تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > ملتقى حضرموت > استريو الأغاني والأهازيج والرقصات الشعبية

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-02-2008, 12:59 AM   #1
نجد الحسيني
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 880
نجد الحسيني is an unknown quantity at this point
افتراضي الفنّان المرحوم أحمد يسلم خميس { بدوي زبير }

[align=center]
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلّ الله عليه وسلّم وعلى آله وصحبه ومن والاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، >>>>>>> ثم أمّا بعد:ـ



فانّ تعريفي بالفنّان المرحوم بدوي زبير يظلّ ناقصا مهما بذلت من جهد ومجهود، فأنا ابن الحسين لم تغمرني السعادة بالالتقاء به رحمه الله تعالى أو التعرف عليه عن قرب.. لكنّ طريقة معرفتي عنه تستحقّ التسجيل.

قرأت مقالة لأحدّ الاخوان في احدى المنتديات عن المرحوم بدوي زبير، وقد كانت لتلك المقالة أثرها بحيث قلبت المنتدى في شأنها رأسا على عقب، حتى جمع عليه الخصوم من كلّ ناحية وشبه معدوم من حالفه في رأيه. . حقّا، أسفت عليه من تلك الحملة التي قامت ضده، وصدقوني بأنه لولاه وقلمه ما كنت علمت بهذا الكمّ الهائل من المقالات والذكريات التعريفية بالمرحوم بدوي زبير، حيث تطوّع أساتذة ومشرفون كبار في استكشاف واستخراج جملة كنوزهم عن الفنّان.. لولا تلك المقالة، أنّي لي أن أقرأ ما كتبه الحداد وباشراحيل وسجله المرحوم المحضار وغيرهم من أدباء وكتّاب وفنانين وصحفيين وموسيقيين تطول القائمة بهم وبأقلامهم. فالشكر كلّ الشكر لذلك الشخص العزيز الذي جعلنا فيما بعد نشكر كلّ من قطف لنا ثمرة من بستان ذلك الفنان العملاق، وسواء أقصد الكاتب ذلك أو لم يقصد، فاني أعترف له بأنه لعب دورا هاما في تلك المقالة التي فتحت ثم أغلقت ثم أعيد فتحها وثبتت ثم حررت وظلت على صفحة ذاك المنتدى طالعة نازلة وكأنها الكراسي الموسيقية.

في ليلة من ليالي الخريف في مدينة الضباب لندن من أواخر التسعينيات وبالتحديد في السنة الميلادية 98، أثناء مرافقتي لأحد الأصحاب من آل الكثيري، وقد كنّا في سيارته نستمع لبعض أغاني الكاسيتات، شغّل صاحبي شريطا غنائيا، لم تكن الأغاني مجهولة بل أنها كانت مشهورة جدا، لكن ما لم يكن معروفا عندي هو الفنّان الذي يؤدي تلك الأغاني..
فسألت صاحبي: من الفنّان؟
وليتني ما سألت، حيث أخجلني جوابه المتسائل: بالله عليك ألا تعرفه؟ وأنت من قد جلست مع شعراء وفنانين وأبوك رحمه الله تعالى كان رفيقا وصاحبا لمحمد جمعه خان والعنتري وبامخرمة...
وبصراحة لم أعرف كيف أردّ عليه، فالفنّان غريب عنّي فعلا، وهذه أوّل مرّة أسمع غناءه، وعلى العموم ليس عيبا أن يقول من ليس عنده علم بالشيء لا أعلم. فتشجّعت لأقول له:
هو على العموم ليس بمحمد جمعه خان ولا أحدا ممّن أعرفهم ولعدم افتار الحماسة التي ظهرت على صاحبي أخبرته بأنّي ربما أكون أعرفه ولكن بصراحة تشابه الصوت عليّ.. وصاحبي الكثيري مصرّ غاية الاصرار على أنّي أعرفه ولا بدّ لي من أن أتذكّره، وجعلني أضرب أخماسا بأسداس وأحضّر قائمة الأسماء من ذاكرة ذهني ولكن مع الأسف ما عاد شيء يفيد ولا ينفع.. فهذا الفنّان لا أعرفه، وكما قيل: من قال لا أعلم فقد أفتى. وكما كان الكثيري مصرّا فقد كان اليافعي أكثر إصرارا منه..
فواجهته بلطافة ولباقة دون إجراح مشاعره بادعائي الجهل حين قلت له بطريقة ديبلوماسية:
ربما أكون أعرفه وصوته ليس بغريب عنّي لكنّني فعلا لا أتذكره الآن.. فجاءت إجابته كمن فسّر الماء بعد الجهد بالماء :
ـ إنه جوهرة الطرب أو جوهرة حضرموت،
بصراحة لا أتذكّر تماما وصف صاحبي، لكن ما أذكره أنه لا يخرج كثيرا عن قوله جوهرة سواء تبعها الطرب أو حضرموت.
لكنّ في هذه المرّة كنت مسترسلا بالجواب أسرعه لأقول له:
إن كان هناك من مطرب في حضرموت يوصف بالجوهرة فلن يكون الاّ محمد جمعه خان
ان تعصبي الشديد لمحمد جمعه خان قد نطق بلساني بل أنّ ذلك التعصّب لم يزل معي حتى اليوم، الاّ أنّي أحمد الله تعالى أن المشكلة لم تتطور مع صاحبي الكثيري ولم تأخذ أبعادا أفقية أو عمودية حيث كان اعجابه وحبّه لمحمد جمعة خان متوافق معي، وثانية أحمد الله تعالى أن نطق صاحبي أخيرا بإسم الفنان المرحوم بدوي زبير وأراد إكمال الحوار بقوله: أكيد عرفته الآن.؟ فأجبته بطريقة لا تقلّ ديبلوماسية عن سالفتها.. نعم، سمعت عنه. واعتقد بهذه الخاتمة نكون أنا وخلّي تراضينا.

مذكراتي عن تلك الذكريات لم تفارقني، وفكّرت لماذا لم ينال بدوي زبير حظوته من الشهرة والتغطية الاعلامية والسمعية والبصرية؟
يوجد على الساحة الفنية اليمنية من هم أقلّ من بدوي زبير إنتاجا وعطاء وتقديما وحبّا للفنّ وقد طبقت شهرتهم الآفاق وغدا لهم صيتا منتشرا وصوتا مسموعا.
فدرت على هذا الزمن العجيب الذي دار بدوره على الفنان بدوي زبير ودوّرت وفتشت في كتبه لأكتشف شيئا هاما هو أن السبب الذي جعل محمد جمعه خان والشيخ علي أبو بكر وعوض المسلمي وبالفقيه وعبد الرب إدريس وغيرهم كما سمعنا وشاهدنا عنهم لم يأخذ به الفنان بدوي زبير بالرغم عن أنه كان متوفرا له ومحضّرا بين يديه.
هل عرفتم السبب.؟
........
السبب واحد ما غيره!
عـــدن
نعم عـــدن
عدن بالنسبة لفناني اليمن من حضرموت حتى صنعاء ومن زبيد حتى تعز تمثّل ما كانت تمثّله مصر وبالتحديد القاهرة في القرن الماضي ولم تزل للفنانين العرب. إذ ما من فنان عربي سواء أكان مطربا أو ممثلا إلاّ وخرج على الناس وعرفته الناس من مصر.. حدث هذا مع فريد الأطرش واسمهان ونجاة الصغيرة وفائزة أحمد ووردة الجزائرية وشادية وجورج الأبيض والنابلسي والريحاني وغيرهم من صحائف ملئت باسماء أشخاص، كذلك كانت عدن..
ما كنّا لنتعرّف عن الرعيل الأوّل أمثال العنتري والماس والقعطبي ومحمد جمعه خان والمسلمي والدباشي والشيخ علي أبو بكر باشراحيل والجرّاش وفضل اللحجي وغيرهم لولا فضل الله تعالى ومنّه عليهم بالعيشة في عدن.
وما كنّا لنعرف محمد سعد عبد الله والمرشدي وفيصل علوي وبالفقيه وعبد الرب ادريس وغيرهم لولا فضل الله تعالى عليهم ومنّه بالعيشة في عدن.
الأمثلة على ذلك كثيرة ولا تحتاج إلاّ بينة ولا شهود.
لنأخذ مثلا العنتري الذي كان فنانا قبل وصوله عدن، لكنّه لو بقي في زبيد أو الحديدة أو صنعاء أو غيرها من مدن اليمن لمات فنانا محليّا لا أكثر.
لم تعمّ شهرة القعطبي الآفاق إلاّ لأن وراءه عدن
طغت شهرة الابن ابراهيم الماس على أبيه محمد الماس لأنه في عدن
فضل اللحجي ومحمد الدباشي ومحمد سعد عبد الله قد كانوا في لحج من كبار المطربين لكنهم لم ينالوا الشهرة إلا بعد أن أرست مراسيهم على دكّة عدن
كان محمد جمعه خان فنانا كبيرا في حضرموت وقد بدأ من المكلاّ، لكنه لم يبلغ ما بلغه إلاّ بفضل الله عليه ثم عدن.
الشيخ علي أبو بكر باشراحيل وعوض بو مهدي المسلمي كانت عدن لهم السمع والبصر وقدمت لهم كما قدمت لمن سبقوهم ولحقوا بهم من الصيت والشهرة الشيء الكثير.
وهل كنّا عرفنا أو سمعنا عن المرشدي أو فيصل أو بالفقيه أو عبد الرب ادريس... الخ دون أن يكون لعدن دور رئيسي في ذلك.
بالطبع عدن لا تخلق موهبة، فهؤلاء موهوبون بالفطرة، لكنّ دور عدن كان في صقل تلك المواهب وإبرازها وتقديمها إلى عموم محافظات اليمن والتجاوز بها إلى فضاء أوسع وأرحب لتشمل أنحاء الجزيرة والخليج والهند والقرن الافريقي.
عدن
بس عدن
وعدن وبس
تعرفوا لماذا.؟ تعالوا أصحبكم مع ثلاثة من كبار مشايخ الغناء والدان في اليمن، وتشاء الصدف أن يكونوا ثلاثتهم من حضرموت : شيخ البار العيدروس الدوعني والشيخ صالح سعيد باعيسى والسيّد عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة. هؤلاء الثلاثة يعتبرون من أساطين الفنّ وسلاطين الطرب.
لماذا لم يكن حظّهم كحظّ محمد جمعه خان؟
لسبب وحيد وبسيط..
لأن باعيسى في الصومال وبامخرمة في جيبوتي وشيخ البار في اندونيسيا
وجيبوتي والصومال واندونيسيا غير عدن وعدن غير اندونيسيا وجيبوتي والصومال
عدن غير!
مع احترامي الشديد للفنانين ولمعجبيهم ومحبيهم فإن كرامه مرسال وسكاريب وكندارة ليس عندهم ما عند بدوي زبير من هذا الكمّ الهائل من أغاني التراث بمختلف ألوانه من صنعاني ويافعي وحضرمي ولحجي وعدني وهندي.. لكنّا سمعنا عنهم أكثر.. لماذا؟ أيضا الاجابة لا تتغيّر.. لأنهم في عدن، سمعناهم من عدن.
لم تعد كلمة "لو" و "ليت" تجدي مع المرحوم بدوي زبير الذي ظلّ وفيّا لموطنه شبام وحضرموت فضحّى بالمجد والشهرة، فحقّ على أبناء حضرموت وشبام أن يقدروا لهذا الرجل وفاءه والعهود، وعلى أبناء اليمن من صنعاء إلى عدن أن يحفظوا للمرحوم تراثه وأن يعرّفوا به ويسجلوه في صفحات تأريخ مشاهير الغناء اليمني القديم والمعاصر.
تأسفت كثيرا على أنني لم أتعرّف على المرحوم بدوي زبير عن قرب ولم ألتقي به في حياته، بل حتى عندما بدأت أعرفه جاء ذلك في وقت قصير قبل أن يتوفاه سبحانه وتعالى بسنة أو سنتين لا أكثر.. لكنّي أشكر ذلك المنتدى والقائمين عليه فيما علمته من أقلام كتابه وأقوالهم عن المرحوم..
استمعت إلى أغانيه وطربت بها ومعها ولها، وجدت بدوي زبير صاحب صبابة قوية وجهورية تمتاز بصوت واضح وجميل، قد غنّا أصعب الألحان من صنعاني وحضرمي وأجاد الأداء في كلّ لون قدّمه، وانّ أهمّ ما تميّز به بدوي زبير هو حبّه المتيّم لفنّه الذي لولا هذا الحبّ ما كنّا اليوم ننهل من هذا النهر الغنائي العذب الذي فجّره بدوي زبير.
بدوي زبير غنّا لكلّ الفنانين المشهورين من محمد جمعه خان إلى أبو بكر سالم بالفقيه مرورا بمحمد سعد عبدالله وسواهم، ولا أستطيع الجزم فيما إذا كان ذلك سببا في شهرته من عدمها.. لكنّه ذكّرني بفنان آخر لا يقلّ مكانة وسط أرباب الفنّ والزمن الجميل وهو المرحوم أنور أحمد قاسم الذي يستأهل أن يتربع مع الفنانين الكبار، أنور أحمد قاسم قلّد الشيخ أحمد عبيد قعطبي باحكام حتى أصبح المستمع يميّز بالكاد، إذا جاز له التمييز بين صوته وصوت القعطبي، لكنّ للأسف ما عادت الناس تتذكّر أنور أحمد قاسم بالرغم عن أستاذيته في العزف، كان صاحب نغم جميل وعزف متقن، صاحب كبار الفنانين في العزف أمثال أبو بكر سالم بالفقيه وسواه. وكان صاحب صوت حسن. لكنّ الناس تنسى ما لم تذكّر.
رحم الله تعالى الوالد والشاعر السيّد حسين أبو بكر المحضار، ففي اعتقادي لو أنّ المحضار أنعم على بدوي وأغدق عليه ببعض من ألحان وأنغام قريحة الخمسينيات والستينيات. لكنّ مع الأسف، تأثّر المحضار كثيرا من بعد وفاة محمد جمعه خان حيث كانت لوفاته الأثر الواضح عليه والتأثر البالغ. كان محمد جمعه خان بالنسبة للمحضار أجنحته الطائرة التي تحلّق بكلماته وأنغامه وألحانه في الأجواء الشاسعة الرحبة.
فقد احتلّ محمد جمعه خان من قلب ولسان المحضار ما أحتلّه فضل محمد اللحجي من قلب ولسان القمندان، الفارق هو أن في الثانية مات الشاعر وبقي الفنان وفي الأولى مات الفنان وبقي الشاعر.
حتى عندما برز أبو أصيل، كان يردّد ما سمعناه من محمد جمعه خان من الأغاني: يارسولي توجه بالسلامة وعلى ضوء ذا الكوكب الساري وتمنيت والحقت تمناة قلبي وبالغواني قلبي مولع ورضا الهاشمي وغيرها من الروائع الكلاسيكية.
ومن بعد أن غنّا المرحوم محمد سالم بن شامخ أغنيته الحزينة عن المحضار في رثاء روحه التوأم محمد جمعه خان: يوم الخميس الصبح نكّد على خاطري من بعد ما جانا الخبر.. سلك بن شامخ المسلك نفسه وأعاد وأرجع ترديد أغاني المرحوم محمد جمعه خان.
وليس عيبا أن يغنيا بن شامخ وبدوي رحمهما الله تعالى للمرحوم محمد جمعه خان، محمد جمعه خان نفسه غنّي لابن هرهرة والسلمي وغيرهم. كذلك غنّا القعطبي للعنتري والماس للشيخ علي أبو بكر وكلّ الكبار غنّوا من ولبعضهم البعض، ففي الأخير هذا تراث يأخذ منه من يشاء ما يشاء ولم يكن حكرا على واحد دون الآخر.
يوما ما سيقف بدوي زبير على المربع الذي وقف عليه محمد جمعه خان وبقية الكبار، إن لم يكن واقف عليه الآن فعلا...
ولأنّ المعاصرة حجاب كما قيل لم يأخذ الرجل ما يستحقه وما هو به أحقّ من غيره.

على الرابط التالي تعريف موجز عن الفنان المرحوم بدوي زبير:

جوهرة الطرب الحضرمي ( بدوي زبير )

وعلى الرابط التالي مقتطفات وشهادات وأقوال عن الفنان المرحوم بدوي زبير:

قالوا عن: بدوي زبير

وعلى الرابط التالي مجموعة منوعة من أغاني الفنان المرحوم بدوي زبير:

صفحة أغاني الفنّان المرحوم بدوي زبير ( جوهرة الطرب الحضرمي )



نجد بن صالح الحسين اليافعي




[/align]
__________________
ما خاصمني عاقل إلاّ وغلبته ** ولا خاصمني جاهل الاّ وغلبني

http://www.najdhusen.com
نجد الحسيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر الكبير المرحوم ( خميس الكندي ) في ملف واحد support ملتقى الشعر الشعبي 3 04-06-2012 12:23 PM
الفنّان المرحوم الشيخ عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة نجد الحسيني استريو الأغاني والأهازيج والرقصات الشعبية 0 31-08-2008 01:29 AM
الفنّان المرحوم الشيخ إبراهيم سعيد سالم & الفنّان المرحوم الأستاذ علي إبراهيم نجد الحسيني استريو الأغاني والأهازيج والرقصات الشعبية 0 05-08-2008 12:46 PM
والدة المرحوم الشيخ محمد يسلم باخميس في ذمة الله mogram الساحة المفتوحة 9 09-01-2006 12:27 AM
هل تعرفون بدوي زبير ابو عبدالرحمن الشبامي الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 5 13-06-2001 01:41 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر