تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الإسلامية > ساحة الحوار الاسلامي

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
قديم 12-08-2004, 12:28 AM   #1
hamada1627
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 128
hamada1627 is an unknown quantity at this point
افتراضي حديث العشرة المبشرين بالجنة

بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد ؛ نحن نعتقد أنّ حديث العشرة المبشرة هو من الموضوعات المختلقة على عهد بني أميّة ، وضعوه على لسان بعض الصحابة .

وممّا يثبت القول ببطلان حديث تبشير العشرة بالجنة ما رواه الشيخان والنسائي عن سعد بن أبي وقّاص ، قال : ما سمعت النبي « صلى الله عليه وآله وسلم » يقول لأحد يمشي على وجه الأرض إنّه من أهل الجنّة إلاّ لعبد الله بن سلاّم .

فهذا سعد ـ وهو أحّد العشرة المذكورين في حديث التبشير ـ قد شهد بأنه لم يسمع النبي « صلى الله عليه وآله وسلم » يبشّر أحداً بالجنة سوى عبد الله بن سلاّم .

لكنّا نعلم أن قوله هذا لا يصح على اطلاقه ، اذ قد استفاضت النقول بتبشير جماعة من خيار الصحابة بالجنة ، إلاّ ان القدر المتيقّن من كلامه انه لم تقع البشارة من النبي « صلى الله عليه وآله وسلم » لجميع اولئك العشرة لا سيما على النحو المذكور في حديث العشرة ، وان قطعنا بوقوعه لبعضهم في موطن آخر كتبشير النبي « عليه السلام » أمير المؤمنين علياً « عليه السلام » وأهل بيته الكرام بالجنة ، واخباره بانّه ساقي الحوض وصاحبه عليه ، وان الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنّة وغير ذلك .

فتبين ان حديث العشرة المبشرة والشهادة لهم بالجنة لم يكن يعلم به أحد من المبشرين أنفسهم ، وانّما هو ـ كما قلنا ـ من الموضوعات المختلقة .

ويدل على هذا أيضاً :

1 ـ أن دليل العقل يمنع من القطع بالجنة والأمان من النار لمن تجوز منه مواقعة قبائح الاعمال ، ومن ليس بمعصوم من الزلل والضلال ، فلا يجوز أن يعلم الله تعالى مكلّفاً كهذا بأن عاقبته الجنة ، لانّ ذلك يغريه بالقبيح ، ولا خلاف أن التسعة لم يكونوا معصومين من الذنوب ، وقد واقع بعضهم ـ على مذهب أكثر مخالفينا ـ كبائر ـ وان ادّعوا انهم تابوا منها ـ فثبت ان الحديث باطل مختلق .

2 ـ انّ ممّا يبيّن بطلان الخبر أنّ أبا بكر لم يحتج به لنفسه ، ولا احتجّ به له في مواطن دفع فيها الى الاحتجاج به ـ ان كان حقاً ـ لمّا حوصر وطولب بخلع نفسه وهمّوا بقتله ، وما منعه من التعلّق به لدفعهم عن نفسه ؟ بل تشبّث بأشياء تجري مجرى الفضائل والمناقب ، وذكر القطع بالجنة اولى منها واحرى .

فلو كان الأمر على ما ظنّه القوم من صحّة هذا الحديث عن النبيّ « صلى الله عليه وآله وسلم » ، أو روايته في وقت عثمان لاحتجّ به على حاصريه في يوم الدار في استحلال دمه ، وقد ثبت في الشرع حظر دماء أهل الجِنان ـ الإفصاح : 73 ، تلخيص الشافي 3 / 241 ـ .

ثمّ ما الذي ثبّط سعيد بن زيد ـ راوي الحديث ـ والطلحتَين الناكثَين وسائر الأحياء من العشرة يومذاك عن نجدة وليّهم بحديث التبشير بالجنّة ؟! ولِمَ ضنّ به أُولئك الرهط ـ لو كان ـ على صاحبهم ، مع أنّه من أنجع ما يُدرأ به الشرّ وتحسم به مادّة النزاع ؟!

وعلامَ نبذوا ابن عفّان بعد مقتله ثلاثة أيّام ملقىً على المزبلة حتّى خرج به ناس يسير من أهله إلى حائط بالمدينة يقال له : « حشّ كوكب » كانت اليهود تدفن فيه موتاهم ، فرجم المسلمون سريره ومنعوا الصلاة عليه ، إلى غير ذلك ممّا هو مسطور في كتب السِيَر والتواريخ في قصّة قتل عثمان ـ تاريخ الطبري 5 / 143 ـ 144 ، الاستيعاب ـ ترجمة عثمان ـ .

بل روى ابن عبد ربّه الأندلسي في « العقد الفريد » ـ 3 / 84 ـ عن العتبي ، قال : قال رجل من بني سليم : قدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقّاص فقلت : يا أبا إسحاق ، من الذي قتل عثمان ؟ قال : قتله سيف عائشة وشحذه طلحة وسمّه عليّ ، قلت : فما حال الزبير ؟ قال : أشار بيده وصمت بلسانه . انتهى .

فلو أنّ شيئاً من تبشير عثمان بالجنّة كان قد ثبت عند الصحابة لَما ألّبوا عليه ولا كتبوا إلى الناس يستدعونهم لجهاده، والمنصف المتأمّل لذلك يجزم بأنّ حديث التبشير لم يكن له إذ ذاك عين ولا أثر ، وإنّما اختُلق في دولة بني أُميّة .

الثالث : قد علم البرّ والفاجر ، والمؤمن والكافر ، ما وقع من أكثر هؤلاء المبشّرين من المخالفات للإمام عليٍّ «عليه السلام » وبين طلحة والزبير من المباينة في الدين والتخطئة من بعضهم لبعض والتضليل والحرب وسفك الدم على الاستحلال به دون التحريم ، وخروج الجميع من الدنيا على ظاهر التديّن بذلك دون الرجوع عنه بما يوجب العلم واليقين، فكيف يكون كلّ من الفريقين على الحقّ والصواب ـ مع ماذكرناه ـ الإفصاح : 73 ـ 74 ، الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف : 522 ـ ؟! وكيف يحكم للجميع بالأمان من عذاب الجحيم والفوز بجنّات النعيم ، والحقّ مع عليٍّ يدور معه حيث دار ـ راجع 2 / 122 ـ 126 من كتاب « فضائل الخمسة من الصحاح الستّة » تجد الحديث بألفاظه المختلفة ؟!

الرابع : لو كان الحديث صحيحاً ـ كما زعموا ـ لكان الأمان من عذاب الله لأبي بكر وعمر وعثمان به حاصلاً ولَما جزعوا عند احتضارهم من لقاء الله تعالى واضطربوا من قدومهم على أعمالهم مع اعتقادهم أنّها مُرضية الله سبحانه، ولا شكّوا بالظفر بثواب الله عزّ وجلّ ، ولجَرَوا في الطمأنينة لعفو الله تعالى ـ لثقتهم بخبر الرسول « صلى الله عليه وآله وسلم » ـ مجرى أمير المؤمنين « عليه السلام » في التضرّع إلى الله عزّ وجلّ في حياته أن يقبضه الله تعالى إليه ويعجِّل له السعادة بما وعده من الشهادة ، وعند احتضاره أظهر من سروره بقرب لقائه برسول الله « صلى الله عليه وآله وسلم » واستبشاره بالقدوم على الله عزّ وجلّ لمعرفته بمكانه ومحلّه من ثوابه ، كيف ؟! ومن أطاع الله أحبّ لقائه ومن عصاه كره لقاءه .

قال المفيد رحمه الله تعالى في « الإفصاح » ـ ص73 ـ : والخبر الظاهر أنّ أبا بكر جعل يدعو بالويل والثبور عند احتضاره ، وأنّ عمر تمنّى أن يكون تراباً عند وفاته ، وودَّ لو أنّ أُمّه لم تلده ، وأنّه نجا من أعماله كفافاً ، لا له ولا عليه ، وما ظهر من جزع عثمان بن عفان عند حصر القوم له ، وتيقّنه بهلاكه ـ راجع كتاب « السبعة من السلف من الصحاح الستّة » : 16 ، 43 ، 114 ـ دليل على أنّ القوم لم يعرفوا من رسول الله « صلى الله عليه وآله وسلم » ما تضمّنه الخبر من استحقاقهم الجنّة على كلّ حال ، ولا أمِنوا من عذاب الله سبحانه لقبيح ماوقع منهم من الأعمال . انتهى .

وممّا قرّرنا ينكشف لك أنّ حديث تبشير العشرة بالجنّة زخرف من القول ، ليس له أصل ، فلا تغرّنك كثرة طرقه ، ولا تهولنّك وفرة أسانيده وشهرته ، فلرُبّ مشهور لا أصل له .

ومن هنا اتضح ان أبا بكر وعمر وعثمان ليسا من المبشرين بالجنة ، وعليه لا يرد على معتقدات الشيعة شيء .
hamada1627 غير متواجد حالياً  
قديم 16-08-2004, 06:51 PM   #2
الغريـــب
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
المشاركات: 21
الغريـــب is an unknown quantity at this point
افتراضي

سأرد عليك برد الإمام مالك رحمه الله عندما سئل عن الرافضة المنتقصين من الأئمة الصديق و الفاروق رضي الله عنهم- فأجاب بكلام الله فليس هنالك أبلغ من كلام رب العباد :

(محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما)
__________________
(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )
الغريـــب غير متواجد حالياً  
قديم 17-08-2004, 01:35 AM   #3
ابن عمر
من كبار كتّاب الملتقى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 6,092
ابن عمر is an unknown quantity at this point
افتراضي

الحمد لله وبعد

فعلاً صدق الله ومن أصدق من الله قيلا ؟
فقد قال تعالى ( لغيظ بهم الكفار )

من هنا أستدلوا أهل العلم على أن كل من ينال من الصحابة رضوان الله عليهم كافر ليس له حظ ولا نصيب في الإسلام

فأنتبهوا لذلك و إياكم وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

وأعرفوا لهم حق الصحبة


فالصحابة رضوان الله عليهم لديهم الحصانة

فأكرم بها من حصانة من من لا ينطق عن الهوى

لا تسبوا أصحابي ............................الحديث

فهل الروافض يعرفوا للصحابة حقهم ؟

كما يدعوا أنهم يعرفوا لأهل البيت حقهم !!!!

فكيف يجتمع في قلب مسلم حب أهل بيت النبي وبغض أصحابه ؟؟؟؟؟


هم لا يعرفوا إلا عيد النيروز وأعيادهم البائدة من دين المجوسية


فهم شر من وطىء الحصى وهم مجوس هذه الأمة


فالحمد لله على نعمة الدين ولا عدوان الا على الظالمين
__________________
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا , ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا , ربنا ولا تحمّلنا ما لا طاقة لنا به , واعف عنا واغفر لنا وارحمنا , أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين
ابن عمر غير متواجد حالياً  
قديم 17-08-2004, 10:47 AM   #4
hamada1627
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 128
hamada1627 is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

ميزان الأشخاص هو كما حدده القرآن الكريم:
<<ومن يعمل مثقال ذرة خيراً يره, ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره>>
فهذه الآية الكريمة تنطبق على جميع الخلق, وعلى الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم,
ثم أن قول الإمام علي عليه السلام, مشهور ومعروف :
إن أفضلكم عند الله أتقاكم,
ولم يقل إن أفضلكم عند الله الصحابة, فمنزلة كل إنسان بما كسبت يداه,
أولستم ترون ذلك؟؟؟؟
وهناك شواهد كثيرة على فساد بعض الصحابة, أولستم ترون بأن ميزان كل صحابي هو عمله؟

والحمد لله رب العالمين
hamada1627 غير متواجد حالياً  
قديم 17-08-2004, 03:08 PM   #5
ابن عمر
من كبار كتّاب الملتقى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 6,092
ابن عمر is an unknown quantity at this point
افتراضي

الحمد لله وبعد

قال تعالى ( بل الإنسان على نفسه بصيرا ولو القى معاذيرا )


وقال عز وجل ( فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر )

وقال جل جلاله ( فأما من أستغنى فأنت له تصدى * وما عليك أن لا يزكى )


نحن نصحنا وبينا فإن أخذت بالحق فانت الرابح والعكس صحيح

ولإختصار الطريق عليك يا شيعي (رافضي ) من من الصحابة الكرام رضوان الله عليهم عندك مبشر بالجنة ؟

أم لايوجد منهم من بشر بالجنة ؟

أذكر لنا الصحابة الذين تترضى عليهم وتعتقد أنهم لم يرتدوا ويبدلوا دينهم كما يزعم أهل طائفتك وفرقتك .


ومن من أمهات المؤمنين غير أمنا خديجة الكبرى تترضوا عليها ؟

ياليت تسمي لنا بالإسم !!

بعد أن تعرف فرقتك في التشيع لنعرف أنك موافق لها أم خارج عنها .


والحمد لله على نعمة العقل والدين ولا عدوان الا على الظالمين
__________________
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا , ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا , ربنا ولا تحمّلنا ما لا طاقة لنا به , واعف عنا واغفر لنا وارحمنا , أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين
ابن عمر غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يلعن العشرة المبشرين بالجنه ( لعنه الله ) ( فيديو ) شيخة البنات ساحة الحوار الاسلامي 35 03-11-2007 12:58 AM
أدعياء التنوير يعبدون الظلام أو ( صفوت الشريف من المبشرين بالجنة!! ( snwagdy ساحة الحوار الاسلامي 0 18-11-2006 06:35 PM
عمر والمبشرين بالجنة ذو الفقار ساحة الحوار الاسلامي 20 07-07-2001 05:17 AM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر