تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 18-08-2009, 11:37 PM   #1
صقر سقطرى
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 6
صقر سقطرى is an unknown quantity at this point
افتراضي متى يصحى الضمير

بسم الله الرحمن الرحيم
متى يصحى الضمير


[align=justify]
عندما يغيب الضمير الإنساني ، نعيش في أزمة حقيقية .. لأننا قد اخترنا السير في طريق الغطرسة والكبرياء والظلم ، نتيجة اختيارنا للطرق المظلمة, هنا يكون من السهل علينا أن نظلم غيرنا نتيجة تصديق وشاية لا أساس لها من الصحة، أو قد نقهر غيرنا بظلمنا وافتراء لعرقلت تقدمة للسعي من أجل مصلحة وطنه وشعبه ,وقد نكون سبباً في تشتيت شعب في ضياع أرضه وهويته وحرمانه من أن يعيش بسعادة وحياة يسودها الأمن والأمان ، أونتسبب في ضياع العديد من الوظائف التي يستحقها المواطن السقطري حتى يحضا باحترام المجتمع له ويعيش حياة كريمة في وطنه ، أو أهملنا في توفير الأدوية لعلاج مريض وتسببنا في وفاته وتتبعوا الحسرة والألم ,أو تعجز أقلامنا عن كتابة الحقيقة فنكتب ما يرضي المسؤول ونغضب خالق المسؤول فيكون النفاق بعينة خوفاً على المصلحة أو ألجا أو خوفاً من ألمسالة أو رضوخاً ومباركه لما يحصل على ضياع الوطن ومكتسباته وموارده الوطنية وتركنا الشعب يعيش حياة الفقر والمرض والذل والهوان وغياب وضياع الحق ,أو نغمد أقلامنا في جيوبنا خوفاً على حبر أقلامنا من الجفاف فاليجف مالنا ومال الوطن, وعلى وأقلامنا أن لا تجف لان أقلامنا نحتفظ بيها لكتابة التقارير على أنفسنا أو على بعضنا ليجف ويضيع الوطن أكثر فأي حباً هذا وأي وطنية هذه تناسينا الأرض وتناسينا الوطن والهوية والإنسان السقطري الذي يكتوي بنار هول الذل والهوان والظلم ونحن سلمنا أنفسنا ورضخنا لتأخذنا الدنيا بما فيها من ملذات دنيوية زينها لنا عدونا لكي يجعلنا نبتعد عن حقائق كثيرة تحيط بنا نتيجة إصابتنا بالعمي اتجا مسؤاليتنا الوطنية ولكي نعيش في أجواء من المسؤلية والجا حتى أصبتم بعمى البصيرة وعمى القلب قبل عمى العين..




فا أقول لكي الله يا سقطرى الحبيبة أصبح القوي يأكلا لضعيف ونسرق ونأكل مال غيرنا ونجعل شعب سقطرى يتضرعون جوعاً وجعلنا الوطن مظلماً وجعلنا مستشفياتنا خاوية من الأدوية , وشوارعنا بحاجة للنظافة, وتناسنا شبابنا العاطلين عن العمل والكثير من الحقوق الضائعة ونقف بجوار من نحب ونسهل لهم ما يشئون في المجتمع,ونكره من نشاء حسب المصلحة الشخصية ونعطل علية كل استحقاقاته ونحرمه من ابسط حق له ونعطيها لمن لا يستحقها للأسف الشديد ويتحصن ضعيف النفس بالمنصب وكأنه ملكاً يعيش في بروج عالية مشيدة يعتقد أنه لن يصل إليه أحداً , ناسياً ومتناسياً ومعتقداً أن قدرة الله عز وجل لن تصل أليه يوماً فتذكروا أن كما تدين تدان والله ليسى ببعيد عن عباده المظلومين , لماذا نقف متفرجين على ما يتعرض له أهلنا واخواننا وأرضنا من جراء الظلم وسلب مكتسباتهم وضياع حقوقهم المكتسبة فاليسقط الكبير قبل الصغير , وليخسر المسؤول والتاجر والطبيب ورجل الأمن وكل شيء لأن كل منهم سمح بغياب ضميره وتعمى عن الحق وسمح لنفسه أن يكون فوق المظلوم وتغافل عن الحق ومقصراً في الحفاض على الأرض والهوية والتي هم شركاء في ألمحاولة لضياعها وتطميسها وتركوا كل شي يكون ضد المواطن على حساب أرضه وأملاكه وسمحوا بالعيار الناري أن يكون له صدى ويخترق جسم المواطن السقطري وتجاهلوا تلك الجرائم وسكتوا عنها وتناسوا الاستحقاقات المطلوبة منهم للوقوف مع وطنهم وشعبهم ضد الدخيلين الدين أرادوا سحقنا من أرضنا وأملاكنا وكل الاستحقاقات التي يجب أن يكونوا المدافيعن عنها ولان تعاموا وأغلقوا أعينهم لكل ما يحدث ويصير ونقول لهم إذا لم تصلحوا أحوال المواطنين فيقول لكم المواطن فلتسقطوا...



نعم فليسقطوا إذا لم يستطيعوا حماية المواطن واملاكه ومحاسبة كل مجرم حاول الاستهتار بالإنسان السقطري وتوفير كل ما يخدم المواطن من الدواء والكهرباء الحقيقة والتموين المعيشي والتعليم الصحيح بتوفر الكوادر الحقيقة ليدرسوا لكم أجيالكم والحفاظ على هيبة المواطن والتراث والأمن والأمان أن يكون معه وليسى علية وأنها كل المشكلات التي بين المواطنين وتشكل لهم لجان لتصلح بينهم وفتح المجال المواطن للأعمار والبناء وتوزيع الأراضي للشباب السقاطرة الدين لا يملكون أرض للسكن ومنع بيع الأراضي على الأجانب وحماية البحار والمياء الأقليميه من التجريف والعديد من الاستحقاقات التي يحتاجها المواطن ليعيش حياة كريمة وأن تدفعوا بعجلة التطور للأمام فهذا الذي يريده المواطن ولا يريد المشاجرة بينكم على المناصب الوهمية التي ليسى لكم عليها سيادة, فالسيادة للوطن هما العزة والكرامة للإنسان السقطري قبل أن يكون عزتاً لكم, هناك من يقول حققنا ما لم يتحقق من ثلاثين عام ونحن نقول أنكم لم تحققوا شياً الطرق والمطار والأتصالات هم من دعم الدول المانحة لتسهيل تنقل ألسواح في جميع مواقع الأرخبيل وهنا علامة استفهام هل المواطن أو الإنسان السقطري له اهتمام مثل السائح طبعاً لا والدليل أن المواطن يبقى في مطار سقطرى والسائح يركب والمواطن في سلت المهملات الأولوية للسائح حتى إذا مريض ويحتضر فا يموت المواطن في المطار والسائح يرحل من سقطرى وهذا الذي حصل أمام المسوالين سؤال ماذا استفاذ المواطن السقطري من السياحة هل الحكومة تعطيكم جزاء ولو بسيط من الدخل السياحي الذي يقدر بملاين الدولارات فماذا تبقى لكم إذاً أن لم يصلحوا من أنفسهم ليسى للمواطن سوا كلمة واحدة فقط وهي فلتسقطوا كل فاسد .




إلى متى أزمة الضمير تجعلنا في صراع دائماً مع النفس ومع الأخرين ومع أنفسنا وضد أهلنا ووطننا اليسى هناك علاج للضمير ولماذا لا نحاسب النفس والضمير معاً وكيف نجعل الضمير أن يصحوا من غفلته اتجا واجباتة المناطة أليه ولكن يبقى الضمير هو الضمير والإنسان هو الإنسان ولابد من الوقوف جنباً إلى جنب من أجل أصلاح تلك الضمائر التي قد طغت عليها المصلحة الشخصية وحباً في الثراء على حساب المواطن ولكن لابد من الوقوف معهم للاصلاح أن أمكن وأن لم يكن فليسقطوا الفاسدين والحاقدين على الوطن والمواطن والله يراء ونحن لا نراء والله الموفق .


[/align]
أخوكم صقر سقطرى
صقر سقطرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2009, 11:50 AM   #2
f4am
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 316
f4am is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: متى يصحى الضمير

موضوع يستحق ان يكون للناس جميعا (كقيمة)!!!!!!!!!!!!!!! لولا ان صاحب الموضوع خصصه لافراد ينتمون الى بقعه بعينها.
ولكن لماذا لا ينقل الى السحة السياسية؟
__________________
ما تحسَّر أهل الجنة على شيء كما تحسروا على ساعة لم يذكروا فيها اسم الله
f4am غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2009, 12:38 PM   #3
حضرمي كامل الدسم
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 986
حضرمي كامل الدسم is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: متى يصحى الضمير

كلام في الصميم من قلب ين من هول المفاجاه نعم تعشمن خير في الوحده واذا بلحوده تاتي لتاكل الاخضر واليابس في الجنوب العربي نعم ذهبت الارض الي المتنفذين وعبدة الدولار ولم يتركو للمواطن المسكين اي شي استولو علا البحر والبر لصالحهم اي المحتل الجديد او لنقل الاخ غيرالشقيق وسرنا لهم عبيد بحكم جبروتهم وقوتهم لاكن الله ينضر بعين العدل ولابد لشعب ان يقوم واليل لابد ان ينجلي لن نرضا ان نكون عبيد عند هاولا النفر الفسده وكل شي له اجل والله من ورا القصد
حضرمي كامل الدسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
الضمير , يسدد

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بياع الضمير حسن سبيت ملتقى الشعر الشعبي 0 12-09-2008 02:01 AM
حين يموت الضمير بو ذيب الساحة المفتوحة 2 13-04-2007 01:03 AM
اين الضمير العربي؟؟؟ مقاتل من العوالق الساحة المفتوحة 4 06-04-2001 10:50 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر