تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 03-03-2006, 12:41 AM   #1
الراشدي
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 606
الراشدي is an unknown quantity at this point
Icon21 الحصان العربي اغلى من المواطن العربي

ليس على مستوى المواطن نتعامل بدون اي احترام مع بعضنا البعض، بل لربما ذلك شكل من استمرارية تعامل اجهزة دولنا معنا والتربية التي زرعت بنفوسنا، والمثل يقول: كما تكونوا يولى عليكم.

قادة دول عربية تتناطح من اجل الحصول على احصنة سباق اصيلة بأسعار خيالية بالنسبة لنا نحن المواطن البسيط الذي لايعرف كيف يؤمن لقمة خبزه لليوم القادم. ليس من الغريب ان تحوي اسطبلات القادة العرب العديد من هذه الاحصنة الاصيلة التي تكلف كل منها مبالغ تكفي لرعاية قرية بكاملها في الصومال او فلسطين مثلا.
اليكم التفاصيل:

ميامي : قالت متحدثة باسم مضمار سباقات كالدر ان حصانا عمره عامان لم يسبق له الاشتراك في سباقات وليس له اسم بيع في مزاد في فلوريدا مقابل 16 مليون دولار محققا سعرا قياسيا عالميا.

وفاز بالحصان الذي له سلسلة نسب والذي انطلق بسرعة لافتة للأنظار أثناء تجربته اسطبلات كولمور ستود الايرلندية لاستيلاد الخيول التي تفوق عرضها بحوالي نصف مليون دولار على عرض تقدم به مندوب للشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات ورئيس الوزراء وحاكم امارة دبي.

وقالت ميشيل بلانكو المتحدثة باسم كالدر "هذا رقم قياسي عالمي لأي حصان في أي مكان."

وأعلى مبلغ دفع في حصان سباق من قبل هو 13.1 مليون دولار قبل عشرة أعوام في الحصان سياتل دانسر وهو أخ غير شقيق للحصان سياتل سليو الفائز بسباق تربل كراون عام 1977.

وأوضحت بلانكو ان المُهر الذي لا يحمل اسما والذي بيع بالملايين كان بيع وهو في عمر عام بمبلغ 425 ألف دولار ولم يكن متوقعا ان يحقق تلك القفزة الهائلة في السعر في المزاد السنوي الذي أُقيم يوم الثلاثاء ونظمته مؤسسة فاسنج تبتون الرائدة للمزادات في أمريكا الشمالية.

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Sports/2006/3/132211.htm
الراشدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2006, 03:29 AM   #2
sash_necoly
كاتب ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
العمر: 29
المشاركات: 1,793
sash_necoly is an unknown quantity at this point
35

الحصان العربي. من أقدم سلالات الخيول الخفيفة في العالم. وتُنسب إلى العرب؛ لشدة اعتنائهم ومحافظتهم على نسلها وخصائصها المميزة. وكانت للحصان منزلة كبرى لدى الإنسان العربي في الجاهلية والإسلام، فقد كان رفيقه في كل الأحوال؛ يطارد به ويكر ويفر عليه. كما كان أمضى وسيلة في الحرب. في العصر الإسلامي، أدرك المسلمون أهمية الحصان لنشر الدين الجديد، ووضع الإسلام الخيل في مكانة عالية فأقسم بها الله سبحانه وتعالى في قوله ﴿والعاديات ضبحا ¦ فالموريات قدحا ¦ فالمغيرات صبحا﴾ العاديات: 1-3 وحث على اقتنائها وإكرامها، حتى إن الرسول ³ خصّ الجواد العربي الأصيل في اقتسام الغزو بضعفي ما ناله المقاتل الراجل (بدون الحصان). لذا نجد أن المسلمين ارتبطوا بحصانهم العربي وعنوا به لأنه قد اجتمع لهم فيه حُبَّان: حب شرعي وحب طبعي؛ ومن أجل ذلك احتل الحصان مكانة لديهم تفوق مكانة الولد؛ حتى إن الرجل كان يبيت طاويًا ويُشبِع فرسه ويؤثره على نفسه وأهله وولده.

والخيول العربية مثال للجَمال والكمال والقوة، إذا قورنت ببقية سلالات الخيول؛ فالحصان العربي الأصيل قوي رشيق، دائم النشاط،كريم وفيّ يصبر على الشدائد، ذو حزم وعزم. ومن أهم ميزاته أنه لا يدهس فارسه إذا وقع
عن صهوته.


الخيول العربية مثال للجمال والكمال والقوة. والحصان العربي الأصيل قوي رشيق، دائم النشاط، ذو حزم وعزم.
فقد جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده أن الرسول ³ قال: ( الخيل في نواصيها الخير معقود أبدًا إلى يوم القيامة، فمن ربطها عدة في سبيل الله فإن شبعها وجوعها، وريها وظمأها، وأرواثها وأبوالها فلاح في موازينه يوم القيامة ). ولأن الجهاد في سبيل الله ذروة سنام الإسلام، لذا فإن الخيل التي تُربط للجهاد ينبغي أن تُكرم ويعتنى بها لما في ذلك من أجر مضاعف عند الله سبحانه وتعالى.



[العرب سموا الخيل خيلاً لأنها تشعر بالخُيَلاء في سيرها وعَدْوِهَا وأثناء وقوفها .

الحصان الأشهب كان ولا يزال إلى حد ما مركب الملوك والقادة .

إلى جانب المميزات الجسمية، يتصف الحصان العربي الأصيل بصفات أخرى يشترك فيها مع بقية الخيول، وبعضها ينفرد به، ومن هذه الصفات؛ حبه للموسيقى فالخيول عامة ـ والعربية خاصة ـ تحب الموسيقى وتطرب لها. فنجد أنها تتمايل راقصة بفرسانها على إيقاع الطبول والمزامير وغيرها، وقد تتراقص في استعراضات السيرك على أنغام الموسيقى، وغالبًا ما تشرب الماء بالصفير. والحصان العربي من أجمل الخيول في العالم، وهو الأصيل بلا منازع.
أن الحصان العربي في الأصل من حيوانات الجزيرة العربية، فلا غرو أن نجد أنها تنتشر في كل أقطار شبه الجزيرة العربية، ومن ثم انتشر بانتشار الإسلام شرقًا وغربًا، فقد كان أداة المواصلات الوحيدة التي خرجت بالفاتحين الأوائل شرقًا إلى آسيا والبلاد المجاورة لها كبلاد الشام وما بين النهرين وغربًا إلى إفريقيا بدءًا بمصر ثم إلى أوروبا بعد فتح الأندلس. وبدءًا بالحروب الصليبية اختلط الحصان العربي بالأوروبي، ونقل الأوروبيون أعدادًا كبيرة منها إلى أقطار أوروبا المختلفة، كما دخل الحصان العربي إلى أوروبا عن طريق آخر، وذلك عندما تمكن العثمانيون من فتح بلاد البلقان. وازداد اهتمام أوروبا بالحصان العربي بصورة أكبر خلال القرن التاسع عشر حينما بدأ الأوروبيون يهجِّنون خيولهم بانتظام بجلب الفحول والأفراس الأصيلة من الشرق العربي لذلك الغرض. ويشير التاريخ إلى أن أحسن السلالات العربية التي استخدمت في تهجين السلالات المحلية في أوروبا كانت من سلالة المعنكي.

تسجيل الجياد في شهادة معتمدة يصدرها مركز الخيل بالجناديرية.
في المملكة العربية السعودية.
وفي الوقت الحالي، تجد الخيول العربية في المملكة عناية ورعاية كبيرتين، وذلك تمشيًا مع رغبة المسؤولين والحب المتأصل للحصان العربي لدى الأمراء وكثير من أفراد الشعب.
أُوكلت مهمة تربية الخيول العربية إلى وزارة الزراعة والمياه.
في الإمارات العربية المتحدة. لا يختلف أهل الإمارات وأهل الخليج ـ بصفة عامة ـ عن أشقائهم في المملكة العربية السعودية من حيث إن حب الخيل متأصل فيهم. ويأتي على قمة من يعتنون بالحصان العربي الأصيل الحكام والأمراء. وتقام في دولة الإمارات سباقات تقتصر على الخيول العربية تشترك فيها الجياد العربية من شتى أنحاء العالم.
في الهلال الخصيب.
في مصر
في قَطَر. يشارك القطريون إخوانهم في سائر الجزيرة العربية حبهم الفطري للجواد العربي. ويمتلك الحكام وعدد غير قليل من وجهاء قطر عددًا كبيرًا من الخيول العربية الأصيلة التي نافسوا بها في المهرجانات الدولية.

في السودان.
في إنجلترا

في فرنسا
في ألمانيا
في بولونيا.
في روسيا.
في أسبانيا.
في المجر والنمسا.
في أمريكا. دخل الحصان إلى أمريكا عام 1511م مع فردنانز كورتز، وكان مجموع ما جلبه 11 فحلاً وخمس إناث. وبدأ استيراد الخيول العربية الأصيلة إلي أمريكا بدءًا من عام 1730م. وقد كان وصول سلالة الحصان العربي عربي دارلى وهما سليم وعطيل عام 1750م إلى أمريكا نقطة بارزة في تاريخ الخيول فيها، وتلاها البدء في إنتاج أكثر السلالات الأمريكية عددًا وجودة وهي السلالة المسماة الثوربرد الأمريكية. ومن أشهر موردي الخيول العربية في أمريكا هومر ديفنبورت، وسبنسر بوردن، وألبرت هاريس، ووليم براون. وأهم الجهات التي مدت أمريكا بالخيول الأصيلة تركيا في عهد السلطان عبدالحميد، والمملكة العربية السعودية في عهد الملك عبدالعزيز، ومصر في عهد محمد علي باشا، وحاليًا من الجمعية الزراعية المصرية، ومراكز توليد الخيل العربي في بولونيا. وتأسس بها عام 1908م نادي الخيول العربية بهدف التحقُّق من أصالة الخيول العربية التي تُسجَّل في سجلاته الرسمية.
ولمعلومات اكثر...في هذا الرابط.
(تم حذف الروابط لمخالفتها قوانين المنتدى)
...............................................

هذا ولا اعلم لما يدفعوا مبالغ طائله في شراء الاحصنه ربما معهم مال كثير .....

لكن الادهى من ذالك ان اموالهم موجودة في البنوك والفوائد تذهب بموافقتهم الى صندوق المسمى ابراهيم واصحابه يهود بشرط ان يساعدوا الفلسطينين..لكن هذه الفوائد ياخذها اليهود لهم ... وفي بعض الاحيان يدعون(يعزموا) بعض العرب الى مطعم ويصوروهم وهذه الصور يرسلوها الى الرؤساء....
sash_necoly غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحصان العربي (مرفق مع الصور) بندر عدن ملتقى الأنساب و الشخصيات 3 01-04-2006 08:15 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر