تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 07-01-2006, 10:42 AM   #1
الشبامي الحضرمي
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية الشبامي الحضرمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: ارض الأسلام وطني
المشاركات: 1,825
الشبامي الحضرمي is an unknown quantity at this point
افتراضي الزيود والشيعة الروافض من أصل واحد

بيان الاثني عشريين اليمنيين في قضية الحوثي

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان الاثني عشريين اليمنيين في قضية الحوثي
منذ عام 1962 ميلادي ظهرت مؤامرة كبيرة لاستئصال الشيعة بشكل عام في اليمن الشمالي سابقا _ مع ان الشيعة الزيدية كانوا يمثلون نسبة كبيرة في الشعب اليمني _ وذلك بتغيير المناهج الحكومية في المدارس والجامعات من كتب شيعية زيدية إلى كتب سنية , وتم اغلاق جميع الحوزات الدينية التابعة للمذهب الشيعي الزيدي واستبدالها بمعاهد وهابية ممولة من قبل المملكة العربية السعودية , كما تم جلب اساتذة مصريين سنة لتدريس تلك المناهج السنية في المدارس والجامعات و تعيينهم خطباء في المساجد اليمنية ومن اجل القضاء على المذهب الشيعي الزيدي تم في سنة 1962 وما بعدها اعدام المئات من علماء وطلاب الحوزة العلمية في المذهب الشيعي الزيدي وملاحقة جميع الفعالين والناشطين في المجال الثقافي وكان الحديث حول الإمام علي عليه السلام في تلك الفترة يعتبر تهمة خطيرة وكان من يصر على ذكر أهل البيت عليهم السلام في المساجد وغيرها يتعرض للقتل او التعذيب او التشريد . فكانت في تلك الفترة افواه الشيعة مقفلة وانشطتهم معطلة والمجال مفتوح لأعدائهم من الوهابية بجميع الامكانيات والوسائل , اضف إلى ذلك ان وزارة الاعلام كانت تحت اشراف الوهابية ولذا استطاعت الوهابية ان تبث افكارها في المجتمع بكل سهولة في جميع المجالات اضف إلى ذلك دور اذاعات الدول المجاورة في نشر المذهب الوهابي في اليمن والشيعي الزيدي لا يجد له منبرا يعبر عن عقيدته ومذهبه , كما تم منع طباعة الكتب الشيعية الزيدية وتم تحريف ما طبع من كتب الشيعة الزيدية , بل تعدى ذلك التحريف إلى تغيير كامل لكل المراسم التي كان يقيمها المجتمع الشيعي الزيدي فقامت الوهابية بتحريف القصائد التي تمدح أهل البيت من خلال حذف كلمة أهل البيت واستبدالها بكلمة الصحابة وغير ذلك من امور كثيرة لا مجال لذكرها هنا .
ونعتقد ان سبب كل هذا الاضطهاد للمذهب الشيعي الزيدي والسعي من اجل محوه من شبه الجزيرة العربية هو موقفه من الشيخين وعدم الترضي عنهما والتبري منهما بالاخص في مناطق الحوزات العلمية التي تقع في صعدة ولذلك فان الوهابية لم يألوا جهدا في سحق الزيدية باعتبارهم روافض ولذلك فقد استحلوا دمائهم واعراضهم وتعاونوا مع الحكومات الظالمة من اجل هذا الهدف , فالحكومات تريد ان تسحق الزيدية من اجل اغراض سياسية والوهابية من طرف اخر تريد سحقهم من اجل تعصبات مذهبية , فاجتمعت المصالح في محاربة الشيعة الزيدية من الداخل والخارج ولا يعلم حالهم الا الله
ولكن بعد عام 1990 وبعد الوحدة بين اليمن الشمالي والجنوبي سعت الحكومة الشمالية سابقا ان تدعم خصوم الحكومة الجنوبية سابقا كما سعت الحكومة الجنوبية _كردٍ على موقف الحكومة الشمالية_ لدعم خصوم الحكومة الشمالية ومن هنا سمحت للمذهب المظلوم المضطهد وهو المذهب الشيعي الزيدي ان يمارس بعض حقوقه وكان ذلك ببركة توازن القوى السياسية في اليمن في ذلك الحين .
وبما انه توجد هناك قواسم مشتركة كبيرة وكثيرة بين الاثني عشرية و الزيدية , فقد غطى الناشطون من الزيدية الساحة الفكرية الزيدية بالكتاب الاثني عشري ونشروا كتبا مثل المراجعات , الفصول المهمة , كتب التيجاني ........... الخ . وليس هذا فحسب بل حتى اقتدوا باسلوب التبليغ الاثني عشري من قبيل احياء مراسم عاشوراء ومجالس الادعية على النمط الاثني عشري . واحياء مراسم يوم الغدير بصورة لا نظير لها في العالم الاسلامي والشيعي وذلك انه تخرج الامة الشيعية الزيدية من الصباح الباكر في يوم الغدير فرحين بالمناسبة ويعبرون عن فرحهم وسرورهم باطلاق العيارات النارية فاذا جاء وقت الظهر اجتمعوا إلى احد العلماء وقرأ عليهم خطبة الرسول صلى الله عليه واله وسلم في يوم الغدير , والحكومة اليمنية بالتعاون مع الوهابية والحكومات المجاورة يسعون بكل ما اوتوا من قوة لإلغاء تلك المراسم من قبيل ارسال الجيش لارعاب المتجمعين وشن الحملات الاعلامية على الزيدية بسبب هذا الامر , ولكن كل عام واجتماع الشيعة الزيدية في هذا المناسبات يزداد بصورة كبيرة لذا عجز الخصوم واستسلموا للواقع .
وقد تمكن الزيدية في هذه الفترة بصعوبة ومشقة بالغتين من انشاء حزب يتحدث باسم الشيعة الزيدية اطلقوا عليه ( حزب الحق ) ولأول مرة استطاع هذا الحزب ان يتصدى من خلال صحيفته الخاصة ( صحيفة الامة ) للرد على الشبهات الوهابية والدفاع عن الزيدية والاثني عشرية والدفاع عن شخصية الإمام علي عليه السلام التي تعرضت للهجوم من قبل الكثير من رجالات الوهابية وكتابهم .
ولكن سرعان ما تكاتف الاعداء لتحطيم هذا الحزب واستطاعوا تفكيكه وتمكن بعد ذلك رؤوس المثقفين والناشطين من الشيعة الزيدية من تكوين حركة تسمى حركة الشباب المؤمن والتي اهتمت بالجانب الثقافي ونشر الوعي بين الشباب وانشاء منتديات صيفية يصل عدد طلابها إلى 18000 وكانت هذه الحركة مدعومة من جانب المرجع الديني الزيدي بدر الدين الحوثي والمرجع الديني القاضي صلاح فليته وكان يتزعم النشاط فيها عدة من الرموز من جملتهم :
1 محسن صالح الحمزي
2 محمد سالم عزان
3 حسين بدر الدين الحوثي
4 عبد الكريم الرازحي
5 عبد الله عيضه الرزامي
6 محمد بدر الدين الحوثي
وغيرهم
وبعد ان انجزت هذه الحركة انجازات عظيمة من قبيل نشر الوعي واعادة الشباب الزيدي إلى المذهب وطباعة الكتب والتراث الزيدي والاهم من ذلك اعطاء الجرأة للزيدي ان يتكلم وينشر مذهبه ولكن بعد فترة حدثت بعض الاختلافات في هذه الحركة فتعطلت سياسيا وان كانت لم تتعطل ثقافيا من قبيل المنتديات التي لا زالت مقامة إلى اليوم
ومن هنا وبسبب تلك الاوضاع المتأزمة ترك السيد حسين بدر الدين اليمن وذهب إلى السودان لمواصلة الدراسات العليا هناك وقام بتحضير الماجستير في علوم القرآن وبعد ان عاد إلى اليمن واستقر في مسقط راسه ( مران بصعدة ) وانشأ حركة ثقافية سياسية جديدة سميت بحركة ( الشعار) ويعني بالشعار ( الله اكبر , الموت لأمريكا , الموت لإسرائيل , اللعنة على اليهود , النصر للإسلام ) ولم يكن في شعاره منطلقا من ردة فعل بل كان - كما يظهر لمن يتتبع محاضراته وكتاباته – ينطلق من ارضية فكرية استخرجها من نصوص القرآن الكريم ودراسة عميقة لسيرة الأنبياء وجعل افكاره تنطلق من خلال دروس قرآنية كان يقيمها لمحبيه وتلامذته يحاول من خلالها ان يحيي الكثير من المفاهيم القرآنية الغائبة عن وعي الناس ومن هنا كان هذا الشعار يعبر عن بعض منطلقاته الفكرية .
والجدير بالذكر ان السيد حسين الحوثي هو من اكبر المفسرين للقرآن الكريم في هذا العصر ويمتلك قدرة نادرة في محاولة تطبيق القرآن على واقعنا المعاصر ومعالجة كل قضايا العصر من خلال دروسه في تفسير القرآن ونحمد الله ان دروسه في التفسير مدونة ومسجلة في المئات من الاشرطة والكتيبات الصغيرة وكانت دروسه التفسيرية هي احد الاسباب في كثرة المحبين والعشاق لهذه الشخصية العظيمة ونستطيع القول ان احد الاسباب في محاربة الحوثي من قبل امريكا والرئيس اليمني علي عبد الله صالح انما يرجع إلى تلك الدروس التفسيرية للحوثي لانه طرح في تلك الدروس قضية الجهاد الاسلامي بطريقة جعلت الدولة اليمنية تشعر بان اسلوبه في طرح الجهاد الاسلامي سوف يجعل الشعب اليمني يتجه إلى ضرب كل المصالح الامريكية والإسرائيلية في اليمن وهنالك نموذج واحد من تلك الدروس التفسيرية سوف نوزعه مع هذا التقرير وهو عبارة عن درس تفسيري صوتي للعلامة الدكتور حسين الحوثي .
ويبدو من محاضراته ان احياء هذا الشعار وما يرمز اليه واجبه الشرعي وواجب على جميع المسلمين ان يحيوه لكي يكون محورا لتكاتفهم ضد الأعداء كما يكون سببا لكشف المخططات الامريكية والإسرائيلية ضد المسلمين .
وبعد سنتين من انشاء هذه الحركة ( حركة الشعار ) وتعاطف الناس مع قائدها بسبب اسلوبه العلمي وافكاره القرآنية في تثبيت ذلك الشعار , احس (العمري )- محافظ محافظة صعدة المعروف بالنصب لاهل البيت والإمام علي عليه السلام بالذات- بالخطر وان هذا التجمع والتكتل حول السيد حسين بدر الدين الحوثي سيشكل قوة للشيعة الزيدية والاثني عشرية في المستقبل , لذا بدأ بكتابة تقارير مبالغ فيها إلى الحكومة اليمنية حول هذه الحركة ( حركة الشعار ) وبعد ان رجع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى اليمن بعد زيارة لامريكا استخدم القوة العسكرية لضرب انصار السيد حسين بدر الدين ولم يستخدم الطرق السلمية لايقاف هذا الشعار مع كون الطرق السلمية متاحة امام الحكومة تماما على سبيل المثال فقد نصح الرئيس اليمني احد كبار مشايخ اليمن( الشيخ مجاهد ابو شوارب) ان يستخدم الطرق السلمية في محاولة ايقاف قضية الشعار وقال له( كفانا دماء يا سيادة الرئيس ويكفي ما سال من دماء المسلمين في حربك عليهم في سنة 94 ) كما ان الشيخ سنان ابو لحوم- احد كبار مشايخ ووجهاء اليمن- عرض على الرئيس اليمني قبل الحرب على السيد حسين بدر الدين ان ياتي بالسيد حسين بدر الدين لملاقاة الرئيس اليمني بشرط ان يقدم الرئيس ضمانة للشيخ نفسه ان لا يحدث للسيد حسين أي مكروه ولكن الرئيس رفض هذا العرض وكأنه كان يريد ان تكون هناك حرب دامية ضد جماعة يراهم في نظره ضعفاء لا يستطيعون المقاومة لمدة طويلة ليتم بذلك ارضاء الامريكان وجعل السيد حسين وجماعته كبش فداء وكسب الدعم من امريكا بشكل اكبر , والجدير بالذكر ان احد علماء الزيدية وهو الشيخ محمد مفتاح امام جامع الروضة في صنعاء قد كشف عن حقيقة في خطبته يوم الجمعة حيث بين ا ن الحكومة الامريكية طلبت من الرئيس اليمني القيام بمحاربة الحركة الوهابية المنتمية لجماعة بن لادن ولما كان بعض افراد هذه الحركة من اسرة الرئيس اليمني مثل علي محسن الاحمر ( اخو الرئيس من امه وهو قائد عسكري كبير في الجيش اليمني ) , فقد اختار الرئيس اليمني من اجل ارضاء الارادة الامريكية والحفاظ على حلفائه من الوهابية ان يجعل الشيعة الزيدية والاثني عشرية هم كبش الفداء الذي يرضي من خلاله الارادة الامريكية .
وقد تم في خلال هذه الحملة:
1- القبض على جماعة من الشيعة الاثني عشرية والزيدية من دون أي مبرر
2- اغلاق جميع المكتبات الشيعية الاثني عشرية والزيدية
3- منع المكتبات الشيعية اللبنانية واليمنية في المشاركة في معرض الكتاب بصنعاء
4- مصادرة بعض كتب الشيعة الاثني عشرية مثل مفاتيح الجنان والمراجعات وعصر الظهور وغيرها .
5- محاكمة القاضي لقمان بتهمة الطعن في عثمان وتهم طائفية سخيفة .
6- محاكمة كل من يتعاطف مع الاثني عشرية .
وغيرها وسوف نبين هذه النقاط في الملحقات التابعة لهذا التقرير
في خلال هذه الفترة كان الهجوم على الحوثي واصحابه مستمرا في ديارهم ومناطقهم وكان موقف الحوثي واصحابه موقف دفاعي حيث امر اصحابه بعدم الهجوم على مراكز الحكومة بل كان يعلن من خلال مكبرات صوتية بانه لا يريد قتل الذين ارسلتهم الدولة لمحاربته وكان يقول (والله اني استشكل شرعيا في قتل هؤلاء لانهم مغرر بهم من قبل الدولة) ومنع جماعته من توسيع دائرة المعارك إلى المدن حتى لا تطال المدنيين الابرياء
اضف إلى ذلك ان الحوثي قبل نشوء الحرب لم يقدم على أي عمل غير قانوني فان الشعار لم يكن مخالفا للقانون ولم يخرج من اطار المساجد خصوصا وان الحكومة اليمنية تدعي الديمقراطية ولوكانت الحكومة اليمنية تحارب الشعارولا تحارب الشيعة الزيدية والاثني عشرية فلماذا لم تقم بشن حملة عسكرية على الذين كانوا يرددون هذا الشعار من غير الشيعة الزيدية والاثني عشرية .
والجدير بالذكر ان نقابة المحامين ونقابة الاطباء وجميع النقابات اليمنية وكذلك جميع الاحزاب اليمنية المعارضة ما عدا الوهابي رفضت مشروع الدولة في محاربة الحوثي وبينت للحكومة اليمنية ان السيد حسين شخصية اكاديمية وعلمية اشتهرت بمعالجة قضايا المجتمع بالطرق السلمية كما عرف عنه ذلك عندما كان عضوا لمجلس النواب اليمني , كما بينت المعارضة انه لم يصدر من الحوثي ولا من جماعته أي عمل ارهابي ولم يقم باي حركة غير قانونية ضد منشآت الدولة بل حتى ضد السفارة الامريكية في صنعاء ووقعت الدولة في احراج امام المعارضة حتى هدد الرئيس اليمني بحل الاحزاب السياسية ان لم تكف عن الدفاع عن الحوثي .
في هذه الاوضاع المتوترة حاولت شخصيات يمنية كبيرة حل المشكلة سلميا وعرضت على الدولة فتح باب الوساطة لوقف اسالة الدماء ولما رأت الدولة ان مقاومة الحوثي استمرت اكثر مما كانت تتصور وذلك بسبب اخلاص انصار الحوثي ووعورة المنطقة الجبلية التي يسكنها الحوثي وتوفر السلاح عند افراد الشعب اليمني , خضعت الدولة لعرض الوساطة فوافقت على الحل السلمي وارسلت وساطة تضم كبار علماء الزيدية من قبيل:
1- السيد العلامة محمد بن محمد المنصور
2- السيد العلامة ابراهيم بن محمد الوزير
3- القاضي العلامة عبد الكريم الرازحي ( عضو مجلس نواب )
4- السيد العلامة يحيى بدر الدين الحوثي .
وغيرهم وكان العدد كبير فلما وصلت الوساطة إلى صعدة قسمت الوساطة إلى قسمين مصغرة ومكبرة وقرروا ان تذهب المصغرة لملاقاة السيد حسين بدر الدين وهي تضم الاسماء المذكورة سالفا , بعد ذلك اتصلوا بالسيد حسين بدر الدين وعرضوا عليه ان ياتوا إليه بالسيارات ولكنه اخبرهم ان الخط مقطوع بسبب وعورة الطريق فعرضت الدولة اصلاح الطريق من قبلها ولكنه رفض لما يحتمله من الغدر من قبلهم فتم الاتفاق على ان تاتي اللجنة العلمائية بطائرة إلى السيد حسين , وكان الاقتراح مكتوبا في ورقة من قبل السيد حسين بدر الدين فطلب الجيش من الوساطة صورة من تلك الورقة فرفض بعض العلماء اعطائهم ولكن البعض الاخر حرصا على انجاح الوساطة وافق على اعطائهم صورة من تلك الورقة , وبذلك استطاع الجيش ان يعرف الموعد والموقع لاستقبال الوساطة من قبل الحوثي وانصاره , فقام الجيش باغفال العلماء الوسطاء وتركهم في محافظة صعدة وبدلا من اخذهم إلى محل ملاقاة السيد حسين ذهبت الطائرة بدونهم ومحملة بالجنود والسلاح وعندما وصلت إلى محل اللقاء مع الحوثي اجتمع خيرة انصار الحوثي لاستقبال الوسطاء على اساس ان الطائرة مليئة علماء ومراجع كبار ولكن حصلت الخيانة من قبل الجيش والحكومة وقامت الطائرة بمباغتة انصار الحوثي و ضربهم بقنابل عنقودية فقضت عليهم وكان عددهم حوالي 40 شخص
وهجم الجيش اليمني واحتل تلك المنطقة الحصينة التي كان يتحصن فيها السيد حسين الحوثي , مما اضطر الحوثي وانصاره إلى اللجوء إلى اماكن ومواقع اخرى وكانت هذه الخيانة بكل تاكيد سببا لغضب العلماء وسخطهم مما فعلته الدولة فما كان من الحكومة الا ان اتصلت بكل واحد منهم على انفراد وهددتهم بعدم افشاء ما حدث في موضوع الوساطة والخيانة التي حصلت من قبل الدولة والان كل واحد من هؤلاء الوسطاء يشعر بالحزن والاسى لما حدث ويتمنى لو تسنح له الفرصة ان يبين ما حدث للملأ العام مع العلم انهم بينوا ما حدث للخواص .
والجدير بالذكر ان الحكومة اليمنية قامت بتزوير الكثير من البيانات ثم نسبتها إلى علماء اليمن وسوف نبين ذلك في الملحقات التابعة لهذا التقرير
وفي اثناء هذه المعركة الدامية ضد الحوثي واصحابه كانت هناك حملات شديدة وعنيفة في الصحف الحكومية والوهابية (داخل اليمن وخارجها ) ضد الشيعة من قبيل :
1- كتب بعض الوهابيين مقالة تحت عنوان (من فتنة الإمام علي الىفتنة الحوثي ) حاول فيها ان يثبت انه لا فرق بين ما صنعه الإمام علي عليه السلام وبين ما صنعه الحوثي وان كلاهما كان له اثر سيئ على الاسلام .
2- الحملة الشرسة على الهاشميين ومطالبتهم بمغادرة اليمن وطردهم منها
3- التهجم على الإمام الحسين عليه السلام وثورته الخالدة
4- بث التهم والشائعات على الشيعة بدون دليل وبصورة عشوائية
5- الهجوم على جميع العلويين الموجودين منذ زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى عصرنا الحاضر
6- مطالبة الدولة بمواصلة ضرب الشيعة الزيدية والاثني عشرية وقتل او اعتقال كل النشطين والثقافيين تفاديا لظهور شخصية مثل الحوثي من جديد ويبدو في لحن هذه المطالبات انهم يريدون من الدولة تصفية جماعية لكل الطائفة الشيعية في اليمن بكلا قسميها وهو ما يؤدي إلى سفك دماء كثيرة وحروب طائلة .
والجدير بالذكر اننا سنبين هذه النقاط في الملحقات التابعة لهذا التقرير .

وفي الاخير نريد ان نبين ان الاعلام اخفى البيانات المهمة الصادرة من قبل جماعة الحوثي التي تبين حقيقة المجزرة الكبيرة التي ارتكبت من قبل الحكومة اليمنية ضد هذه الجماعة المظلومة , وسوف نذكر هذه البيانات في الملحقات التابعة لهذا التقرير , وبما ان السيد الحوثي وجماعته شيعة فقد تكاتف الاعلام اليمني والعربي على تهميش المسألة ولم يوجد احد يتكلم بصوت هذه الجماعة المظلومة كما ان الاعلام اليمني حاول ان يحرف الاهداف التي تحرك من اجلها حسين بدر الدين الحوثي وجماعته وحاول ان ينشر عبر وسائله بأن الحوثي شخصية غير عقلائية حيث ان وسائل الاعلام اليمنية تارة تقول انه ادعى النبوة وتارة تقول انه ادعى الامامة وتارة تقول انه ادعى المهدوية وتارة تقول انه ادعى انه اليماني وتارة تقول انه اوصى جماعته بقطع راسه بعد مماته وتارة تقول انه ادعى مقامات عالية لنفسه وفي كل هذه الدعايات الكاذبة كان الحوثي وجماعته يكذبون كل ذلك ولكننا ناسف ان تصريحات الحوثي او تصريحات جماعته لم تنشر لا في الاعلام اليمني ولا في الاعلام العربي وسوف ناتي ببعض هذه التصريحات في الملحقات التابعة لهذا التقرير .
وهناك معلومات اكيدة بأن الدولة استعانت بخبراء اميركيين وضربت الحوثي وجماعته بمواد كيمياوية محرمة دوليا
الجدير بالذكر ان الدولة بعد ان اعلنت انهاء العمليات العسكرية في منطقة مران التي هي محل تواجد السيد حسين بدر الدين الحوثي واعلنت العفو العام ولكنها في نفس الوقت توجهت بالجيوش إلى منطقة همدان التي يقطنها العلامة عبدالله الرزامي والذي لجأ عنده المرجع الزيدي العلامة السيد بدر الدين الحوثي
ويبدو ان الدولة تريد ان تستمر في قتل الشيعة في اليمن بعد ان كتمت الاعلام العالمي واقنعت الجميع بانتهاء الحرب , ولذا لا بد من التحرك والتنديد بهذه الاعمال الدموية البشعة من اجل ردع الحكومة عن مواصلة هذه الجرائم ضد الشيعة
فهل هناك ادنى اعتقاد من الزيود ليس شيعة ؟ وأن الحكم الرافضي هو الذي يحكمنا ؟ فسبحان المولى الذي جعل الفتنة تقع بينهم ؟ :n_92
والسلام عليكم
الشبامي الحضرمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقيقة العضو الصيني ........... الصيني تحت المجهر ابن البلاد ساحة الصداقة والفكاهة 46 24-06-2008 01:52 AM
الفضيحة الجنسية لقضاة الروافض في البحرين (بلسان الروافض) almoon15 ساحة الحوار الاسلامي 5 11-07-2007 02:20 PM
الاحتلال والشيعة في حندق واحد ضد السنة صقر اليمن888 الساحة المفتوحة 5 19-08-2006 12:03 AM
هلال واحد وصيام واحد وعيد واحد لكل المسلمين في الارض abunaeem الساحة المفتوحة 3 01-10-2005 03:07 AM
شهيد ناجى ربه في السجود احمد ناصر المشجري الساحة المفتوحة 2 24-12-2001 08:23 AM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر