تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الإسلامية > ساحة الحوار الاسلامي

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
قديم 18-10-2006, 05:02 PM   #1
الحنون
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 120
الحنون is an unknown quantity at this point
Flash القبورية في اليمن نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها اضخم رسالة جامعية في القبورية

#FFFF00 والكتاب هو
العنوان: القبورية في اليمن نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها.
المؤلف: فضيلة الشيخ: أحمد حسن المعلم.
عدد الصفحات: 759 صفحة.
مقاس الورقة: 17×24سم.
الناشر: مركز الكلمة الطيبة للبحوث والدراسات العلمية.
رقم الطبعة: الأولى.
http://www.almoslim.net/magnet/media/MOH-1294-K994.jpg

لتحميل الكتاب انقر على الرابط
http://www.saaid.net/book/8/1430.zip


عرض للكتاب
يتحدث المؤلف –حفظه الله- في هذا الباب –وهو الباب الأول بعد المقدمة والباب التمهيدي- عن "نشأة القبورية" ويورد فيه أربعة فصول:
الفصل الأول: نشأة القبورية في العالم.
الفصل الثاني: القضاء على الوثنية والقبورية على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وإلى نهاية القرون الثلاثة المفضلة.
الفصل الثالث: نشأة القبورية في الأمة المحمدية والتعريف بأهم الفرق القبورية.
الفصل الرابع: نشأة القبورية في اليمن.
قدم المؤلف بين يدي الفصل الأول بهذه الكلمات: (إننا عندما نبحث عن القبورية في العالم لسنا مجرد مؤرخين، يطيب لهم أن يتعرفوا على أحداث ويصوروا مجتمعات، ويصفوا ما وصلوا إليه من أحوال العالم لمجرد السرد التاريخي، وإنما نبحث ذلك منطلقين من سنة كونية ثابتة أخبرنا عنها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي: أن هذه الأمة ستأخذ مأخذ الأمم السابقة، وستسلك سبيلها في كل جوانب حياتها بما في ذلك الجوانب الاعتقادية والتعبدية والأخلاقية.
فإذا ثبت أن تلك الأمم عظّمت القبور وآثار الصالحين وتدرجت في ذلك حتى عبدت أولئك الصالحين –في نظرها- فإن من هذه الأمة من سيفعل ذلك، وهذا ما أخبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يشاهد على أرض الواقع.
فأما ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ففيما رواه البخاري من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي مأخذ القرون قبلها شبراً بشبر وذراعاً بذراع، فقيل: يا رسول الله كفارس والروم؟ فقال: ومن الناس إلا أولئك".
وروى البخاري أيضاً من حديث أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: "لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه، قلنا: يا رسول الله اليهود والنصار؟ قال: فمن؟".
وقد وقع ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم كاملاً. والذي يهمنا إثباته هو مشابهة هذه الأمة للأمم قبلها في قبوريتهم، وتعظيمهم للأنبياء والصالحين، وانتشار عقائدهم الباطلة لدى كثير منهم، وهذا ماسوف نبينه في هذا الفصل إن شاء الله).
* وقد قسم الفصل الأول إلى عدة مباحث، وكل مبحث إلى عدة مطالب –كما هي طريقة المؤلف المطردة في جميع أبوب الكتاب- فجاء هذا الفصل في المباحث التالية:
المبحث الأول: نشأة القبورية في العالم بأسره.
المبحث الثاني: القبورية عند اليهود والنصارى.
المبحث الثالث: قبورية اليونان.
المبحث الرابع: القبورية عند العرب قبل الإسلام وصلتها بالوثنية.
يقول المؤلف: "من المعلوم المتفق عليه أن الله –تعالى- خلق الخلق جميعاً على فطرة التوحيد، فآدم –عليه السلام- هو الذي خلقه الله بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته وأسكنه جنته، وجرى له في الجنة ما جرى، ولم يكن من ذلك شيء يخالف التوحيد أو يقدح فيه، ثم أهبطه إلى الأرض نبياً كريماً ورسولاً مرشداً إلى ذريته، وهو قول جمع من العلماء.
وعلى تعاليم رسالة آدم نشأ بنوه وعلى نهجه ساروا، حتى لقد صرح عكرمة –رضي الله عنه- بأنهم داموا على ذلك عشرة قرون، وهذا الذي ذكرناه من نشأة البشرية على التوحيد هو ما قرره القرآن وشهدت به السنة المطهرة". ثم أورد أدلة الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم.
بعد ذلك انتقل المؤلف لإثبات أن أول شرك حصل في العالم كان بسبب الغلو في الصالحين، وذكر قصة "ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر" وهم رجال صالحون من قوم نوح –عليه السلام- فلما ماتوا صوروهم وغلوا فيهم حتى عبدوهم من دون الله. وقد تواطأ المفسرون عند تفسير قول الله تعالى: "وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسرا" (نوح: 23) على ذكر الأثر السابق –أثر عكرمة- وآثاراً أخرى كلها تؤدي نفس المعنى –كما وضح المؤلف.
* القبورية عند اليهود و النصارى:
وقد أغنت الأحاديث المصرحة بذلك عن الصادق المصدوق -صلى الله عليه وسلم- كحديث: "لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد" وقد عزاه المؤلف في الحاشية إلى الصحيحين، وحديث: "قاتل الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد". وهو حديث متفق عليه أيضاً.
يقول المؤلف: "وأزيد أن اليهود ليسوا قبوريين فقط، ولكنهم أيضاً ميَّالون إلى عبادة غير الله بشكل أوضح وأصرح، كما نقل ذلك عنهم القرآن وذلك في موضعين من قصة موسى عليه السلام".
وقد ذكرهما المؤلف وخلاصتهما: طلبهم من موسى أن يجعل لهم إلهاً وذلك حين نجاهم الله من ملاحقة فرعون لهم، و الموضع الثاني: عبادتهم العجل حين ذهب موسى –عليه السلام- للقاء ربه.
ولمعرفة تلاعب الشيطان بهاتين الأمتين (الأمة الغضبية وأمة الضلال)، يحسن قراءة ما كتبه الإمام ابن القيم في كتابه القيم: "إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان".
* قبورية الأمة اليونانية:
يقول المؤلف: "...فقد كانت هذه الأمة أمة وثنية قبورية تؤله كل ما أعجبت به من مظاهر الكون، وعباقرة وأبطال البشر، بل وجميلات النساء! فهناك (آلهة السماء) و(آلهة الأرض) و(آلهة الخصب) و(الآلهة الحيوانية) و(آلهة ما تحت الأرض) إلى آخر القائمة".
ثم يقول المؤلف بعد كلام له: "في تلك الأمة وذلك الجو نشأ فلاسفة اليونان على الوثنية والقبورية" وينقل كلام الفخر الرازي: "إن فلاسفة اليونان كانوا يستمدون الفيوض من القبور وأهلها، إذا اعترتهم مشكلة من المشكلات، وكان الفلاسفة تلاميذ أرسطو إذا داهمتهم نازلة ذهبوا إلى قبره للحصول على المدد والفيض".
والناظر في أحوال القبوريين في كل زمان ومكان يتبين له صدق حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لتتبعن سنن من قبلكم"، فقد سرت عقيدة فلاسفة اليونان إلى قبورية المسلمين.
يقول المؤلف: (وحتى لا يقول قائل: إن ذلك من اتباع الفلاسفة في علة الزيادة -إنما هو مذهب مهجور لدى قبورية اليوم لا وجود له عندهم-.
أقول له ولكل من يدافع عنهم: انظر إلى محمد علوي مالكي –باعث القبورية في مكة من جديد ووارث أحمد زيني دحلان ويوسف النبهاني-، انظر إليه وهو يحكي أحوال الزائرين للنبي صلى الله عليه وسلم: "تختلف أحوال الزائرين في استفادتهم من زيارتهم واستمدادهم من الله بواسطة نبيهم المصطفى وحبيبهم المجتبى –صلى الله عليه وسلم- وبحسب استعدادهم في تلقي الفيوضات الإلهية والواردات الربانية، بواسطة الحضرة المحمدية) "شفاء الفؤاد/ 124" للمالكي.
وينقل المؤلف عن المالكي أيضاً: "اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد أول متلق لفيضك الأول صلاة نشهدك بها من مرآته، ونصل بها إلى حضرتك من حضرة ذاته، قائمين لك وله بالأدب الوافر، مغمورين منك ومنه بالمدد الباطن".
وقد أفرد المؤلف المبحث الأخير من الفصل الأول للحديث عن "القبورية عند العرب قبل الإسلام وصلتها بالوثنية" وفيه أربعة مطالب:
- إثبات أن العرب كانوا على ملة إبراهيم عليه السلام الحنيفية السمحة.
- القبورية هي أصل الوثنية عند العرب.
- انتشار الأصنام في جزيرة العرب.
- الحنفاء من العرب.
* بداية خط الانحراف عند العرب:
يقول المؤلف: (وقد بقي العرب على تلك الملة (ملة إبراهيم) قروناً، حتى ظهر عمرو بن لحي الخزاعي فغيرها، ودعا العرب إلى عبادة الأثان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عرضت علي النار فلما وجدت سفعتها تأخرت عنها، وأكثر من رأيت فيها النساء، إن ائتمن أفشين، وإن سألن ألحفن، وإذا سئلن بخلن، وإذا أُعطين لم يشكرن، ورأيت فيها عمرو بن لحي يجر قصبه في النار، وأشبه من رأيت به معبد بن أكثم الخزاعي، فقال معبد: يا رسول الله أتخشى علي من شبهه فإنه والدي؟ فقال: لا، أنت مؤمن وهو كافر، وهو أول من حمل العرب على عبادة الأصنام") رواه الحاكم في المستدرك (4/605) وقال: حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي.
وقد انتشرت الأصنام في جزيرة العرب. وكان الرجل منهم إذا سافر يستصحب معه أربعة أحجار، ثلاثة للقدر والرابع للعبادة، فإذا لم يجد حجراً أمسك الشاة وحلب لبنها على التراب ثم عجنه وصنع منه صنماً يعبده!!.
يقول المؤلف مبيناً سريان هذه الوثنية حتى عمت وطمت: "هذا البيت (البيت الحرام) كان فيه أكبر تجمع للأصنام في جزيرة العرب حيث كان عدد الأصنام التي كسرها رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يوم فتح مكة في جوف الكعبة وحولها ثلاثمائة وستين صنماً (كما في البخاري)، كما كان في جوف الكعبة أشهر أصنام قريش على الإطلاق (هبل)، ولم تبق قبيلة من قبائل العرب إلا ولها صنمها الذي يعرف بها وتعرف به وتعبِّدُ له أبناءها، بل تجاوز الأمر إلى أن أصبح لكل بيت صنمه الخاص به، وحتى المسافر لا يقيم أثناء سفره في بقعة إلا تخير من أحجارها ما يعجبه فينصبه إلهاً له".
ومع ذلك كله فقد بقي فيهم بعض الحنفاء، وقد ذكر المؤلف بعضهم: قس بن ساعدة الإيادي، وزيد بن عمرو بن نفيل، وأمية بن أبي الصلت، وأبو قيس بن أبي أنس، وخالد بن سنان، والنابغة الذبياني، وزهير بن أبي سلمى، وكعب بن لؤي بن غالب أحد أجداد النبي صلى الله عليه وسلم.
* الفصل الثاني:
وقد خصصه المؤلف –حفظه الله- للكلام عن: "القضاء على الوثنية والقبورية على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين إلى نهاية القرون الثلاثة المفضلة، وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: حال جزيرة العرب حين مبعث النبي -صلى الله عليه وسلم- وكيف قضى على الوثنية.
المبحث الثاني: إنذار النبي -صلى الله عليه وسلم- بعودة الشرك إلى جزيرة العرب، والرد على من زعم المنع من عودة الشرك إليها مطلقاً.
المبحث الثالث: خلو القرون المفضلة من مظاهر القبورية.
تناول المؤلف في المبحث الأول: حال الجزيرة العربية عند البعثة، وما كانت عليه من عبادة الأصنام، وكيف سيطرت الجاهلية على جميع أوجه الحياة حتى أظلم الكون، واستوجب أهله مقت الله وغضبه، إلا أولئك الحنفاء القلائل، وبقايا من أهل الكتاب.
ولقد بذل الرسول –صلى الله عليه وسلم- كل وسعه في تغيير هذا الواقع، ورد الناس إلى التوحيد "ومضى –صلى الله عليه وسلم- في دعوته، وتربى على ذلك أصحابه، وانطلقوا دعاة إلى ذلك، فاتسعت دائرة الحق، وانتشر نور الإسلام بعد جهد كبير، وزمن غير قصير".
ولم يقبض النبي –صلى الله عليه وسلم- إلا وقد قال فيما رواه الإمام مسلم في صحيحه (2166): "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب".
وليس معنى ذلك –كما يقول المؤلف- "أن لا يتطرق أي نوع من الشرك على أي حال من الأحوال، وإنما المقصود نوع خاص من عبادة الشيطان، كما سيأتي إيضاحه في المبحث الثاني إن شاء الله".
* الإنذار بعودة الشرك إلى جزيرة العرب:
وفيه عدة أحاديث عن النبي –صلى الله عليه وسلم- ومنها: "لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان" وهو في صحيح ابن ماجة للألباني.
وحديث: "لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى.." رواه مسلم.
وقد زعم القبوريون والمبطلون أن الشرك لا يمكن أن يعود إلى جزيرة العرب مستدلين بما توهموه دليلاً، مثل حديث: "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب".
وقد رد المؤلف عليهم باطلهم بكلام علمي رصين وأدلة قوية متينة.
يقول حفظه الله: (إن الأحاديث التي أوردنا بعضها في المطلب الأول (الإنذار بعودة الشرك إلى جزيرة العرب) لترد على منع عودة الشرك في هذه الأمة، وذلك من ناحيتين:
- الناحية الأولى: أن هذه الأحاديث دالة قطعاً على أن الحديث الذي يستدلون به "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب" ليس على عمومه بل هو مخصوص، ومعلوم عند أهل الأصول أن العام الذي قد دخل عليه التخصيص تضعف دلالته بذلك، ولا يكون كالسالم من ذلك الذي لم يتطرق إليه تخصيص، وعلى هذا فإننا نقول: إن كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكر يأس الشيطان مقرا له فإن ذلك محمول على حال مخصوص وهو أن تجتمع الأمة على عبادة الأوثان أو نحو ذلك من المعاني والأحوال.
وإن كان مجرد إخبار عن حال الشيطان حين بُهر بانتشار الإسلام ودخول الناس في دين الله أفواجاً فهذا ليس بدليل أصلاً؛ لأن يأس الشيطان ليس بحجة على أحد، وهو لا شك مخلوق كسائر الخلق مُعَرّضٌ لسوء التقدير وخُلْف الظن، وطروء سائر ما يطرأ على المخلوقين من أمل وقنوط ويأس واستبشار، ولا يلزم أن يتحقق كل ما يطرأ عليه، وما يأسه هنا إلا من هذا القبيل..
الناحية الثانية: إن مما يدل على أن ذلك الحديث ليس دالاً على عدم وقوع الشرك في جزيرة العرب هو وقوعه بالفعل وإليك نماذج من ذلك الوقوع...".
وذكر المؤلف واقعة الردة بعد وفاة الرسول –صلى الله عليه وسلم-، وتأليه السبأية لعلي –رضي الله عنه-، والقرامطة الذين أجمع العلماء على تكفيرهم، وعلي بن الفضل الجدني الذي ظهر في اليمن عام (278هـ) وقتل بعاصمة مملكته مذيخرة عام (304هـ) وقد أجمع العلماء والمؤرخون –كما يقول المؤلف- على كفره وإلحاده.
وختم المؤلف تلك النماذج التي وقعت في الشرك والكفر بقوله: "رؤساء وقادة الحزب الاشتراكي اليمني الذين أعلنوا الإلحاد، وحاربوا الله ورسوله والمؤمنين، وأحلوا المحرمات المعلومة من الدين بالضرورة، واستهزأوا بالله ورسوله، واتفقت كلمة العلماء المعتبرين –المعاصرين لهم- على كفرهم وإلحادهم في الجملة".
* خلو الثلاثة القرون المفضلة من مظاهر القبورية وآثارها:
وتحته خمسة مطالب:
- تصريح العلماء بخلو القرون المفضلة عن وجود المشاهد والمساجد على القبور.
- ما يستدل به القبورية على وجود مشاهد ومبان على القبور في تلك القرون.
- الرد على ما استدلوا به من الشبهات على وجود مبان على القبور في تلك القرون.
- التصريح بتسوية الصحابة لما ارتفع من القبور وإزالة ما استجد في المقابر من فساطيط ونحوها.
- محاولات الشيعة المبكرة لإنشاء المشاهد، وتصدي الخلفاء لذلك.
وهنا ينقل المؤلف عن شيخ الإسلام –رحمه الله-: "... ولم يكن على عهد الصحابة والتابعين وتابعيهم من ذلك (المشاهد على القبور..) شيء في بلاد الإسلام: لا في الحجاز ولا اليمن ولا الشام ولا العراق ولا مصر ولا خراسان ولا المغرب، ولم يكن قد أحدث مشهد لا على قبر نبي ولا صاحب ولا من أهل البيت ولا صالح أصلاً، بل عامة هذه المشاهد محدثة بعد ذلك، وكان ظهورها وانتشارها حين ضعفت خلافة بني العباس وتفرقت الأمة وكثر فيهم الزنادقة والملبسون على المسلمين، وفشت فيهم كلمة أهل المبدع وذلك في دولة المقتدر في أواخر المائة الثالثة، فإنه إذ ذاك ظهرت القرامطة العبيدية القداحية بأرض المغرب ثم جاءوا بعد ذلك إلى أرض مصر وقريباً من ذلك ظهر بنو بويه وكان في كثير منهم زندقة وبدع قوية، وفي دولتهم قويَ بنو القداح بأرض مصر، وفي دولتهم أظهر المشهد المنسوب إلى علي –رضي الله عنه- بناحية النجف.."
وقد أيد كلام شيخ الإسلام –كما ذكر المؤلف- كثير من أهل العلم كالذهبي وابن كثير والسمهودي وغيرهم.
حتى قبورية اليمن يعترفون بذلك –أن القبور لم تكن تجصص ولا يكتب عليها عند المتقدمين- وقد نقل المؤلف قول أحد هؤلاء القبورية وهو: محمد بن أبي بكر الشلي باعلوي وهو يتحدث عن مقابر تريم: "إن كثيراً منهم لا يعرف عين قبره، بل ولا جهته، لأن المتقدمين كانوا يجتنبون البناء والكتابة على القبور، وإنما استحسنه المتأخرون".
* شبهات القبورية على وجود أصل للبناء على القبور.
وقد أورد المؤلف للقبورية سبع شبه ليكر عليها بالإبطال والتفنيد،وبيان تهافتها.
شبه تهافت كالزجاج تخالها حججاً وكل كاسر مكسور
وهذه هي شبههم لتكون على بينة:
1- أن الصحابة –رضي الله عنهم- بنوا مسجداً على القبر في حياته –صلى الله عليه وسلم- فأقرهم على ذلك! ولم يأمرهم بهدمه.
2- أن عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- ضرب خيمة على قبر زينب بنت جحش –رضي الله عنها-.
3- أن عثمان بن عفان –رضي الله عنه- ضرب الفسطاط على قبر الحكم بن أبي العاص.
4- أن محمد بن الحنفية ضرب فسطاطا على قبر عبد الله بن العباس –رضي الله عنه-.
5- أن فاطمة بنت الحسين امرأة الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ضربت على قبره القبة سنة ثم رفعت.
6- أن عائشة –رضي الله عنها- أمرت بفسطاط فضرب على قبر أخيها عبد الرحمن حين مات بذي طوى.
7- أن خارجة بن زيد قال: "رأيتني ونحن شبان في زمان عثمان بن عفان –رضي الله عنه- وإن أشدنا وثبة الذي يثب قبر عثمان بن مظعون حتى يجاوزه".
وقد فند المؤلف هذه الشبه سنداً ومتنا، وأشار في الحاشية إلى أن الشبه موجودة "في رسالة "الجواب المشكور"، وهي عبارة عن فتوى أجاب فيها المفتي عن أسئلة تتعلق بالقبور والبناء عليها، ووقع عليها عدد من علماء الهند وأرسلت إلى الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود فقام هو بإحالتها إلى دار الإفتاء التي أجابت عليها بكتاب: "شفاء الصدور في الرد على الجواب المشكور".
* محاولات الشيعة المبكرة لإنشاء المشاهد، وتصدي الخلفاء لذلك:
يقول المؤلف: "لقد نشأت الشيعة –يوم نشأت- غالية في حبها غالية في بغضها، وكانت الرافضة من أكثر فرق الشيعة غلواً، ولا عجب فإن منشئها ومؤسسها الأول كان يهودياً غالياً، يحمل أسوأ ما عند اليهود من عقائد، وينطوي على أبشع ما لديهم من حقد على الإسلام والمسلمين، ذلك هو أحد أهم رؤوس أهل الرفض عبد الله بن سبأ اليهودي".
ثم يقول المؤلف في الحاشية: "وقد أثبت وجود هذه الشخصية الخبيثة (عبد الله بن سبأ) مؤرخو السنة والشيعة على السواء، غير أن بعض المعاصرين من آيات الشيعة وجد أن ترقيع ذلك الثوب المهلهل لا يجدي؛ فقرر عدم وجود شخص اسمه: عبد الله بن سبأ. ثم أشار المؤلف إلى أن كثيراً من أهل السنة رد على هؤلاء المنكرين لشخصية عبد الله سبأ وأجمع ذلك –كما يرى المؤلف- رسالة الشيخ سليمان بن حمد العودة التي تقدم بها لنيل درجة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية/ قسم التاريخ بكلية العلوم الاجتماعية بالرياض عام 1402هـ بعنوان "عبد الله بن سبأ وأثره في أحداث الفتنة في صدر الإسلام" ونشرتها دار طيبة للنشر والتوزيع.
وهناك رسالة أخرى لأحد طلاب العلم من أرض اليمن وهو "أبو الحسن علي بن أحمد بن حسن الرازحي" بعنوان "توضيح النبأ عن مؤسس الشيعة: عبد الله بن سبأ" فليرجع إليهما –الرسالتين- من أراد أن يتبين كذب الرافضة ومكابرتهم وإنكارهم للحقائق.
في الفصل الثاني من الباب الأول بين المؤلف "كيف طهر رسول الله صلى الله عليه وسلم جزيرة العرب من الوثنية، وكيف طهر أصحابه البلاد التي وصلوا إليها فاتحين، وكيف خلت القرون المفضلة من مظاهر وآثار القبورية.
فكيف إذن نشأت القبورية في هذه الأمة؟ ومن هو الذي عمل على إنشائها ونشرها في الأمة؟ وما هي بواعث ذلك؟
هذا ما سنعرفه في هذا الفصل وذلك بمعرفة أهم طوائف القبورية التي سعت إلى نشر قبوريتها في الأمة، ومعرفة دوافعها إلى ذلك".
* الفصل الثالث:
نشأة القبورية في الأمة المحمدية والتعريف بأهم الفرق القبورية، وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: الشيعة رائدة القبورية في الأمة المحمدية.
المبحث الثاني: الصوفية ربيبة الشيعة وناشرة القبورية في الأمة المحمدية.
المبحث الثالث: مساهمة السلاطين في نشر القبورية في الأمة المحمدية.
وتحت المبحث الأول أربعة مطالب:
- تعريف الشيعة لغة واصطلاحاً.
- النشأة.
- عقائد الشيعة الباعثة على القبورية.
- دور الشيعة في نشر القبورية في الأمة.
وسنضرب صفحاً عن المطلبين الأولين –التعريف والنشأة- ونقف عند المطلب الثالث والرابع.
* عقائد الشيعة الباعثة على القبورية:
يقول المؤلف: "الشيعة فرقة غالية باتفاق مؤرخي الملل والنحل، وجميع فرقها لديها غلو وإن كانت تتفاوت فيه، وغلوها في كافة الاتجاهات، فهي غالية في حبها وفي بغضها، كما هي غالية في ولائها وبرائها، وكذلك في حكمها على الآخرين، والذي يهمنا هنا هو إثبات غلوها في البشر، وهي في ذلك لم يضارعها أحد من فرق المسلمين، كيف وقد صرح بعض فرقها بألوهية الأئمة تصريحاً واضحاً لا لبس فيه!! وهذا لم يجرؤ عليه أحد من فرق المسلمين".
وكتب الرافضة طافحة بالغلو وتأليه الأئمة، ونسبة علم الغيب لهم، والناظر في كتاب "الكافي" وكتاب "بحار الأنوار" وغير ذلك من كتبهم يرى حقيقة هذا الأمر.
يقول الشهرستاني –كما نقل المؤلف عنه-: "هؤلاء هم الذين غلوا في حق أئمتهم حتى أخرجوهم من حدود الخليقية، وحكموا فيهم بأحكام الإلهية، فربما شبهوا واحداً من الأئمة بالإله، وربما شبهوا الإله بالخلق".
بعد ذلك ينتقل المؤلف للحديث عن قبورية الإمامية "وهي –الإمامية- القائمة على أكبر تجمع لمظاهر القبورية في العالم في العراق وإيران".
* جملة من أقوال الروافض التي تبين معتقدهم في الأئمة:
نقل المؤلف قول ابن أبي الحديد في مدح أمير المؤمنين على –رضي الله عنه-:
يجل عن الأعراض والأين والمتى *** ويكبر عن تشبيهه بالعناصر
ويقول ابن أبي الحديد أيضاً:
تقيلت أخلاق الربوبية التي *** عزرت بها من شك أنك مربوب
وينسبون إلى علي –رضي الله عنه- (كما في رجال الكشي): "أنا الأول وأنا الآخر وأنا الظاهر وأنا الباطن وأنا وارث الأرض".
ومن أبواب كتابهم "بحار الأنوار": "باب: أنهم يقدرون على إحياء الموتى، وإبراء الأكمه والأبرص، وجميع معجزات الأنبياء عليهم السلام".
وهذه العقيدة يفصح عنها أحد شعرائهم المعاصرين وهو يخاطب أمير المؤمنين –عليه السلام-:
أبا حسن أنت عين الإله *** وعنوان قدرته السامية
وأنت المحيط بعلم الغيوب *** فهل عنك تعزب من خافية
وأنت مدير رحى الكائنات *** وعلة إيجادها الباقية
لك الأمر إن شئت تنجي غدا *** وإن شئت تسفع بالناصية
تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً. وهذا أحد شعرائهم المعاصرين أيضاً وهو على بن سليمان المزيدي –عليه من الله ما يستحق- يقول مخاطباً أمير المؤمنين علياً رضي الله عنه:
أبا حسن أنت زوج البتول *** وجنب الإله ونفس الرسول
وبدر الكمال وشمس العقول *** ومملوك رب وأنت الملك
**
إليك تصير جميع الأمور *** وأنت العليم بذات الصدور
وأنت المبعثر ما في القبور *** وحكم القيامة بالنص لك
**
وأنت السميع وأنت البصير*** وأنت على كل شيء قدير
ولولاك ما كان نجم يسير *** ولا دار لولا ولاك الفلك
**
وأنت بكل البرايا عليم *** وأنت المكلم أهل الرقيم
ولولاك ما كان موسى الكليم *** كليماً فسبحان من كونك
**
سرى سرُّ اسمك في العالمين *** فحبك كالشمس فوق الجبين
فمن ذاك كان؟ ومن ذا يكون؟!*** وما الأنبياء؟ وما المرسلون؟!
وما القلم اللوح ما العالمون؟! *** وكل عبيد مماليك لك
وقد تمادى الروافض في غيهم وضلالهم وتقديسهم للأئمة، وتأليههم لهم حتى جعلوا مرد جميع الحاجات إليهم، فإن لكل واحد من الأئمة وظيفة خاصة به. ينقل المؤلف عن صاحب "بحار الأنوار" وهو من الكتب الثمانية المجمع عليها عند الروافض: "أما علي بن الحسين فللنجاة من السلاطين ونفث الشياطين، وأما محمد بن علي وجعفر بن محمد فللآخرة وما تبتغيه من طاعة الله –عز وجل- وأما موسى بن جعفر فالتمس به العافية من الله –عز وجل-، وأما علي بن موسى فاطلب به السلامة في البراري والبحار، وأما محمد بن علي فاستنزل به الرزق من الله –تعالى- وأما علي بن محمد فللنوافل وبر الإخوان، وما تبتغيه من طاعة الله –عز وجل-، وأما الحسن بن علي فللآخرة، وأما صاحب الزمان فإذا بلغ منك السيف الذبح فاستعن به فإنه يعين".
وأما تقديمهم لكربلاء وتفضيلها على الكعبة فأمر مشهور في كتبهم، حتى نسبوا إلى جعفر بن محمد –رحمه الله- وهو بريء من هذا الإفك أنه قال: "إن أرض الكعبة قالت: "من مثلي وقد بنى بيت الله على ظهري، يأتيني الناس من كل فج عميق، وجعلت حرم الله وأمنه، فأوحى الله إليها: أن كفي وقري، ما فضل ما فضلت به فيما أعطيت أرض كربلاء إلا بمنزلة الإبرة غرست في البحر فحملت من ماء البحر، ولولا تربة كربلاء ما فضلتك، ولولا من تضمنه أرض كربلاء ما خلقت البيت الذي به افتخرت، فقري واستقري وكوني ذنباً متواضعاً ذليلاً مهينا غير مستنكف ولا مستكبر لأرض كربلاء، وإلا سخت بك وهويت بك في نار جهنم".
وقد قال قائلهم في تقديم كربلاء وتفضيلها على الكعبة المشرفة:
هي الطفوف فطف سبعاً لمعناها *** فما لمكة مغنى مثل مغناها
أرض ولكنما السبع الشداد لها *** دانت وطأطأ أعلاها لأدناها
وقال الآخر:
ومن حديث كربلا والكعبة ***بان لكربلا علو الرتبة
ولهم من هذا الإفك والبهتان ما لا تحتمله الدفاتر؛ وذلك أن دينهم قائم على الغلو والبهتان وتقديس القبور والأضرحة والأشخاص...
ولزيارة القبور عند الإمامية (الروافض) مناسك خاصة، قد ألفوا فيها كتباً مستقلة مثل كتاب "دليل الزائر إلى العتبات المقدسة".
يقول شيخ الإسلام –كما نقل المؤلف-: (وأما المشاهد فيعظمونها أكثر من المساجد، حتى قد يرون أن زيارتها أولى من حج بيت الله الحرام، ويسمونها الحج الأكبر، وصنف ابن المفيد منهم كتاباً سماه: "مناسك حج المشاهد" وذكر فيه من الأكاذيب والأقوال ما لا يوجد في سائر الطوائف). ثم يقول المؤلف: "وما قاله شيخ الإسلام قد صدقه عليه –بل بأكثر مما قال- أحد شيوخ الروافض وهو آغا بزرك الطهراني بحيث أثبت أن ما صنفه شيوخهم في المزار ومناسكه قد بلغ ستين كتاباً) كما في كتابه: "الذريعة إلى تصانيف الشيعة".
* عقائد الإسماعيلية الباعثة على القبورية:
والإسماعيلية فرقة خارجة عن الفرق الثلاث والسبعين، وهي فرقة باطنية من فرق الشيعة، وقد ألف العلماء قديماً وحديثاً كتباً مستقلة عنها –فضلاً عما ذكروه في ثنايا كتب العقائد والفرق-.
وينقل المؤلف عن أحد الباحثين الذي لخص عقيدة الإسماعيلية: "إن ما يقول المسلمون عن الله –سبحانه وتعالى- خلعه الإسماعيلية على العقل الكلي فهو الإله عند الإسماعيلية، وإذا ذكر الله عند الإسماعيلية فالمقصود هو العقل الكلي.."
* دور الشيعة في نشر القبورية في الأمة:
وتحت هذا العنوان تحدث المؤلف عن انحراف الشيعة وتجول بالقارئ على مشاهد الأئمة الإثني عشر.
ثم بين بعد ذلك دور الصوفية في نشر القبورية في الأمة المحمدية، وتكلم عن تعريف الصوفية ونشأتها، والعلاقة بين التصوف والتشيع، وعقائد الصوفية الباعثة على القبورية، ودرو الصوفية في نشر القبورية في الأمة.
يقول المؤلف: "ويرى أكثر المؤرخين للتصوف: أن بدء ظهور اسم التصوف كان في القرن الثاني الهجري". ثم تطورت الصوفية في التنظيم والمعتقد الذي دخله كثير من الانحراف على يد البسطامي والحلاج وابن عربي وابن الفارض وابن سبعين وأمثالهم.
* العلاقة بين التصوف والتشيع:
وهي علاقة أخذ وعطاء في المبادئ والأصول والمصطلحات، وقد نقل المؤلف كلام ابن خلدون في مقدمته: "... ثم إن هؤلاء المتأخرين من المتصوفة المتكلمين في الكشف وفيما وراء الحس توغلوا في ذلك، فذهب الكثير منهم إلى الحلول والوحدة كما أشرنا إليه، وملأوا الصحف منه مثل الهروي في كتاب "المقامات" له وغيره، وتبعهم ابن العربي وابن سبعين وتلميذهما ابن العفيف وابن الفارض والنجم الإسرائيلي في قصائدهم، وكان سلفهم مخالطين للإسماعيلية المتأخرين من الرافضة الدائنين أيضاً بالحلول وإلهية الأئمة مذهباً لم يعرف لأولهم، فأشرب كل واحد من الفريقين مذهب الآخر، واختلط كلامهم وتشابهت عقائدهم...".
ثم ذكر ابن خلدون –رحمه الله- بعض أوجه التشابه والاشتراك بينهما مثل: القطب ولبس الخرقة.
وذكر المؤلف أوجهاً أخرى للتشابه بين الصوفية والشيعة مثل: التصرف في الكون، و العلم اللدني.
* عقائد الصوفية الباعثة على القبورية:
تكلم المؤلف عن الولي عند أهل السنة وعند الصوفية وبين أن "غلو الصوفية في الأولياء وانحرافهم هو الباعث على تقديسهم وتقديس قبورهم، وأن يعتقد فيهم ما لا يجوز اعتقاده إلا في الله –تعالى-"، ومن اعتقاداتهم فيمن يسمونهم بالأولياء والأقطاب ما نقله المؤلف: عن التيجاني في كتابه "جواهر المعاني": "اعلم أن حقيقة القطبانية هي الخلافة العظمى عن الحق مطلقاً في جميع الوجود جملة وتفصيلاً".
ونقل عن أبي الحسن الشاذلي: "لو كشف عن حقيقة ولي لعبد، لأن أوصافه من أوصافه ونعوته من نعوته".
وقد عد المؤلف من عقائد الصوفية الباعثة على القبورية:
- التصرف في الكون وامتلاك كلمة "كن".
- اعتقاد أن الولي يغيث من استغاث به، ويعطي من دعاه.
- أن الله وكل بقبور الأولياء ملائكة يقضون حوائج المستغيثين.
وينقل عن الشعراني في كتابه "الطبقات الكبرى" إن محمداً الحنفي وهو من أولياء الشعراني قال: "من كانت له حاجة فليأت إلى قبري ويطلب حاجته أقضيها، فإن ما بيني وبينكم غير ذراع من تراب، وكل رجل يحجبه عن أصحابه ذراع من تراب فليس برجل".
ويقول عبد العزيز الدباغ: "رأيت ولياً بلغ مقاما عظيماً وهو أنه يشاهد المخلوقات الناطقة والصامتة والوحوش، والحشرات، والسماوات، ونجومها، والأرضين، وكرة العالم بأسرها تستمد منه، ويسمع أصواتها وكلامها في لحظة واحدة، ويمد كل واحد بما يحتاجه، ويعطيه ما يصلحه من غير أن يشغله هذا عن ذلك".
وهذا الوصف –كما يقول المؤلف- لا يكاد يبقى لله صفة إلا أسبغها على هذا الولي!!.
* دور الصوفية في نشر القبورية في الأمة:
يقول المؤلف: "ولأجل أن يطلع القارئ الكريم على حجم القبورية في العالم الإسلامي أنقل إليه ما كتبه الأخ الشيخ علي بخيت الزهراني في رسالته "الانحرافات العقدية والعلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين وآثارهما في حياة الأمة". وبعد نقله للكلام قال معقباً: "فهذه الجولة التي قام بها الشيخ الزهراني –جزاه الله خيراً- تعطينا صورة واضحة عما وصلت إليه الأمة من ترد في أوحال القبورية، وعما قذفها به دعاة القبورية من سموم ناقعة، نشرت في جسدها هذا الداء إلى هذه الدرجة..".
وقد كانت هذه القبورية من أعظم أسباب انتشار الشرك في العالم الإسلامي، وقد أكثر المؤلف النقل عن علماء الأمصار الذين ذكروا انتشار الشرك بسبب القبورية وكان من هؤلاء العلماء: أبو الحسن الندوي، والشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ، والشيخ مصطفى البولاقي، وغيرهم وختم بشهادة أحد دعاة القبورية ومقدسيها وهو أحمد الصديق الغماري في كتاب "إحياء المقبور من أدلة استحباب بناء المساجد والقباب على القبور": "إن كثيراً من العوام بالمغرب ينطقون بما هو كفر في حق الشيخ عبد القادر الجيلاني (ت 561هـ) وكذلك نرى بعضهم يفعل ذلك مع من يعتقده من الأحياء، فيسجد له ويقبل الأرض بين يديه في حالة سجوده، ويطلب منه في تلك الحال الشفاء والغنى والذرية ونحو ذلك مما لا يطلب إلا من الله -تعالى-.
وإن عندنا بالمغرب من يقول في ابن مشيش (ت 662هـ): إنه الذي خلق الابن والدنيا، ومنهم من قال –والمطر نازل بشدة- يا مولانا عبد السلام! الطف بعبادك. فهذا كفر".
* مساهمة السلاطين في نشر القبورية في الأمة المحمدية:
وتحته ثلاثة مطالب:
- لمحة سريعة عن قبورية السلاطين عبر التاريخ.
- الباعث الذاتي لقبورية السلاطين.
- الباعث السياسي لقبورية السلاطين.
ذكر المؤلف حرص السلاطين على بناء القبور وتشييدها مدللاً بأهرامات الفراعنة، وما فعله البويهيون والمماليك وغيرهم، وكانت لهم في ذلك بواعث ذاتية مثل: حب الرفعة والتعالي والتميز، وبواعث سياسية مثل: إلهاء الأمة وشغلها بالطقوس الفارغة والشعائر الكاذبة.
* الفصل الرابع:
وهو بعنوان: "نشأة القبورية في اليمن".
وفيه أربعة مباحث:
المبحث الأول: حال اليمن قبل نشوء القبورية.
المبحث الثاني: الإسماعيلية ودورها في نشر القبورية في اليمن.
المبحث الثالث: السلاطين ودورهم في نشر القبورية في اليمن.
المبحث الرابع: نشأة التصوف وأهم الطرق الصوفية في اليمن.
تحدث المؤلف في المبحث الأول عن إسلام أهل اليمن، ورسل النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى اليمن، ومذاهب اليمنيين منذ فجر الإسلام حتى قيام الدولة الصليحية.
يقول المؤلف: "وصل الإسلام إلى اليمن نقياً صافياً لم تشبه أي شائبة، فلم يدخل على يد مذهب فقهي أو فرقة عقائدية أو طريقة صوفية كما حصل في بعض البلاد الإسلامية، وإنما دخل على أيدي أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- سادات أهل السنة وقدوتهم الذين أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم– بالرجوع إلى ما كانوا عليه عند الاختلاف، وبقي منهجهم وسبيلهم محفوظا بحفظ الله في هذا البلد المبارك إلى اليوم، وإن زاحمه غيره من المذاهب والمناهج في بعض الفترات، وإن حاولت السلطات المتنفذة في كثير من الأحيان طمسه وإحلال مذاهبها محله إلا أنها لم تفلح في ذلك".
ثم ذكر تلك المذاهب التي حاولت مزاحمة مذهب أهل السنة في اليمن كالتشيع ومذهب الخوارج والمتصوفة ودخول المذهب الهادوي إلى اليمن.
* الإسماعيلية ودورها في نشر القبورية في اليمن:
وفيه أربعة مطالب:
المطلب الأول: طوائف الإسماعيلية التي دخلت اليمن.
المطلب الثاني: لمحة عن الدولة الصليحية مؤسسة القبورية في اليمن.
المطلب الثالث: دور الدولة الصليحية في نشر القبورية في اليمن.
المطلب الرابع: استمرار قبورية الإسماعيلية.
تحدث المؤلف عن الدولة الصليحية ونشأتها وأشهر مؤسسيها وما نسب إلى الصليحيين من إباحة المحرمات وحط الواجبات وفي ذلك يقول المؤلف: "وتبقى قضية إباحة الفاحشة سواء إحلال النساء بالانفراد أو في المشهد الأعظم –كما عبر عنه الحمادي- فهذا الجزء من التهمة لم أجد له من كتبهم ما يشهد له، وإن كان مبدأ التأويل ونسخ الشريعة يسعه ويتضمنه، ولكنهم أنفسهم ينكرون ذلك غاية الإنكار.. ولذا فأنا عاجز عن نفيه أو إثباته على سبيل القطع..".
* دور الدولة الصليحية في نشر القبورية في اليمن:
وقد ساروا في ذلك على منوال أسيادهم العبيديين في مصر "الدولة الفاطمية"، والذين كانوا بدورهم من أشد الناس تشييداً للقبور وتقديساً لها، بل هم من ادعى الإلهية وقَتَلَ العلماء وطَمَسَ نور الشريعة.
وقد عمل الصليحيون على تشييد المقابر والمشاهد ومنها: مشهد الرأسين بزبيد، ومشهد الصليحي بصنعاء، وقبر السيدة بنت أحمد الصليحي في جامع ذي جبلة وغير ذلك.
* نشأة الصوفية ودورها في نشر القبورية في اليمن:
وتحت عنوان "رواد التصوف في اليمن" يقول المؤلف: "لعل حضرموت هي الرائدة في جلب واستيراد التصوف، فقد ذكر مؤرخو حضرموت أن أول من عرف بالتصوف فيها هو "عبد الله بن أحمد بن عيسى المهاجر إلى الله"....
ثم ذكر المؤلف أهم الطرق الصوفية باليمن ودورها في نشر القبورية باليمن
مواجهة علماء اليمن للقبورية
في هذا الباب الثالث والأخير يستعرض المؤلف الكريم أساليب القبورية في محاربة خصومها، كمحاولات الاحتواء والاختراق، والإرهاب الفكري للخصوم، وفي نهاية المطاف استخدام القوة في إرهاب الخصم، بل ومحاولة تصفيته جسدياً -إن أمكن.
بعد ذلك انتقل المؤلف في الفصل الثاني إلى بيان موقف علماء اليمن من القبورية وجهودهم المشكورة في مواجهتها.
وهذا الباب الثالث والأخير يحتوي على فصلين، وكل فصل يحتوي على عدة مباحث، وكل مبحث يحتوي على عدة مطالب.
أساليب القبورية في محاربة خصومها
- أساليب الاحتواء والاختراق:
الصوفية هم تلاميذ الشيعة الباطنية، وورثة مكرهم وأساليبهم في احتواء واختراق المخالف، ولهم في ذلك طرق شتى.
ولكن أصحاب البصيرة والعلم لا تخفى عليهم تلك الطرق والأساليب الماكرة.
وصدق رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حين أخبر فيما رواه الإمام مالك في الموطأ وغيره: "تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما؛ فلن تضلوا بعدي أبداً: كتاب الله وسنتي". فالعلمَ العلمَ، والصبرَ الصبرَ على طلبه، والجدَّ الجدَّ في تحصيله؛ فإنه قيل: "العلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك".
وهو –أي العلم الشرعي المستمد من الكتاب والسنة الصحيحة بفهم السلف-، خير عاصم بفضل الله من البدع والضلالات.
لقد أثر الداعي عامر بن عبد الله الزواحي على علي بن محمد الصليحي؛ لعدم وجود ما يعصمه من العلم الشرعي، مع أن والده –أي محمد الصليحي- كان فقيهاً قاضياً، مرضي السيرة، سنياً.
وقد أورد المؤلف قصة تحول علي بن محمد الصليحي إلى مذهب الباطنية، وكذلك أورد قصة الصوفي عبد الرحمن بن عمر باهرمز مع الفقيه عمر بن عبد الله با مخرمة، وكيف حوله إلى مذهب هؤلاء الصوفية القبورية.
ومن أساليبهم في اختراق صفوف المخالف ما فعله والي الدولة الصليحية على "الجَنَد" من بث الفتنة من بين فقهائها حتى يسلم هو وأهل نحتله من انصرافهم لمقاومتهم، والعمل على إزالة دولتهم.
ومنه أيضاً ما نقله المؤلف عن الأستاذ صلاح البكري في "تاريخ الإرشاد" من عمل القبورية أصحاب الرابطة العلوية لزرع الفتنة بين أصحاب الإرشاد –لولا أن سلم الله- وقُضِيَ على الفتنة قبل استفحالها.
الإرهاب الفكري من أقوى أسلحة القبورية
ومن ذلك:
- تربية المجتمع على التسليم المطلق لأوليائهم وأقطابهم:
"وذلك أن علومهم الباطنية المزعومة لا يمكن إقامة الحجة عليها، فلا كتاب ولا سنة ولا إجماع ولا عقل يمكن أن يدل عليها، فما بقي إلا أن يسلم السامع، وأن يلغي عقله حتى لا يحرم، وكذلك تصرفاتهم المخالفة للشرع والعقل لا يمكن تبريرها إلا بذلك، ولو ذهبت أبحث عن الأمثلة وأحصرها لضاقت عنها مساحة هذا المطلب، ولكن أضرب أمثلة قليلة تدل على أمثالها وأشكالها".
ثم ذكر خمسة أمثلة، وهذا واحد منها:
ذكر صاحب كتاب "تذكير الناس": "وقال سيدي أحمد: وقد أمدَّ الله الوقت للشيخ عمر بامخرمة من بعد العصر إلى المغرب ثلاثين ألف سنة، فاستشكل بعضهم هذا، فقال له سيدي: أما في بالك حديث يوم القيامة طوله خمسون ألف سنة، وأنه يكون على المؤمن كأخف صلاة صلاها في الدنيا؛ وهذا منه، فقيل له: وكيف صارت تلك المدة: ليالي وأياماً أو غير ذلك؟، فقال: هذا علم تصديق وإيمان، ما هو علم هاتوه أشوفه".
- استخدام الخرافة والشعوذة، والاستعانة بالجن لإرهاب المخالف:
وفي ذلك أورد المؤلف سبعة أمثلة، منها ما ذكره عن الشلي في ترجمة عمر المحضار أنه قال: "قال لابن أخيه الشيخ عبد الله العيدروس: إن رجلاً يغضب لغضبه جبار السموات، وأشار إلى نفسه". ثم استدل الشلي على إثبات ذلك بقوله: "وكان إذا غضب على أحد أصابه الجذام وغيره من الأسقام بعد ثلاثة أيام، فقيل له: أما تخشى أن ينالك بهذا شيء؟ فقال: إني لم أدعُ على أحد، ولكني إذا غضبت على أحد وقع في باطني نار لا تنطفئ إلا بعدما يصيبه ذلك المرض أو يتوب".
ولا يملك المؤمن أمام هذه الضلالات والخرافات إلا أن يردد: "سبحانك هذا بهتان عظيم".
استخدام القوة في محاربة الخصم:
ومن ذلك:
- اللجوء إلى السلطان:
"اللجوء إلى السلطان شأن المبتدعة والباطنية في كل زمان ومكان؛ لفقدهم الدليل المقنع، فيلجئون إليه، يداهنونه، ويطرونه؛ ليدافع عنهم وعن باطلهم، ويدفع خطر خصومهم.
لا يفزعون إلى الدليل وإنما **** في العجز مفزعهم إلى السلطان".
ومن مواقفهم التي يتزلفون فيها إلى السلطان ما ذكره المؤلف عنهم:
- تبشيرهم بالملك أو بخلوده في أعقابهم.
- بشارتهم بهزيمة عدوهم.
- الشهادة بشرف النسب لمن يطرونه ويداهنونه.
وقد استدل المؤلف بما حصل في حرب الانفصال 1994م، حيث وقف صوفية حضرموت مع الشيوعيين، بكل ما أوتوا من قوة، وقد تبارى خطباؤهم في تأييد حركة الانفصال، وأصدروا البيانات المؤيدة لها، وأفتوا بأن القتال في صفوف الاشتراكيين جهاد في سبيل الله.
ومما نقله المؤلف أيضاً: موقف صوفية حضرموت في أثناء الصراع الذي نشب في أندونيسيا بين العلويين والإرشاديين.
فقد سعى صوفية حضرموت لدى حكومة بريطانيا، وحاولوا إقناعها بأن الإرشاد تعمل ضد السياسة البريطانية، كما ذكره البكري في "تاريخ الإرشاد بأندونيسيا".
- اللجوء إلى القبائل المسلحة وحملها على إخضاع خصومهم:
كما حصل في مواجهة الحملة النجدية، حيث جمع آل العطاس وهم من صوفية حضرموت، جمعوا قبائل مدينة حريضة، وكونوا منهم جيشاً كبيراً تصدى للنجديين وكسرهم. ولم يكن هم الدعوة النجدية إلا تطهير البلاد من آثار القبورية، فقد نقل المؤلف كلاماً طيباً عن قاضي قضاة القطر اليماني، القاضي محمد بن علي الشوكاني صاحب "نيل الأوطار" وغيره من المؤلفات التي تدل على رسوخ قدمه في علم الكتاب والسنة.
يقول الإمام الشوكاني في "البدر الطالع" (2/5) في ترجمة الشريف بن غالب بن مساعد: "فإن صاحب نجد تبلغ عنه قوة عظيمة لا يقوم لمثلها صاحب الترجمة. فقد سمعنا أنه قد استولى على بلاد الحسا (!) والقطيف وبلاد الدواسر وغالب بلاد الحجاز. ومن دخل تحت حوزته أقام الصلاة والزكاة والصيام، وسائر شعائر الإسلام، ودخل في طاعته من عرب الشام الساكنين ما بين الحجاز وصعدة، غالبهم إما رغبة وإما رهبة، وصاروا مقيمين لفرائض الدين بعد أن كانوا لا يعرفون من الإسلام شيئاً، ولا يقومون بشيء من واجباته إلا مجرد التكلم بلفظ الشهادتين على ما في لفظهم بها من عوج. وبالجملة فكانوا جاهلية جهلاء كما تواترت بذلك الأخبار إلينا، ثم صاروا الآن يصلون الصلوات لأوقاتها، ويأتون بسائر الأركان الإسلامية على أبلغ صفاتها، ولكنهم يرون أن من لم يكن داخلاً تحت دولة صاحب نجد ممتثلاً لأوامره خارج عن الإسلام".
وهذه شهادة عظيمة من الإمام الشوكاني للدعوة النجدية المباركة، التي ما زالت آثارها وآثار علمائها تنتشر في كل زمان ومكان بفضل الله وحده.
* اعتماد التصفية الجسدية للخصوم:
وهذا شأن فاقد الحجة والبرهان من أهل الأهواء والبدع، فهم يعتمدون هذه الأساليب من الضرب ومحاولة القتل بالسلاح واستخدام السم وغير ذلك. وقد نقل المؤلف عن الأستاذ صلاح البكري في كتابه "تاريخ الإرشاد" تحت عنوان: "محاولة اغتيال رائد النهضة الدينية":
(حاول جماعة من آل باعلوي اغتيال الشيخ أحمد محمد السوركتي، وذلك بدس السم داخل فاكهة تسمى "بلمنبنق"، وكان الشيخ مولعاً بأكلها فابتاع منها كمية وأكلها، وبعد لحظات شعر بمغص شديد، وأخذ يئن من شدة الألم فاستدعى طبيباً، وبعد الفحص قرر الطبيب أنه مسموم، ولو لم يسعفه الطبيب بالدواء لذهب الشيخ إلى رحمة ربه، وهكذا أراد الله تعالى للشيخ أن يعيش ليستمر في تأدية رسالة الإسلام. وفي مدينة بوقور هاجم جماعة من العلويين وأنصارهم الشيخ عبد العزيز الكويتي ضيف أندونيسيا، ومؤيد الحركة الإرشادية الحرة وضربوه بآلة حادة في رأسه، ولكن عناية الله أحاطت به وأنقذته من الموت".
وقد ذكر الإمام الشوكاني في كتابه "أدب الطلب" شيئاً كثيراً مما جرى له، وكذلك ما جرى للإمام محمد بن إبراهيم الوزير والعلامة صالح بن مهدي المقبلي وغيرهم من أهل العلم والفضل، فقد حاولوا قتلهم، واتهموا بعضهم في عرضه، حتى قال أحد سفهائهم طعناً في عرض المقبلي:
المقبـلي نـاصبي****أعمى الشقاء بصره
فرق مـا بين النبي****وأخيـه حيـدرة
لا تعجبوا من بغضه****للعتـرة المطهـرة
فـأمـه معرفـة****لكـن أبوه نكرة
والله حسيب هذا القاذف البذيء في يوم يجعل الولدان شيباً.
* تشويه صورة الخصم بالإشاعات الكاذبة:
والإشاعة سلاح قديم، استخدمه أعداء الرسل والمصلحين، واستخدمته قريش ضد النبي –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه.
وما حادثة الإفك بغائبة عن أذهان المسلمين في كل زمان ومكان.
ولقد صارت الدول تعتني بحرب الشائعات وتجعل لها أقساماً خاصة بها، وتنفق على ذلك الأموال الطائلة.
وقناة "الهرة!!" شاهد على ذلك، وغيرها الكثير الكثير ممن لا يرقب في المؤمنين إلاً ولا ذمة.
ولقد حذر الله المؤمنين أشد التحذير من رمي المؤمن بما هو بريء منه، فقال تعالى: "والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً" [الأحزاب:58].
يقول المؤلف: (وعندما نشب الخلاف بين العلويين (صوفية) وأصحاب الإرشاد في أندونيسيا تفنن العلويون في تشويه سمعتهم، وإطلاق الألقاب المنفرة عليهم، فكان مما أطلقوا عليهم من ألقاب: "أنهم وهابيون، ونصارى، وأنهم يعملون ضد مصالح هولندا وإنجلترا، والقعيطي والكثيري، وأنهم خوارج يبغضون أهل البيت" ).
الفصل الثاني
موقف علماء اليمن من القبورية
مهد المؤلف لهذا الفصل ببيان حفظ الله لدينه بواسطة العلماء رغم المكائد والمؤامرات.
ثم انتقل إلى بيان موقف العلماء اليمنيين من القبورية الإسماعيلية، والتي "لم يجمع علماء اليمن ومثقفوه وحكامه على ذم شيء من البدع الطارئة كإجماعهم على كفر ومروق الطائفة الإسماعيلية الباطنية".
وقد نقل المؤلف أقوال أهل العلم في تلك الطائفة، ومن هؤلاء العلماء:
- محمد بن مالك بن أبي القبائل الحمادي في: "كشف أسرار الباطنية".
- الإمام يحيى بن حمزة في كتابيه: "الإفحام لأفئدة الباطنية الطغام" و "مشكاة الأنوار الهادمة لقواعد الباطنية الأشرار".
- الشيخ حُميد بن محمد المحلي الهمداني في : "الصارم البتار في الرد على القرامطة الكفار"، وغيرهم من علماء اليمن الذين كشفوا تلك النحلة الخبيثة.
* المواجهة العلمية لعلماء الجهات اليمنية المختلفة لعموم القبورية:
لقد وقف علماء اليمن قديماً وحديثاً موقف الإنكار لهذه البدع والخرافات والضلالات التي عكرت صفو الإسلام، ومن ذلك بدعة القبورية.
فقد أورد المؤلف موقف علماء اليمن الأعلى "صنعاء وما يليها"، واليمن الأسفل "من إب إلى عدن"، وعلماء تهامة، وعلماء حضرموت.
وهذه الجهود المشكورة، والمساعي المبرورة، لا شك أنها حدت من خطر تلك النحل الفاسدة، وقللت من شرورها.
ولا يجهل طلاب العلم والمعرفة الأدوار المشرفة التي قام بها كل من الإمام الشوكاني وابن الأمير والبيحاني والقاضي العلامة عقيل بن يحيى الإرياني، والعلامة الكبير الشيخ أحمد بن محمد بن عوض العبادي، والعلامة حسين بن مهدي النُّعمي، والشيخ محمد بن علي بافضل، والعلامة القاضي عبد الله بابكير وغيرهم.
* الردود الواردة على القبورية في كتب الفنون المختلفة:
لقد تكلم على الصوفية القبورية مبيناً خطرها وضررها الكثير من أهل العلم والأدب، وتفرقت كلمات الكثير منهم في كتب التاريخ والأدب وغيرها.
- فمن المؤرخين: الأكوعان محمد وإسماعيل، والأستاذ صلاح بكري، وكرامة سليمان.
- ومن الشعراء: الشاعر الصوفي المتشيع أبو بكر بن شهاب الدين العلوي المتوفى (1341هـ)، ومن شعره في ذلك:
نشكوا إلى الرحمن من هذه الـ**** ـغواء شكوى من رماه الزمان
من ماكر ذي سبحـة أو مـرا ****ءٍ قـارئ همساً وذي طيلسان
ورامـز بالغيـب في حيلـة****يلفـظ بالقـول الكثير المعان
رواد صيـد كلهـم حـاذق****في الرمي لا يصطاد إلا السمان
شباكهم دعوى الكرامات والـ****ـكشف وتزوير المرائي الحسان
ومن الشعراء أيضاً الذين انتقدوا على القبورية الشاعر المبرز على أقرانه، مفتي حضرموت في زمانه العلامة عبد الرحمن بن عبيد الله السقاف.
والشاعر الكبير محمد محمود الزبيري، والشاعر الأديب الكبير علي أحمد باكثير وغيرهم من الشعراء والأدباء.
بعد ذلك انتقل المؤلف إلى نقل أقوال من يعتقد فيهم الصوفية القبورية الولاية والكرامة، وهي أقوال تعد طعنات في صميم دعاوى القوم.
نقل المؤلف عن الحداد: (وسئل الشيخ أحمد الرملي عن القائل بوحدة الوجود فقال: يقتل هذا المرتد وترمى جيفته للكلاب؛ لأن قوله هذا لا يقبل تأويلاً، وكفره أشد من كفر اليهود والنصارى، واستحسن الشيخ ابن حجر (المكي) منه هذه الفتوى، وكان قبل ذلك يتمحل لبعض المتصوفة القائلين بها ويؤول كلامهم فرجع عن التأويل).
* وأخيراً طعنة من الحداد في صميم دعاوى قومه:
نقل المؤلف عن جامع كتاب "النفائس العلوية في المسائل الصوفية": (وسأله بعض الأصحاب أيضاً عن الكبش الذي يعتاد أهل الغيل تركه في بيوتهم ويسمونه مسايراً. فأجاب –رضي الله عنه ونفعنا به-: أما الكبش الذي يعتاد تركه أهل الغيل في بيوتهم ويسمونه "مسايراً"، وكلما ذهب أبدلوه بغيره، فهذا والعياذ بالله من الشرك بالله، والشرك ظلم عظيم، وهو وأمثاله سبب تسلط الشيطان وجنوده على العاملين به... ).
* الفتاوى والبيانات الجماعية في التحذير من عقائد وأعمال القبورية:
وهي فتاوى متعددة في مسائل شتى من مسائل القبورية، وفيها التحذير من أعمال وعقائد القبورية التي هي من الشرك، أو وسيلة له.
ومن ذلك الفتوى الجماعية التي وقع عليها كثير من أهل العلم في اليمن بعد حرب 1994م، وكانت بعد قيام مجموعات من الشباب المسلم الغيور على دينه بهدم بعض أوكار الشرك والخرافة..
* الجهود العملية لمواجهة القبورية:
وهذا آخر مباحث الكتاب، وقد جعله المؤلف في أربعة مطالب، وهي:
- المطلب الأول: أثر دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب على القبورية.
- المطلب الثاني: دعوة الإرشاد بأندونيسيا وأثرها على القبورية في اليمن.
- المطلب الثالث: جهود أئمة وعلماء اليمن الأعلى في المواجهة العملية للقبورية.
- المطلب الرابع: الجهود العملية المختلفة التي قام بها أناس مختلفون في سائر أنحاء اليمن.
وأما خاتمة الكتاب فقد احتوت على إحدى وعشرين نتيجة، هي بمثابة الخلاصة الكلية للكتاب المبارك "القبورية في اليمن: نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها".
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات،،،
__________________
بدون توقيـــــــــــــــــــــــع
الحنون غير متواجد حالياً  
قديم 18-10-2006, 05:11 PM   #2
الحنون
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 120
الحنون is an unknown quantity at this point
افتراضي

الكتاب للشيخ الفاضل أحمد بن حسن المعلم رئيس مجلس علماء |أهل السنة والجماعة في حضرموت وهو اضخم رسالة جامعية احتوت على موضوع مثل هذا الموضوع حيث \أثار هذا الكتاب ضجة واسعة في حضرموت واليمن ولكن لم يستطيعوا الخصوم ان يردوا على هذا الكتاب لانه اشتمل على حقائق ليست خاصه بقبورية حضرموت ولكن بالقبورية في اليمن حيث يعتبر البحث خلاصة سنين من البحث في المراجع واكثر مراجعه مخطوطات قديمة تفرد بها الشيخ فضح بها القبورية بفضل من الله وتوفيقة
__________________
بدون توقيـــــــــــــــــــــــع
الحنون غير متواجد حالياً  
قديم 21-10-2006, 08:36 AM   #3
باحث مغترب
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 493
باحث مغترب is an unknown quantity at this point
افتراضي

باحث مغترب غير متواجد حالياً  
قديم 07-03-2007, 12:15 AM   #4
واحد غريب
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية واحد غريب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 53
واحد غريب is an unknown quantity at this point
افتراضي

للفائدة
الرسالة الجامعية
(القبورية نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها "اليمن نموذجًا") تأليف الشيخ أحمد بن حسن المعلم: موجود في معرض الرياض الدولي للكتاب 2007 والذي ينتهي الجمعة 19/2/1428هـ لدى مكتبة خالد بن الوليد الجناح رقم 720.
واحد غريب غير متواجد حالياً  
قديم 07-03-2007, 01:07 AM   #5
الإماراتي3000
من كبار كتّاب الملتقى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
العمر: 37
المشاركات: 3,071
الإماراتي3000 is an unknown quantity at this point
افتراضي

بارك الله فيك

و جزى الله الشيخ المعلم خير الجزاء
__________________
قال الإمام أبو حاتم الرازي : ((علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر , وعلآمة الزنادقة تسميتهم أهل الأثر حشوية يريدون بذلك إبطال الآثر .. وعلامة الجهمية تسميتهم أهل السنة مشبهة )) شرح السنة للامام الالكائي

قال الحافظ ابن الموصلي الشافعي :

" إن كان اثبات الصفات جميعها * من غير كيف موجبا لومي

وأصير تيميا بذلك عندكم * فالمسلمون جميعهم تيمي "


لزيارة مدونتي و مواضيعي و مقالاتي :


http://alemarati3000.maktoobblog.com
الإماراتي3000 غير متواجد حالياً  
قديم 07-03-2007, 07:43 AM   #6
سيل السهالة
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية سيل السهالة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مثوى الشيخ يعقوب
المشاركات: 11,575
سيل السهالة has a spectacular aura about سيل السهالة has a spectacular aura about
افتراضي

[align=center]- الشهادة بشرف النسب لمن يطرونه ويداهنونه.
وقد استدل المؤلف بما حصل في حرب الانفصال 1994م، حيث وقف صوفية حضرموت مع الشيوعيين، بكل ما أوتوا من قوة، وقد تبارى خطباؤهم في تأييد حركة الانفصال، وأصدروا البيانات المؤيدة لها، وأفتوا بأن القتال في صفوف الاشتراكيين جهاد في سبيل الله.
ومما نقله المؤلف أيضاً: موقف صوفية حضرموت في أثناء الصراع الذي نشب في أندونيسيا بين العلويين والإرشاديين.
فقد سعى صوفية حضرموت لدى حكومة بريطانيا، وحاولوا إقناعها بأن الإرشاد تعمل ضد السياسة البريطانية، كما ذكره البكري في "تاريخ الإرشاد بأندونيسيا".

هذا الجزء بالذات يعتبر خلط للاوراق وتلاعب واستخفاف بالعقول .ومحاولة تصفية حسابات .حرب 94 كانت ومازالت في واقع الامر حرب جنوب وشمال ارتكزت على فكرة الضم والاحاق .الحزب الاشتراكي طرف الحرب الجنوبي لم يكن له قاعدة شعبية تمكنه من مواجه الشمال .والواعي كان يدرك حقيقة اهداف الحرب فمن وقف مع الحزب لم يقف معه حبا فيه ولكن بدافع مناطقي .
لا الكتاب منزل من السماء ولاكاتبه ممن يتنزل عليهم الوحي من السماء .فلا يحمر وجه احد من الغضب لانتقادنا للكاتب .[/align]
سيل السهالة غير متواجد حالياً  
قديم 07-03-2007, 10:58 PM   #7
عبدالله الشيبه
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 2,013
عبدالله الشيبه is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن جندان;1052646022;
[align=center]- الشهادة بشرف النسب لمن يطرونه ويداهنونه.
وقد استدل المؤلف بما حصل في حرب الانفصال 1994م، حيث وقف صوفية حضرموت مع الشيوعيين، بكل ما أوتوا من قوة، وقد تبارى خطباؤهم في تأييد حركة الانفصال، وأصدروا البيانات المؤيدة لها، وأفتوا بأن القتال في صفوف الاشتراكيين جهاد في سبيل الله.
ومما نقله المؤلف أيضاً: موقف صوفية حضرموت في أثناء الصراع الذي نشب في أندونيسيا بين العلويين والإرشاديين.
فقد سعى صوفية حضرموت لدى حكومة بريطانيا، وحاولوا إقناعها بأن الإرشاد تعمل ضد السياسة البريطانية، كما ذكره البكري في "تاريخ الإرشاد بأندونيسيا".

هذا الجزء بالذات يعتبر خلط للاوراق وتلاعب واستخفاف بالعقول .ومحاولة تصفية حسابات .حرب 94 كانت ومازالت في واقع الامر حرب جنوب وشمال ارتكزت على فكرة الضم والاحاق .الحزب الاشتراكي طرف الحرب الجنوبي لم يكن له قاعدة شعبية تمكنه من مواجه الشمال .والواعي كان يدرك حقيقة اهداف الحرب فمن وقف مع الحزب لم يقف معه حبا فيه ولكن بدافع مناطقي .
لا الكتاب منزل من السماء ولاكاتبه ممن يتنزل عليهم الوحي من السماء .فلا يحمر وجه احد من الغضب لانتقادنا للكاتب .[/align]
يابن جرذان

الآن اصبحت حقا وحقيقة تستحق هذا الإسم بكل جدارة ، هذا الكتاب بارك الله في
مؤلفه، بشهادة كل من اطلع عليه وقرأه يعتبر تحفة بين الكتب التي تناولت عقائد
القبورية، فقد شهر الشيخ احمد حسن المعلم احسن الله إليه ، وجزاه الله خيرا
سيف التوحيد وغرسه في نحور وxxxxاء قلوب باطنية الباعلوي ..
فصعقهم وهتك بفضل الله حقيقة عقائدهم الباطنية التي لا يالون جهدا في نشرها ،
واتخذوا التصوف وسيلة لذلك.

وهذه النقطة هي التي احمر وجهك خجلا منها ، ولم تشر إليها في ردك ، وتعديتها
إلى الجانب السياسي والصراع الذي كان يدور بين الإرشاد والعلويين ، والذي كان
سببه هو جانب العقيدة وبمكر ودهاء وخبث استطاع العلويون بما يملكونه من مال
ونفوذ تحويل مجرى حقيقة الصراع إلى صراع وخلاف سياسي ... وهو كما ذكر
المؤلف أن العلويين فعلا ااستطاعوا ، أن يألبوا بريطانيا على الإرشاد.. مدعين
أن الإرشاد يعملون ضد المصالح البريطانية ، وقداستشهد المؤلف الوثائق التي
تؤيد ذلك وإن شئت يابن جندان إرجع إلى الصحف الإندونيسية، والإرشيفات ترضي
الحنقان ، ومجلة المنار التي كان يراسها الشيخ محمد رشيد رضا رحمة الله عليه .

لم يعتمد المؤلف بارك الله فيه على المنامات والكشف الصوفي في سرد الحقائق .
كما يفعل قومك .

عودة إلى قولك :

لا الكتاب منزل من السماء ولاكاتبه ممن يتنزل عليهم الوحي
من السماء .فلا يحمر وجه احد من الغضب لانتقادنا للكاتب .[/align][/QUOTE]


كأن المشرع الروي ، وغرر البهاء الضوي في مناقب الباعلوي ، والبرقة المشيقة وغيرها
انزلتها الملائكة او أن كتابها الباطنية كان يتنزل عليهم الوحي ، والتي هي في واقع
حقيقتها كتب اسماعيلية باطنية خبيثة مع شئ من التحوير . في ثناياها السم الزعاف الذي
حاولتم أن تقضوا به على الإسلام كما فعل اسلافكم العبيديين ، وقد اوردت لك شئ من ذلك ،
فيما يخص العقيدة ، ولا مانع من إعادته عليك هنا حتى يخر على راسك السقف المهترئ الذي تستظل به ، وليطلع على ذلك من لم يتسنى الإطلاع عليه .

هذه هي حقيقة معتقداتكم الباطنية ، التي فضحها الكتاب :

البطاقة الشخصية
عبدالله الشيبه
كاتب ذهبي






تاريخ الإنضمام: Sep 2005
المشاركات: 1,258

التحيات: 1,050
الاستياءات: 176


--------------------------------------------------------------------------------

[quote=بن جندان;1052643287;]
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله الشيبه
واذا كنت رجال اذهب الى محافل هؤلاء السادة وقلهم انهم ليسوا هاشميين وانهم يفترون على نسب رسول ألله صلى ألله عليه وسلم .ولن تفعل ذلك لا انته ولا المسفلين الذين يشككون في انساب الناس .فأنت ارعن وأجبن من ذلك بكثير .[/align]

[align=center]مادرينا بك يابن الشيبه .هل تركز على الجانب الدعوي ام كل همك انته والمعقدين الآخرين .هو التشكيك في نسب الهاشميين الحضارم .لايستشف من كلامك الا الحقد على هؤلاء القوم .من يحتاج الى كثير من العلم والذكاء ليكتشف حقدك الظاهر ومرض نفسك .


يابن جندان

تقول :

واذا كنت رجال اذهب الى محافل هؤلاء السادة وقلهم انهم ليسوا هاشميين وانهم يفترون على نسب رسول ألله صلى ألله عليه وسلم .ولن تفعل ذلك لا انته ولا المسفلين الذين يشككون في انساب الناس .فأنت ارعن وأجبن من ذلك بكثير

ونعم الشجاعة شجاعة بني عبيد ... قل لي بها محافل السادة ذي وين
والله تقصد المحافل الماسونية ، وشف بعدها من الأرعن والأجبن يالطحس .


لايستشف من كلامك الا الحقد على هؤلاء القوم .من يحتاج الى كثير
من العلم والذكاء ليكتشف حقدك الظاهر ومرض نفسك .

ذا الكلام بغرنا وتقوعت نفوسنا منه ، شئ كلام ثاني معك انت واصحابك هاته.

قرأت تاريخكم ودرسته دراسة مستفيضة من جميع الجوانب من يوم ماشد
جماله جدكم احمد بن عيسى من قم إلى آخرواحد منكم مشق في حفاظته
دراسة تحليل ومقارنة ونقد وتتبع والنتيجة إنكم باطنية عبيدية إسماعيلية
خبيثة، وانكم جزؤ من المؤامرة الكبرى على الإسلام التي حمل لواءها
اليهودي ابن سبأ ، والباطني الإسماعيلي عبيدالله بن ميمون القداح ،

اورد لك فقط دليل واحد من كتبكم المضنون بها على غير اهلها ...
اطبع النص واعرضه على محافلكم الماسونية .


يقول العارف بالله محمد علي بن علوي خرد باعلوي الحسيني التريمي في
كتابه غرر البهاء الضوي ( ص رقم 262&263 )

أن محمد بن حسن المعلم بن محمد اسد الله بن حسن
بن علي بن الفقيه المقدم قال في العقيدة :


(أعرف نفسك حتى تعرف نفسك ربك ، انت في جسد ، وربك في العالم
كما روحك في جسدك (سبحان الله عما يصفون )

انت متصل بالله منفصل عن كل شئ ، فكيف تتصل لما هو منفصل عنك ،
وتنفصل بماهو متصل معك .

لا إله إلا الله معناها ما مألوف غيرالله

(وليس معناها لا معبود بحق إلا الله ..سبحان الله رب العالمين )


واقول : (عقيدة وحدة الوجود الهندوسية ، بل تجاوزتها العقيدة
الإسماعيلية العلوية إلى الحلول)


وقال ابن آدم (بو) يعني جلد مسلوخ محشو حمط ، يفعل ذلك للناقة التي يموت
ولدها ، لتدر اللبن ، وتعطف به على حالبها إذا رأت ذلك تحسب أنه ولدها ،
والقدرة فيه أي في ابن آدم حاكمة بما شأت ، وقال : الأشياء كلها محل فعل الله
والله يفعل فيها مايشاء والفاعل مفعول به).

<<تعالى الله عن قول محمد بن حسن المعلم علوا كبيرا >> ). انتهى كلامه
العقيدة والتوحيد الإسماعيلي الباطني .

(نقلا من كتاب الغرر ص 262 & 263 كما اشرت )

******************

وإليك ما قاله المعز لدين الله العبيدي الإسماعيلي الباطني (ادعى زورا وبهتانا

أنه من ولد فاطمة الزهراء رضي الله عنها كما ادعى علويي حضرموت ذلك )

في مناجاته وإلهياته

((إلهي، كنت رتقك قبل أن تظهر في بفتقك ، وأوجدت عني خلقك
وصدرت عني دنياك في الذات والأسماء والصفات ،
ولست أنا بك متصلا، ولا عنك منفصلا ، إذ انا بك تبعيض ... وانا قدرتك
وبرهانك وإرادتك ومكانك ،

وأنت انا أنت عظيم في سلطانك ، وانا قدرتك وبرهانك وإرادتك ومكانك ،
وأنت انا بحيث أنا في القدرة والعظمة ، وحيث انا خلقت بقدرتك أولياءك
وبدعت انبياءك فأنت باطنا ، وأنا بك ظاهرا . إلهي ظهرت الموجودات كلها بي ،
واخترعت مني كل رسول ونبي )).


(( نقلا من كتاب الإسماعيلية للشيخ إحسان إلهي ظهير تغمده الله بواسع رحمته ،
واسكنه فسيح جناته ؛ منقول من كتاب العقائد الإسماعيلية للداعي إبراهيم
ص 308 و 411 و 412 ))

اليست هذه العقيدة الباطنية النجسة هي التي يروج لها بن حفيظ والجفري والسقاف؟؟

ابعد هذا هل يجرؤ ايا منكم ان ينكر أنه اسماعيلي باطني ، وما التصوف
إلا العقيدة الباطنية نفسها ، هذا الذي اتيتك به غيض من فيض ،

(ياللي جده الفقيه المقدم يجيب من السماء البيض ).
على ذكر البيض .. بيض جدك الفقيه المقدم دجاجاته اكيد خالية
من مرض انفلونزا الطيور ، ممكن تعمل من BUSINESS مربح جدا
واحجز لي شخصيا معك مليون كونتينر ببركة جدك الفقيه
وحبذا لو تعطيني وكالة محصورة لتوزيع البيض السماوي الخالي من مرض
إنفلونزا الطيور

يكفيك ذا يابن جندان والا عادك بغيتنا نفلي لك كورك من القمل زين ؟؟؟

سلم لي على الكوكو كوكو حبابة بيضة .

اللهم إنا نسالك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد
والصلاة والسلام على رسول الله .

دهن يابن جرذان من الخنبقة الواجدة ، شفها بعدين باتقع على كورك ، ولعاد
باينفعك لا قطب ولا مقطب ولا مفدح .
عبدالله الشيبه غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2007, 03:01 AM   #8
(الهزبر)
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية (الهزبر)
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: بلاد الله الواسعة
العمر: 39
المشاركات: 539
(الهزبر) is an unknown quantity at this point
افتراضي

جزى الله الشيخ احمد المعلم خير الجزاء

وللمعلومية هذا عنونا بريدة الالكتروني أخذته منه شخصيا سدده الله

binsodan73@hotmail.com

فقد بذل جهود واضحة في الكتاب ولاشك سيتمعر لها أوجه كل شأنىء مبغض لمنهج اهل السنة..

كيف وقد كسر صروحهم,وانزلها من علو مزعوم!!

لاأظن في اليمن رسالة توزاية بحق فجزاه الله خيرالجزاء ونفع به..

وضعت البريد عنوة كيما يجب على ماأشكل أو يرد استفسارا او مسألة علمية أخرى..
__________________
روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الله الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق.
(الهزبر) غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2007, 04:42 PM   #9
سيل السهالة
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية سيل السهالة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مثوى الشيخ يعقوب
المشاركات: 11,575
سيل السهالة has a spectacular aura about سيل السهالة has a spectacular aura about
افتراضي

هذا الجزء بالذات يعتبر خلط للاوراق وتلاعب واستخفاف بالعقول .ومحاولة تصفية حسابات .حرب 94 كانت ومازالت في واقع الامر حرب جنوب وشمال ارتكزت على فكرة الضم والاحاق .الحزب الاشتراكي طرف الحرب الجنوبي لم يكن له قاعدة شعبية تمكنه من مواجه الشمال .والواعي كان يدرك حقيقة اهداف الحرب فمن وقف مع الحزب لم يقف معه حبا فيه ولكن بدافع مناطقي .
لا الكتاب منزل من السماء ولاكاتبه ممن يتنزل عليهم الوحي من السماء .فلا يحمر وجه احد من الغضب لانتقادنا للكاتب

هذا الكلام ماتقدر تفهمه يااغبر الحشكة.فوالله لقد اصبحت قرائة ماتكتبه ياشيبة الدبور من افضل مايجعلني اضحك على اهل الجهل من امثالك .واصل واصل الجبناء منكم يسبون في النت فقط اما المعتوهين منكم نسأل ألله العلي القدير أن يكفي المسلمين شرور اعمالهم .

ولكنك مارديت على ماكتبته لك في مقال من نقصد بالقبورية رح ذالحين واقرا ورد بسرعة .في ملاحظه هامه لك ياشيبة الدبور شفك مسكون وبغيت لك شرح على الريق .شرح بستعشر هاجر وسبعه وعشرين مرواس.ومزمر واحد شفه ذا
سيل السهالة غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2007, 07:32 PM   #10
عبدالله الشيبه
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 2,013
عبدالله الشيبه is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن جندان;1052647830;
هذا الجزء بالذات يعتبر خلط للاوراق وتلاعب واستخفاف بالعقول .ومحاولة تصفية حسابات .حرب 94 كانت ومازالت في واقع الامر حرب جنوب وشمال ارتكزت على فكرة الضم والاحاق .الحزب الاشتراكي طرف الحرب الجنوبي لم يكن له قاعدة شعبية تمكنه من مواجه الشمال .والواعي كان يدرك حقيقة اهداف الحرب فمن وقف مع الحزب لم يقف معه حبا فيه ولكن بدافع مناطقي .
لا الكتاب منزل من السماء ولاكاتبه ممن يتنزل عليهم الوحي من السماء .فلا يحمر وجه احد من الغضب لانتقادنا للكاتب

هذا الكلام ماتقدر تفهمه يااغبر الحشكة.فوالله لقد اصبحت قرائة ماتكتبه ياشيبة الدبور من افضل مايجعلني اضحك على اهل الجهل من امثالك .واصل واصل الجبناء منكم يسبون في النت فقط اما المعتوهين منكم نسأل ألله العلي القدير أن يكفي المسلمين شرور اعمالهم .

ولكنك مارديت على ماكتبته لك في مقال من نقصد بالقبورية رح ذالحين واقرا ورد بسرعة .في ملاحظه هامه لك ياشيبة الدبور شفك مسكون وبغيت لك شرح على الريق .شرح بستعشر هاجر وسبعه وعشرين مرواس.ومزمر واحد شفه ذا
تقول :

هذا الكلام ماتقدر تفهمه يااغبر الحشكة.فوالله لقد اصبحت قرائة ماتكتبه ياشيبة الدبور من افضل مايجعلني اضحك على اهل الجهل من امثالك .واصل واصل الجبناء منكم يسبون في النت فقط اما المعتوهين منكم نسأل ألله العلي القدير أن يكفي المسلمين شرور اعمالهم .

صحيح مثل هذا مااقدر افهمه ، يفهمونه فقط الذين عقولهم تحت مباعرهم .

اضحك حتى تفنى في شيخك او يفنى فيك ، فكلاكما جسدان ليس في
سروالان

وهذا ردي عليك في موضوع من نقصد بالفبورية :

البطاقة الشخصية
عبدالله الشيبه
كاتب ذهبي






تاريخ الإنضمام: Sep 2005
المشاركات: 1,261

التحيات: 1,051
الاستياءات: 176


--------------------------------------------------------------------------------

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة بن جندان
بن جندان يطلب منك ان كنت رجلا أن تحمل معولا وتهدم اي قبه من القباب في سؤون او تريم .
ايش رأيك يابن الشيبه انا ابتليك في رجولتك واما م الملأ.؟



الموضوع خارج عن نقطة الحوار قيد النقاش (والذي هو عقيدة الباطنية القبورية) ، ويكشف عن مفهوم الرجولة التي فقدت منكم .


وعلى الرغم من قولك فإني بحول الله ارد على سؤالك .

قلت يابن جرذان :

ايش رأيك يابن الشيبه انا ابتليك في رجولتك واما م الملأ.؟[/align][/quote]

تستحق الإسم وفوقه اوسمة القبورية من ابن سبأ إلى حبابة علوية :

تظن بسؤالك الساذج هذا أنك افحمتني يا مسترجل ، ليس كذلك بقدر ما
كشفت حقيقة معنى الرجولة في نظركم .

وهل معنى الرجولة هي بناء القباب على القبور ؟؟؟

هذا ما كشفته بدون أن تدرك ذلك يا الطحس ... وهذه البلوى الكبرى في رجولتكم .

وعلى الرغم من ذلك اقول لك ردا على ما تزعمه انك ابتليتني في رجولتي
وامام الملأ...

هل ستكون متواجدا هناك عندما سنأخذ المعاول ونهدم تلك القباب في سيؤن وتريم إن شاء الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يبقى بعد ذلك هل تقر وتعترف أنك وقومك قرامطة باطنية اسماعيلية عبيدية ؟؟؟

فقد اثبت لك ذلك من كتبكم ولا زال الكثير هناك ..

ولم ترد على اقوال محمد حسن المعلم اسد الله باعلوي في عقيدة الحلول والأتحاد

هل هناك اختلاف بين عقيدته ، وعقيدة المعز لدين الإسماعيلي العبيدي ؟؟؟؟؟

بنوا العبيد والباعلوي إخوان
فلا يغر بانسابهم بعد اليوم إنسان
عبدالله الشيبه غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2007, 07:32 PM   #11
(الهزبر)
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية (الهزبر)
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: بلاد الله الواسعة
العمر: 39
المشاركات: 539
(الهزبر) is an unknown quantity at this point
افتراضي

حلوه أغبر الحشكة

ليس كل الناس يفهمون لغتك المنتدى عالمي ..

وبعدين ترفع عن مثل هذه الالفاظ بكيف زمر, او طبل , او ارقص!!

فهذا ديدنكم موالد, ورقص, وكسر حلوى خلصتم السكر في البلاد أزمة صارت!!

وبعدين في اشرطة الفيدو التي يقوم بتوزيعها ورفعها أخواننا في موقع (الصوفية) يتسدحون الصوفية من كثرة الرقص وكأنهم كما قال الله

(أعجاز نخل خاوية)

فهل هو سكر يعني مشائخهم يسكرون؟

أم علشان النساء اللي معهم يجون يرشون عليهم الماء؟

أم بهم جان من جن أرض واق الواق؟

وش رأيك شيخنا ابن الشيبةبهؤلاء؟
__________________
روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الله الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق.
(الهزبر) غير متواجد حالياً  
قديم 09-03-2007, 04:52 PM   #12
سيل السهالة
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية سيل السهالة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مثوى الشيخ يعقوب
المشاركات: 11,575
سيل السهالة has a spectacular aura about سيل السهالة has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشيبه;1052647992;
تقول :

هذا الكلام ماتقدر تفهمه يااغبر الحشكة.فوالله لقد اصبحت قرائة ماتكتبه ياشيبة الدبور من افضل مايجعلني اضحك على اهل الجهل من امثالك .واصل واصل الجبناء منكم يسبون في النت فقط اما المعتوهين منكم نسأل ألله العلي القدير أن يكفي المسلمين شرور اعمالهم .

صحيح مثل هذا مااقدر افهمه ، يفهمونه فقط الذين عقولهم تحت مباعرهم .

اضحك حتى تفنى في شيخك او يفنى فيك ، فكلاكما جسدان ليس في
سروالان

وهذا ردي عليك في موضوع من نقصد بالفبورية :

البطاقة الشخصية
عبدالله الشيبه
كاتب ذهبي






تاريخ الإنضمام: Sep 2005
المشاركات: 1,261

التحيات: 1,051
الاستياءات: 176


--------------------------------------------------------------------------------

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة بن جندان
بن جندان يطلب منك ان كنت رجلا أن تحمل معولا وتهدم اي قبه من القباب في سؤون او تريم .
ايش رأيك يابن الشيبه انا ابتليك في رجولتك واما م الملأ.؟



الموضوع خارج عن نقطة الحوار قيد النقاش (والذي هو عقيدة الباطنية القبورية) ، ويكشف عن مفهوم الرجولة التي فقدت منكم .


وعلى الرغم من قولك فإني بحول الله ارد على سؤالك .

قلت يابن جرذان :

ايش رأيك يابن الشيبه انا ابتليك في رجولتك واما م الملأ.؟[/align]
تستحق الإسم وفوقه اوسمة القبورية من ابن سبأ إلى حبابة علوية :

تظن بسؤالك الساذج هذا أنك افحمتني يا مسترجل ، ليس كذلك بقدر ما
كشفت حقيقة معنى الرجولة في نظركم .

وهل معنى الرجولة هي بناء القباب على القبور ؟؟؟

هذا ما كشفته بدون أن تدرك ذلك يا الطحس ... وهذه البلوى الكبرى في رجولتكم .

وعلى الرغم من ذلك اقول لك ردا على ما تزعمه انك ابتليتني في رجولتي
وامام الملأ...

هل ستكون متواجدا هناك عندما سنأخذ المعاول ونهدم تلك القباب في سيؤن وتريم إن شاء الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يبقى بعد ذلك هل تقر وتعترف أنك وقومك قرامطة باطنية اسماعيلية عبيدية ؟؟؟

فقد اثبت لك ذلك من كتبكم ولا زال الكثير هناك ..

ولم ترد على اقوال محمد حسن المعلم اسد الله باعلوي في عقيدة الحلول والأتحاد

هل هناك اختلاف بين عقيدته ، وعقيدة المعز لدين الإسماعيلي العبيدي ؟؟؟؟؟

بنوا العبيد والباعلوي إخوان
فلا يغر بانسابهم بعد اليوم إنسان [/QUOTE]

[align=center]شكرا لقد جعلتني اضحك مرة أخرى .يا أغبر الحشكة
نحن حضارم نحن اهل الصيت الطيب الذي ذاع في الارض وجعل حقد الحاقدين الذين هم اسيادك وانته تعرفهم تماما وهم يعدون العدة لجعلكم مطايا لتنفيذ اعمالهم الاجرامية مستقبلا في حضرموت .والجواب حينما تبدأ فتنتكم جاهز وهو ان اليمنيين حياتهم المشاكل حضرموت ليست صعدة .ولكنها تتوقع ان يرتع فيها الرعاع وحينها سيرى العابثون كم هم اغبياء .
واذا ماقررت ان تسترجل وتعزم على حمل معول وتهدم قباب سيؤن وتريم اخبرني ليكون لك شرف ان ترى رقبتك تحت اقدامي .يالله شد الرحال .[/align]
سيل السهالة غير متواجد حالياً  
قديم 09-03-2007, 05:03 PM   #13
سيل السهالة
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية سيل السهالة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مثوى الشيخ يعقوب
المشاركات: 11,575
سيل السهالة has a spectacular aura about سيل السهالة has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (الهزبر);1052647993;
حلوه أغبر الحشكة

ليس كل الناس يفهمون لغتك المنتدى عالمي ..

وبعدين ترفع عن مثل هذه الالفاظ بكيف زمر, او طبل , او ارقص!!

فهذا ديدنكم موالد, ورقص, وكسر حلوى خلصتم السكر في البلاد أزمة صارت!!

وبعدين في اشرطة الفيدو التي يقوم بتوزيعها ورفعها أخواننا في موقع (الصوفية) يتسدحون الصوفية من كثرة الرقص وكأنهم كما قال الله

(أعجاز نخل خاوية)

فهل هو سكر يعني مشائخهم يسكرون؟

أم علشان النساء اللي معهم يجون يرشون عليهم الماء؟

أم بهم جان من جن أرض واق الواق؟

وش رأيك شيخنا ابن الشيبةبهؤلاء؟
[align=center]اولا انا ماتحدث بلغة انا اتحدث باللهجة الحضرمية .ويكفي الناس من العلم ان يعرفوا حضرموت فقط .
وثانيا انا احد صوفية حضرموت يتحدث الى احد المضللين من الوهابية الحضارم .ولينشغل العالم بشؤنه عنا .

وان كنت احد مريدي بن الشيبه فنقول ألله يهني سعيد بسعاده .أسأل شيخك الاكشف بايشرح لك المثل .[/align]
سيل السهالة غير متواجد حالياً  
قديم 09-03-2007, 11:12 PM   #14
عبدالله الشيبه
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 2,013
عبدالله الشيبه is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (الهزبر);1052647993;
حلوه أغبر الحشكة

ليس كل الناس يفهمون لغتك المنتدى عالمي ..

وبعدين ترفع عن مثل هذه الالفاظ بكيف زمر, او طبل , او ارقص!!

فهذا ديدنكم موالد, ورقص, وكسر حلوى خلصتم السكر في البلاد أزمة صارت!!

وبعدين في اشرطة الفيدو التي يقوم بتوزيعها ورفعها أخواننا في موقع (الصوفية) يتسدحون الصوفية من كثرة الرقص وكأنهم كما قال الله

(أعجاز نخل خاوية)

فهل هو سكر يعني مشائخهم يسكرون؟

أم علشان النساء اللي معهم يجون يرشون عليهم الماء؟

أم بهم جان من جن أرض واق الواق؟

وش رأيك شيخنا ابن الشيبةبهؤلاء؟
ساعقب على سؤالك اخي الفاضل الهزبر إن شاء الله ، في وقت لاحق .
عبدالله الشيبه غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لقبورية في اليمن نشأتها - آثارها - موقف العلماء منها / كتاب جديد للشيخ أحمد المعلم has979 ساحة الحوار الاسلامي 5 08-11-2006 12:38 PM
القبورية في اليمن هـزاع ملتقى الأنساب و الشخصيات 0 01-10-2006 01:36 AM
حمل كتاب [القبورية في اليمن : نشأتها – آثارها – موقف العلماء منها] واحد غريب ساحة الحوار الاسلامي 0 28-02-2006 02:51 PM
رحلة سياحة مع القبورية بديع الزمان ساحة الحوار الاسلامي 1 25-11-2005 09:51 PM
( الصوفية ) القبورية تحت الحذاء الصهيوني !! سالم بامطرف ساحة الحوار الاسلامي 4 26-01-2005 09:49 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر