تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة السياسية

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-02-2006, 11:35 PM   #1
نفل
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
الدولة: earth
المشاركات: 10,773
نفل is on a distinguished road
افتراضي الحقيقة التى يبحث عنها الجميع ( قضية العطاس والدحلان والمرأة المغربية)

[frame="11"]

بسم الله الرحمن الرحيم


قال تعالى ( لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ) النساء الآية 148

ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ) إن كان ظالما تحيده عن الظلم وتأخذ فوق يده ، وإن كان مظلوما تؤازره وتناصره ، وليس أنا هنا بصدد تبيان الظالم من المظلوم بقدر ما أنا بصدد تسليط الضوء على الجانب المظلم من القضية التي أمامنا ، وإظهار جزء من أجزاء الحقيقة ، التي ربما قد تكشف في بعض جوانبها ما صرح به أحد كتاب الساحة الأخ أبو خوله ـــــ في إحدى مواضيعه التى تناولت هذه القضية ـــــ لنعلم ما يراد لهذه البلاد حكاما وشعبا من حرب خارجية وداخلية .

قضية العطاس والدحلان والمرأة المغربية سميرة شيك تناقلتها المنتديات والصحف البريطانية قبل أربعة سنوات ، وشغلت الرأي العام ( المحلي والعالمي ) فترة من الزمن ثم اختفت برهة ، لتعود وتظهر مرة ثانية على السطح ، ولكن هذه المرة بصورة أكثر إثارة وأكثر انفعالا ولتشغل الرأي العام مرة أخري بين كاتب عنها وبين قارئ وباحث يريد الوصول إلى الحقيقة .

بحكم وظيفتي المهنية كمحامي كنت أتابع هذه القضية وما يكتب عنها فصحاب القضية ليس بالبعيد عني ، كما أنه ليس بالقريب مني إلا أنني أعرفه جيدا دون إن يعرفني ، وكنت معجب بجراءته في ما كان يكتب ويرسل من خطابات وبرقيات لولاة الأمر والمسئولين ، كنت أحصل على بعض منها عن طريق أصدقاء أصدقائه أو أجهة ما ، ولعله هنا يشاهد ما أكتبه عن القضية .

ليس أنا هنا بصدد كتابة ( القصة ) ولكني بصدد ــــ ما أشرت إليه سابقاً ـــــ الكتابة عن بعض أحداث ( القضية ) وتسليط الضوء على الجوانب المظلمة منها ، أم ( القصة ) فهي تحتاج إلى مجلدات ومئات الصحف في سردها وتفاصيلها ولا يستطيع أحد كتابتها إلا صاحب القضية نفسه وإن كنا نتمنى منه ذلك ففيها كما أعلم وشاهدت من طرائف الأمور المضحكة ، وفيها من المواقف المحزنة والماسي المبكية ، وفيها من عجائب قدرة الله ما يجعلنا وصاحبها نسجد لله شكرا وتعظيما ــــ على نصرة المظلوم ، وعلى ما أنعم الله على هذه البلد وقيض لها في ولاة الأمر والمسئولين القائمين بأعبائها في خدمة هذا الوطن وحقوق أبنائه . وبداية القصة تبدأ عام 1406 ، أم أحداثها فتبدأ في منتصف 1413هـ وهي لا زالت في صراع لا نعلم متى وكيف تنتهي في تقدير العزيز الحكيم .

إنها ( قصة ) بحق يجب أن تتخذ نبراسا يقتدي بها ، حيث فيها من العبرة ما يؤخذ منها ويتعظ بها الإنسان في حياته وفيها ما يشاهد ويري كيف ينتقم المولى عز وجل ( العزيز ذو انتقام ) من الظالم ، وفيها من الفائدة ما يتعلمه الفرد في كيفية التعامل مع ما يصادفه ويمر به في حياته من أحداث تعلمه الصبر والتأني وعدم الاستعجال والحكم فربى تأخيره جاءت بالخير ، ورب ضارة نافعة .

شارك في أحداث هذه القضية والقصة معا عدة أطراف أو جهات يمكن لي أن أنصنفها إلى أربعة :-

1ـ جهة تسببت وتدخلت في أحداث هذه القضية ظلما وعدواناً .

2ـ جهة وجدت طرف من أطرافها ما يحقق لها الفائدة الشخصية فساهمت في تطوير أحداثها فكانت دعما للجهة الأولى.

3ـ جهة وجدت ــــ في القضية ــــ نفسها وبين جنابتها ما يحقق لها مصلحة ذاتية فأسرعت لتحقيق الفائدة الذاتية فوق كل اعتبار فكانت للجهتين سند في دعم الظلم وعدوانه .

4ـ جهة وجدت ــــ في هذه القضية ـــــ ما يخدم مصالحها ويحقق أهدافها الشخصية والسياسية ضد سياسة هذه الدولة فاستغلتها واستخدمتها بإحكام .

إنها قصة و قضية أطاحت برؤوس كبار وذو مناصب وشغلت الرأي العام فحق لها أن تروى اليوم أو غدا أو بعد غداً ، ولكن بمصداقية الحدث الواقع لها ومستنداته ، لا بتزيف الحقائق وتغليفها ، وأشير هنا إلى بعض الرسائل التي أرسلت لبعض من الأخوة كتاب الساحة وفيها من المغالطات وتزيف الحقائق ، ما أحب أن أؤكده إنه من السهل جـداً أن يثبت إنسان شيئاً ما بخلاف واقعه الحقيقي ، ولكن من الصعب أثبات ذلك على مـر الأيام كحقيقة مفروغ منها ( ذلك إن بعض القراء والمثقفين يجد من الاختلاف ما قد يفرض نفسه كأسئلة تدور حول نفسها ولا يجد الإجابة عليها لفارق الرابط وعدم وجوده فيها ) بينما نحن هنا نظهر ـــــ وفي تحدي مطلق ـــــ الحقيقة من مصداقية واقع الحدث ورابط مستنداته كحقيقة ثابتة لمن كان يبحث عن الحقيقة في هذه القضية :


الحقيقة التي يبحث عنها الجميع
قضية العطاس مع المرأة المغربية سميرة محمد شيك ما كان ينبغي لها أن تأخذ هذا الوقت من الزمن تختفي وتظهر على السطح مرة ثانية لولا إن هناك أطراف تدخلت من الداخل والخارج في معاونتها ـــ وجدوا ( هؤلاء ) في سلوك هذه المرأة ما يخدم مصالحهم ويحقق طموحاتهم ويشبع رغباتهم الشخصية ـــــ فكان لابـد لهذا الدور من إعاقة في سير القضية ، وسبباً في بقاء هذه المرأة حتى الآن في الوطن .

استغلت المرأة ذلك ، ووجدت من هؤلاء النفوذ ما يمكنها من التحدي ضـد زوجها في ممارسة سلوكها المشين ــــ وتحقيق مطامعها الشخصية جريا وراء المال والشهرة ـــــ ولتمارس بذلك أبشع أنواع الرزيلة والفساد والتبجح علانية في تحدي صارخ أمام وضـد زوجها بما قامت وتقوم به من أعمالها السيئة ، وما كان منها في ذلك الاتصال بأصدقائه وزملائه بالعمل وتهديد وترغيب البعض منهم .

لم تكن حياة العطاس مع هذه المرأة ( كما صرح بذلك أمام زملائه وبعض الجهات الحكومية ) حياة زوجية مستقره بل كان يتخللها بعض من المهاترات والأساليب الاستفزازية (1)، فلم تكن المرأة تطمع في حياة زوجية هانئة مستقرة بل كانت حياتها أشبه بحياة امرأة (( برجوازية (2) ) تسع من خلال زواجها بأحد أبناء هذا الوطن في تحقيق مطامعها الشخصية ، ووجدت ضالتها عند البعض من أبناء ونساء هذا الوطن ، بداية من سكناها مع زوجها في عمارة ربيع صادق دحلان ، وبجوار قصره الذي وجدت عنده المرأة المنقذ والمنفذ في ممارسة سلوكها المشين والاتصال بآخرين من ذوي السلطة والجاه (3) ومن ثم التآمر في ما بعـد ( هي وربيع دحلان ) على زوجها في إدخاله سجن مستشفى المجانين عندما اكتشف سلوكها وأقدم على الشكوى ضـدها لولاة الأمر بالداخلية . ولم يكن يعلم المذكور حينئذ بأنه في شكواه هذه سوف يكشف شبكة فساد تطال بعض من الأطراف والعاملين في الجهات الحكومية تؤدي به في ما بعـد إلي سجن المجانين .

سجن مستشفي المجانين يحتاج إلى فصل آخر في الشرح والتفصيل عن المعاناة التي عاناها العطاس ولا زال يعاني منه مجرد الذكري فيه كما جاء على لسانه ، إلا إن ما زاده ألماً وقهرا هو ما أكتشفه أخيرا وصرح به أمام زملائه وبعض الجهات الحكومية في عدة إرساليات وبرقيات رفعها أخيرا وملخص معاناتها نؤجزها في بندين أساسيين : ـــ

1- البند الأول: ظهور هذه المرأة على السطح مرة ثانية وعدم محاكمتها شرعا على جرائمها وبقائها ووجودها في هذه البلاد تنعم بأمنه وأمانه والتستر بهما في ممارسة سلوكها المشين بينما تنتهك أمنه وتهتك ستره وستر بناته في تحدى وشماتة منها ضـده ( سوف نتطرق لاحقا إلى ذكر أسباب بقاء هذه المرأة في البلاد وحصولها على الجنسية السعودية مرة أخرى وفي ما يتبع ذلك من استفسارات وردود بعض الأخوة القراء وفي ما يمكن الإدلاء به . )

2ـ البند الثاني : استغلال هذه القضية من قبل أطراف وجهات والعبث بها في ما يخدم مصالحهم الشخصية أو السياسية ويحقق أهدافهم ومطامعهم ضـد سياسة هذه الدولة لا يهم ذلك أن يكون على حساب المواطن أم الوطن ، وهذا البند ما أنا بصدده والحديث فيه ، وما أريد إيضاحه للشارع العام ليس إلا من باب إظهار الحق والدفاع عن أهله ، وحتى لا ينساق الكثير وراء زيف الأعلام وضلاله في تغريب هذا الوطن باسم التطوير والتغيير .

عندما صدر الحكم الشرعي على ربيع دحلان بالسجن أربعة أشهر أستغل ذلك المعارضين والمرجفين الحاقدين على هذه الدولة في تحقيق مآربهم وأهدافهم الشخصية على حساب هذه القضية في النيل من هذه الدولة والأسرة الحاكمة عبر وسائل الإعلام ودون مراعاة حق مواطن ، وما يتبع ذلك من بلبله تنصب في صالح الظالم لا المظلوم ، وفي ما يلي إيضاحه :-

جاء ــــ عن القضية ــــ في جريدة الإصلاح العدد 189 بتاريخ 29 نوفبر 1999م ، وأنزله حرفيا احد كتاب الساحة آنذاك ( الترباس ) بتاريخ 19 / 5 / 200م ما يشير إلى وجود خلاف بين وزير الداخلية وأمير المنطقة كان هو السبب في سجن الدحلان وإن قضية العطاس لم تكن السبب ، واحتجوا في ذلك بزعمهم إن ( قضية العطاس قديمة ولها عدة سنوات ولم تبعث حديثا فلماذا تبعث الآن (4) وهذا ليس صحيحاً بتاتا فلم يكن هناك أي خلاف شخصي بين الأخوين الأميرين نايف وماجد رحمه الله ولكن الخلاف كان في أمرين أساسيين في القضية هما :-

أولاً : تعطيل وإخفاء الدحلان حق مواطن تسعى الدولة لتحقيقه. ناهيك عن تعديه على حقه وعرضه .

ثانياً : وهو الأهم تعطيل وعدم تنفيذ الأمر السامي من خادم الحرمين الشريفين آنذاك ( الملك فهد رحمه الله ) ـ والمبلغ لمجلس الوزراء برقم 579 / م وتاريخ 24 / 12 / 1416هـ القاضي بإحالة موضوع العطاس والدحلان إلى الشرع ، وهذا الأمر هو الذي أثار غضب الداخلية على الأمارة في ذلك الوقت ، إذ كيف يمكن تعطيل الأمر السامي الكريم في حق مواطن وقد تعدى على حقه وعرضه من قبل .


((أنظر أخي الكريم كيف يعمل ولاة الأمر"حفظهم الله " في خدمة وحماية المواطنين (5))
لم يكن العطاس يعلم بهذا الأمر السامي الذي جاء في صالحه بعد خروجه من سجن المجانين بالطائف بأيام ، ولم يكن يعلم بالخلاف القائم بين الداخلية والأمارة بسبب تعطيل الأمر السامي ، وواصل في شكواه ــــ تحت الضغوط التي كانت تواجه من الدحلان ( الذي أخفى الأمر السامي ) ومشاغلة المرأة المغربية وتهديدها له (6) ناهيك عما ما لحقه من أضرار وضغوط في عمله ـــ واستمر في شكواه لولاة الأمر ممثلة في عدة إرساليات وبرقيات (7) حتى طفح الكيل وحسم الأمر النائب الثاني آنذاك الأمير سلطان بن عبدالعزيز "حفظه الله " وصدر أمره الكريم رقم 1/1/1/2507 في 17 /6 / 1419هـ بإحالة موضوع العطاس والدحلان إلى الشرع ، وقد جاءا هذا الأمر بما يتوافق مع القضية ، ويندرج تحت الأمر السامي الكريم السابق . ))


أي بعد سنتين ونصف من الأمر السامي الأول الذي عطله الدحلان

وهذا يوضح إن القضية لم تمت كما قيل آنذاك وجاء في جريدة الإصلاح وما لحق ذلك من كتاب محنة القضاء ، بل إن العطاس كان يواصل في دعواه وشكواه ومن تتبع قضية العطاس لوجد منه في كل شهر برقية لولاة الأمر وعدة جهات حكومية وأمنية .

عندما صـدر الأمر الثاني من النائب الثاني لم يكن أمام الدحلان والأمارة إلا تنفيذ هذا الأمر تجنب لما قد يحصل عند تعطيله كما حصل في تعطيل الأمر السابق . (( ماذا حصل سوف نتفرغ له في موضوع أخر إذا ما لزم ذلك وتبعه من ردود ورغبة الكتاب والقراء )) .

لم يكن الدحلان يرضى في مواجهة العطاس شرعا ، كما ان العطاس المغلوب على أمره لم يكن يعلم بصدور هذا الأمر في بدايته ، فكان لا بـد من إيجاد حـل في تنفيذ هذا الأمر وإسكات العطاس ولكن دون المنازلة شرعا .

حاول الدحلان وعلى حذر في بداية الأمر ومن منطق السلطة التنفيذية الوصول إلى العطاس وجره إلى الصلح ، ثم أرجى ذلك إلى أحـد أقربائه في إرضاءه وأغراه ماليا بمليون ريال ، ورفض العطاس وأسرع في إرسال برقيات بتاريخ 29/7/1419هـ إلى ولاة الأمر آنذاك الأمير عبدالله الملك حاليا والأمير سلطان والأمير نائف والأمير أحمد "حفظهم الله ".

أترككم هنا لقراءة هذه البرقية كما جاء نصها حرفيا دون أي زيادة أو نقصان ( وهي باللون الأزرق ) لاستنتاج ما يمكن استنتاجه منها في معاناة العطاس ، ثم نكمل السرد في ما بعد ، ولكم أن تتخيلوا معي من خلال هذه البرقية المبالغ التي كان ينفقها العطاس على مثل هذه البرقية وما سبقها وتبعها من برقيات أخري في سبيل الوصول إلى حقه .

صاحب السمو الملكي / الأمير عبد الله بن عبد العزيز ـــــــــــــ حفظه الله ــــــــــ رقم البرقية 9/2

صاحب السمو الملكي / الأمير سلطان بن عبد العزيز ــــــــــــــ حفظه الله ــــــــــ رقم البرقية 10/2

صاحب السمو الملكي / الأمير نايـــف بن عبد العزيز ــــــــــــــ حفظه الله ــــــــــ رقم البرقية 11/2

صاحب السمو الملكي / الأمير أحمـــد بن عبد العزيز ــــــــــــــ حفظه الله ــــــــــ رقم البرقية 12/2

يا سمو الأمير

هناك محاولات لجري للصلح مع خصمي وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة / ربيع صادق دحلان الذي انتهك عرضي وهتك ستري ، وكان أخر هذه المحاولات اتصال خال لي ( مساء امس 28 /7/ 1419هـ ) يطلب مني الرأي في الاجتماع به مع خصمي للصلح وكان جوابى الرفض القاطع لأن هذا يمس شرفي وشرف بناتي ، وخشية ان يصل لسموكم ما من شأنه تأجيل أو تأخير البت في القضية ـ وفي محاولات غير مجدية ممن هم وراء ذلك فأنني أسرعت لأضع أمام سموكم الكريم رفضي القاطع للصلح أو التنازل عن حقي من هذا الرجل ومطلقتي المرأة المغربية المجرمة / سميرة محمد شيك "لعنها الله وحرمها السعادة في الدارين ".

ياسيدى

لقد استخف بي هذا الرجل كمواطن عادي ، وتجرا على وزارة الداخلية ، وتحدى الله في شرعه بتحايله على رجال القضاء ليعطى لهذه المرأة زيارة يومين في الأسبوع ضد بناتي اللواتي كن ـ بعون الله ـ سنداً ومؤازرا لي في القضية ورفضهن وبغضهن لهذه المرأة وسلوكها .

ياسمو الأمير

لقد أشغلني وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة / ربيع صادق دحلان ، وأشغل رجال الدولة لفترة طويلة ولوقت كان من المفروض أن يستغل في بناء هذه الدولة وشعبها ، لا في تدميرها وتدمير شعبها . لقد كنت ياسمو الأمير كأي مواطن عادي أكافح وأحلم ببناء عش زوجي ، وما أن أوشك في الاكتمال حتى دمره هذا الرجل بتعاونه مع خيانة هذه المرأة " فحسبي الله ونعم الوكيل، وإنا لله وان اليه راجعون " .

يا صاحب السمو الملكي

أناشدكم باسم الله الأعظم وبوجهه الكريم الذي إذا سئل به من مخلوق لأجابه ويعلم سموكم الكريم خطورة هذا السؤال من عبد لعبد ، ولأني عجزت عن أخذ حقي وحق بناتي مـن هذا الرجل والمرأة ، أناشدكم به في أخذ حقي كاملا غير منقوص من هذا الرجل والمرأة وأن يتم تعويضي فيما أصابني من ضرر مادي ومعنوي ( لسجني ووضع الحديد والقيد في يدي ورجلي ) من مال هذا الرجل لا من مال الدولة فأن العدالة يا سيدي قامت بها السموات والأرض ومن فيهن .

يا سمو الأمير

عندما أدخلني وكيل الأمارة مستشفي المجانين وتسبب في ذلك دون داعي أو علة بي خشية على نفسي أن أخرج وليس كما دخلت فناديت ربي بيني وبين نفسي وقلت (( يارب لا أريد أن أموت وأنا مجنون بل أريد أن أموت وأنا أعبدك ومؤمن بك )) .

كما أناشدكم في إصدار جواز سفري والسماح لي بالسفر .

ــــــــــ حفظكم الله وجعلكم سندا لحفظ هذا الكيان الشامخ تحت عدالة السماء

ــــــــــــ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي وقفه هنا قصيرة في التعليق عما جاء وأعجبني في آخر البرقية من قول العطاس (( يارب لا أريد أن أموت وأنا مجنون بل أريد أن أموت وأنا أعبدك ومؤمن بك )) موقف صعب واختيار حكيم قد لا نشعر به في ما شعر به العطاس وهو بين ووسط المرضى والمجانين خشي على نفسه أن يصاب بالجنون ويرفع عنه القلم فرفض أن يموت مجنونا ، فنادى ربه استجابة لأمره الكريم ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ) أن يموت وهو مؤمنا به يصلي ويسجد له أختار العبادة على الراحة التي ينعم بها أهل العقول وطلب من ربه الثبات فثبته الله ، إنها فعلا معجزة تحتاج منا إلى وقفة تأمل في قدرة الله وحفظه !!! وعودة إلى موضوعنا

عندما أرسلت هذه البرقية خربطة حسابات الأمارة والدحلان ، وكشفت محاولات ربيع دحلان ، فكان لا بد الأسرع في تنفيذ أمر برقية النائب الثاني رقم 1/1/1/2507 ، وإلا سوف يحصل ما لا يحمد عقباه ، ولكن كيف السبيل إلى تنفيذ هذا الأمر ، والدحلان يرفض مواجه العطاس شرعا ، كما إن هذا ليس من مصلحته ، إذا لا بـد من إيجاد مخرج يتم فيه إحالة الموضوع إلى الشرع ، ولكن دون المنازلة المباشرة شرعا مع العطاس. فكيف يمكن ويكون ذلك ؟؟ !!

المعروف في النظام إن أي قضية خلاف ومنازعة يين أثنين أو أكثر تحال إلى الشرع مباشرة ، ما لم تكن القضية جنائية فتحال حينئذ إلى هيئة التحقيق والادعاء العام للتحقيق ومن ثم إحالتها إلى الشرع وقضية العطاس ( في شكواه ) ليست بالقضية الجنائية التي يمكن بموجبها إحالتها إلى هيئة التحقيق ، ولهذا جاء الأمر السامي الكريم وتبعه أمر النائب الثاني بإحالة موضوع العطاس والدحلان إلى الشرع .

إلا إن الدحلان لم يكن ليعجبه ذلك ، فالمنازلة مع العطاس شرعا سوف تحسم حتما لصالح العطاس ، إذا لابد من وجود مخرج له قبل الوصول إلى الشرع ، وهذا المخرج يتمثل في هيئة التحقيق والادعاء العام ، فهيئة التحقيق والادعاء العام تتبع الأمارة وتحت سلطانها ، ويمكن بالسلطة التنفيذية من الدحلان تحوير وتزيف دعاوي العطاس إلى دعاوي كيدية يحاكم العطاس بموجبها ويعاقب ، ولكن كيف يكون ذلك والقضية ليست قضية جنائية ؟؟ !!,

لم يكن أمام الدحلان من طريق يسلكه للوصول إلى هيئة التحقيق والادعاء إلا الالتفاف على الأنظمة فهيئة التحقيق والادعاء بالنسبة له المنقذ والمنفذ يتم من خلاله تنفيذ أمر النائب الثاني والوصول إلى الشرع ، إذا لا بد أولاً الالتفاف على الأنظمة ثم الأخذ بدعاوي العطاس كدعاوي كيدية يتم صياغتها واعتمادها رسميا في خطابات من الأمارة ، يتم في ما بعد من لدن الهيئة إثباتها في التحقيق بما يتوافق وهدف خطاب الأمارة ، وإرسالها حينئذ بصيغة الدعاوي الكيدية إلى الشرع .

أسرع الدحلان في إعداد هذا الخطاب وضم فيه ما جاء من صيغ وتهم في برقية العطاس الأنفة الذكر أعلاه وبرقيات أخر ى سابقه ، وتدوينها في الخطاب تحت غطاء وتوقيع الأمير ماجد رحمه الله الذي أولاه الثقة المطلقة آنذاك .

يوضح ويؤكد ذلك خطاب الأمارة رقم 453182 /3/ س وتاريخ 14 / 8 / 1419هـ لهيئة التحقيق والادعاء العام وعدة جهات منها الخطوط السعودية ، هذا الخطاب موجود لدى بعض كتاب الساحة وقد أرسل أيضا نسخة منه ( قريبا ) إلى أحد الأخوة ( صدى الحرف ) ضمن بعض الخطابات والمستندات التي أرسلت إليه عبر البريد بهدف ( من صاحب الرسالة ) تزيف الحقائق وتغليفها بأساليب وعبارات ملتوية في محاولة دمج الحقيقة وتلبيس الحق بالباطل . ولو تمعنا في هذه الخطابات لوجدنا في مضمون أكثرها من الكلمات والعبارات ما ينصب في صالح العطاس وهذا ، ما سوف نوضحه وخطاب الأمارة المشار إليه برقم 453182 /3/ س وتاريخ 14 / 8 / 1419هـ ، الذي يظهر أساليب الدحلان الملتوية ، فسبحان الله ما كان للظلم من سلطان ، فقد جاء هذا الخطاب بدلائل من الأمور ذات الأهمية في القضية ، تكشف تلك التلاعيب من الدحلان وزيفه ، وتظهر من الحقائق ما ينصب في صالح العطاس ، و يمكن إيضاح ذلك في ثلاثة نقاط هي :-

1-الاعتراف بأهلية العطاس شرعا ، وهم يدعون في ما مضي بأنه مختل عقلياً .

حيث ورد بالصفحة الثامنة من الخطاب الصيغة التالية ( لذا . ولكون المدعو محمد علي العطاس كما هو واضح من برقيته الحديثة المؤرخة في 29/7/1419هـ يعمل موظفا رسميا بإدارة التدريب والتنمية بالخطوط الجوية العربية السعودية بجدة ورقمه الوظيفي 164038 ، هاتف عمل 6864038 وهاتف منزل 6828674 مما يعني أنه بأهليته المعتبرة شرعا ونظاما حيث تستوجب ذلك أنظمة العمل والخدمة المدنية ، ولتكرار شكاوى المذكور ، والتي منها .. الخ) سبحان الله اتهموه بالجنون في ما مضى والآن يعترفون بأهليته الشرعية !!!!

2- تضمن الخطاب الإشارة إلى الأمرين الساميين الكريمين،( انظر التواريخ )

وهذا فيه دلالة واضحة في تعطيل الأمر السامي الأول رقم 579 / م وتاريخ 24 / 12 / 1416هـ وعدم تنفيذه في ما مضي كما أشرنا بذلك ، ودلاله بأن القضية ايضا لم تمت .

حيث ورد في الصفحة الأولى والثانية من الخطاب الصيغة التالية ( وبمطالعة خطاب سموه رقم 1/1/1/2507 في 17 /6 / 1419هـ مستند مرفق (2) ــــ يشير إلى خطاب سمو النائب الثاني ــــ وجد أنه تضمن ما نصه الأتي ...

(( نعيد لسموكم مشفوعات خطابكم رقم 622050 / ع بتاريخ 7 / 6 / 1419هـ المبني على برقيتنا رقم 1 / 1 /3 /6554 وتاريخ 25 /5 / 1419هـ بشأن شكوى المواطن محمد علي العطاس من سعادة وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة د . ربيع صادق دحلان وما أوضحه سموكم حيال ذلك ... نفيد سموكم أنا أطلعنا على كامل الإيضاح الذي أوردتموه ، وهو واضح ، ولا يرقى الشك لسعادة الوكيل د . ربيع بأي حال ، ونرى إن الجهات القضائية كفيلة بالنظر في مثل هذه الأمور بما ينسجم مع شرعنا المطهر )) أنتهى النص

لذ . وإنفاذاً للأمر السامي رقم 579 / م وتاريخ 24 /12 /1416هـ مستند رقم (3) والمرفق صورته الموجه لنا والمبلغ لوزارة الداخلية بخطاب معالي رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء السري رقم 321/8 في 26/5/1419هـ بشأن ادعاءات المدعو محمد العطاس والقاضي بأن كل أمر يلتبس في هذا الموضوع مرجعه الشرع .

لحد هنا الخطاب لا يشوبه أي شائبة في تنفيذ الأمرين الساميين ، ولكن الدحلان وحتى يلتف علي الأمرين الساميين أدرج بعد مرجعة الشرع في عملية ربط مباشرة الجملة والعبارة التالي وتمشيا مع خطاب السمو الملكي وزير الداخلية التعميمي رقم 28/س/4247 وتاريخ 20/12/1398هـ ) هذا التعميم يخص الدعاوى والشكاوى الكيدية ، وليس له أي صلة مباشرة في قضية العطاس .

أنظر. كيف يتم الالتفاف على الأنظمة ، وفي مخالفة صريحة للأمرين الساميين لتحويل القضية من مسارها الشرعي إلى الادعاء العام .

فإذا كان الدحلان ارتكز واستند على هذا التعميم للخلاص ، وجاء استخدامه واستغلاله ــــ إذا ما سلمنا وأخذنا بذلك ــــ من باب النظام والسلطة ولا غبار عليه ـــــ في هذه الحالة ـــــ بإحالة العطاس إلى الادعاء العام ، فإن هناك أيضا مخالفة صريحة أخرى ما كان يجيز للدحلان إحالتها كما بينها وجاء بها الحكم الشرعي رقم 60 / 1 في 7 /3 /1420هـ الصادر في صالح العطاس آلا وهو تعميم مجلس الوزراء رقم 94 في 25/5/1406هـ

3-النقطة الثالثة والتي نريد الإشارة إليها هي الأهم بالنسبة للعطاس وتتمثل تلك في إرسال نسخة من خطاب الأمارة إلى الخطوط السعودية كانت هذه النسخة هي التي نبهت العطاس إلى وجود الأمرين الساميين الكريمين في حقه بإحالة موضوعه إلى الشرع كما كان يطالب بذلك .

كيف أكتشف العطاس ذلك أو من نبه إليها فهذا فيه من الحكمة الإلهية ما يريده الله في نصرة المظلوم ، وقد نتطرق إليه لاحقا أو في ما يتبع ذلك من مواضيع تظهر عجائب قدرة الله .

عندما أرسل خطاب الأمارة إلى هيئة التحقيق وعدة جهات أخري ( كما هو موضح في الخطاب ) كانت هناك محاولات مكشوفة مع الهيئة في من يقوم بهذه المهمة ويستطيع بلورة اتهامات العطاس إلى اتهامات كيدية كما جاء في خطاب الأمارة ، وقد أسند الأمر في بدايته ـــ وقبل التحقيق مع العطاس ـــ إلى أحد موظفي الهيئة يدعى الميمني ولكن لظروف ما لم يستلمها الميمني ، لا أعلم هنا حقيقة هذا الرفض من الميمني في استلامها . هل هو رفض منه لما ظهر له من ظلم أم إنها سحبت منه ، وجاء من يستلمها بدلا عنه وهو ابرأهيم سليمان آل رزخان ( هذا أحد الجهات التى أشرنا إليها في بداية الموضوع ممن أبدى مصالحه الذاتية فوق أي اعتبار ، وقد تقدم العطاس بشكوى ضده أثناء التحقيق وبعدما جاء الحكم الشرعي في صالحه ، فمثله لا يؤتمن عليه في حقوق المواطنين ) وربما يأتي الحديث عنه لاحقا أو في ما يتبع ذلك من مواضيع أخري تتعلق بالقضية .

عندما تولى القضية المدعى العام إبراهيم آل رزخان قام بمطاردة العطاس في عدة اتصالات وخطابات رسمية لجهة عمله ، وكان العطاس يرفض في بداية الأمر ــــ في تخوف ــــ مراجعة الهيئة وأخذ يماطل ، ولكن لا بد منه في الأخير الاستجابة للاستدعاء كجهة رسمية .

أثناء مماطلة العطاس للهيئة كان خطاب الأمارة قد وصل نسخة منه للخطوط السعودية وأتنبه العطاس ـــــ كما أشرنا سابقا ــــ إلى الأمرين الساميين اللذان في جاء في صالحه وفطن إلى ما يراد به من قبل الهيئة والدحلان فأنتهز الفرصة وأسرع في كسب الوقت برفع الدعوى إلى الشرع ( تناقلت المنديات صور هذه الدعوى وأنزالها آنذاك ) وهذا نص الدعوى حرفيا تمشيا مع السرد :

ــــــــ سماحة الشيخ / رئيس المحكمة المستعجلة ـــــــــــــــــــــــــــ حفظه الله

ادعى على وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة / ربيع صادق دحلان بأنه سبق وان أتهمني بتهديدي إياه بالسلاح ، وتسبب في إدخالي مستشفي المجانين دون داعي او علة بي .

أطلب احضار المذكور ومواجهته بدعواي ، وفي حالة عدم اتهامه لي اطلب تنفيذ الوجـه الشرعي في حقه .

وقد واجه العطاس بعض من الصعوبات والعقبات في بداية الوصول إلى الشرع نتيجة ما كان يواجه من ضغوط الدحلان والهيئة عليه في صراع معه لكسب الوقت ــــ قد يطول الشرح فيها ونخرج عن التسلسل ـــ ولكنه تمكن أخيرا من الوصول إلى الشرع ، ونترك هنا للقارئ برقية وارسالية العطاس من ضمن البرقيات وارساليات التى رفعها والتى تتحدث عن القضية بوضوح، وتدحض وتكذب ما جاء به مؤلف كتاب ( محنة القضاء السعودي ، توثيق أسباب استقالة أمير المنطقة وسجن وكيله ) والذي سوف نشير إليه تباعا في نهاية الموضوع ، وربما نتفرغ له في موضوع أخر أيضا بصورة أكثر وضوحا وتفصيلا وما كان يهدف إليه هذا الكتاب من أهداف سيئة ضـد هذا الوطن حكومة وشعبا .

وأترككم الآن مع برقية وارسالية العطاس ( ذات اللون الأزرق ) لقراءتها ، ومن ثم نكمل ما تبقي .

صاحب السمو الملكي / الأمير سلطان بن عبد العزيز ـــــــــــــ حفظه الله ـــــــــــ رقم البرقية 11/2

صاحب السمو الملكي / الأمير نايــف بن عبد العزيـز ـــــــــــــ حفظه الله ـــــــــــ رقم البرقية 12/2

صاحب السمو الملكي / الأمير أحمـد بن عبد العزيــز ـــــــــــــ حفظه الله ـــــــــــ رقم البرقية 13/2

ــــــــ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / وبعد ـــــــــــــــــــــــــــــ في 8/9/1419هـ

لقد طلبت ياصاحب السمو الملكي الكريم أحالتي مع خصمي ربيع صادق دحلان وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة للشرع الحنيف حيث ادخلني السجن بتهمة تهديدي إياه بالسلاح . وتفضل المقام السامي وصدر الامر الكريم رقم 579/م في 24/12/1416هـ وأمر سيدى النائب الثاني رقم 1/1/3/6554 وتاريخ 25/5/1419هـ باحالتي للشرع مع خصمي ، غير ان ربيع دحلان أوقف هذه الأوامر .

يا صاحب السمو الملكي

لقد افزعت تلك الأوامر ربيع دحلان فاراد الالتفاف على هذه الأوامر فاخذ يبحث في الأنظمة والتعليمات لعله يجد مخرجاً ، واستند الى تعميم صادر من وزارة الداخلية رقم 28/س/4247 وتاريخ 20/12/1398هـ لاحالتي الي فرع هيئة التحقيق والأدعاء العام بالرغم من ان البند الثاني من هذا التعميم ينص على انه (( اذا تقدم أحد بشكوى ضد أحد الأمارات فلا ترسل الشكوى لها بل يرسل اناس موثقون )) .

يا صاحب السمو الملكي

ان فرع هيئة التحقيق والادعاء بجدة تابع لأمارة المنطقة ، وعليه فقد اجريت التحقيقات معي تحت التهديد بالاحضار بالقوة الجبرية .

يا صاحب السمو الملكي

ان ما يجري في الحجاز بتصرفات ربيع دحلان واستغلاله لمنصبه أمر خطير ، وانا مواطن يستطيع ربيع دحلان ادخالي السجن كما فعل سابقاً واتهامي بالجنون ، ولكن أين أنتم أمام الله وأمام أهل هذه البلاد وسكان البيت الحرام في ما يفعله ربيع دحلان .

يا صاحب السمو الملكي

نحن أمانة في أعناقكم ، واناشدكم الله وقف التحقيقات الباطلة واحالتي الى الشرع مع خصمي في مدينة الرياض بعيداً عن سلطان وهيمنة ربيع دحلان وتنفيذا للأوامر السامية التي يعطلها ربيع دحلان .

ـــــــــــــــــــــــــــ حفظكم الله وسدد خطاكم

الارسالية الثانية لرئيس هيئة التحقيق ( في نفس تاريخ البرقيه ) وأرسل صورة منها لعدة جهات

معالي رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام ( الرياض ) ـــــــــ حفظه الله ــــــــ رقم 416/1 بريد مسجل

ـــــــــــــــــ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / وبعد ــــــــــــــــــــــــــــــــ في 8 /9/1419هـ

أحيط معاليكم الكريم ان أمارة منطقة مكة المكرمة أحالتني للتحقيق لدى فرع الهيئة بجدة ، وذلك محاولة من ربيع صادق دحلان وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة اخراج القضية التي بيني وبينه عن مجراها ، والباس الحق بالباطل مستغلاً كون فرع الهيئة تابع للأمارة .

ولقد تم التحقيق معي من قبل الفرع بالمخالفة للنظام ، وبالرغم من وجود أمر ملكي صريح باحالة الموضوع للشرع والقضاء .

ياصاحب المعالي

ان التحقيق الذي جرى معي يتناقض مع التعميم الذى استند اليه ربيع دحلان رقم 28/س/4247 وتاريخ 20/12/1398هـ حيث جاء في ثانياً منه (( إذ تقدم أحد بشكوى ضد أحد الامارات فلا ترسل الشكوى لها بل يرسل اناس موثقون )) فلماذا لا تلتزم فرع الهيئة بهذا النص الصريح ، وبالامر السامي الكريم رقم 579/م في 24/12/1416هـ وامر سيدى النائب الثاني رقم 1/1/3/6554 وتاريخ 25/5/1419هـ .

عليه فان التحقيقات التي اجريت معي تحت التهديد بالاحضار بالقوة الجبرية يجعلها معيبة شكلاً وموضوعاً ، وسوف نقف جميعا أمام الله ولا ظالم بخير .

وعليه فانني أطلب احالة كافة المعاملة لكم لتكن تحت نظركم لوقف مثل هذه التحقيقات ، واحالتي مع خصمي الى الشرع .

صورة مع التحية والاحترام : الى سيدى وزير الداخلية ـــــــــــــــــــــــــــــــــ رقم 412/1

صورة مع التحية والاحترام :الي سيدى نائب وزير الداخلية ـــــــــــــــــــــــــ رقم 413/1

صورة مع التحية والاحترام : الى معالى وزير العدل ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ رقم 411/1

صورة مع التحية والاحترام : الى معالى رئيس مجلس الشورى ــــــــــــــــــــ رقم 414/1

صورة مع التحية والاحترام : الي سماحة رئيس مجلس القضاء الأعلى ــــــــ رقم 415/1

صورة مع التحية والاحترام : الي سماحة رئيس محاكم جدة ــــــــــــــــــــــــــ رقم 72/1

صورة مع التحية والاحترام : الى معالى مدير عام المباحث العامة ـــــــــــــــ رقم 410/1

بصدد هذه البرقيات وبرقيات أخرى يتضح للقاري بأن العطاس كان يواجه معركتين منفصلتين في وقت وأحد 1ـ جلسات المحكمة مع خصمه ، 2ـ وجلسات التحقيق مع المدعي العام لهيئة التحقيق ، وما كان ينبغي هذا أن يكون لولا إن خصمه ربيع دحلان أستخدم نفوذه في إحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام وفتح عليه جبهة الهيئة ممثلة في المدعي العام ابرأهيم آل رزخان الذي كان هو الأخير يحاول جهدا قلب الحقائق والنيل من دعاوي العطاس الذي كان هو أيضا يجاهد في سبيل أثبات حقه وحق بناته وحمايتهن ، وما كان بعد ذلك وألت إليه الجلسات في ما علمناه وتناقلتة الألسن بصدور الحكم رقم 56/1 في 22/1420هـ في سجن الدكتور ربيع دحلان وما لحقه بعد ذلك من الحكم في دعوى المدعي العام رقم 60/1 في 7/3/1420هـ لصالح العطاس ، وكما يقال ما ضاع حق في هذه البلاد وراءه مطالب .

ورغم إن الحكمين صدرا في وقتين متقاربين إلا إن الحكم الأول طغى على الحكم الثاني في ظهوره إعلاميا لأهمية الحدث فيه .

هذه خلاصة ما أردت إيضاحه وتسليط الضوء عليه في إظهار جانب من الجوانب المظلمة في القضية ، وما هو إلا جزء يسير من أجزاء كثيرة ، وهذا الجزء يحكي عن تفاصيل أحداث الفترة القصيرة جدا من عمر القضية والتي شغلت الرأي العام في فترة ( سجن وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة / د. ربيع دحلان ) وتناقلتها المنتديات واستغلها البعض في التزوير التلفيق ، وفي ما أشير بذلك لبعض منها وكتاب (( محنة القضاء السعودي ، توثيق أسباب استقالة أمير مكة وسجن وكيله )) الذي ظهر في ما بعد القضية بفترة زمنيه بهدف كشف تلاعيبه وما جادت به صفحاته في تزيف الوقائع وحجب الحقائق ، وما يهدف إليه مضمونه من محاولة هدم محاولة هدم مبادئ وقيم المجتمع السعودي ، والذي يجعلنا نتسأل هنا أيضا :-

• ــ ما هو مصداقية هذا الكتاب ومؤلفه في ما ذكرناه بهذا الجزء وبرقيات العطاس وبرقيات أخري كثيرة لم تذكر تكشف خبايا الأمور ؟؟؟ !!!.

• ــ بل ما هو موقفه أمام الرأي العام إذا ــــ ما تفرغنا له في موضوع ــــ وذكرنا بعض من الحقائق التى أغفلها وتجاهلها الكتاب ومؤلفه بما في ذلك الحكم الشرعي رقم 60/ 1 وتاريخ 7 /3 / 1420هـ ضد المدعي العام الذي يبين تأمر المدعي العام مع ربيع دحلان ضـد العطاس .؟؟!!

• ــ بل ما هو موقف المؤلف من العطاس إذا ما أقدم الأخير بشكوى ضده لدى الجهات المختصة ولجنة حقوق الإنسان مطالبا معاقبته والتعويض في ما حواه الكتاب من الجرح والتشهير به ضمن مستندات موزورة سبق وأن دحضت بالحكم الشرعي رقم 56/1 في 22/2/1420هـ وصدر ضـد ربيع دحلان الحكم بالسجن ؟؟؟؟ !!!!!!

أني لأعجب حقيقة من هذا الكاتب عبدالعزيز بن عاصي الغهيد وما سطره قلمه ( في كتابه محنة القضاء السعودي ) من جراءة الاستخفاف بعقول المثقفين والمطلعين على حقائق الأمور بتزيف الوقائع وحجب الحقائق لصالح طرف دون طرف أخر في القضية .

لقد أبتلي هذا المجتمع بآفة من الكتاب تسعى في هدم قيم هذا المجتمع ومبادئه ، وتساير الظالم على المظلوم ، أرد المظلوم أن يبعد المرأة عن البلاد ليستر على بناته ، ورفض الظالم إلا بقائها لمصلحة شخصية فرفع الله عنه ستره وكشفه أمام الخلق .

أخيرا نذكر هذا الكاتب بأن القلم الذي يملكه ويكتب به يملك مثله الكثيرون ولكن بريشة نبراسها الصدق والأمانة ، ومن صدق الله نجا .....

=======================

لماذا ظهرت القضية والمرأة المغربية مرة ثانية على السطح ؟ ، وما السر والهدف من بقائها في هذا البلاد وحصولها على الجنسية مرة ثانية ؟؟، ومن كان وراء ذلك وأسبابه ؟؟

هذا ما سوف نتطرق إليه ونتحدث عنه تفصيليا في موضوع آخر بمشية الله ، نوضح فيه ما قد نوهنا عنه وصرح به أحد الأخوة كتاب الساحة ( أبو خولة ) ماذا يراد بهذه البلاد حكومة وشعبا حتى يأتي الضرب من الداخل ، وربما قد أكتشف القارئ وتبين له في هذا الجزء بعض من تلك الأمور التي أشرنا إليها بإيجاز ككتاب ( محنة القضاء ) ( والمرأة المغربية ) فكلاهما يتطلب وجود الأخر دعما له ، فضلا عن أمور وجهات أخرى أقحمت نفسها بمحض إرادتها في هذه القضية لتكون دعما لهما ، وقـد صرح بها أحد الأخوة الأفاضل من كتاب الساحة ( آخر كلمة ) يبدو أنه على علم وإطلاع بمجرى القضية ، حيث نوه في رده (4) في الموضوع الذي أنزله الأخ ( صدى الحرف ) بحسن نية بعنوان : مهم تفاصيل بالوثائق حول قضية المرأة المغربية سميرة شيك واستقالة الأمير ماجد أنقل تصريحه هنا حرفيا كما جاء في رده :

(( ما آثار إعجابي أن الرجل لم ييأس وحاول بكل الطرق لرفع الظلم إلى أن وصل مبتغاه ، ومع ذلك يقولون مختل !!!!!! كما إن إدارات حكومية أسندت لها مهام حماية حقوق المواطن هي التي تطعن في ظهره وتساير حكم الظالم على المظلوم وتصدر التقارير المزورة لدعم عتاد الفساد..... اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء من ، سبحانك يا لله ، القضية مثالية لإظهار وتصوير الفساد الإداري في بعض المصالح الحكومية !! جزاك الله خيرا يا أبا متعب . ))

تحياتي للجميع ولمن كان يبحث عن الحقيقة.

قد لا أكون بالساحة للرد على بعض الردود ، ولكن حتما سأكون ــ بمشيئة الله ـــ في اليوم التالي في تواصل معكم ومع تطورات هذه القضية التي لم تنتهي بعد في صراعها المرير بين صاحب حق يناضل من أجل حماية بناته والستر عليهن وبين صاحب نفوذ تسانده مجموعة يسيرون بهذا البلاد إلى مهالك التغريب وقـد تجاوزا بأفكارهم ــــ في ما مضى ــــ الخطوط الحمراء حتى وصلوا بها إلى بيت مواطن وعرضه .!!!!

===============================================

(1) لم يمضي على زواجهما سنة ونصف حتى وقع بينهما الطلاق وهما يسكنان بعمارة ربيع دحلان .

(2) هؤلاء النسوة يعتقدن في أبناء هذا الوطن بأنهم أضحوكة في أيديهن ، يمكنهن التحايل عليهم في الزواج منهم والرزق بطفل أو طفلين للحماية والتستر بهم في ممارسة خيانتهن وسلوكهن اللعين .

(3) فئة من المجتمع يسيرون هذه البلاد للمهالك والتعريب يكون فيها هدم للفضيلة وقيم المجتمع .

(4) جاء ذكر ذلك أيضا في كتاب محنة القضاء السعودي .

(5) بسب تعطيل هذا الأمر حصلت أمور وتغيرات كثيرة تناقلها المجتمع في حديثه وقد ذكر العطاس بعض منها في برقية رفعها إلى ولاة الأمر بتاريخ 16 /5 / 1419هـ.

(6) كانت المرأة تشاغله وتطارده ـــ بالحكم الشرعي ــــ في زيارة البنات . هذا الحكم استطاعت المرأة وربيع دحلان الحصول عليه في بداية القضية بإخفاء تقرير المباحث الحقيقي عن الشرع ليعطى لهذه المرأة حق زيارة بناتها لها ، وكانت المرأة بهذا تشاغله وتعطله في مواصلة ورفع شكاويه وتعطيله ، ومحاولة أخراجه عن لب وجوهر القضية ( ضدها وضد ربيع دحلان ) إلى هذه القضية وكان العطاس يرفض ذلك وقد تعرض للتوقيف والبهدلة بالحقوق المدنية عدة مرات لعدم تنفيذا هذا الحكم في سبيل حماية بناته القصر ، والدفاع عنهن . وسبحان الله لأجل بناته كان يسجن !!!!!!!!!!


بالاذن من أخينا شاكر المعروف .. الساحات العربية
ويقول صاحب الموضوع بانه يحتفظ ببعض الصور لهذه البرقيات


[/frame]
نفل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصفات التي يبحث عنها اصحاب العمل... m76gmm منتدى التنمية البشرية وتطوير الذات 1 22-05-2009 12:35 PM
العطاس قضية الوحدة مطلب شعبي... بغزيز الساحة السياسية 6 22-07-2007 05:12 AM
اسم الرجل الذي أحببت ... والمرأة التي غرت منها !!! البريكية الساحة المفتوحة 16 27-05-2006 09:55 PM
هنا اسم الرجل الذي أحببت......والمرأة التي غرت منها مجاهد منتدى أنصار رسول الله 0 15-02-2006 09:56 PM
لكل سني يبحث عن الحقيقة طهر البتول ساحة الحوار الاسلامي 21 30-03-2005 11:28 AM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

|
TXT for Google & Yahoo By yusif Al-Mutairi

F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر