تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الإسلامية > ساحة الحوار الاسلامي

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
قديم 15-06-2009, 11:20 AM   #1
البناي
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
العمر: 57
المشاركات: 736
البناي is an unknown quantity at this point
افتراضي زواج المتعة..حلال عند الشيعة بشروط تضمن حقوق الزوجة

زواج المتعة..
حلال عند الشيعة بشروط تضمن حقوق الزوجة
لا يعتقد علماء الدين الشيعة ان زواج المتعة هو عقد شرعي الا اذا كان مستوفياً الشروط، مستندين في ذلك الى ما جاء في بعض الآيات القرآنية، ومنها في سورة النساء: «... فما استمتعتم به منهن فآتوهنّ اجورهن فريضة ولا جناح عليكم...» (الآية 23). ولكن ثمة مذاهب اسلامية اخرى (السنّة والبهائيون) لاتعترف به، بل تعدّه زنى بعد انتفاء الحاجة اليه. هنا اضاءة على بعض جوانب المسألة.

على طريق الارتباط؟

عرفت البشرية علاقات اجتماعية متنوعة تطورت بتطور الوعي والادراك عند الانسان منذ بداية التاريخ.

في المجتمعات البدائية والمشاعية، لم تكن العلاقات الاجتماعية منتظمة، اذ سيطرت الوحشية على التـعـامـل بـيـن الافراد. ولعل ابرز علاقة ربطت البشر هي تلك التي قامت بين الرجـل والـمـرأة، وبعـضـهـم اطـلـق عـلـيـهـا صـفـة الـمـعـاشـرة. ومع تقدم التاريخ وتطور الفكر الانساني ونزول الـديـانـات الـسـماويـة، نـُـظـمـت تـلـك العلاقات.

جاء في رسائل القديس بولس الى اهل كورنثوس: «(...) واما ما كتبتم به اليّ، فيحسن بالرجل ان لا يمس المرأة. ولكن لتجنّب الزنى، فليكن لكل رجل امرأته ولكل امرأة زوجها، وليقضِ الزوج امرأته حقها، وكذلك المرأة حق زوجها. لا سلطة للمرأة على جسدها، فإنما السلطة لزوجها. وكذلك الزوج، لا سلطة له على جسده فإنما السلطة لامرأته. لا يمنع احدكما الآخر الا على اتفاق بينكما والى حين كي تتفرغا للصلاة، ثم عودا الى الحياة الزوجية لئلا يجـربكما الشيطان لقلة عفتكما. وأقول هذا من باب الاجازة، لا من باب الامر، فإني اودّ لو كان جميع الناس مثلي». (1 ك 7-1-7).

في الدين الاسلامي، نص القرآن الكريم على عقد الزواج ونظّمه، وجاءت السُـنـة الـنـبـويـة لتـشـرح الـنـصوص. وقد ورد في سـورة النساء الآية :3 «... فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألاّ تعدِلوا فواحدة أو ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الاّ تَعُولُوا».

بيد ان لدى الطائفة الجعفرية الشيعية رأياً آخر في زواج من نوع آخر، هو «زواج المتعة»، ويستند الشيعة الى ما جاء في الآية (25) من سورة النساء: «ومن لم يستطع منكم طولاً ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض، فانكحوهن باذن اهلهن وآتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخداناً

فاذا أُحصنَّ فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم».

وهكذا يكون للشيعة معتقدات تختلف عن بقية الطوائف الاسلامية. فالمذهب الشيعي يقلّد المرجعية التي كانت سابقاً في العراق، ومع انتصار الثورة الاسلامية الايرانية تحول جزء من الشيعة الى تقليد المرجعية الايرانية، الا ان هذا لا ينفي البقاء على تقليد مرجعية النجف.

بين النص والتطبيق

يعتقد علماء الدين الشيعة ان زواج المتعة شرعي وقد حلله النبي محمد([) ويشرح الشيخ محسن عطوي، وهو عالم دين يواكب امور العباد، ما جاء في فتاوى المرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله الذي يعتبر من اهم المراجع الشيعية في لبنان ويقلّده مئات الالاف من الشيعة، عن الزواج وعقد المتعة فيقول انه شرعي لا لُبس فيه، مستشهدا بالآية (23) من سورة النساء وفيها: «(...) فما استمتعتم به منهن فآتوهن اجورهن فريضة ولا جناح عليكم...».

ويؤكد ان لزواج المتعة شروطاً يجب ان تكتمل، وفي حال عدم اكتمالها يعتبر زواج المتعة زنى، ومن ابرز الشروط ان تكون المرأة مطلّقة او ارملة او رشيدة (راشدة)، وان عقد المتعة يجوز مع فتاة عزباء اذا كانت راشدة ومعيلة لنفسها، اضافة الى مسألة العمر.

اما المهر، فلا تحديد له، اي ان الاتفاق بين الرجل والمرأة هو شريعة المتعاقدين، علماً ان المادة 221 من قانون الموجبات والعقود (القانون اللبناني الخاص) تنص على: «ان العقود يجب ان تفسر وفقاً لقواعد العدل والانصاف»، والمبدأ العام الذي يحكم العقود بين الافراد هو «ان العقد شريعة المتعاقدين».

وعن المعاملات عند الشيعة يقول عطوي: «ليس للمرأة قيود في ما تفعل، ولها حرية ان تباشر امورها بنفسها مثل الرجل، سواء كانت فتاة بكراً او متزوجة، شرط ان تكون رشيدة وقادرة على ادارة امورها بما يتناسب مع مصالحها ويتوافق مع الاعراف الاجتماعية. اذا اصبحت رشيدة، عندها تكون معاملاتها كلها صحيحة. واذا قررت الزواج عندها لا يشترط اذن الوالد في شأن زواجها كما لا يشترط اذنه اذا ما ارادت بيع او شراء او اجراء اي عقد. شأن المرأة الرشيدة شأن الرجل لما لها من اهلية شرعية دون ان يكون لأحد ولاية عليها. وهكذا يقوم العقد عندما يكون لدى المرأة او الفتاة اهلية، كذلك هي حال الشاب او الرجل. وعندها تـتـسـاوى المرأة بالرجل في اجراء العقد».

اما عن المهر، فيقول: «لا بد من وجود مهر، وهو شرط اساسي. واذا لم يذكر المهر يبطل العقد، ويمكن الفتاة اوالمرأة ان تذكر المهر ثم تعمد الى وهبه للرجل».

الفترة الزمنية

ترتبط الفترة الزمنية لعقد زواج المتعة بارادة الطرفين ولا تحديد لها، اي يمكن ان تكون خمس دقائق او خمسين عاماً... «وبما ان زواج المتعة هو عقد زواج عادي تترتب عليه كل تبعات الزواج، في حال كان هناك حمل، فلا بد من اتمام الموجبات، ويعتبر الطفل شرعياً وتعترف المحاكم الجعفرية بنتائج عقد زواج المتعة. اما في حال انتهاء العقد، فلا بد من انتظار العدة، اي انتظار 3دورات شهرية، او 45 يوما. اذا كانت لا تحيض».

وعن إحجام الطائفة السنية عن زواج المتعة يقول عطوي «يبدو ان الخليفة عمر بن الخطاب، عندما تولى الخلافة، ربما صار هناك نوع من تنظيم لهذه المسألة بعدما اعترتها الفوضى». وينسب الى الخليفة عمر: «متعتان كانتا على عهد الرسول، متعة الحج وزواج المتعة، فأنا احرمهما واعاقب عليهما».

الطوائف الإسلامية أحجمت عنه بعكس الشيعة

ويستدرك قائلا: «ربما يكون هذا التحريم مؤقتاً، ولكن يبدو ان الحاجة اليه انتفت وهكذا اصبح عرفاً. والـسـنـّة ارتاحـوا الى هذا التحريم واستمر».

هكذا تكون الطائفة الجعفرية الشيعية قد تفرّدت في تحليل زواج المتعة، بينما احجمت بقية الطوائف الاسلامية (السنّة والبهائيون) عن الاعتراف به، بل تعتبره زنى، ولا تحـبـذه اطلاقاً.

ويبرر علماء السنّة ذلك، عدا عن تحريم الخليفة عمر بن الخطاب لزواج المتعة ومتعة الحج بأن الرسول قد حلل زواج المتعة ايام الحروب والغزوات التي قادها المسلمون ضد الكفار والمشركين بالله، وسقط منهم العديد من الشهداء، فترمّلت النساء، وكان على النبي ايجاد الحل الناجع لهذه المشكلة، فكان زواج المتعة. اما اليوم فقد تغيرت الاحوال واصبح الزواج سهلا، اضافة الى انتفاء سبب تحليل المتعة.

الا ان علماء الشيعة يرفضون هذا التفسير، مستندين الى القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة والى المبدأ العام لدى الاسلام: «ان حلال محمد ([) حلال الى يـوم الـقـيـامـة، وحرامه حرام الى يوم القيامة».

ويذهب بعضهم الى اكثر من ذلك ليقول: «ان ما حلّله النبي لا يمكن لخليفة ان يحرمه، فكيف يحرّم عمر ما أباحه الرسول؟».

تعدد الآراء

هذا الاختلاف الجوهري بين الشيعة والسنّة هو في امر يتعلق بالمعاملات، لكنه واضح في نص قرآني، والقرآن هو دستور المسلمين، وهو كلام الخالق المنزل ولايجوز لاحد ان يخالفه او يُشرّع عكس ما جاء في آياته.

مهما تعددت الآراء في زواج المتعة، الا انه يمكن تسجيل ان الشيعة وجدوا مخرجاً لمشكلة تعتبر من اعقد المشاكل لدى البشر، ولا يترددون في عقد زواج المتعة ما دام القرآن قد نص عليه والرسول أباحه.

... ولكن حتى في اوساط الشيعة، ثمة اصوات كثيرة ترفضه لأن من يريد الاقدام عليه يجب ان ينظر بعين الرضى الى شقيقته او والدته الارملة او المطلّقة،.

عندما تعقد عقد المتعة، وهذا ما يرفضه معظم الرجال الشيعة.

احدى الفتيات المطلّقات تقول: «اني اعقد عقد المتعة دون حرج، واطلب مهراً من الرجل المؤمن الملتزم للشريعة، وغالباً ما احصل على مهر جيد يساعد في سدّ بعض حاجاتي، لكنني اشعر بأنني اخالف الـديـن لجـهـة ان عـقـد الـزواج يـنـبـغـي الا يـكـون هـدفـه الربح والا تحوّل نوعاً من الدعارة. ارجو ان يسامحني الله (...)».

شاب من سكان الضاحية الجنوبية لبيروت، لا يتردد في الموافقة على زواج المتعة ويفتخر امام اصدقائه بأنه اقدم على عقد زواج المتعة مع العديد من النساء المطلّقات والارامل.

ويقول: «انه شرعي، ولنا أجر عند الله. ولماذا اذهب الى البار وازني ما دام الدين قد سمح لنا بزواج المتعة؟».

ويبقى زواج المتعة عقداً شرعياً، تعترف به المحاكم الجعفرية الشيعية، وهو مباح ولا جدال فيه.

فالى متى يستمر الخلاف بين المسلمين على تفسير آيات القرآن الكريم فـي هذا المجال؟

تخلو أحاديث الشباب والمجتمع اللبناني عن زواج المتعة وطريقة عقده بين بعض أبناء المذهب الشيعي، الذي يطلقون عليه اسم «الزواج المؤقت».

وهو ينطلق من حاجة الرجل والمرأة الى علاقات جنسية في إطار من الاندماج الروحي والاطمئنان النفسي. وتنتشر هذه الطريقة من الزواج منذ ايام النبي محمد وهو يلبي حاجة لدى الطرفين.

ويراه الشيعة مثل الزواج الدائم، أي ينبغي توافر شروط شرعية لاتمامه مثل أن تكون المرأة غير متزوجة وبالغة وراشدة، وعلى الشاب أن يكون راشداً ايضاً لاتمام هذا العقد».

يمارس هذا النوع من الزواج في الاماكن والبلدان التي يقطنها المسلمون الشيعة بينما يجمع الفقهاء السنة على تحريمه وعدم تشجيع الشباب عليه.

وينقل بعض الرواة قولاً جاء فيه: «لقد استمتعنا على عهد رسول الله وعلى عهد أبي بكر وقسم من الخلفاء».

ويتفق الشيعة مع السنّة ان المتعة شرّعت في عهد النبي محمد ولكن السنّة يقولون انها نسخت. وحرّم الخليفة عمر بن الخطاب زواج المتعة.

ولا يتم هذا «الطقس» من الزواج بصورة علنية انما يبقى في اطار سري بين الرجل والمرأة. وثمة فقهاء يدعون الى تسجيله في المكاتب والمحاكم الشرعية. وأبرز مَن دعا الى تطبيق هذا الامر الرئيس الايراني السابق هاشمي رفسنجاني.

وهو يحتل موقعاً كبيراً في خريطة النظام الاسلامي في ايران. كذلك يدعو المرجع السيد محمد حسين فضل الله الى تسجيل عقود هذا الزواج في المحاكم تحسباً لمشكلات في المستقبل بين اللذين يطبقان زواج المتعة. ويردد عدد من العلماء ان بعض المحاكم في مملكة البحرين تسجل عقود هذا الزواج.

كيف يتم هذا الزواج؟

بعد تصميم الرجل والمرأة على خوض هذه التجربة يتفقان على مدة العقد وأكثر من يطبق هذا الزواج هم الشباب الملتزمون دينياً، لأن المرء الذي لا يلتزم بالواجبات الدينية لا يكترث للأمر ما دام الهدف هو الوصول الى النشوة الجنسية فيما يمارسها مع الشريك من دون عقود أو قيود.

بعد موافقة الطرفين والاستعداد لاتمام العقد يقدم الرجل على مخاطبة المرأة بالآتي: «زوّجتك نفسي على سنة الله ورسوله لمدة قدرها (...) وعلى مهر قدره (...) وقبلت الزواج».

وهنا تردّ المرأة عادة بابتسامة وتتبعها بجملة «قبلت الزواج». ويشترط على المرأة أن تكون قد انتهت من اتمام «العدة» أي مرور ثلاث دورات من الحيض بهدف التأكد من عدم حملها من زواج سابق.

ويجمع الفقهاء الشيعة على ان الاسلام واقعي في قضية تنظيم الجنس واعتباره حاجة طبيعية، تماماً مثل الطعام والشراب. وثمة أكثر من نص قرآني يذكر الجنس في شكل صريح ولا توجد أي مشكلة في الحديث عن الاعضاء الجنسية باعتبارها كبقية أعضاء الجسم.

ويعتبرون هذا الزواج حلاً لمشكلة المرأة التي لا تملك فرص الزواج وبالنسبة للرجل ايضاً.

فضل الله

المرجع فضل الله يقول عن الزواج الذي يسمى بـ «المنقطع» ايضاً، لأن البعض يأخذ على الشيعة بأنهم «عمليون» في المسألة الجنسية مقارنة مع بقية المذاهب الاسلامية والأديان الأخرى، فإلى ماذا تعزون ذلك؟

يرد ان «الشيعة يؤكدون ايجاد ضوابط لهذه المسألة تجنباً للسلبيات، وقد اقترحنا على المحاكم الشرعية أن تسجل هذا الزواج لأن الممارسات بدأت تصل الى سلبيات نتيجة فقدان الضوابط. لذا نرى ضرورة وضعها من خلال تسجيل هذه العقود في المحاكم».

ويرى ان «الزواج الدائم لم يستطع ان يحل مشكلة الجنس، ولذلك رأينا لدى كل الشعوب علاقات غير شرعية الى جانب العلاقات الشرعية. ورأينا في الغرب امتداد العلاقات غير الشرعية في شكل جنوني. فهم يرفضون تعدد الزوجات ولا يرفضون تعدد العشيقات.

وان عدم توافر الزواج الدائم لمن لا يستطيع القيام به بفعل الوضع الاقتصادي وغلاء المهور يزيد من عدد العوانس في مجتمعاتنا».

ويشدد فضل الله على مشروع زواج المتعة، انه يشتمل على عقد ومدة محددة يتفق عليهما الطرفان، فاذا انتهت انتهى العقد، وإذا حصل حمل فإن المولود الذي يأتي «يعتبر شرعياً» مئة في المئة وعلى الوالدين أن يتحملا مسؤوليتهما حياله».

ويرفض فضل الله «اسقاط (الاجهاض) ولد المتعة تحت أي اعتبار.

كما لا يجوز اسقاط الولد الدائم الا في حال الخطر على حياة المرأة، ومن يخالف هذا الامر يرتكب جريمة حتى لو كانت المسألة في بداية الحمل، واذا حصل الاجهاض بعد نفخ الروح وبدء الحياة في الجنين فان اسقاطه جريمة يعامل معه الوالدان معاملة القاتل.

ولا يوافق فضل الله بالطبع على مقولة ان زواج المتعة يمثل علاقة لا فرق بينها وبين العلاقات الجنسية الاخرى غير الشرعية.

لأن المسألة هنا ليست صحيحة لأن ما يميز العلاقة الشرعية وغير الشرعية هو الجانب القانوني الذي يخضع له شكل هذه العلاقة.

وينبغي الاشارة الى ان الزواج المؤقت يتم لدى مختلف الطبقات الاجتماعية، وهو ليس حكراً على فئة متعلمة او غيرها.

وثمة طلاب يمارسون هذا الزواج وهم لا يزالون على مقاعد الدراسة وحتى بعد تخرجهم، وهم يسعون الى «اصطياد» النسوة الارامل او المطلقات «لابرام» هذا العقد.

ويطبّق هذا الزواج أيضاً أعداد لا بأس بها من الرجال المتزوجين الذين لا يكتفون بزوجاتهم، ولا يتم هذا الامر بالطبع في شكل علني حفاظاً على سمعة الطرفين وعلاقاتهما الاسرية والاجتماعية، لكنه لا يدخل في عرفهما بالطبع في دائرة العيب او التحريم.

شهادة عبير

تروي عبير، وهي في الرابعة والعشرين من العمر، انها فقدت زوجها في اعتداء اسرائيلي استهدف احدى بلدات الجنوب، وتقطن مع طفليها في الضاحية الجنوبية. وتعلن صراحة انها تمارس زواج المتعة «لحاجات جنسية لا استطيع العيش من دونها وهذا الشعور تعرفه أي أنثى».

وهي في المقابل لا تعارض الزواج الدائم «في حال توافرت لها الفرصة المناسبة. أنا امرأة ملتزمة وقد شكل لي زواج المتعة متنفساً لا يخالف عقيدتي الدينية والاصول الشرعية».

وفي استطاعة الرجل إقامة اكثر من عقد متعة في الوقت نفسه، على عكس المرأة التي ترتبط بواحد.

وكثيراً ما تصبح هذه المسألة مادة للتندر والاحاديث في المجتمعات التي يعيش فيها الشيعة. ولا يتوانى استاذ جامعي مسيحي يحاضر في حقل العلوم الاجتماعية عن وصف زواج المتعة بـ «الاختراع» الذي يشكل في رأيه حلاً للمسألة الجنسية لدى الشباب، ولا سيما الذين لا يستطيعون الاقدام على الزواج بسبب ارتفاع النفقات الاقتصادية والمعيشية.

وفي المقابل يرفض المرجع فضل الله «الفوضى في زواج المتعة كما في الزواج الدائم.

لأن ثمة زيجات تحصل من دون ضوابط من حيث عدم تسجيلها او استغلال بعض حاجات المرأة، لأن البعض يتزوج النساء ليتاجر بأجسادهن. والزواج الذي يقوم على الاستغلال اي استخدام المرأة وسيلة هو «باطل».

المسيار والعرفي

ولدى ابناء المذهب السني نوع من الزواج يشبه المتعة عند الشيعة ويؤدي الى الهدف ذاته، اي اشباع الحاجات الجنسية بطريقة شرعية لكن المذهبين يختلفان في التفاصيل.

ويمارس الخليجيون وخصوصاً في السعودية «زواج المسيار»، الذي يعقد بوجود شاهدين لكنه يبقى سرياً لأسباب تعود الى ظروف الزوجين الاجتماعية والعائلية. ويسمونه في مصر الزواج العرفي ويجب أن تكون الزوجة أرملة او مطلقة. وثمة عذارى يلجأن الى هذا الزواج ويتم احياناً بموافقة اسرهن. والأطفال المولودون من هذا الزواج شرعيون.

«زائر النهار»

والمسيار وفق التعبير السعودي يطلقون عليه تسمية «زائر النهار» اي عندما يلتقي الرجل زوجته في النهار، لأنها تلازم منزل أسرتها في الليل.

ويحصل الزواج العرفي في لبنان عند ابناء المذهب السني في حالات محدودة جداً، وثمة مشايخ يشرفون على عقود هذه الزيجات.

ومن المعتاد في هذه الحالة ان يدفع الرجل مهراً للمرأة على الزواج الذي لا يخضع لفترة محددة.

وعندما يقرر الطرفان عدم الاستمرار يلجآن الى الطلاق. وثمة مشايخ وعلماء سنة من امثال محمد متولي الشعراوي ويوسف البدري في مصر أصدروا فتاوى تحرم الزواج العرفي، لأنهم لمسوا انه يحدث مشكلات كثيرة، ويشهدون على شرط الاعلان في الزواج. وهذا الامر لا يتوافر في العرفي.

بعض الفتاوى تحرمه

ورغم صدور هذه الفتاوى ما زال الزواج العرفي وزواج المسيار ينتشران في اكثر من بلد عربي او اسلامي وخصوصاً في مصر.

وهكذا يتبين ان زواج المتعة والمسيار او العرفي يصبح «متنفساً» لدى الشباب المسلمين الذين يقررون خوض غمار هذه التجربة للوصول الى الجنس الحلال. لكن لا بديل من «الزواج العادي» وهذا ما تجمع عليه مختلف الاديان.

وفي المحصلة يبقى زواج المتعة خياراً لمن يشاء في عالم ارتفع فيه منسوب الاغراء.

في إيران

ثمة مكاتب في بعض المناطق الإيرانية تنظم زواج المتعة وفي إمكان الرجل والمرأة الحصول على ورقة من المكتب موقعة من أحد المشايخ.

وتخوّلهما دخول الفنادق وعدم ملاحقتهما من شرطة الآداب. ويذكر أن أعداد النسوة الأرامل ارتفعت في شكل كبير في إيران وخصوصاً أثناء حربها مع العراق.

وفي تلك الفترة ازدات ظاهرة زواج المتعة بعد مقتل مئات الآلوف من الرجال العراقيين والإيرانيين مما دفع رجال الدين إلى وضع الضوابط لزواج المتعة.
البناي غير متواجد حالياً  
قديم 20-06-2009, 03:14 AM   #2
أبو فيصل
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية أبو فيصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
الدولة: مهوى الأفئدة
المشاركات: 8,105
أبو فيصل is on a distinguished road
افتراضي رد: زواج المتعة..حلال عند الشيعة بشروط تضمن حقوق الزوجة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البناي مشاهدة المشاركة
الفترة الزمنية

ترتبط الفترة الزمنية لعقد زواج المتعة بارادة الطرفين ولا تحديد لها، اي يمكن ان تكون خمس دقائق او خمسين عاماً... «وبما ان زواج المتعة هو عقد زواج عادي تترتب عليه كل تبعات الزواج، في حال كان هناك حمل، فلا بد من اتمام الموجبات، ويعتبر الطفل شرعياً وتعترف المحاكم الجعفرية بنتائج عقد زواج المتعة. اما في حال انتهاء العقد، فلا بد من انتظار العدة، اي انتظار 3دورات شهرية، او 45 يوما. اذا كانت لا تحيض».

ممتاز هذا الزواج الذي يستغرق خمس دقائق

يعني اي بغي واي عاهرة تستطيع ان تعقد زواج متعة مع زبائنها
وهي مطمنة انها في الحلال
وقضية العدة
ما هي ذات اهمية .

خوش دين
__________________


" النظام السياسي الشوروي الضمانة الوحيدة لاستقرار الدول، وبدونه أبشروا بخراب الأوطان "



أبو فيصل غير متواجد حالياً  
قديم 24-06-2009, 01:00 PM   #3
*ANGEL*
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية *ANGEL*
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
العمر: 21
المشاركات: 34
*ANGEL* is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: زواج المتعة..حلال عند الشيعة بشروط تضمن حقوق الزوجة

ابو فيصل اذا كنت مو فاهم ترى المرأة لها عدة بعد زواج المتعة
*ANGEL* غير متواجد حالياً  
قديم 25-06-2009, 02:58 AM   #4
أبو فيصل
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية أبو فيصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
الدولة: مهوى الأفئدة
المشاركات: 8,105
أبو فيصل is on a distinguished road
افتراضي رد: زواج المتعة..حلال عند الشيعة بشروط تضمن حقوق الزوجة

نقل أحد العلماء العراقيين
أن عددا من المراجع اجتمعوا للغسل في احد الحمامات بعد ليلة متعة
وبعد حديث دار بينهم
اكتشفوا أنهم جميعا تزوجوا نفس المرأة
---------
ثم
البغي من الذي سيلزمها بالعدة

وزواج عابر لا يستغرق سوى دقائق أو ساعات
تريد منه اثبات ولد أو اقامة عدة
....

مثل هذا الكلام نظري في الكتب
أما في الواقع
فهو لا يبعد عن الزنا أبدا .
__________________


" النظام السياسي الشوروي الضمانة الوحيدة لاستقرار الدول، وبدونه أبشروا بخراب الأوطان "



أبو فيصل غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر

العبارات الدلالية
المتعةحلال , الشيعة , السنية , بشروط , تضمن , حقوق , زواج , عند

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهزلة الشيعة في زواج المتعة -حوار صريح عاشـق ساحة الحوار الاسلامي 1 27-10-2005 03:33 AM
جمال البنّا ورأي في زواج المتعة والحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة في دول الغرب المتشرد ساحة الحوار الاسلامي 17 15-10-2004 06:11 PM
زواج المتعة عند الشيعة خــــالـــــد مكتبة المحجة البيضاء 4 15-01-2004 10:11 PM
زواج المتعة...................!!!! ابومعاويةالسلفى ساحة الحوار الاسلامي 13 10-11-2003 02:40 PM
مهزلة الشيعة في زواج المتعة -حوار صريح عاشـق ساحة الحوار الاسلامي 13 03-11-2003 09:35 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر