل من الخبر بربطها في قضايا ليس للمرحومة القتيلة هداية علاقة بها والتلميح بان جريمة القتل جاءت بدوافع سياسية حول الشأن الداخلي الكويتي معتمدين علي ما نشرته من أراء ومقالات في مجلتها عن المجالس .


الا أن النائب دميثير قال ولكن ماذا نعمل مع حقد بعض العاملين في قناة الجزيرة علينا في الكويت التي تدافع عن النظام العراقي مضيفا بأن قناة الجزيرة تبحث عن كل شيء لتنشره ضد الكويت ولكن نحن دولة ديمقراطية والشعب والنواب يعرفون الحقائق.


الي ذلك ادانت الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب جريمة اغتيال هداية السالم واعرب البيان الذي وقعه الامين العام لاتحاد الصحفيين العرب صلاح الدين حافظ عن اسف الامانة العامة الشديد لنبأ اغتيال الزميلة الصحفية الكويتية هداية السالم التي اغتيلت غدرا باطلاق الرصاص عليها وهي في سيارتها الروزرزيس .


واستنكرت الامانة العامة كل محاولة للاعتداء علي الصحفيين أو اللجوء الي اسلوب من اساليب العنف لارهاب الاقلام وقمع الافكار مهما كانت اسباب الخلاف.


من الجدير بالذكر ان القاتل أفرغ ست رصاصات في جسد الشيخة هداية ولاذ بالفرار، ونقلت الى احد المستشفيات الكويتية بوسط العاصمة في حالة حرجة، لكنها لفظت انفاسها الأخيرة هناك.


واستبعدت مصادر بوزارة الداخلية طلبت عدم الكشف عن هويتها ان تكون هناك اسباب سياسية وراء الحادث فيما اشارت مصادر اخرى الى ان الشكوك اتجهت في البداية الى ابنها نواف العثمان الذي طردته أمه من وظيفته وكان على خلاف علني معها ... كما اتجهت أصابع الاتهام الى عدد من الموظفين في المجلة ممن اختلفوا معها لانها رفضت دفع مرتباتهم وتقدموا ضدها بقضايا وشكاوى ملأت محاكم الكويت وكانت الشيخة تحاول طرد العمال المصريين خارج الكويت للتهرب من دفع مستحقاتهم لولا تدخل السفارة المصرية في الكويت وقد ذكرت الشيخة هداية ذلك صراحة في اخر مقال كتبته في المجلة قبل اغتيالها .


وعن وقائع الحادث، قالت المصادر ان القاتل كان برفقة شخص آخر يقود سيارة جيب كانا يلاحقان بها سيارة القتيلة حيث قاما بإطلاق ست رصاصات من مسدس على الضحية التي تجاوزت السبعين من عمرها وكانت تعاني من مشاكل صحية كثيرة.


واشارت المصادر الى ان الحادث وقع في العاشرة والنصف صباحا في شارع "دمشق" وهو احد شوارع العاصمة الكويتية المكتظة بالسيارات وبعد دقائق من خروج القتيلة من منزلها برفقة سائقها الذي قام بنقلها الى مستشفى مبارك القريب من مكان الحادث.


وذكرت المصادر انه عثر على السيارة الجيب التي استخدمت في الحادث بعد فرار القاتل ومن معه، ونقلت مصادر كويتية عن شهود عيان قولهم ان الضحية قتلت اثناء وقوف سيارتها التي يقودها سائق عند اشارة مرور حمراء.


وقالت مصادر أخرى ان رجلا يرتدي الزي الكويتي التقليدي خرج من سيارة ذات دفع رباعي وأطلق ست رصاصات على الاقل على هداية السالم في الشارع.


واستنكرت جمعية الصحافيين في بيان لها الحادث الذي وصفته بـ"الأليم والغريب على المجتمع الكويتي مهما كانت دوافعه".


وكانت هداية سلطان اول امرأه كويتية ترأس تحرير مطبوعة اسبوعية في عام 1970، بعد ان اشترت "المجالس" التي كانت تصدر حينذاك في لبنان.


وعاشت حياة مضطربة في السنوات الاخيرة بسبب المرض الذي اصابها في الكثير من اجزاء جسمها وعولجت في عدة مستشفيات في الداخل والخارج، بالاضافة الى تعثر المجلة التي ترأس تحريرها في الاسواق.وانعكست حالتها النفسية على طريقة ادارتها لمؤسستها الصحافية عندما عينت ابنها نواف العثمان مسؤولا عن التحرير ثم طردته. وفي عام 1998 ارتدت هداية سلطان الحجاب، وواصلت نشاطاتها الاجتماعية والسياسية .


وكانت هداية السالم قد بدأت العمل كصحافية في 1961 مع بداية صدور الصحف والمجلات الكويتية.وهداية سلطان السالم هي ابنة سلطان السالم الاخ الاكبر للشيخ فهد السالم الصباح من امه الذي قتل اثناء الاحتلال العراقي للكويت في 1990.وتعتبر هداية سلطان السالم اول صحافية كويتية تتولى رئاسة تحرير مجلة سياسية وذلك بعد سجل حافل بالانشطة التي رسمتها في مسيرتها العملية كاحدى اوائل الصحافيات الكويتيات اللواتي عملن ميدانيا في اول جريدة كويتية يومية.
وهداية السالم من مواليد الكويت عام 1936 عملت كواحدة من عشر مدرسات كويتيات مارسن المهنة في بدايتها في البلاد. ومارست الكتابة الاذاعية فاذاعت لها محطتا التلفزيون والاذاعة العديد من الكتابات التي تبنت خلالها مأساة الشعب الفلسطيني في التحليل واللقاءات التي استضافت خلالها عددا من القادة العرب.


وللاعلامية السالم العديد من المؤلفات منها كتاب "المقاصد في نوازع العرب وسجاياهم" الذي صدر عام 1965، وكتاب "نساء في القرآن الكريم" وكتاب "اوراق من دفتر مسافرة في الخليج العربي" و"سيرة ذاتية للشيخ احمد الجابر الصباح" ومجموعة قصصية. اما مؤلفاتها حول الرحلات وادب الاسفار فتميزت بالشاعرية والمنهجية في الوقت ذاته.


وقالت المصادر ان " أحد القاتل عسكري في وزارة الداخلية برتبة مقدم"، لافتة الى أن "وكيل وزارة الداخلية اللواء عبدالله الفارس، ومدير المساعد لشؤون الأمن الوقائي العميد عبدالحميد العوضي يتوليان التحقيق بالحادث.وبينت المصادر ان "الشرطة استدعت مرافق الضحية أثناء الحادث وهو قريب لزوجها ويدعى حسين عبدالعزيز عبدالرحمن وحققت معه"، لافتة الى أنه "كان مرتبكا".


من ناحية أخرى أصدر ذوو الفقيدة هداية السالم بيانا، طالبوا فيه الجهازين الأمني والقضائي بـ "القاء القبض على الجناة"، نافين ما رددته بعض وكالات الانباء من أن "المرحومة كانت تعاني أمراضا نفسية، وترزح تحت ضغوط مالية أدت الى الكثير من الخلافات مع العديد من المقربين إليها".


من ناحية أخرى قال مناور ذياب، شقيق خالد الموقوف بتهمة قتل رئىسة تحرير "المجالس" هداية السالم، إن خالد "لم يقتل هداية"، موضحاً أن أخاه "اضطر للاعتراف بالقتل -فدوة- وانقاذاً لنا، نحن إخوته الثلاثة".


وأوضح مناور في حديث أدلى به الى جريدة الرأي العام الكويتية أن شقيقه خالد عرض على المحققين اعترافه بالجريمة في مقابل إطلاق إخوته، وسألهم: إذا اعترفت أمامكم هل تتركون إخوتي؟ فأجابه أحدهم: يجب أن تعترف أمامنا وتكرر اعترافك أمام النيابة حتى نترك إخوتك, فأذعن خالد لأوامرهم".


وفي شارع دمشق، وتحت جسر العديلية، تكرر سيناريو إغتيال رئىسة تحرير مجلة "المجالس" هداية السالم، لكن هذه المرة مساءً، والشارع خال من السيارات، تحيطه مركبات أمنية، لتعطي الفرصة لرجال النيابة لمشاهدة تمثيل المتهم خالد ذياب نقا جريمته عملياً، في وقت أفرج عن أشقائه الثلاثة مناور وفهد وفارس, وشهدت الصحفيون عملية تمثيل الجريمة، إذ وصل المتهم، بعدما ودع أشقاءه الثلاثة في الإدارة العامة للمباحث الجنائية، قبل مغادرته إلى نيابة حولي، وأخلي شارع دمشق من السيارات، وأحيط بدوريات شرطة,ونزل المتهم من سيارة أمن مقيد اليدين وتوجه إلى سيارته الجيب التي أوقفت في الطريق الفرعي للشارع، كما كانت وقت عملية الاغتيال، وطُلب منه تكرار سيناريو الجريمة، وفعل ذلك بالصوت والصورة, وأشرف على تمثيل الجريمة والتحقيقات الميدانية مدير نيابة العاصمة حسين الحريتي.


وذكرت مصادر كويتية ان المتهم خالد اعترف بارتكاب الجريمة وقال: "أثناء سيري في شارع دمشق شاهدت سيارة هداية سلطان السالم فتذكرت المقال المنشور الذي أساء لقبيلتي واسودّت الدنيا في عينيّ وكان مسدسي معي فأوقفت سيارتي وتوجهت صوب سيارة هداية وأطلقت النار عليها".


وأوضحت المصادر ان كلام خالد هذا "يدل على أنه لم يكن مخططا لهذه العملية حسب اعترافه هذا", وقد أمرت النيابة العامة أمس بحبس المتهم 21 يوما على ذمة التحقيق, ومن المقرر الانتهاء من القضية خلال يومين وستحال الى المحكمة للبت فيها


وذكرت الصحف الكويتية أن "اجتماعاً سيعقد هذا الاسبوع يضم وجهاء قبيلة العوازم التي ينتمي اليها المتهم لمناقشة أسلوب التعاطي مع القضية". وأفادت مصادر أن فارس شقيق المتهم سيرفع قضية ضد وزارة الداخلية إحتجاجاً على اعتقاله وإخوته".


وأكدت المصادر ان "القاتل غادر مسرح الحادث بعد تنفيذ جريمته لإحضار أبنائه من مدرستهم، وعاد بهم الى منزله".


وكشفت ان "المتهم عاد أخيرا من الأراضي المقدسة، بعدما أدى فريضة الحج، وأفاد خلال التحقيق انه كان حريصا على أداء هذه الفريضة قبل إعدامه إذا نفذ قراره بقتل هداية السلطان.وذكرت المصادران "المتهم أكد أكثر من مرة ان المقالة التي كتبتها المجني عليها هي سبب قراره بتصفيتها جسديا"، مبينة ان "رجال التحقيق، ردوا عليه بأن المقالة مر على نشرها مدة طويلة، واعتذرت في عدد لاحق عن كتابتها، فرد بقوله: لم تعتذر، واعتذارها اذا افترضنا انه اعتذار، ما هو إلا استهجان".وتابعت: "المتهم اعترف انه حاول اغتيال المتهمة أربع مرات قبل تنفيذ فعلته، الا انه كان يتراجع، لأنه لا يريد اصابة أي ممن كانوا معها، كما ان اشقاءه كانوا يثنونه دائما عن فعلته".وزاد: "اعترافات المتهم أكدت انه كان بإمكانه قتلها عن بعد، الا انه كان حريصا على عدم اصابة أحد معها".ولفتت الى ان "المتهم شدد خلال التحقيق على ان جريمته ليس وراءها أي دوافع شرف أو أخلاق"، مبينة ان "الجاني يتمتع الآن بإجازة الحج، وهو ما جعله يتفرغ لمتابعة ضحيته".وقالت المصادر ان "مظاريف الطلقات كانت في جيب المتهم عندما ذهب بنفسه الى مخفر السرة، حيث تم استدعاؤه مع أشقائه"، لافتة الى ان "السلاح المستخدم في الجريمة عثرت عليه الشرطة في منزل الجاني".وكشفت المصادر ان "التحقيقات الأمنية دلت على ان أربعة أشخاص منهم ضابط كبير في المخابرات دخلوا على نظم المعلومات في وزارة الداخلية، قاصدين الاستفسار عن بيانات تتعلق بالجريمة .قدم"،
__________________
جميع الاخبار المنقولة تعود لمصادرها الاصلية

مراسل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2001, 06:05 PM   #2
الفارس
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2001
المشاركات: 128
الفارس قام بتعطيل التقييم
ان لله وان اليه راجعون

بئس النهايه لبئس المراءة اللهم لاشماته
اللهم احسن خاتمتنا
الفارس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2006, 05:16 PM   #3
فارس نقا
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 2
فارس نقا is an unknown quantity at this point
افتراضي

الله يرحم امت المسلمين
فارس نقا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبو اثنين يرفع قضية ضد الأمير سلطان بن فهد JustOne الساحة الرياضية 9 03-02-2009 07:51 PM
( تفاصيل مثيرة)مستجدات في قضية ( السعيدي ) الذي قتل اطفاله واشتراك زوجته في الجريمة!! واحد شحري الساحة المفتوحة 2 28-04-2005 12:39 PM
كشف حقيقة قضية إغتصاب السيدة في الدمام Speed2 الساحة المفتوحة 9 14-12-2004 08:43 AM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر