تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 4.00.
قديم 04-07-2004, 12:20 PM   #1
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
رمسيس الثاني ليس فرعون موسى (فرعون الخروج) !!!

[ALIGN=CENTER]موريس بوكيه وأكاذيب عن الفراعنة[/ALIGN]

حول اشاعة اسلام موريس بوكيه
وان رمسيس الثاني هو فرعون موسى ... الخ
واضح ان فيه حملة محمومة لنشر هذه الاشاعة على الانترنت
ايوة اشاعة وهاقول ليه دلوقتى

بس الاول نفسى افهم هو الاسلام ناقصه ايه ؟؟؟
ناقصه ايه علشان نحاول ننشره بالخرافات والاباطيل ونخترع الحواديت عنه ؟؟؟
لا جدال فى ان الاسلام والقران والسنة تحوى المعجزات فى كل المجالات ...
لكن الخطر كل الخطر من هؤلاء المضللين انصاف المثقفين وانصاف العلماء
اللذين ينسجون الاساطير ويحاولون ربطها بالعلم الحديث وهى ليس بها من العلم الا الخيال العلمى !!!

انا سبق وحذرت من الناس بتوع الاعجاز العلمى فى القران ... بدون ذكر اسماء
بسبب محاولتهم الواهية لربط القران بظواهر علمية ما زالت فى الطور النظرى ولم تثبت
فاذا اثبتت كانت خير وبركة ...
اما غير المثبت منها فهو يعطى الفرصة للمشككين فى الاسلام للدخول من اوسع الابواب
وهذا هو الخطر اللذي يجب اجتنابه
لذا وجدت من واجبي ان لا التزم الصمت بحجة ان دي ناس كبيرة وبركة !!!
فهناك من يقول لو كانت الكذبة ستساعد على زيادة ايمان الناس فمرحبا بها ...
اما انا فاقول لا والف لا !!!
فقد يزيد ايمان ضعيف الايمان
اما من يتصيد الاخطاء للاسلام واهله من الملاحدة والمغرضين وما اكثرهم
فستكون مثل هذه المزاعم جل مأربه
ليدخل منها ويطعن في صلب الدين فينتكس ضعاف الايمان ويهتز من رسخ ايمانهم !!!

وتوجد مواقع كاملة على الانترنت
لا هم لها الا تفنيد مزاعم الاعجاز العلمي في القران
فلماذا نضع قرآننا وسنة نبينا الكريم موضع المناقشة والتفنيد من اساسه ؟؟؟

ونعود الي ايميل موريس بوكيه ...
مبدئيا التواريخ والشخصيات فى الايميل مفبركة
لان موريس بوكيه نشر كتابه وابحاثه فى اوائل السبعينات وليس الثمانينات
يعنى ولا فيه ميتران ولا حسن زعبله حتى ولا مطار ولا حتى موقف ميكروباص
ثم ان الايميل لم يذكر اسم الفرعون المشار اليه
يعنى يخرب بيت الدقة العلمية !!!!!!

فان كان الراسل مسلم حسن النية
فيجب اعلامه انه يضر الدين لا ينفعه
وان كان الراسل صهيونيا او مغرضا
فيجب التحذير منه ومن تضليله للناس ونشره للاكاذيب بين البسطاء
للاضرار بالدين
ولاغراض اخرى اذكرها لاحقا ان شاء الله

والمعروف ان موريس بوكيه عمل على مومياء مرنبتاح او مرنفتاح !!!
وهو الفرعون التالى لرمسيس الثانى وابنه من نفر ايزيس وليس من نفرتارى كما هو معتقد

وموريس بوكيه لم يكن المسئول الاعلى عن المومياء
ولكن كان عضوا فى الفريق العلمى
ولم تخلص ابحاثه لنتيجة نهائية ابدا حول مرنبتاح وكونه فرعون الخروج
ومقولة ان مومياء مرنبتاح هى احسن المومياوات حالة هو محض كذبة علمية !!!

والمعروف ان موريس بوكيه كان الطبيب الخاص للملك فيصل ملك السعودية
واغدق عليه الاموال ليكتب هذا الكتاب ويكذب فيه هذه الكذبة
والتى عارضه فيها كل علماء عصره حتى الان حتى ان اثره العلمى انقطع
وضعفت مصداقيته واصبح لا يعتد بها
والملك فيصل مع طيبته وحسن نيته واحترامي لمواقفه السياسية فهو جاهل !!!

واساسا القول بان خروج اليهود كان فى عصر رمسيس او مرنبتاح هو خطأ تاريخى
لان هذا القول يعتمد على كرونولوجية التوراة المحرفة !!!
اي ان الموضوع به ايد صهيونية خفية !
وهى ما نقضه عالم المصريات جيم فيليبس
واللذى هو فى نفس الوقت متخصص فى الديانات القديمة
حيث يقول ان فرعون موسى هو احد ملوك الهكسوس
ويشاطره فى هذا الراى زاهى حواس كما ساذكر
وبالتحديد اخر ملوكهم قبل احمس

ومقولة ان موريس بوكاى سمع ان المسلمين يقولون انه فرعون موسى
دى برضه فبركة وكذبة كبيرة جدا
لانهم ما قالوش كده غير بعد ابحاثه وكتابه !!!
وهو اول من قال بذلك !!!

اما موضوع دخول موريس بوكاى فى الاسلام من اساسه فكذبة اخرى
لانهم سالوه صراحة فى محاضرة فى سوسة بتونس سنة 1977 ورد بالنفى
وسالوه مرة اخرى فى محاضرة فى فاس بالمغرب سنة 1983 وكان رده انه ما زال كاثوليكيا !!!

كان اجدر بالحمقى الى كتبوا الموضوع ده اظهار دقة القران فى التأريخ لمصر القديمة
لان فعلا القرآن الكريم ادق المصادر للتأريخ للفراعنة
وكرونولوجية القرآن متماشية تماما مع كرونولوجية تسلسل الاسرات الفرعونية
هل لاحظ احدكم ان فى عهد سيدنا يوسف كان من يحكم مصر اسمه العزيز او الملك !!!
واللى كان بيحكم مصر فى عهد موسى كان اسمه فرعون !!!
حد فيكم سأل نفسه ليه ؟؟؟
اقولكم انا ليه
كلمة فرعون ظهرت اول ما ظهرت فى عهد المملكة الحديثة
بداية من الاسرة الثامنة عشر
حتى استخدمت بشكل رسمى فى الاسرة 22
يعنى كلمة فرعون لم تظهر الا فى اخر عصور الفراعنة ثم عممها علماء المصريات على كل الملوك
وكلمة فرعون اصلها الهيروغليفى : بير عا
وبير عا معناها البيت الكبير او قصر الحكم

وبالربط القرانى مع التاريخ الفرعونى
نجد ان عزيز يوسف هو سيزوستريس الثالث
حيث ان فى عهده حدثت السبع سنوات العجاف بالفعل كما هو مكتوب في نصوص الفراعنة !!!
سبحان الله ...
تطابق هائل مع القرآن
ونجد ان الكرونولوجية التوراتية مجرد تهريج بجانب هذا !
وبالتالى يكون الارجح ان موسى ظهر فى عهد الهكسوس وليس الفراعنة المصريون
ولانه حسب التقويم التوراتى الخاطىء عاش فى عهد رمسيس ثم مرنبتاح
ولكن مومياء رمسيس تاكد انها لم تغرق !!!
وكذلك مرنبتاح يثبت التاريخ انه عاش ليصبح عجوزا فوق السبعين
وانجب سيتى الثانى !!!
ثم انه قام بفتوحات وصلت ليبيا وفلسطين كما تقول النصوص !!!!!

واللى مش مصدقنى يروح المتحف المصرى
ويسأل على حجر اسمه حجر اسرائيل !!!
لانه الحجر الوحيد اللى مذكور فيه اسم اسرائيل صراحة !!!
وهو حجر اسود مكتوب عليه 28 سطر يسمى انشودة النصر
وهو يمجد انتصارات مرنبتاح على الليبيين وشعوب البحر المتوسط ومنهم اسرائيل

وترجمة ما على الحجر بداية من السطر 26 كما يلى
واعذرونى لان الترجمة مش ترجمتى انا لانى بالتاكيد مش باعرف هيروغليفى :
" وانبطح كل الزعماء طالبين السلام ، ولم يعد أحد يرفع رأسه من بين التسعة ، وأمسكت التحنو ، وخاتي هدأت ، وأصيبت كنعان بكل أذى ، استسلمت عسقلون وأخذت جزر ، وينعم أصبحت كأن لم تكن "ويزريل" أقفر، ولم يعد له بذور ، وخارو أصبحت أرملة "

اكيد انتم ممكن تتعرفوا على بعض الاسماء زى كنعان وعسقلون اللى هى عسقلان دلوقتى
و شايفين يزريل دى هى بنو اسرائيل حيث يقول الحجر انهم اقفروا وانقطع نسلهم
ده معناه انتصار مرنبتاح عليهم فى فترة تالية لفترة موسى وانه ليس فرعون الخروج !!!

نيجى بقى لتفسير الاية بتاعة ننجيك ببدنك اللى العبقرى استخدمها لترويج كدبته
بحثت عن تفسير الاية فى ابن كثير والطبرى والقرطبى وابن عباس
وجدت التفسيرات تتراوح بين انه جثته هى اللى طفت والقاها البحر
او ان اللذى طفا فقط هو درعه حيث ان كلمة بدن كانت تعنى الدرع فى تلك الفترة
اما سبب التنجية فكانت كما ذكر ابن عباس وابن كثير ان بنو اسرائيل طلبوا من موسى ان يطلب من ربه تأكيدا على موت فرعون فاظهر لهم الله جثته او درعه ليطمأنوا
وليس معنى ذلك ان تصل جثته الينا او تكون مومياء او تكون فى المتحف او اى كلام من ده ...
لان الغرض كما هو واضح من التفسير هو ان يطمئن بنو اسرائيل !!!

كمان كنت زمان قريت للدكتور زاهى حواس انه قال ان موسى كان على عهد الهكسوس
وان لا رمسيس الثانى ولا مرنبتاح هم فرعون موسى
وان الكلام ده تهريج واسرائيليات لينالوا من حضارة الفراعنة
زى بالضبط لما بيقولوا ان اليهود هما اللى بنوا الاهرامات !!!
واظن محدش بيفهم فى المصريات قد دكتور زاهى حواس وعلى مستوى دولى كمان !!!

واللى عاوز يدور على موريس بوكاى فاسمه بالفرنساوى: Maurice Bucaille
علشان انا شفته مكتوب غلط فى حتت كتيرة
كمان كتابه اسمه الانجيل والقران والعلم
وتاكيدا لكلامى فيه طبعة سنة 1996 الانجليزية من دار نشر يملكها عربى فى لندن
موجود فى التعريف بالكاتب ما يلى :
Dr.Bucaille's study of scientific information in ******ures gave him
high regard for Qur'an and recognition of contradictions in Christian
******ures. Yet he remained a Christian, but deeply respectful of Islam.
An invaluable work!

يعنى ولا اسلم ولا يحزنون
فين المصداقية بقى ؟؟؟
فين الامانة العلمية ؟؟؟
وبلاش نضحك الناس علينا والنبى
زى ما قعدوا يقولوا نيل ارمسترونج سمع الاذان على القمر واسلم لما نزل على الارض !!!
والاخوة اللي ما يعرفوش احسنلهم يخليهم فى دينهم وبلاش يفتوا فى العلم كمان
ولو انى اشك اصلا ان العملية كلها مدسوسة من برة
كده اللي مش عارف ها يقول على الاسلام دين خرافات واشاعات
ودين بتاع ناس جهلاء
مع ان الاسلام اكثر دين حث على العلم والمعرفة
والقران ليس به اكثر من افلا تعلمون وافلا تعقلون وافلا تتذكرون وافلا تبصرون وافلا تتقكرون !!!
حث واضح على اعمال العقل والحواس والبحث العلمي والاستكشاف
لم يكن القرآن ابدا يحث على الجمود والنصوصية
وليس من الاسلام ان ننتظر مكتشفات الغرب وعلومه
ثم نعتلي احدى الشلت لنفلسف تلك المخترعات ونقول ان القران اول من تنبأ بها !!!
اين علمنا نحن ومكتشفاتنا نحن وحضارتنا نحن ؟؟؟
فالقران الكريم ليس كتاب للنبؤات !!!
ولا سيدنا محمد سيد الخلق هو نوستراداموس !!!

وها اشرحهالكم بشكل ظريف
نفترض مثلا واحد فاكره صاحبي
جه وقاللى الحق يا وائل ده الشمس بتطلع من الغرب
وحيث ان انا وائل بقى جاهل ولا املك المقومات العلمية للتاكد من المعلومة دى
فها تلاقينى داير زى العبيط على صحابى عمال اقولهم المعلومة الغلط دى
وصحابى بما انهم جهلة زى حالاتى كده ها يصدقوا
وفى النهاية صديقي المزعوم عمال يضحك عليا ويقول للناس مش قلتلكم وائل ده عبيط
وهو اصلا اللى اعطانى المعلومة الغلط دى علشان يخلى الناس تضحك عليا ...

وفى النهاية هاقتطف جزء من مقال للدكتور يوسف زيدان المتخصص فى التراث والمخطوطات:


فى الطابق الأعلى ، حيث قاعة المومياوات ، تأمَّلتُ أجسادَ فراعين مصـر العظام : سيتى ، رمسيـس الثانى ، مرنبتاح .. وغيرهم ، ولما أوشكتُ على الخروج من القاعة ، اقترب منى شابٌّ فى زىٍّ رسمى يميز موظفى المتحف ، همس فى أذنى بما نصه : هل تعرف هذا الفرعون ، إنه رمسيس الثانى ، فرعون موسى! أدهشتنى المعلومة ، وأدهشنى الموظِّف حين سألته عن المصدر الذى جلب منه هذه المعلومة السوداء ، فقال ما نصه : هذه حقيقةٌ علمية مؤكَّدة ! سألته عمن أكدها، قال : الأساتذة الكبار فى علم المصريات !
وهكذا يتم الترويج لمزاعم اليهود .. فى قلب القاهرة ، بل فى قلب التاريخ المصرى القديم الذى يصـرُّ يهود اليوم على تزييفه بمختلف السبل ؛ وهاهم يجدون منا ، وفى قلب قلعتنا الأثرية ، منْ يروِّج تزييفهم .. أفهمتُ الشابَّ المتحذلق ، الجاهل ، المرشد ، المدعى؛ أن ما يقوله: لا هو مطلوب منه أصلاً ولا هو علمى أصلاً ، ولا هو متفق عليه أصلاً .. والأصل فى الأمر أن اليهود ، حثالة مصـر القديمة ، يريدون اليوم أن يكسروا شوكة الاعتزاز المصرى بالتاريخ القديم ، بإحداث تناقض لدى معاصرينا بين انتمائهم التاريخى وانتمائهم الدينى .. هَزَّ الشاب كتفيه ! وخرجتُ أتأمَّل هذه الحالة ، التحتية ، من عدم الوعى بأثر المعلومة فى تأسيس الرؤى والتوجُّهات ، وعدم الانتباه إلى الدور الخطير الذى يمكن أن تلعبه معلومةٌ سوداء واحدة يتم الترويج لها

يا جماعة الاسلام مش محتاج ارمسترونج ولا بوكيه ولا ويل سميث ولا محمد على كلاى ولا تايسون ولا مايكل جاكسون!!!
الاسلام غنى بالعناصر العلمية المقنعة وحقائق التاريخ والاحكام الانسانية !!!
وده فى حد ذاته كفيل بالاقناع لذوى العقول
اما ذوى الاربع فما حوجتنا اليهم !!!

وارفعوا ايديكم عن الحضارة الفرعونية بقى !!!
ماهى كان فيها امراة فرعون ولقمان الحكيم وماشطة فرعون وسيدنا ادريس وغيرهم من الصالحين اللذين حكى عنهم القران !!!

كان لى صديق ربنا يهديه برضه سكينة الجهل سارقاه كده
وكنا بنتكلم عن طالبان لما كسروا تمثال بوذا بتاع باميان
فقام اسم النبى حارسه قاللى طب ماهو صح عندهم حق
مش احنا اللى حاطين تمثال فرعون موسى فى ميدان رمسيس !!!
يخرب بيت دى عقليات يعنى
كان بالاولى عمر بن الخطاب يأمر عمرو بن العاص بهدم تلك التماثيل والمعابد !!!
مش جاى الكتكوت الشركسى يفتى على اخر الزمان !!!
ربنا يهدى !!!

وائل عباس
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:10 PM   #2
الهاشمي اليماني
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,459
الهاشمي اليماني is an unknown quantity at this point
افتراضي

أخي الكريم وائل : لايوجد أدنى شك أن بالتوراة أو الكتب الإسرائيلية الكثير من أساطير الحشو وأنها تتناقظ والحقائق العلمية ...
هناك لي إستفساران عن الهكسوس والفراعنة ، معلوم أن الهكسوس كلمة يونانية وتعني الرعاة ... هؤلاء الهكسوس تؤكد المصادر التاريخية الحديثة دخولهم لمصر عبر سيناء من جزيرة العرب ... ثم لغتهم السامية التقليدية (اليمنية) وكما قرأنا وبفترات متأخرة كانت القبائل اليمنية تهاجر كمجموعة ومثال على ذلك هجرة بني هلال ثم هجرة قبائل حرب ،، وبالتالي نريد التأكد مما تركه الهكسوس بعدهم بمصر ..
سكان مصر القدامى كانوا سمر البشرة أشبه شيئا بالجنس ا لأ فرويمني (سكان الهظبة الحبشيه) وهناك بحوث أ كدت صلة لغة أهل النوبة بجنوب مصر باللغة الجعزية المستعملة بالحبشة وبالتالي هذا يؤكد أن الجنس اليمني هم أساس المصريين القدماء ..
تحياتي .
الهاشمي اليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:12 PM   #3
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السيد / وائل عباس.... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أن يكون رمسيس هو فرعون أم لا هذا أمر لا يعنيني
و لكن ما يعنيني هو التحذير الذي تقوله أنت بخصوص الاعجاز العلمي في القرآن الكريم و تحذيرك من أشخاص بأعينهم
الاعجاز العلمي في القرآن الكريم موجود و قد أقر به الكافر قبل المسلم و أسلم العديد من العلماء الذين اكتشفوا هذا الاعجاز و القصص كثيرة
و ليس معنى أن تكون قصة كاذبة سبب في الغاء وجود الاعجاز العلمي و اتهام من يقول به و يثبته بأنه مروج جاهل
الأهم هو محاربة من ينكرون هذا و دحض حجتهم بالاعجاز العلمي نفسه و إثبات وجوده لهم و لكن الأهم أن نكون على دراية بما نتحدث عته
اتفق معك أن بعض الناس هداهم الله فهموا هذا الاعجاز بصورة خاطئة و نشروا أخطاءهم و هنا يأتي دورنا أن نصحح و نستخرج الغث من الثمين
هذا هو واجب المسلم المثقف
هل أمسك أحدهم بخطأ واحد لتفسير الدكتور زغلول النجار أو الدكتور طارق السويدان للإعجاز العلمي للقرآن !!!!!!!!!
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:37 PM   #4
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

الاخ كساب
نعم انا شخصيا امسكت بخطأ لزغلول النجار ... صدق او لا تصدق !!!
راجع ما قاله عن انشقاق القمر ...
لا اصل له تماما في اي مصدر فلكي او فضائي او علمي !!! لا ناسا ولا الاوروبية ولا الروسية ولا اليابانية !!!
واتحدى اي شخص يجيبلي المعلومة دي من المصادر السابقة !!!
هذا يدل على انه راجل هجاص بدون ادنى شك ...
بل ويظن فينا الغفلة وعدم الاطلاع و يستغفلنا ...
واذا افترضنا حسن النية فهو جاهل لا يتاكد من مصادره العلمية ... فكيف بالله عليك يكون عالما ؟؟؟

وهذا طبعا لا ينفي المعجزة الربانية ولا ينفي انشقاق القمر اللذي انا مؤمن به تماما
لكن تعالى كده نشغل انا وانت عقلنا
الله سبحانه وتعالى عمل ايه ؟؟؟ اليس هو بخالق الكون كله ومحرك الكواكب بنظام فلا تصطدم ولا تقترب من الشمس فتحترق ولا تبعد عنها فتتجمد؟؟؟ الله اللذي اوجد القمر اللذي كان جزءا من الارض لينير لنا ... ومع ذلك ظلت الارض كروية برغم فقدها هذا الجزء الكبير والغريب ان القمر ايضا اصبح كرويا !!!
اجبني هنا ... هل هذا الاله العظيم اللذي اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون غير قادر على ان يشق القمر ثم يعيده تماما لصورته الاولى بدون اي عيوب او شقوق ؟؟؟

اما بخصوص الاعجاز العلمي نفسه فانا لم اهاجمه ولكن اهاجم القائمين عليه حاليا
راجع ما قلته عن النظريات العلمية الضعيفة وغير المثبتة
اخي الفاضل هل تذكر الاية عن ان الله يعلم مافي الارحام؟؟؟
كان هناك طبيب مقتنع بها تماما بل انه كان يتحدى زملاؤه ... ثم ظهرالسونار وظهر تحديد جنس الجنين ... الخ الخ
هل تعلم ما حدث لهذا الطبيب ؟؟؟
لقد الحد والعياذ بالله ... وصار من اشد الطاعنين في الاسلام !!!
ولدي اسمه
كل هذا بسبب شيخ مدعي ادعى العلم وافتى بذلك وتحدى وتحدث بما لا يعرفه عن العلم !!!

لكن تعالى نشوف تفسير الشيخ الشعراوي للاية ... راجل رزين وعاقل وعالم بدينه بحق وحقيق ولا يتصدر للمسائل العلمية
لقد قال الشعراوي في تفسير الاية ان الله يعلم ما في الارحام من خير او شر
يعلم مستقبلهم ونصيبهم وعمرهم واجلهم ...
انظر الى الفرق بين التفسيرين !!!
احدهما احمق تسبب في الحاد ضعاف الايمان ...
والاخر حكيم ثبت الايمان ورسخه اكثر فاكثر !!!

وانا اتفق معك في اننا يجب ان نتبنى العلوم الدنيوية اكثر من هذا
حتى نستطيع الدفاع عن ديننا عن فهم حقيقي وليس عن عاطفة جياشة فقط
ومن ذلك ان نمنع من قد يشوهونه او يفتحون ابواب حصنه للغرباء ليعبثوا به
فهل تعتقد انه من الصواب فتح القران على مصراعيه للمناقشة في امور يكثرالاختلاف فيها وكل يوم ياتي لنا بجديد ؟؟؟
الاولى بمن يزعمون انهم علماء ان يساعدوا في نهضة بلاد المسلمين بعلمهم ان كان لهم علم
يبتكرون ما يزيد محاصيلنا ويخترعون الالات اللتي تيسر حياة المسلمين ويطورون الاسلحة اللتي تجعل لنا وزن بين العالمين
اليس ذلك بافضل ؟؟؟
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:45 PM   #5
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

أخي الكريم كساب
اليك مقتظفات مما قاله العالم الكبير الامام محمد عبده رحمه الله منذ ما يزيد عن القرن بخصوص هذا الموضوع
وكأنه كان يشعر بهذه المهزلة قبل حدوثها او ربما كان لها سوابق في عصره
والان اتركك مع كلام الامام :


"فالقرآن ليس كتابا فنيا فيكون لكل مقصد من مقاصده باب خاص به، وإنما هو كتاب هداية ووعظ ينتقل بالإنسان من شأن من شئونه إلى آخر، ولذلك فإن التفسير الذي نطلبه هو: فهم كتاب الله من حيث هو دين يرشد الناس إلى ما فيه سعادتهم في حياتهم الدنيا وحياتهم الآخرة، فإن هذا هو المقصود الأعلى منه، وما وراء ذلك من المباحث تابع له، أو وسيلة لتحصيله."

"إنه لو كان من وظيفة النبي أن يبين العلوم الطبيعية والفلكية لكان يجب أن تعطل مواهب الحس والعقل، وأن ينزع الاستقلال من الإنسان، ويلزم بأن يتلقى كل فرد من أفراده كل شيء بالتسليم، ولوجب أن يكون عدد الرسل في كل أمة كافيا لتعليم أفرادها في كل زمن ما يحتاجون إليه من أمور معاشهم ومعادهم، وإن شئت فقل: لوجب أن لا يكون الإنسان هذا النوع الذي نعرفه. نعم، إن الأنبياء ينبهون الناس، بالإجمال، إلى استعمال حواسهم وعقولهم في كل ما يزيد منافعهم ومعارفهم التي ترتقي بها نفوسهم، ولكن مع وصلها بالتنبيه على ما يقوي الإيمان ويزيد العبرة، ولقد أرشدنا نبينا صلى الله عليه وسلم إلى وجوب استقلالنا دونه في مسائل دنيانا في واقعة تأبير النخل، إذ قال "أنتم أعلم بأمور دنياكم". ومن هنا كان السؤال عن حقيقة الروح خطأ، كما كان السؤال عن علة اختلال أطوار الأهلة خطأ، بل عده القرآن من قبيل إتيان "البيوت من ظهورها."


وهنا يقصد أن أبواب بيوت العلم هي العقل والتجريب، وليس النقل عن كتب الدين

"فحقيقة البرق والرعد والصاعقة وأسباب حدوثها، ليست من مباحث القرآن، لأنها من علم الطبيعة (أي الخليقة)، وحوادث الجو التي فيها استطاعة الناس معرفتها باجتهادهم، ولا تتوقف على الوحي، وإنما تذكر الظواهر الطبيعية في القرآن لأجل الاعتبار والاستدلال، وصرف العقل إلى البحث الذي يقوى به الفهم والدين.. يذكر القرآن، إجمالا، من آثار الله في الأكوان تحريكا للعبرة وتذكيرا بالنعمة وحفزا للفكرة، لا تقريرا لقواعد الطبيعة، ولا إلزاما باعتقاد خاص في الخليقة."

"فليس من وظائف الرسل ما هو من عمل المدرسين ومعلمي الصناعات، فليس مما جاءوا له تعليم التاريخ، ولا تفصيل لما يحتويه عالم الكواكب، ولا بيان ما اختلف من حركاتها، ولا ما استكن من طبقات الأرض، ولا مقادير الطول فيها والعرض، ولا ما تحتاج إليه النباتات في نموها، ولا ما تفتقر إليه الحيوانات في بقاء أشخاصها وأنواعها، وغير ذلك مما وضعت له العلوم ،وتسابقت إلى الوصول له دقائق الفهوم، فإن ذلك كله من وسائل الكسب وتحصيل طرق الراحة، هدى الله إليه البشر بما أودع فيهم من الإدراك، يزيد في سعادة المحصلين، ويقضي فيه بالنكد على المقصرين.. أما ما ورد على لسان الأنبياء من الإشارة إلى شيء مما ذكرنا من أحوال الأفلاك أو هيئة الأرض، فإنما يقصد منه النظر إلى ما فيه من الدلالة على حكمة مبدعه، أو توجيه الفكر إلى الغوص لإدراك أسراره وبدائعه."

فلا يجوز أن يقام الدين حاجزا بين الأرواح وبين ما ميزها الله به من استعداد للعلم بحقائق الكائنات الممكنة بقدر الإمكان، بل يجب أن يكون الدين باعثا لها على طلب العرفان، مطالبا لها باحترام البرهان، فرضا عليها أن تبذل ما تستطيع من الجهد في معرفة ما بين يديها من العوالم، وكلن مع التزام القصد، والوقوف في سلامة الاعتقاد عند الحد، ومن قال غير ذلك فقد جهل الدين وجنى عليه جناية لا يغفرها له رب العالمين."


وشكرا لقرائتك
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:46 PM   #6
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السيد وائل عباس
ماشي الحال قد أكون لم أسمع بهذه الحادثة و أرجو أن تمدني بالتفاصيل حولها و ماهو تفسير الدكتور زغلول النجار الذي تقول انه خطأ
و ان كانت هناك سقطة للدكتور زغلول فهذا لا ينفي عنه أنه من خير من أثبت الاعجاز العلمي في القرآن و الغريب قبل القريب شهد له بذلك
أما بالنسبة لموضوع القصة التي ذكرتها عن ذلك الطبيب و سماعه لتفسير الشيخ فهذا هو ما كنت احذر منه و اخبرك اننا علينا تصحيح ذلك و نشر المعلومة الصحيحة و الخبر اليقين
فجهل الشيخ الذي فسر له الآيه لا يكون دليلا على خطأ الجميع
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 01:51 PM   #7
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

نعم ليس دليا على خطأ الجميع
ولكن دليل على خطأ التسرع في التفسير ولوي عنق الايات لتتناسب مع النظرية العلمية واللتي هي في النهاية نسبية قد تاتي نظرية بعدها تضحدها تماما ... وبالتالي تضحد القران نفسه حاشا لله !!! فهل هذا ما نريد ؟؟؟
ثم ان العلم الحقيقي يكون صاحب الاكتشاف وليس من جاء ليقول ان هذا الاكتشاف كان لدينا في القران !!!
يا فرحتي
لماذا اذن لم نكتشفه نحن ونحقق السبق ونتميز عن باقي الامم
ان هذه الطريقة من التفكير مؤذية وهي سبب تخلفنا

رجاء قراءة مقتطفات الامام محمد عبده اللتي اوردتها
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2004, 02:24 PM   #8
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

أخي العزيز الهاشمي اليماني
المعلومات اللتي قلتها بعيدة تماما عن الصحة للاسف
ولم اسمعها الا هنا في هذا المنتدى
وعموما سواء كان الهكسوس من جزيرة العرب او اليمن او الشام فهم غزاة ونالوا ما يستحقون
واخيرا نحمد الله على نعمة الاسلام اللتي وحدت الجميع بحيث لا يصبح لعربي فضل على عجمي الا بالتقوى

لكن نعود لنضع الامور في نصابها
فهذا علم ويجب احترامه ويجب توقي الدقة والحرص فيه

الهكسوس فعلا كانوا من اصول سامية ويتحدثون لغة تنتمي الى مجموعة اللغات السامية الغربية
وللاسف معظم المعلومات القديمة المتوفرة لدينا عنهم تاتي من مصادر فرعونية مصرية
مثل بردية ريند
واصلهم غير معروف بدقة ولكن هناك نظريات اميل الى تصديقها وارجحها اكثر

وهذه النظرية تقوم على مشاهدة عاصمتهم افاريس او تل الضبعة حاليا
من حيث نظام السكن والمدافن والتخطيط واثارهم من فخار واقمشة واسلحة
فقد كان المصريين القدماء يسمون سكان افاريس : (عامو) وتعني بالهيروغليفية الاسيويون
وكلمة الهكسوس كلمة يونانية تترجم خطأ الى : الملوك الرعاة
ولكن الاصل الهيروغليفي لها هو : (هيكاو خاوسوت) ومعناها ملوك البلاد الاجنبية

واولا دعنا ندحض النظرية القائلة بانهم يمنيون او من الجزيرة العربية
فنظام الدفن لديهم كان مختلفا كل الاختلاف عن تلك البلاد
حيث كانوا يدفنون موتاهم بين المناطق السكنية في حين ما نعرفه عن اليمن والجزيرة غير ذلك
والادلة على ذلك موجودة في تل الضبعة وممفيس وفراشة وتل الصحابة وتل بسطة والزقازيق وانشاص وتل اليهود
هذا الى جانب اختلاف الالهة اللتي احضروها معهم
ثم ترك الهكسوس الهتهم وعبدوا الهة المصريون فيما بعد
ثم ان الهكسوس لم يتقدموا ليغزوا باقي مصر من الجنوب بسبب اختلاف الجو
ولو كانوا يمنيين لكانوا معتادين على الحرارة ... لكنهم فضلوا الدلتا ومستنقعاتها ورطوبتها لقرب جوها من جو بلاد الشام اللتي اتوا منها كما سأذكر

نعود الان الى نظام التسمية لديهم
فالاسماء مشتقة من اللغات السامية الغربية
مما حدا بالبعض نسبتهم الى الحيثيين والحوريين

اما النظرية اللتي اميل انا اليها هي انهم من اصول لبنانية وسورية وفلسطينية
ولي اسبابي
لانه وجد اثار مدن مماثلة لتل الضبعة من حيث التخطيط والبناء والمدافن والفخار والاقمشة ... الخ
في الاماكن التالية:
تل العجول - فلسطين
ابلا - سوريا
بيبلوس - لبنان

ويمكنك اخي العزيز الاطلاع على المراجع التالية :

جيوش الفراعنة - مارك هيلي
اطلس مصر القديمة - جون باينز و جارومير مالك
كرونيكلز مصر الفرعونية - بيتر ا. كليتون
قاموس مصر القديمة - ايان شاو و بول نيكولسون
تاريخ مصر القديمة - نيكولاس جريمال
تاريخ اوكسفورد لمصر القديمة - ايان شاو
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2004, 01:42 PM   #9
الهاشمي اليماني
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,459
الهاشمي اليماني is an unknown quantity at this point
افتراضي

أخي الكريم وائل عباس : ونعم ما أوردته عن شيخ العصر الإمام الشيخ محمد عبده رحمه الله .. ومن الغريب أنه جاء لاحقا من يشكك بالشيخ المذكور ويتفه آرائه المتنورة ويحرم جموع المسلمين من فكر نير ... والطامة الكبرى بروز من يروج لدعاية فارغة فحواها أن الإمام محمد عبده ماسونيا ...!!. وطالت التهمة الكثير من رواد الفكر المتنور منهم الإمام جمال الدين الإفغاني والشيخ طنطاوي جوهري ...
ستكون تلك هي الجواهر المتلئلئة التي تهدينا إياها بعرضك فقرات من فكر الإمام محمد عبده .
الهاشمي اليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2004, 02:58 AM   #10
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد وائل عباس
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كنت قد طلبت منك أن تورد لي الخطأ الذي قلت أن الدكتور زغلول النجار قد وقع فيه و لم أجد منك ردا لذا فقد بحث و هذا ما وجدت أن الدكتور زغلول المجار قد كتبه
فأين الخطأ
من أسرار القرآن
الإشارات الكونية في القرآن الكريم ومغزي دلالتها العلمية
‏(66)‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏
القمر:1
بقلم: زغـلول النجـار



هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة القمر‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ يدور محورها حول قضية الإيمان بوحي السماء الذي أنزله ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ علي فترة من الرسل‏,‏ وأتمه وأكمله‏,‏ وحفظه في الوحي الخاتم المنزل علي الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏);‏ ولذلك تحمل السورة علي المكذبين ببعثته الشريفة‏,‏ وبالآيات التي أيده الله‏(‏ تعالي‏)‏ بها‏,‏ وفي مقدمتها القرآن الكريم‏,‏ وذلك انطلاقا من غرورهم‏,‏ وكبرهم‏,‏ وغطرستهم‏,‏ وصلفهم‏,‏ وتتوعدهم الآيات بالشقاء في الدنيا وبالمصير المخزي في الآخرة كما حدث مع الذين كذبوا بالرسالات السابقة‏.‏
وتطالب سورة القمر رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالإعراض عن هؤلاء الكافرين‏,‏ وإمهالهم إلي يوم البعث العظيم‏,‏ يوم يخرجون من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏...‏ وهو يوم الفزع الأكبر‏,‏ والهول الأكبر الذي نسأل الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن يجيرنا من فزعه وأهواله‏...‏ اللهم آمين‏.‏

وقد ابتدأت سورة القمر بالتحذير من اقتراب وقت الساعة‏,‏ ومن الثابت عن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏
ثم تابعت السورة بذكر تلك المعجزة الحسية ـ معجزة انشقاق القمرـ التي أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏,‏ وعلي الرغم من وقوع المعجزة ـ التي لم ينكرها أحد منهم ـ فإنهم بدلا من أن يؤمنوا بها اتهموا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالسحر‏,‏ وهم الذين لم يشهدوا عليه كذبا أبدا‏,‏ وذلك انطلاقا من كبرهم وعنادهم واتباعهم لأهوائهم‏,‏ ولم تزجرهم عن ذلك الأنباء‏,‏ ولم تغنهم النذر‏...!!‏

ومن قبيل تذكير هؤلاء الكافرين بمصائرهم استعرضت سورة القمر مصارع المكذبين في عدد من الأمم السابقة ومنهم أقوام نوح‏,‏ وعاد‏,‏ وثمود‏,‏ ولوط‏,‏ وفرعون‏,‏ مؤكدة أن كفار قريش لم يكونوا بأقوي ولا بأشد من تلك الأمم السابقة عليهم‏(‏ والخطاب هنا يشمل المتجبرين من الكفار والمشركين في زماننا‏,‏ وفي كل زمان من أمثال الصهاينة المجرمين وإبادتهم المستمرة لشعب فلسطين‏,‏ والأمريكان وأعوانهم من المتجبرين علي شعب أفغانستان وغيره من شعوب العالمين العربي والإسلامي‏,‏ وكل من الروس‏,‏ والهندوس‏,‏ والبوذيين واستباحتهم لأراضي كل من الشيشان‏,‏ وكشمير‏,‏ وأراكان‏,‏ وجنوب الفلبين‏,‏ وغيرهم ممن يستبيح أراضي الصومال‏,‏ والسودان‏,‏ وسبتة ومليلية والجزر المحيطة بهما‏,‏ أو يقوم بمحاصرة العديد من الدول المسلمة مثل العراق‏,‏ وليبيا‏,‏ والسودان‏).‏
وفي نهاية كل خبر من أخبار الأمم البائدة تدعو السورة الكريمة كفار قريش ـ كما تدعو الكفار والمشركين في زماننا وفي كل زمان ومكانـ إلي الاعتبار والتذكر وذلك بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
ولقد تركناها آية فهل من مدكر؟
‏(‏القمر‏:15).‏

أو بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏ فكيف كان عذابي ونذر‏(‏ القمر‏:30,21,16).‏
وقد تكررت هذه الآية الكريمة ثلاث مرات في سياق السورة‏.‏

وبين كل خبر من أخبار تلك الأمم الهالكة والذي يليه تنبه سورة القمر إلي حقيقة أن القرآن الكريم ميسر لكل من يطلبه‏,‏ ويطلب العظة والاعتبار منه‏,‏ ولذلك تكرر في ثنايا هذه السورة المباركة أربع مرات قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر‏(‏ القمر‏:40,32,22,17).‏
وبعد هذا الاستعراض التاريخي المعجز عاودت سورة القمر توجيه الحديث إلي كفار قريش ـ كما توجهه إلي كفار اليوم وإلي كفار كل يوم حتي قيام الساعةـ محذرة إياهم من مصير كمصائر المكذبين السابقين أو أشد وأنكي‏,‏ في الدنيا قبل الآخرة‏,‏ ومذكرة إياهم بمواقف الذل والمهانة التي سوف يتعرضون لها في الآخرة‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

أكفاركم خير من أولائكم أم لكم براءة في الزبر‏,‏ أم يقولون نحن جميع منتصر‏,‏ سيهزم الجمع ويولون الدبر‏,‏ بل الساعة موعدهم والساعة أدهي وأمر‏,‏ إن المجرمين في ضلال وسعر‏,‏ يوم يسحبون في النار علي وجوههم ذوقوا مس سقر‏(‏ القمر‏:43‏ ـ‏48).‏
وبعد تأكيد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شيء بتقدير دقيق‏,‏ وحكمة بالغة‏,‏ وأن أمره سبحانه‏(‏ واحدة كلمح بالبصر‏),‏ وأن الاعتبار بهلاك الأمم البائدة من صميم التعقل ومن حسن الاستفادة بدروس التاريخ‏,‏ وأن كل ما فعلته تلك الأمم‏,‏ ويفعله غيرهم من الخلق مدون‏,‏ ومسطر‏,‏ ومسجل عليهم‏,‏ وأنهم سوف يواجهون به‏,‏ ويحاسبون عليه يوم القيامة‏.‏

بعد استعراض ذلك كله ختمت سورة القمر ببيان منازل التكريم التي أعدت للمتقين من عباد الله الصالحين والتي ختمها الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
إن المتقين في جنات ونهر‏,‏ في مقعد صدق عند مليك مقتدر‏(‏ القمر‏:55,54).‏

وجوانب الإعجاز في سورة القمر تشمل إثبات حقيقة انشقاق القمر‏,‏ ومواقف كفار قريش منها‏,‏ ووصف خروج الناس من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏,‏ وتشمل الإعجاز التاريخي بذكر عدد من الأمم السابقة‏,‏ وذكر مواقفهم من أنبيائهم ورسلهم‏,‏ ومن وحي الله‏(‏ تعالي‏)‏ إليهم‏,‏ وذكر ما أصابهم من مختلف صور العذاب جزاء استكبارهم وصلفهم‏,‏ وإنكار رسالة السماء إليهم‏,‏ ثم جاءت الكشوف العلمية والأثرية في القرن العشرين مؤكدة صدق كل ما جاء في هذه السورة المباركة‏,‏ وفي غيرها من سور القرآن الكريم عن تلك الأمم البائدة‏.‏
وسوف يتم التركيز هنا علي قضية انشقاق القمر‏,‏ وهي معجزة خارقة‏,‏ لا يكاد العقل البشري أن يتصورها‏,‏ ولكن من رحمة الله بنا أن أبقي لنا في صخور القمر من الشواهد الحسية ما يؤكد وقوعها‏...!!‏ وأعان الإنسان علي الوصول إلي تلك الشواهد حتي تقوم الحجة البالغة علي الناس في عصر العلم والتقنية الذي نعيشه بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وأن النبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ وقبل الحديث عن معجزة انشقاق القمر لابد من استعراض لأقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الآية القرآنية الكريمة‏.‏

من أقوال المفسرين
في تفسير قوله تعالي‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏(‏ القمر‏:1)..‏


‏*‏ ذكر بن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:‏ يخبر تعالي عن اقتراب الساعة وفراغ الدنيا وانقضائها‏,‏ كما قال تعالي‏‏ أتي أمر الله فلا تستعجلوه‏),‏ وقال‏‏ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون‏),‏ وقد وردت الأحاديث بذلك‏...‏ وهذا أمر متفق عليه بين العلماء أن انشقاق القمر قد وقع في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وأنه كان إحدي المعجزات الباهرات‏.‏

‏*‏ وجاء في تفسير الجلالين‏(‏ رحم الله كاتبيه برحمته الواسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة‏(‏ وانشق القمر‏)‏ انفلق فلقتين علي جبلي أبي قبيس وقعيقعان‏,‏ آية له صلي الله عليه وسلم‏,‏ وقد سئلها‏[‏ أي‏:‏ سأله أهل مكة أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر‏]‏ فقال‏‏ اشهدوا‏)‏ رواه الشيخان‏.‏
‏*‏ وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏ مطلع باهر مثير‏,‏ علي حادث كوني كبير‏,‏ وإرهاص بحادث أكبر‏,‏ لا يقاس إليه ذلك الحدث الكوني الكبير‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر فياله من إرهاص‏!‏ وياله من خبر‏,‏ ولقد رأوا الحدث الأول فلم يبق إلا أن ينتظروا الحدث الأكبر‏;‏ والروايات عن انشقاق القمر ورؤية العرب له في حالة انشقاقه أخبار متواترة‏,‏ تتفق كلها في إثبات وقوع الحادث‏....‏

وبعد استعراض لعدد من الروايات أضاف صاحب الظلال‏(‏ يرحمه الله‏):‏ فهذه روايات متواترة من طرق شتي عن وقوع هذا الحادث‏,‏ وتحديد مكانه في مكة ـ باستثناء رواية لم نذكرها عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه‏,‏ أنه كان في منيـ وتحديد زمانه في عهد النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قبل الهجرة‏,‏ وتحديد هيئته ـ في معظم الروايات أنه انشق فلقتين‏,‏ وفي رواية واحدة أنه كسف‏(‏ أي خسف‏)..‏ فالحادث ثابت من هذه الروايات المتواترة المحددة للمكان والزمان والهيئة‏.‏
وهو حادث واجه به القرآن المشركين في حينه‏,‏ ولم يرو عنهم تكذيب لوقوعه‏,‏ فلابد أن يكون قد وقع فعلا بصورة يتعذر معها التكذيب‏,‏ ولو علي سبيل المراء الذي كانوا يمارونه في الآيات‏,‏ لو وجدوا منفذا للتكذيب‏.‏ وكل ما روي عنهم أنهم قالوا‏:‏ سحرنا‏!‏ ولكنهم هم أنفسهم اختبروا الأمر‏,‏ فعرفوا أنه ليس بسحر‏;‏ فلئن كان قد سحرهم فإنه لا يسحر المسافرين خارج مكة الذين رأوا الحادث وشهدوا به حين سئلوا عنه‏.‏

وأضاف‏(‏ يرحمه الله‏):‏ بقيت لنا كلمة في الرواية التي تقول‏:‏ إن المشركين سألوا النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ آية‏,‏ فانشق القمر‏.‏ فإن هذه الرواية تصطدم مع مفهوم نص قرآني مدلوله أن الرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لم يرسل بخوارق من نوع الخوارق التي جاءت مع الرسل قبله‏,‏ لسبب معين‏:‏ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون‏...‏ فمفهوم هذه الآية أن حكمة الله اقتضت منع الآيات ـ أي الخوارق ـ لما كان من تكذيب الأولين بها‏...‏ فالقول بأن انشقاق القمر كان استجابة لطلب المشركين آية ـ أي خارقةـ يبدو بعيدا عن مفهوم النصوص القرآنية‏,‏ وعن اتجاه هذه الرسالة الأخيرة إلي مخاطبة القلب البشري بالقرآن وحده‏,‏ وما فيه من إعجاز ظاهر‏,‏ ثم توجيه هذا القلب ـ عن طريق القرآن ـ إلي آيات الله القائمة في الأنفس والآفاق‏,‏ وفي أحداث التاريخ سواء‏...‏ فأما ما وقع فعلا للرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من خوارق شهدت بها روايات صحيحة فكان إكراما من الله لعبده‏,‏ لا دليلا لإثبات رسالته‏...‏ ومن ثم نثبت الحادث ـ حادث انشقاق القمر ـ بالنص القرآني وبالروايات المتواترة التي تحدد مكان الحادث وزمانه وهيئته‏,‏ ونتوقف في تعليله الذي ذكرته بعض الروايات‏,‏ ونكتفي بإشارة القرآن إليه مع الإشارة إلي اقتراب الساعة‏,‏ باعتبار هذه الإشارة لمسة للقلب البشري ليستيقظ ويستجيب‏....‏

‏*‏ وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ رحم الله كاتبه رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة جدا‏.(‏ وانشق القمر‏)‏ وانفلق فلقتين معجزة له صلي الله عليه وسلم وهو بمكة قبل الهجرة بنحو خمس سنين‏,‏ حين سأله أهل مكة أن يريهم آية تدل علي صدقه‏,‏ فأراهم القمر فلقتين حتي رأوا جبل حراء بينهما‏,‏ فقال صلي الله عليه وسلم‏:‏ اشهدوا‏!!‏ وقد رآه كثير من الناس‏;‏ والأحاديث الصحيحة في هذه المعجزة كثيرة‏.‏ وقيل‏:‏ اقتربت الساعة‏,‏ فإذا جاءت انشق القمر بعد النفخة الثانية‏.‏
‏*‏ وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:‏ دنت القيامة وسينشق القمر لا محالة‏.‏

‏*‏ وجاء في صفوة التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبها خيرا‏)‏ ما نصه‏:...‏ أي دنت القيامة وقد انشق القمر‏.‏

واقعة انشقاق القمر في التراث الإسلامي
رويت واقعة انشقاق القمر عن طريق عدد كبير من صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ منهم عبدالله بن مسعود‏,‏ وعبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم وغيرهم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏).‏
‏*‏ فقد روي الإمام البخاري في صحيحه وأخرج الإمام أحمد في مسنده‏,‏ وروي كل من الإمامين أبي داود والبيهقي عن عبدالله بن مسعود‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فقالت قريش‏:‏ هذا سحر بن أبي كبشة‏,‏ قال‏:‏ فقالوا‏:‏ انظروا ما يأتيكم به السفار‏,‏ فإن محمدا لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏,‏ قال‏:‏ فجاء السفار فقالوا ذلك‏.‏ وفي لفظ انظروا السفار‏,‏ فإن كانوا رأوا ما رأيتم فقد صدق‏,‏ وإن كانوا لم يروا مثل ما رأيتم فهو سحر سحركم به‏,‏ قال‏:‏ فسئل السفار‏,‏ قال‏:‏ وقدموا من كل جهة‏,‏ فقالوا‏:‏ رأينا‏,‏ فأنزل الله عز وجل‏‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏).‏ وروي عنه أيضا قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فرقتين‏:‏ فرقة فوق الجبل‏,‏ وفرقة دونه‏,‏ فقال رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اشهدوا‏.‏

‏*‏ كذلك روي كل من الإمامين البخاري وأحمد عن أنس بن مالك‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ أنه قال‏:‏ إن أهل مكة سألوا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن يريهم آية‏,‏ فأراهم انشقاق القمر‏.‏
‏*‏ وروي الإمام البيهقي‏,‏ كما أخرج كل من الأئمة البخاري ومسلم والترمذي‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ عن عبدالله بن عمر‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:...‏ وقد كان ذلك علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ انشق فلقتين‏,‏ فلقة من دون الجبل‏,‏ وفلقة من خلف الجبل‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اللهم اشهد‏.‏

‏*‏ وروي كل من الإمامين البخاري ومسلم‏(‏ رحمهما الله‏)‏ عن عبدالله بن عباس‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ كذلك روي ابن جرير عن ابن عباس قوله‏:...‏ قد مضي ذلك‏,‏ كان قبل الهجرة‏,‏ انشق القمر حتي رأوا شقيه‏.‏
‏*‏ وروي الإمام أحمد عن جبير بن مطعم‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين فرقة علي هذا الجبل‏,‏ وفرقة علي هذا الجبل‏,‏ فقالوا‏:‏ سحرنا محمد‏,‏ وقال غيرهم‏:‏ إن كان سحرنا فإنه لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏.‏

‏*‏ وروي الإمام ليث عن مجاهد‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لأبي بكر‏(‏ رضي الله عنه‏):‏ اشهد يا أبا بكر‏,‏ فقال الكافرون‏:‏ سحر القمر حتي انشق‏.‏
‏*‏ وفي إحدي المخطوطات الهندية القديمة والمحفوظة في مكتبة المركز الهندي بمدينة لندن‏(‏ تحت رقم‏152/2807‏ ـ‏173)‏ ذكر المفكر الإسلامي الكبير الأستاذ الدكتور محمد حميد الله في كتابه المعنون محمد رسول الله أن أحد ملوك ماليبار‏(‏ وهي إحدي مقاطعات جنوب غربي الهند‏)‏ وكان اسمه شاكرواتي فارماس‏(ChakarawatiFarmas)‏ شاهد انشقاق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وأخذ يحدث الناس بذلك‏.‏

وحدث أن مر عدد من التجار المسلمين بولاية ماليبار‏,‏ وهم في طريقهم إلي الصين‏,‏ وسمعوا حديث الملك شاكرواتي فارماس عن انشقاق القمر فأخبروه أنهم أيضا قد رأوا ذلك‏,‏ وأفهموه أن انشقاق القمر معجزة أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏.‏ فأمر الملك بتنصيب ابنه وولي عهده قائما بأعمال مملكة ماليبار وتوجه إلي الجزيرة العربية لمقابلة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وبالفعل وصل الملك الماليباري إلي مكة المكرمة وأعلن إسلامه أمام رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وتعلم ركائز الدين الأساسية‏,‏ وأفل راجعا‏,‏ ولكن شاءت إرادة الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن ينتهي أجله قبل مغادرته أرض الجزيرة العربية فمات ودفن في أرض ظفار‏,‏ وحين وصل الخبر إلي ماليبار كان ذلك حافزا لدخول أهلها الإسلام زرافات ووحدانا‏.‏

شاهد من عصرنا علي انشقاق القمر
عقب محاضرة لي عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ألقيت باللغة الإنجليزية في كلية الطب بجامعة كاردف عاصمة مقاطعة ويلز في غربي الجزر البريطانية‏,‏ دار حوار ممتع مع جمهور الحضور من المسلمين وغير المسلمين‏,‏ ومن جملة الأسئلة التي أثيرت من أحد الحضور سؤال عن واقعة انشقاق القمر كما جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ وهل تمثل لمحة من لمحات الإعجاز العلمي في كتاب الله؟
وعلي الفور أجبت بأنها معجزة من المعجزات الحسية العديدة التي حدثت تأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب كفار قريش لبعثته الشريفة‏,‏ وأن المعجزات هي خوارق للسنن والقوانين الحاكمة للكون‏,‏ فلا يستطيع العلم الكسبي تفسيرها‏,‏ ولو استطاع تفسيرها ما كانت معجزة‏.‏

وأضفت أن المعجزات الحسية التي جاء ذكرها في كتاب الله‏,‏ أو في سنة رسوله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هي حجج علي من شاهدها من الخلق‏,‏ وبما أننا لم نشاهدها فهي ليست حجة علينا‏,‏ ولكننا نؤمن بوقوعها لورود ذكرها في كتاب الله أو في الأقوال الصحيحة المنسوبة إلي رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وكتاب الله كله حق مطلق‏,‏ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه‏,‏ ورسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ يصفه القرآن الكريم بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ وما ينطق عن الهوي‏,‏ إن هو إلا وحي يوحي‏,‏ علمه شديد القوي‏(‏ النجم‏:3‏ ـ‏5).‏
وحادثة انشقاق القمر جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ علي أنها قد وقعت بالفعل تحديا لكفار ومشركي قريش‏,‏ وتأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيبهم لنبوته ولرسالته‏,‏ ولم يرو عن أحد منهم تكذيب تلك الواقعة التي نسبوها تارة لتعرضهم هم لعملية سحر‏,‏ وتارة أخري لتعرض القمر للسحر‏,‏ حتي هيئ لهم أنه قد انشق بالفعل مما يفهم منه تأييدهم لوقوع تلك المعجزة‏,‏ وإن حاولوا التقليل من شأنها بنسبتها إلي السحر‏...!!,‏ ثم عاودوا نفي فرية السحر بأنفسهم وذلك بقول نفر من عقلائهم ـكما جاء في روايات الواقعة ـ‏:‏ لئن كان قد سحرنا فإنه لا يمكن أن يكون قد سحر معنا المسافرين خارج مكة‏;‏ فتسارعوا إلي مداخل المدينة في انتظار الركبان القادمين من السفر‏,‏ وعند سؤالهم شهدوا بأنهم في الليلة نفسها التي شاهد فيها أهل مكة تلك الواقعة رأوا هم كذلك انشقاق القمر إلي فلقتين تباعدتا عن بعضهما البعض لعدة ساعات ثم التحمتا‏,‏ فآمن من آمن وكفر من كفر‏.‏ ولذلك تقول الآيات في مطلع سورة القمر‏:‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏ وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر‏*‏وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر‏*‏ ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر‏*‏ حكمة بالغة فما تغني النذر‏(‏ القمر‏:1‏ ـ‏5).‏
كذلك روي حادثة انشقاق القمر بصورة متواترة عدد غير قليل من كبار صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من أمثال عبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وعبدالله بن مسعود‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏),‏ ولا يمكن أن تجتمع كلمة هؤلاء جميعا علي باطل‏,‏ وهم من أهل التقي والورع‏(‏ ولا نزكي علي الله أحدا‏).‏ وقد حقق أحاديث انشقاق القمر عدد كبير من أئمة علماء الحديث في مقدمتهم البخاري‏,‏ ومسلم‏,‏ وأبو داود‏,‏ والترمذي‏,‏ والنسائي‏,‏ وبن ماجة‏,‏ وأحمد‏,‏ والبيهقي‏,‏ وغيرهم كثير مما يجزم بوقوعها‏,‏ ومن هنا فإننا نرفض قول بعض المفسرين إن الحادثة من إرهاصات الآخرة انطلاقا من استهلال السورة بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏;‏ وهؤلاء قد لا يعلمون أن عمر الأرض التي نحيا عليها يقدر بنحو خمسة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن عمر مادة كل من الأرض والكون المحيط بها يقدر بنحو عشرة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كانت منذ أربعة عشر قرنا فقط‏,‏ ونسبة هذا التاريخ إلي ملايين السنين التي مضت من عمر كل من الأرض والكون يؤكد قرب نهاية العالم‏.‏ ولذلك يروي عنه‏(‏ عليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏ وهي قولة حق خالص‏,‏ وإعجاز علمي صادق لأنه لم يكن لأحد في زمانه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أدني تصور عن قدم الأرض إلي مثل تلك الآماد الموغلة في القدم‏;‏ وهذا كاف للرد علي الذين قالوا إن في استهلال سورة القمر بالقرار الإلهي اقتربت الساعة وانشق القمر إيحاء بأن انشقاق القمر مرتبط باقتراب الساعة‏,‏ بمعني أنها إذا جاءت انشق القمر‏,‏ لأن المعجزة قد وقعت فعلا علي زمن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وقد يشير إلي ذلك وجود شق كبير بالقرب من القطب الجنوبي للقمر علي الوجه الذي لا يري من فوق سطح الأرض يزيد طوله علي‏225‏ كيلو مترا ويدعمه عدم تماثل نصفي القمر الحالي‏,‏ ويؤكده وصف القرآن الكريم لنهاية القمر بابتلاع الشمس له‏(‏ لا بانشقاقه‏)‏ وذلك كما جاء في قوله‏(‏ تعالي‏):‏
فإذا برق البصر‏,‏ وخسف القمر‏,‏ وجمع الشمس والقمر‏(‏ القيامة‏:7‏ ـ‏9).‏

ويأتي العلم في قمة من قممه مؤكدا تباعد القمر عن الأرض بمعدل ثلاثة سنتيمترات في كل سنة مما يشير إلي حتمية دخوله في مجال جاذبية الشمس فتبتلعه‏,‏ وإن كان ذلك ـ كغيره من إرهاصات الآخرة سوف يتم بالأمر الإلهي‏:‏ كن فيكون‏,‏ وليس بالسنن الدنيوية التي يبقيها لنا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لإثبات إمكان وقوع الآخرة‏;‏ بل حتميتها‏.‏
وبعد فراغي من الإجابة علي سؤال السائل الكريم وقف بريطاني مسلم عرف نفسه باسم داود موسي بيدكوك‏
(DavidMusaPidcock)‏
وبمنصبه كرئيس للحزب الإسلامي البريطاني‏,‏ واستأذن في إمكان إضافة شيء إلي ما قلته في إجابتي فأذنت له بذلك فقال‏:‏ إن هذه الآية كانت مدخلي لقبول الإسلام دينا‏,‏ فقد شغفت بعلم مقارنة الأديان‏,‏ وأهداني صديق مسلم نسخة من ترجمة معاني القرآن الكريم فأخذتها منه شاكرا وتوجهت بها إلي مسكني‏,‏ وعند تصفحها لأول مرة فوجئت بسورة القمر فقرأت‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر ثم توقفت متسائلا‏:‏ كيف يمكن للقمر أن ينشق ثم يعود ليلتحم؟ وما هي القوة القادرة علي إعادته إلي سيرته الأولي؟ فتوقفت عن القراءة وكأن هذه الآية الكريمة قد صدتني عن الاستمرار في ذلك‏...!!‏

ولكن لعلم الله‏(‏ تعالي‏)‏ بمدي إخلاصي في البحث عن الحقيقة أجلسني أمام التلفاز لأشاهد حوارا بين مذيع بريطاني يعمل بقناة التليفزيون البريطاني
B.B.C
واسمه جيمس بيرك‏
(JamesBurck)‏
وثلاثة من علماء الفضاء الأمريكيين‏,‏ وجري عتاب علي الإسراف المخل في الإنفاق علي رحلات الفضاء في الوقت الذي تتعرض جماعات بشرية عديدة لأخطار المجاعات‏,‏ والأمراض‏,‏ وانتشار الأمية بين البالغين‏,‏ ولمختلف صور التخلف العمراني والعلمي والتقني‏.‏
ووقف علماء الفضاء مدافعين عن مهنتهم بأن الإنفاق علي رحلات الفضاء ليس مالا مهدرا لأنه يعين علي تطوير تقنيات تطبق في مختلف المجالات الطبية والصناعية والزراعية‏,‏ ويمكن أن تعود بمردودات مادية وعلمية كبيرة‏,‏ وفي غمرة هذا الحوار جاء ذكر رحلة إنزال رجل علي سطح القمر علي أنها كانت من أكثر هذه الرحلات كلفة فقد تكلفت عشرات المليارات من الدولارات‏.‏ فسأل المحاور‏:‏ هل كان كل ذلك لمجرد وضع العلم الأمريكي علي سطح القمر؟ وجاءت الإجابة بالنفي‏,‏ وبأن الهدف كان دراسة علمية لأقرب أجرام السماء إلينا‏;‏ فسأل المحاور‏:‏ ألم يكن من الأجدي إنفاق تلك المبالغ الطائلة علي عمارة الأرض؟ وجاء الجواب بأن الرحلة أوصلتنا إلي حقيقة علمية لو أنفقنا أضعاف هذا المبلغ لإقناع الناس بها ما صدقنا أحد‏...!!‏

فسأل المحاور‏:‏ وما هذه الحقيقة العلمية؟ فكان الجواب أن هذا القمر كان قد انشق في يوم من الأيام ثم التحم بدليل وجود تمزقات طويلة جدا وغائرة في جسم القمر‏,‏ تتراوح أعماقها بين عدة مئات من الأمتار وأكثر من الكيلو متر وأعراضها بين نصف الكيلو متر وخمسة كيلو مترات وتمتد إلي مئات من الكيلو مترات في خطوط مستقيمة أو متعرجة‏.‏ وتمر هذه الشقوق الطولية الهائلة بالعديد من الحفر التي يزيد عمق الواحدة منها علي تسعة كيلو مترات‏,‏ ويزيد قطرها علي الألف كيلو متر‏,‏ ومن أمثلتها الحفرة العميقة المعروفة باسم بحر الشرق‏
(MareOrientalis).
وقد فسرت هذه الحفر العميقة باصطدام أجرام سماوية بحجم الكويكبات‏
(ImpactofAsteroid-SizedObjects)‏
أما الشقوق التي تعرف باسم شقوق القمر‏
(RimaeorLunarRilles)‏
فقد فسرت علي أنها شروخ ناتجة عن الشد الجانبي‏
(TensionalCracks)‏
أو متداخلات نارية علي هيئة الجدد القاطعة‏,‏ ولكن أمثال هذه الأشكال علي الأرض لا تصل إلي تلك الأعماق الغائرة‏,‏ ومن هنا فقد فسرت علي أنها من آثار انشقاق القمر وإعادة التحامه‏.‏
يقول السيد بيدكوك‏:‏ حين سمعت هذا الكلام انتفضت من فوق الكرسي الذي كنت أجلس عليه أمام التلفاز‏,‏ وتساءلت‏:‏ معجزة تحدث لمحمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من قبل ألف وأربعمائة سنة يثبتها العلم في زمن التقنية الذي نعيشه بهذه البساطة‏,‏ وبهذا الوضوح الذي لا يخفي علي عالم في مجال علم الفلك اليوم‏,‏ فلابد أن يكون القرآن حقا مطلقا وصادقا صدقا كاملا في كل خبر جاء به‏;‏ وعلي الفور عاودت القراءة في ترجمة معاني القرآن الكريم‏,‏ وكانت هذه الآية التي صدتني في بادئ الأمر عن الاستمرار في قراءة هذا الكتاب المجيد هي مدخلي لقبول الإسلام دينا‏.‏

ولا أستطيع أن أصف لكم وقع هذه الكلمات‏,‏ ووقع النبرة الصادقة التي قيلت بها علي كل الحضور من المسلمين وغير المسلمين فقد هزت القلوب والعقول‏,‏ وأثارت المشاعر والأفكار‏,‏ ولم أجد ما أقوله أبلغ من أن أردد قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد‏(‏ فصلت‏:53).

ثم ألم يأمرنا الله عز و جل أ نتدبر القرآن و نتفقه في معانيه و احكامه و اعجازه
الم يأمرنا بالتأمل زو التدبر في ملكوت السماوات و الأرض
ان الدكتور زغلول النجار هو من هو في علمه و فهمه و القاصي يشهد له بذلك قبل الداني أما أن يأتي الدكتور خالد منتصر و يشتم فيه في جريدة لا اجد داعيا لذكر اسمها كل همها اثارة الفرقة و التشتيت فهذا ما لا يقبله عاقل
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2004, 03:13 AM   #11
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد وائل عباس
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كنت قد طلبن منك أن تورد لي موضع الخطأ في حديث الدكتور زغلول النجار و لم أجد منك ردا لذا فقد بحث و هذا ما وجدت فأرجو أن تورد لي الخطأ
هذا هو المقال
من أسرار القرآن
الإشارات الكونية في القرآن الكريم ومغزي دلالتها العلمية
‏(66)‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏
القمر:1
بقلم: زغـلول النجـار



هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة القمر‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ يدور محورها حول قضية الإيمان بوحي السماء الذي أنزله ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ علي فترة من الرسل‏,‏ وأتمه وأكمله‏,‏ وحفظه في الوحي الخاتم المنزل علي الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏);‏ ولذلك تحمل السورة علي المكذبين ببعثته الشريفة‏,‏ وبالآيات التي أيده الله‏(‏ تعالي‏)‏ بها‏,‏ وفي مقدمتها القرآن الكريم‏,‏ وذلك انطلاقا من غرورهم‏,‏ وكبرهم‏,‏ وغطرستهم‏,‏ وصلفهم‏,‏ وتتوعدهم الآيات بالشقاء في الدنيا وبالمصير المخزي في الآخرة كما حدث مع الذين كذبوا بالرسالات السابقة‏.‏
وتطالب سورة القمر رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالإعراض عن هؤلاء الكافرين‏,‏ وإمهالهم إلي يوم البعث العظيم‏,‏ يوم يخرجون من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏...‏ وهو يوم الفزع الأكبر‏,‏ والهول الأكبر الذي نسأل الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن يجيرنا من فزعه وأهواله‏...‏ اللهم آمين‏.‏

وقد ابتدأت سورة القمر بالتحذير من اقتراب وقت الساعة‏,‏ ومن الثابت عن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏
ثم تابعت السورة بذكر تلك المعجزة الحسية ـ معجزة انشقاق القمرـ التي أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏,‏ وعلي الرغم من وقوع المعجزة ـ التي لم ينكرها أحد منهم ـ فإنهم بدلا من أن يؤمنوا بها اتهموا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالسحر‏,‏ وهم الذين لم يشهدوا عليه كذبا أبدا‏,‏ وذلك انطلاقا من كبرهم وعنادهم واتباعهم لأهوائهم‏,‏ ولم تزجرهم عن ذلك الأنباء‏,‏ ولم تغنهم النذر‏...!!‏

ومن قبيل تذكير هؤلاء الكافرين بمصائرهم استعرضت سورة القمر مصارع المكذبين في عدد من الأمم السابقة ومنهم أقوام نوح‏,‏ وعاد‏,‏ وثمود‏,‏ ولوط‏,‏ وفرعون‏,‏ مؤكدة أن كفار قريش لم يكونوا بأقوي ولا بأشد من تلك الأمم السابقة عليهم‏(‏ والخطاب هنا يشمل المتجبرين من الكفار والمشركين في زماننا‏,‏ وفي كل زمان من أمثال الصهاينة المجرمين وإبادتهم المستمرة لشعب فلسطين‏,‏ والأمريكان وأعوانهم من المتجبرين علي شعب أفغانستان وغيره من شعوب العالمين العربي والإسلامي‏,‏ وكل من الروس‏,‏ والهندوس‏,‏ والبوذيين واستباحتهم لأراضي كل من الشيشان‏,‏ وكشمير‏,‏ وأراكان‏,‏ وجنوب الفلبين‏,‏ وغيرهم ممن يستبيح أراضي الصومال‏,‏ والسودان‏,‏ وسبتة ومليلية والجزر المحيطة بهما‏,‏ أو يقوم بمحاصرة العديد من الدول المسلمة مثل العراق‏,‏ وليبيا‏,‏ والسودان‏).‏
وفي نهاية كل خبر من أخبار الأمم البائدة تدعو السورة الكريمة كفار قريش ـ كما تدعو الكفار والمشركين في زماننا وفي كل زمان ومكانـ إلي الاعتبار والتذكر وذلك بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
ولقد تركناها آية فهل من مدكر؟
‏(‏القمر‏:15).‏

أو بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏ فكيف كان عذابي ونذر‏(‏ القمر‏:30,21,16).‏
وقد تكررت هذه الآية الكريمة ثلاث مرات في سياق السورة‏.‏

وبين كل خبر من أخبار تلك الأمم الهالكة والذي يليه تنبه سورة القمر إلي حقيقة أن القرآن الكريم ميسر لكل من يطلبه‏,‏ ويطلب العظة والاعتبار منه‏,‏ ولذلك تكرر في ثنايا هذه السورة المباركة أربع مرات قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر‏(‏ القمر‏:40,32,22,17).‏
وبعد هذا الاستعراض التاريخي المعجز عاودت سورة القمر توجيه الحديث إلي كفار قريش ـ كما توجهه إلي كفار اليوم وإلي كفار كل يوم حتي قيام الساعةـ محذرة إياهم من مصير كمصائر المكذبين السابقين أو أشد وأنكي‏,‏ في الدنيا قبل الآخرة‏,‏ ومذكرة إياهم بمواقف الذل والمهانة التي سوف يتعرضون لها في الآخرة‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

أكفاركم خير من أولائكم أم لكم براءة في الزبر‏,‏ أم يقولون نحن جميع منتصر‏,‏ سيهزم الجمع ويولون الدبر‏,‏ بل الساعة موعدهم والساعة أدهي وأمر‏,‏ إن المجرمين في ضلال وسعر‏,‏ يوم يسحبون في النار علي وجوههم ذوقوا مس سقر‏(‏ القمر‏:43‏ ـ‏48).‏
وبعد تأكيد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شيء بتقدير دقيق‏,‏ وحكمة بالغة‏,‏ وأن أمره سبحانه‏(‏ واحدة كلمح بالبصر‏),‏ وأن الاعتبار بهلاك الأمم البائدة من صميم التعقل ومن حسن الاستفادة بدروس التاريخ‏,‏ وأن كل ما فعلته تلك الأمم‏,‏ ويفعله غيرهم من الخلق مدون‏,‏ ومسطر‏,‏ ومسجل عليهم‏,‏ وأنهم سوف يواجهون به‏,‏ ويحاسبون عليه يوم القيامة‏.‏

بعد استعراض ذلك كله ختمت سورة القمر ببيان منازل التكريم التي أعدت للمتقين من عباد الله الصالحين والتي ختمها الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
إن المتقين في جنات ونهر‏,‏ في مقعد صدق عند مليك مقتدر‏(‏ القمر‏:55,54).‏

وجوانب الإعجاز في سورة القمر تشمل إثبات حقيقة انشقاق القمر‏,‏ ومواقف كفار قريش منها‏,‏ ووصف خروج الناس من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏,‏ وتشمل الإعجاز التاريخي بذكر عدد من الأمم السابقة‏,‏ وذكر مواقفهم من أنبيائهم ورسلهم‏,‏ ومن وحي الله‏(‏ تعالي‏)‏ إليهم‏,‏ وذكر ما أصابهم من مختلف صور العذاب جزاء استكبارهم وصلفهم‏,‏ وإنكار رسالة السماء إليهم‏,‏ ثم جاءت الكشوف العلمية والأثرية في القرن العشرين مؤكدة صدق كل ما جاء في هذه السورة المباركة‏,‏ وفي غيرها من سور القرآن الكريم عن تلك الأمم البائدة‏.‏
وسوف يتم التركيز هنا علي قضية انشقاق القمر‏,‏ وهي معجزة خارقة‏,‏ لا يكاد العقل البشري أن يتصورها‏,‏ ولكن من رحمة الله بنا أن أبقي لنا في صخور القمر من الشواهد الحسية ما يؤكد وقوعها‏...!!‏ وأعان الإنسان علي الوصول إلي تلك الشواهد حتي تقوم الحجة البالغة علي الناس في عصر العلم والتقنية الذي نعيشه بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وأن النبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ وقبل الحديث عن معجزة انشقاق القمر لابد من استعراض لأقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الآية القرآنية الكريمة‏.‏

من أقوال المفسرين
في تفسير قوله تعالي‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏(‏ القمر‏:1)..‏


‏*‏ ذكر بن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:‏ يخبر تعالي عن اقتراب الساعة وفراغ الدنيا وانقضائها‏,‏ كما قال تعالي‏‏ أتي أمر الله فلا تستعجلوه‏),‏ وقال‏‏ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون‏),‏ وقد وردت الأحاديث بذلك‏...‏ وهذا أمر متفق عليه بين العلماء أن انشقاق القمر قد وقع في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وأنه كان إحدي المعجزات الباهرات‏.‏

‏*‏ وجاء في تفسير الجلالين‏(‏ رحم الله كاتبيه برحمته الواسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة‏(‏ وانشق القمر‏)‏ انفلق فلقتين علي جبلي أبي قبيس وقعيقعان‏,‏ آية له صلي الله عليه وسلم‏,‏ وقد سئلها‏[‏ أي‏:‏ سأله أهل مكة أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر‏]‏ فقال‏‏ اشهدوا‏)‏ رواه الشيخان‏.‏
‏*‏ وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏ مطلع باهر مثير‏,‏ علي حادث كوني كبير‏,‏ وإرهاص بحادث أكبر‏,‏ لا يقاس إليه ذلك الحدث الكوني الكبير‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر فياله من إرهاص‏!‏ وياله من خبر‏,‏ ولقد رأوا الحدث الأول فلم يبق إلا أن ينتظروا الحدث الأكبر‏;‏ والروايات عن انشقاق القمر ورؤية العرب له في حالة انشقاقه أخبار متواترة‏,‏ تتفق كلها في إثبات وقوع الحادث‏....‏

وبعد استعراض لعدد من الروايات أضاف صاحب الظلال‏(‏ يرحمه الله‏):‏ فهذه روايات متواترة من طرق شتي عن وقوع هذا الحادث‏,‏ وتحديد مكانه في مكة ـ باستثناء رواية لم نذكرها عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه‏,‏ أنه كان في منيـ وتحديد زمانه في عهد النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قبل الهجرة‏,‏ وتحديد هيئته ـ في معظم الروايات أنه انشق فلقتين‏,‏ وفي رواية واحدة أنه كسف‏(‏ أي خسف‏)..‏ فالحادث ثابت من هذه الروايات المتواترة المحددة للمكان والزمان والهيئة‏.‏
وهو حادث واجه به القرآن المشركين في حينه‏,‏ ولم يرو عنهم تكذيب لوقوعه‏,‏ فلابد أن يكون قد وقع فعلا بصورة يتعذر معها التكذيب‏,‏ ولو علي سبيل المراء الذي كانوا يمارونه في الآيات‏,‏ لو وجدوا منفذا للتكذيب‏.‏ وكل ما روي عنهم أنهم قالوا‏:‏ سحرنا‏!‏ ولكنهم هم أنفسهم اختبروا الأمر‏,‏ فعرفوا أنه ليس بسحر‏;‏ فلئن كان قد سحرهم فإنه لا يسحر المسافرين خارج مكة الذين رأوا الحادث وشهدوا به حين سئلوا عنه‏.‏

وأضاف‏(‏ يرحمه الله‏):‏ بقيت لنا كلمة في الرواية التي تقول‏:‏ إن المشركين سألوا النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ آية‏,‏ فانشق القمر‏.‏ فإن هذه الرواية تصطدم مع مفهوم نص قرآني مدلوله أن الرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لم يرسل بخوارق من نوع الخوارق التي جاءت مع الرسل قبله‏,‏ لسبب معين‏:‏ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون‏...‏ فمفهوم هذه الآية أن حكمة الله اقتضت منع الآيات ـ أي الخوارق ـ لما كان من تكذيب الأولين بها‏...‏ فالقول بأن انشقاق القمر كان استجابة لطلب المشركين آية ـ أي خارقةـ يبدو بعيدا عن مفهوم النصوص القرآنية‏,‏ وعن اتجاه هذه الرسالة الأخيرة إلي مخاطبة القلب البشري بالقرآن وحده‏,‏ وما فيه من إعجاز ظاهر‏,‏ ثم توجيه هذا القلب ـ عن طريق القرآن ـ إلي آيات الله القائمة في الأنفس والآفاق‏,‏ وفي أحداث التاريخ سواء‏...‏ فأما ما وقع فعلا للرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من خوارق شهدت بها روايات صحيحة فكان إكراما من الله لعبده‏,‏ لا دليلا لإثبات رسالته‏...‏ ومن ثم نثبت الحادث ـ حادث انشقاق القمر ـ بالنص القرآني وبالروايات المتواترة التي تحدد مكان الحادث وزمانه وهيئته‏,‏ ونتوقف في تعليله الذي ذكرته بعض الروايات‏,‏ ونكتفي بإشارة القرآن إليه مع الإشارة إلي اقتراب الساعة‏,‏ باعتبار هذه الإشارة لمسة للقلب البشري ليستيقظ ويستجيب‏....‏

‏*‏ وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ رحم الله كاتبه رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة جدا‏.(‏ وانشق القمر‏)‏ وانفلق فلقتين معجزة له صلي الله عليه وسلم وهو بمكة قبل الهجرة بنحو خمس سنين‏,‏ حين سأله أهل مكة أن يريهم آية تدل علي صدقه‏,‏ فأراهم القمر فلقتين حتي رأوا جبل حراء بينهما‏,‏ فقال صلي الله عليه وسلم‏:‏ اشهدوا‏!!‏ وقد رآه كثير من الناس‏;‏ والأحاديث الصحيحة في هذه المعجزة كثيرة‏.‏ وقيل‏:‏ اقتربت الساعة‏,‏ فإذا جاءت انشق القمر بعد النفخة الثانية‏.‏
‏*‏ وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:‏ دنت القيامة وسينشق القمر لا محالة‏.‏

‏*‏ وجاء في صفوة التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبها خيرا‏)‏ ما نصه‏:...‏ أي دنت القيامة وقد انشق القمر‏.‏

واقعة انشقاق القمر في التراث الإسلامي
رويت واقعة انشقاق القمر عن طريق عدد كبير من صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ منهم عبدالله بن مسعود‏,‏ وعبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم وغيرهم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏).‏
‏*‏ فقد روي الإمام البخاري في صحيحه وأخرج الإمام أحمد في مسنده‏,‏ وروي كل من الإمامين أبي داود والبيهقي عن عبدالله بن مسعود‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فقالت قريش‏:‏ هذا سحر بن أبي كبشة‏,‏ قال‏:‏ فقالوا‏:‏ انظروا ما يأتيكم به السفار‏,‏ فإن محمدا لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏,‏ قال‏:‏ فجاء السفار فقالوا ذلك‏.‏ وفي لفظ انظروا السفار‏,‏ فإن كانوا رأوا ما رأيتم فقد صدق‏,‏ وإن كانوا لم يروا مثل ما رأيتم فهو سحر سحركم به‏,‏ قال‏:‏ فسئل السفار‏,‏ قال‏:‏ وقدموا من كل جهة‏,‏ فقالوا‏:‏ رأينا‏,‏ فأنزل الله عز وجل‏‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏).‏ وروي عنه أيضا قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فرقتين‏:‏ فرقة فوق الجبل‏,‏ وفرقة دونه‏,‏ فقال رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اشهدوا‏.‏

‏*‏ كذلك روي كل من الإمامين البخاري وأحمد عن أنس بن مالك‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ أنه قال‏:‏ إن أهل مكة سألوا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن يريهم آية‏,‏ فأراهم انشقاق القمر‏.‏
‏*‏ وروي الإمام البيهقي‏,‏ كما أخرج كل من الأئمة البخاري ومسلم والترمذي‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ عن عبدالله بن عمر‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:...‏ وقد كان ذلك علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ انشق فلقتين‏,‏ فلقة من دون الجبل‏,‏ وفلقة من خلف الجبل‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اللهم اشهد‏.‏

‏*‏ وروي كل من الإمامين البخاري ومسلم‏(‏ رحمهما الله‏)‏ عن عبدالله بن عباس‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ كذلك روي ابن جرير عن ابن عباس قوله‏:...‏ قد مضي ذلك‏,‏ كان قبل الهجرة‏,‏ انشق القمر حتي رأوا شقيه‏.‏
‏*‏ وروي الإمام أحمد عن جبير بن مطعم‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين فرقة علي هذا الجبل‏,‏ وفرقة علي هذا الجبل‏,‏ فقالوا‏:‏ سحرنا محمد‏,‏ وقال غيرهم‏:‏ إن كان سحرنا فإنه لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏.‏

‏*‏ وروي الإمام ليث عن مجاهد‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لأبي بكر‏(‏ رضي الله عنه‏):‏ اشهد يا أبا بكر‏,‏ فقال الكافرون‏:‏ سحر القمر حتي انشق‏.‏
‏*‏ وفي إحدي المخطوطات الهندية القديمة والمحفوظة في مكتبة المركز الهندي بمدينة لندن‏(‏ تحت رقم‏152/2807‏ ـ‏173)‏ ذكر المفكر الإسلامي الكبير الأستاذ الدكتور محمد حميد الله في كتابه المعنون محمد رسول الله أن أحد ملوك ماليبار‏(‏ وهي إحدي مقاطعات جنوب غربي الهند‏)‏ وكان اسمه شاكرواتي فارماس‏(ChakarawatiFarmas)‏ شاهد انشقاق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وأخذ يحدث الناس بذلك‏.‏

وحدث أن مر عدد من التجار المسلمين بولاية ماليبار‏,‏ وهم في طريقهم إلي الصين‏,‏ وسمعوا حديث الملك شاكرواتي فارماس عن انشقاق القمر فأخبروه أنهم أيضا قد رأوا ذلك‏,‏ وأفهموه أن انشقاق القمر معجزة أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏.‏ فأمر الملك بتنصيب ابنه وولي عهده قائما بأعمال مملكة ماليبار وتوجه إلي الجزيرة العربية لمقابلة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وبالفعل وصل الملك الماليباري إلي مكة المكرمة وأعلن إسلامه أمام رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وتعلم ركائز الدين الأساسية‏,‏ وأفل راجعا‏,‏ ولكن شاءت إرادة الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن ينتهي أجله قبل مغادرته أرض الجزيرة العربية فمات ودفن في أرض ظفار‏,‏ وحين وصل الخبر إلي ماليبار كان ذلك حافزا لدخول أهلها الإسلام زرافات ووحدانا‏.‏

شاهد من عصرنا علي انشقاق القمر
عقب محاضرة لي عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ألقيت باللغة الإنجليزية في كلية الطب بجامعة كاردف عاصمة مقاطعة ويلز في غربي الجزر البريطانية‏,‏ دار حوار ممتع مع جمهور الحضور من المسلمين وغير المسلمين‏,‏ ومن جملة الأسئلة التي أثيرت من أحد الحضور سؤال عن واقعة انشقاق القمر كما جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ وهل تمثل لمحة من لمحات الإعجاز العلمي في كتاب الله؟
وعلي الفور أجبت بأنها معجزة من المعجزات الحسية العديدة التي حدثت تأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب كفار قريش لبعثته الشريفة‏,‏ وأن المعجزات هي خوارق للسنن والقوانين الحاكمة للكون‏,‏ فلا يستطيع العلم الكسبي تفسيرها‏,‏ ولو استطاع تفسيرها ما كانت معجزة‏.‏

وأضفت أن المعجزات الحسية التي جاء ذكرها في كتاب الله‏,‏ أو في سنة رسوله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هي حجج علي من شاهدها من الخلق‏,‏ وبما أننا لم نشاهدها فهي ليست حجة علينا‏,‏ ولكننا نؤمن بوقوعها لورود ذكرها في كتاب الله أو في الأقوال الصحيحة المنسوبة إلي رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وكتاب الله كله حق مطلق‏,‏ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه‏,‏ ورسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ يصفه القرآن الكريم بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ وما ينطق عن الهوي‏,‏ إن هو إلا وحي يوحي‏,‏ علمه شديد القوي‏(‏ النجم‏:3‏ ـ‏5).‏
وحادثة انشقاق القمر جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ علي أنها قد وقعت بالفعل تحديا لكفار ومشركي قريش‏,‏ وتأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيبهم لنبوته ولرسالته‏,‏ ولم يرو عن أحد منهم تكذيب تلك الواقعة التي نسبوها تارة لتعرضهم هم لعملية سحر‏,‏ وتارة أخري لتعرض القمر للسحر‏,‏ حتي هيئ لهم أنه قد انشق بالفعل مما يفهم منه تأييدهم لوقوع تلك المعجزة‏,‏ وإن حاولوا التقليل من شأنها بنسبتها إلي السحر‏...!!,‏ ثم عاودوا نفي فرية السحر بأنفسهم وذلك بقول نفر من عقلائهم ـكما جاء في روايات الواقعة ـ‏:‏ لئن كان قد سحرنا فإنه لا يمكن أن يكون قد سحر معنا المسافرين خارج مكة‏;‏ فتسارعوا إلي مداخل المدينة في انتظار الركبان القادمين من السفر‏,‏ وعند سؤالهم شهدوا بأنهم في الليلة نفسها التي شاهد فيها أهل مكة تلك الواقعة رأوا هم كذلك انشقاق القمر إلي فلقتين تباعدتا عن بعضهما البعض لعدة ساعات ثم التحمتا‏,‏ فآمن من آمن وكفر من كفر‏.‏ ولذلك تقول الآيات في مطلع سورة القمر‏:‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏ وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر‏*‏وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر‏*‏ ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر‏*‏ حكمة بالغة فما تغني النذر‏(‏ القمر‏:1‏ ـ‏5).‏
كذلك روي حادثة انشقاق القمر بصورة متواترة عدد غير قليل من كبار صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من أمثال عبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وعبدالله بن مسعود‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏),‏ ولا يمكن أن تجتمع كلمة هؤلاء جميعا علي باطل‏,‏ وهم من أهل التقي والورع‏(‏ ولا نزكي علي الله أحدا‏).‏ وقد حقق أحاديث انشقاق القمر عدد كبير من أئمة علماء الحديث في مقدمتهم البخاري‏,‏ ومسلم‏,‏ وأبو داود‏,‏ والترمذي‏,‏ والنسائي‏,‏ وبن ماجة‏,‏ وأحمد‏,‏ والبيهقي‏,‏ وغيرهم كثير مما يجزم بوقوعها‏,‏ ومن هنا فإننا نرفض قول بعض المفسرين إن الحادثة من إرهاصات الآخرة انطلاقا من استهلال السورة بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏;‏ وهؤلاء قد لا يعلمون أن عمر الأرض التي نحيا عليها يقدر بنحو خمسة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن عمر مادة كل من الأرض والكون المحيط بها يقدر بنحو عشرة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كانت منذ أربعة عشر قرنا فقط‏,‏ ونسبة هذا التاريخ إلي ملايين السنين التي مضت من عمر كل من الأرض والكون يؤكد قرب نهاية العالم‏.‏ ولذلك يروي عنه‏(‏ عليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏ وهي قولة حق خالص‏,‏ وإعجاز علمي صادق لأنه لم يكن لأحد في زمانه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أدني تصور عن قدم الأرض إلي مثل تلك الآماد الموغلة في القدم‏;‏ وهذا كاف للرد علي الذين قالوا إن في استهلال سورة القمر بالقرار الإلهي اقتربت الساعة وانشق القمر إيحاء بأن انشقاق القمر مرتبط باقتراب الساعة‏,‏ بمعني أنها إذا جاءت انشق القمر‏,‏ لأن المعجزة قد وقعت فعلا علي زمن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وقد يشير إلي ذلك وجود شق كبير بالقرب من القطب الجنوبي للقمر علي الوجه الذي لا يري من فوق سطح الأرض يزيد طوله علي‏225‏ كيلو مترا ويدعمه عدم تماثل نصفي القمر الحالي‏,‏ ويؤكده وصف القرآن الكريم لنهاية القمر بابتلاع الشمس له‏(‏ لا بانشقاقه‏)‏ وذلك كما جاء في قوله‏(‏ تعالي‏):‏
فإذا برق البصر‏,‏ وخسف القمر‏,‏ وجمع الشمس والقمر‏(‏ القيامة‏:7‏ ـ‏9).‏

ويأتي العلم في قمة من قممه مؤكدا تباعد القمر عن الأرض بمعدل ثلاثة سنتيمترات في كل سنة مما يشير إلي حتمية دخوله في مجال جاذبية الشمس فتبتلعه‏,‏ وإن كان ذلك ـ كغيره من إرهاصات الآخرة سوف يتم بالأمر الإلهي‏:‏ كن فيكون‏,‏ وليس بالسنن الدنيوية التي يبقيها لنا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لإثبات إمكان وقوع الآخرة‏;‏ بل حتميتها‏.‏
وبعد فراغي من الإجابة علي سؤال السائل الكريم وقف بريطاني مسلم عرف نفسه باسم داود موسي بيدكوك‏
(DavidMusaPidcock)‏
وبمنصبه كرئيس للحزب الإسلامي البريطاني‏,‏ واستأذن في إمكان إضافة شيء إلي ما قلته في إجابتي فأذنت له بذلك فقال‏:‏ إن هذه الآية كانت مدخلي لقبول الإسلام دينا‏,‏ فقد شغفت بعلم مقارنة الأديان‏,‏ وأهداني صديق مسلم نسخة من ترجمة معاني القرآن الكريم فأخذتها منه شاكرا وتوجهت بها إلي مسكني‏,‏ وعند تصفحها لأول مرة فوجئت بسورة القمر فقرأت‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر ثم توقفت متسائلا‏:‏ كيف يمكن للقمر أن ينشق ثم يعود ليلتحم؟ وما هي القوة القادرة علي إعادته إلي سيرته الأولي؟ فتوقفت عن القراءة وكأن هذه الآية الكريمة قد صدتني عن الاستمرار في ذلك‏...!!‏

ولكن لعلم الله‏(‏ تعالي‏)‏ بمدي إخلاصي في البحث عن الحقيقة أجلسني أمام التلفاز لأشاهد حوارا بين مذيع بريطاني يعمل بقناة التليفزيون البريطاني
B.B.C
واسمه جيمس بيرك‏
(JamesBurck)‏
وثلاثة من علماء الفضاء الأمريكيين‏,‏ وجري عتاب علي الإسراف المخل في الإنفاق علي رحلات الفضاء في الوقت الذي تتعرض جماعات بشرية عديدة لأخطار المجاعات‏,‏ والأمراض‏,‏ وانتشار الأمية بين البالغين‏,‏ ولمختلف صور التخلف العمراني والعلمي والتقني‏.‏
ووقف علماء الفضاء مدافعين عن مهنتهم بأن الإنفاق علي رحلات الفضاء ليس مالا مهدرا لأنه يعين علي تطوير تقنيات تطبق في مختلف المجالات الطبية والصناعية والزراعية‏,‏ ويمكن أن تعود بمردودات مادية وعلمية كبيرة‏,‏ وفي غمرة هذا الحوار جاء ذكر رحلة إنزال رجل علي سطح القمر علي أنها كانت من أكثر هذه الرحلات كلفة فقد تكلفت عشرات المليارات من الدولارات‏.‏ فسأل المحاور‏:‏ هل كان كل ذلك لمجرد وضع العلم الأمريكي علي سطح القمر؟ وجاءت الإجابة بالنفي‏,‏ وبأن الهدف كان دراسة علمية لأقرب أجرام السماء إلينا‏;‏ فسأل المحاور‏:‏ ألم يكن من الأجدي إنفاق تلك المبالغ الطائلة علي عمارة الأرض؟ وجاء الجواب بأن الرحلة أوصلتنا إلي حقيقة علمية لو أنفقنا أضعاف هذا المبلغ لإقناع الناس بها ما صدقنا أحد‏...!!‏

فسأل المحاور‏:‏ وما هذه الحقيقة العلمية؟ فكان الجواب أن هذا القمر كان قد انشق في يوم من الأيام ثم التحم بدليل وجود تمزقات طويلة جدا وغائرة في جسم القمر‏,‏ تتراوح أعماقها بين عدة مئات من الأمتار وأكثر من الكيلو متر وأعراضها بين نصف الكيلو متر وخمسة كيلو مترات وتمتد إلي مئات من الكيلو مترات في خطوط مستقيمة أو متعرجة‏.‏ وتمر هذه الشقوق الطولية الهائلة بالعديد من الحفر التي يزيد عمق الواحدة منها علي تسعة كيلو مترات‏,‏ ويزيد قطرها علي الألف كيلو متر‏,‏ ومن أمثلتها الحفرة العميقة المعروفة باسم بحر الشرق‏
(MareOrientalis).
وقد فسرت هذه الحفر العميقة باصطدام أجرام سماوية بحجم الكويكبات‏
(ImpactofAsteroid-SizedObjects)‏
أما الشقوق التي تعرف باسم شقوق القمر‏
(RimaeorLunarRilles)‏
فقد فسرت علي أنها شروخ ناتجة عن الشد الجانبي‏
(TensionalCracks)‏
أو متداخلات نارية علي هيئة الجدد القاطعة‏,‏ ولكن أمثال هذه الأشكال علي الأرض لا تصل إلي تلك الأعماق الغائرة‏,‏ ومن هنا فقد فسرت علي أنها من آثار انشقاق القمر وإعادة التحامه‏.‏
يقول السيد بيدكوك‏:‏ حين سمعت هذا الكلام انتفضت من فوق الكرسي الذي كنت أجلس عليه أمام التلفاز‏,‏ وتساءلت‏:‏ معجزة تحدث لمحمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من قبل ألف وأربعمائة سنة يثبتها العلم في زمن التقنية الذي نعيشه بهذه البساطة‏,‏ وبهذا الوضوح الذي لا يخفي علي عالم في مجال علم الفلك اليوم‏,‏ فلابد أن يكون القرآن حقا مطلقا وصادقا صدقا كاملا في كل خبر جاء به‏;‏ وعلي الفور عاودت القراءة في ترجمة معاني القرآن الكريم‏,‏ وكانت هذه الآية التي صدتني في بادئ الأمر عن الاستمرار في قراءة هذا الكتاب المجيد هي مدخلي لقبول الإسلام دينا‏.‏

ولا أستطيع أن أصف لكم وقع هذه الكلمات‏,‏ ووقع النبرة الصادقة التي قيلت بها علي كل الحضور من المسلمين وغير المسلمين فقد هزت القلوب والعقول‏,‏ وأثارت المشاعر والأفكار‏,‏ ولم أجد ما أقوله أبلغ من أن أردد قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد‏(‏ فصلت‏:53).

كلام الشيخ محمد عبدو جميل و لا بأس فيه و لكن لنتأمل كلام المولى عز و جل الذي أمرنا بالتدبر في أيات القرآن و التدبر ليس المقصود به فقط معرفة الأحكام و التشريعات و راجع التفاسير و انظر كيف امرنا بالتدبر
ثم الم يأمرنا الله عز و جل أن نتامل و ان نسير في الأرض و نتأمل ملكوت السماوات و الأرض
اليس واجبا علينا ان ان نفسر ما في القرآن العظيم من معجزات لتكون وسيلة للدعوة الى الله و لهداية البشرية اليس هذا نوعا من الجهاد بالقلم و العلم
ثم ان من يقوم بذلك هو الدكتور الفاضل زغلول النجار و هو من هو في علمه و فهمه و يشهد له بذلك القاصي قبل الداني أما شهادة الدكتور خالد منتصر فلا أظن انه من الممكن أن يأخذ بها بجوار من شهد للكتور بالغلم و الفهم
ثم أين جاءت شهادته بشأن الدكتور زغلول
ألم تأت في مكان مشبوه لا هم له سوى اثارة النعرات و نشر الفتن بعني من الأخر نشر الغسيل الوسخ يعني هاجموا الكل و نسيوا حالهم و رحم الله رجلا عرف قدر نفسه و اللي بيتوا من زجاج لا يرمي الناس بالطوب
فهي شهادة عليه لا له
بانتظار الرد
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2004, 03:21 AM   #12
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد وائل عباس
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كنت قد طلبن منك أن تورد لي موضع الخطأ في حديث الدكتور زغلول النجار و لم أجد منك ردا لذا فقد بحث و هذا ما وجدت فأرجو أن تورد لي الخطأ
هذا هو المقال
من أسرار القرآن
الإشارات الكونية في القرآن الكريم ومغزي دلالتها العلمية
‏(66)‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏
القمر:1
بقلم: زغـلول النجـار



هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة القمر‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ يدور محورها حول قضية الإيمان بوحي السماء الذي أنزله ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ علي فترة من الرسل‏,‏ وأتمه وأكمله‏,‏ وحفظه في الوحي الخاتم المنزل علي الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏);‏ ولذلك تحمل السورة علي المكذبين ببعثته الشريفة‏,‏ وبالآيات التي أيده الله‏(‏ تعالي‏)‏ بها‏,‏ وفي مقدمتها القرآن الكريم‏,‏ وذلك انطلاقا من غرورهم‏,‏ وكبرهم‏,‏ وغطرستهم‏,‏ وصلفهم‏,‏ وتتوعدهم الآيات بالشقاء في الدنيا وبالمصير المخزي في الآخرة كما حدث مع الذين كذبوا بالرسالات السابقة‏.‏
وتطالب سورة القمر رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالإعراض عن هؤلاء الكافرين‏,‏ وإمهالهم إلي يوم البعث العظيم‏,‏ يوم يخرجون من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏...‏ وهو يوم الفزع الأكبر‏,‏ والهول الأكبر الذي نسأل الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن يجيرنا من فزعه وأهواله‏...‏ اللهم آمين‏.‏

وقد ابتدأت سورة القمر بالتحذير من اقتراب وقت الساعة‏,‏ ومن الثابت عن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏
ثم تابعت السورة بذكر تلك المعجزة الحسية ـ معجزة انشقاق القمرـ التي أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏,‏ وعلي الرغم من وقوع المعجزة ـ التي لم ينكرها أحد منهم ـ فإنهم بدلا من أن يؤمنوا بها اتهموا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالسحر‏,‏ وهم الذين لم يشهدوا عليه كذبا أبدا‏,‏ وذلك انطلاقا من كبرهم وعنادهم واتباعهم لأهوائهم‏,‏ ولم تزجرهم عن ذلك الأنباء‏,‏ ولم تغنهم النذر‏...!!‏

ومن قبيل تذكير هؤلاء الكافرين بمصائرهم استعرضت سورة القمر مصارع المكذبين في عدد من الأمم السابقة ومنهم أقوام نوح‏,‏ وعاد‏,‏ وثمود‏,‏ ولوط‏,‏ وفرعون‏,‏ مؤكدة أن كفار قريش لم يكونوا بأقوي ولا بأشد من تلك الأمم السابقة عليهم‏(‏ والخطاب هنا يشمل المتجبرين من الكفار والمشركين في زماننا‏,‏ وفي كل زمان من أمثال الصهاينة المجرمين وإبادتهم المستمرة لشعب فلسطين‏,‏ والأمريكان وأعوانهم من المتجبرين علي شعب أفغانستان وغيره من شعوب العالمين العربي والإسلامي‏,‏ وكل من الروس‏,‏ والهندوس‏,‏ والبوذيين واستباحتهم لأراضي كل من الشيشان‏,‏ وكشمير‏,‏ وأراكان‏,‏ وجنوب الفلبين‏,‏ وغيرهم ممن يستبيح أراضي الصومال‏,‏ والسودان‏,‏ وسبتة ومليلية والجزر المحيطة بهما‏,‏ أو يقوم بمحاصرة العديد من الدول المسلمة مثل العراق‏,‏ وليبيا‏,‏ والسودان‏).‏
وفي نهاية كل خبر من أخبار الأمم البائدة تدعو السورة الكريمة كفار قريش ـ كما تدعو الكفار والمشركين في زماننا وفي كل زمان ومكانـ إلي الاعتبار والتذكر وذلك بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
ولقد تركناها آية فهل من مدكر؟
‏(‏القمر‏:15).‏

أو بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏ فكيف كان عذابي ونذر‏(‏ القمر‏:30,21,16).‏
وقد تكررت هذه الآية الكريمة ثلاث مرات في سياق السورة‏.‏

وبين كل خبر من أخبار تلك الأمم الهالكة والذي يليه تنبه سورة القمر إلي حقيقة أن القرآن الكريم ميسر لكل من يطلبه‏,‏ ويطلب العظة والاعتبار منه‏,‏ ولذلك تكرر في ثنايا هذه السورة المباركة أربع مرات قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر‏(‏ القمر‏:40,32,22,17).‏
وبعد هذا الاستعراض التاريخي المعجز عاودت سورة القمر توجيه الحديث إلي كفار قريش ـ كما توجهه إلي كفار اليوم وإلي كفار كل يوم حتي قيام الساعةـ محذرة إياهم من مصير كمصائر المكذبين السابقين أو أشد وأنكي‏,‏ في الدنيا قبل الآخرة‏,‏ ومذكرة إياهم بمواقف الذل والمهانة التي سوف يتعرضون لها في الآخرة‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

أكفاركم خير من أولائكم أم لكم براءة في الزبر‏,‏ أم يقولون نحن جميع منتصر‏,‏ سيهزم الجمع ويولون الدبر‏,‏ بل الساعة موعدهم والساعة أدهي وأمر‏,‏ إن المجرمين في ضلال وسعر‏,‏ يوم يسحبون في النار علي وجوههم ذوقوا مس سقر‏(‏ القمر‏:43‏ ـ‏48).‏
وبعد تأكيد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شيء بتقدير دقيق‏,‏ وحكمة بالغة‏,‏ وأن أمره سبحانه‏(‏ واحدة كلمح بالبصر‏),‏ وأن الاعتبار بهلاك الأمم البائدة من صميم التعقل ومن حسن الاستفادة بدروس التاريخ‏,‏ وأن كل ما فعلته تلك الأمم‏,‏ ويفعله غيرهم من الخلق مدون‏,‏ ومسطر‏,‏ ومسجل عليهم‏,‏ وأنهم سوف يواجهون به‏,‏ ويحاسبون عليه يوم القيامة‏.‏

بعد استعراض ذلك كله ختمت سورة القمر ببيان منازل التكريم التي أعدت للمتقين من عباد الله الصالحين والتي ختمها الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
إن المتقين في جنات ونهر‏,‏ في مقعد صدق عند مليك مقتدر‏(‏ القمر‏:55,54).‏

وجوانب الإعجاز في سورة القمر تشمل إثبات حقيقة انشقاق القمر‏,‏ ومواقف كفار قريش منها‏,‏ ووصف خروج الناس من قبورهم كأنهم جراد منتشر‏,‏ وتشمل الإعجاز التاريخي بذكر عدد من الأمم السابقة‏,‏ وذكر مواقفهم من أنبيائهم ورسلهم‏,‏ ومن وحي الله‏(‏ تعالي‏)‏ إليهم‏,‏ وذكر ما أصابهم من مختلف صور العذاب جزاء استكبارهم وصلفهم‏,‏ وإنكار رسالة السماء إليهم‏,‏ ثم جاءت الكشوف العلمية والأثرية في القرن العشرين مؤكدة صدق كل ما جاء في هذه السورة المباركة‏,‏ وفي غيرها من سور القرآن الكريم عن تلك الأمم البائدة‏.‏
وسوف يتم التركيز هنا علي قضية انشقاق القمر‏,‏ وهي معجزة خارقة‏,‏ لا يكاد العقل البشري أن يتصورها‏,‏ ولكن من رحمة الله بنا أن أبقي لنا في صخور القمر من الشواهد الحسية ما يؤكد وقوعها‏...!!‏ وأعان الإنسان علي الوصول إلي تلك الشواهد حتي تقوم الحجة البالغة علي الناس في عصر العلم والتقنية الذي نعيشه بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وأن النبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ وقبل الحديث عن معجزة انشقاق القمر لابد من استعراض لأقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الآية القرآنية الكريمة‏.‏

من أقوال المفسرين
في تفسير قوله تعالي‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏(‏ القمر‏:1)..‏


‏*‏ ذكر بن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:‏ يخبر تعالي عن اقتراب الساعة وفراغ الدنيا وانقضائها‏,‏ كما قال تعالي‏‏ أتي أمر الله فلا تستعجلوه‏),‏ وقال‏‏ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون‏),‏ وقد وردت الأحاديث بذلك‏...‏ وهذا أمر متفق عليه بين العلماء أن انشقاق القمر قد وقع في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وأنه كان إحدي المعجزات الباهرات‏.‏

‏*‏ وجاء في تفسير الجلالين‏(‏ رحم الله كاتبيه برحمته الواسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة‏(‏ وانشق القمر‏)‏ انفلق فلقتين علي جبلي أبي قبيس وقعيقعان‏,‏ آية له صلي الله عليه وسلم‏,‏ وقد سئلها‏[‏ أي‏:‏ سأله أهل مكة أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر‏]‏ فقال‏‏ اشهدوا‏)‏ رواه الشيخان‏.‏
‏*‏ وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏ مطلع باهر مثير‏,‏ علي حادث كوني كبير‏,‏ وإرهاص بحادث أكبر‏,‏ لا يقاس إليه ذلك الحدث الكوني الكبير‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر فياله من إرهاص‏!‏ وياله من خبر‏,‏ ولقد رأوا الحدث الأول فلم يبق إلا أن ينتظروا الحدث الأكبر‏;‏ والروايات عن انشقاق القمر ورؤية العرب له في حالة انشقاقه أخبار متواترة‏,‏ تتفق كلها في إثبات وقوع الحادث‏....‏

وبعد استعراض لعدد من الروايات أضاف صاحب الظلال‏(‏ يرحمه الله‏):‏ فهذه روايات متواترة من طرق شتي عن وقوع هذا الحادث‏,‏ وتحديد مكانه في مكة ـ باستثناء رواية لم نذكرها عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه‏,‏ أنه كان في منيـ وتحديد زمانه في عهد النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قبل الهجرة‏,‏ وتحديد هيئته ـ في معظم الروايات أنه انشق فلقتين‏,‏ وفي رواية واحدة أنه كسف‏(‏ أي خسف‏)..‏ فالحادث ثابت من هذه الروايات المتواترة المحددة للمكان والزمان والهيئة‏.‏
وهو حادث واجه به القرآن المشركين في حينه‏,‏ ولم يرو عنهم تكذيب لوقوعه‏,‏ فلابد أن يكون قد وقع فعلا بصورة يتعذر معها التكذيب‏,‏ ولو علي سبيل المراء الذي كانوا يمارونه في الآيات‏,‏ لو وجدوا منفذا للتكذيب‏.‏ وكل ما روي عنهم أنهم قالوا‏:‏ سحرنا‏!‏ ولكنهم هم أنفسهم اختبروا الأمر‏,‏ فعرفوا أنه ليس بسحر‏;‏ فلئن كان قد سحرهم فإنه لا يسحر المسافرين خارج مكة الذين رأوا الحادث وشهدوا به حين سئلوا عنه‏.‏

وأضاف‏(‏ يرحمه الله‏):‏ بقيت لنا كلمة في الرواية التي تقول‏:‏ إن المشركين سألوا النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ آية‏,‏ فانشق القمر‏.‏ فإن هذه الرواية تصطدم مع مفهوم نص قرآني مدلوله أن الرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لم يرسل بخوارق من نوع الخوارق التي جاءت مع الرسل قبله‏,‏ لسبب معين‏:‏ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون‏...‏ فمفهوم هذه الآية أن حكمة الله اقتضت منع الآيات ـ أي الخوارق ـ لما كان من تكذيب الأولين بها‏...‏ فالقول بأن انشقاق القمر كان استجابة لطلب المشركين آية ـ أي خارقةـ يبدو بعيدا عن مفهوم النصوص القرآنية‏,‏ وعن اتجاه هذه الرسالة الأخيرة إلي مخاطبة القلب البشري بالقرآن وحده‏,‏ وما فيه من إعجاز ظاهر‏,‏ ثم توجيه هذا القلب ـ عن طريق القرآن ـ إلي آيات الله القائمة في الأنفس والآفاق‏,‏ وفي أحداث التاريخ سواء‏...‏ فأما ما وقع فعلا للرسول‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من خوارق شهدت بها روايات صحيحة فكان إكراما من الله لعبده‏,‏ لا دليلا لإثبات رسالته‏...‏ ومن ثم نثبت الحادث ـ حادث انشقاق القمر ـ بالنص القرآني وبالروايات المتواترة التي تحدد مكان الحادث وزمانه وهيئته‏,‏ ونتوقف في تعليله الذي ذكرته بعض الروايات‏,‏ ونكتفي بإشارة القرآن إليه مع الإشارة إلي اقتراب الساعة‏,‏ باعتبار هذه الإشارة لمسة للقلب البشري ليستيقظ ويستجيب‏....‏

‏*‏ وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ رحم الله كاتبه رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏‏ اقتربت الساعة‏)‏ قربت القيامة جدا‏.(‏ وانشق القمر‏)‏ وانفلق فلقتين معجزة له صلي الله عليه وسلم وهو بمكة قبل الهجرة بنحو خمس سنين‏,‏ حين سأله أهل مكة أن يريهم آية تدل علي صدقه‏,‏ فأراهم القمر فلقتين حتي رأوا جبل حراء بينهما‏,‏ فقال صلي الله عليه وسلم‏:‏ اشهدوا‏!!‏ وقد رآه كثير من الناس‏;‏ والأحاديث الصحيحة في هذه المعجزة كثيرة‏.‏ وقيل‏:‏ اقتربت الساعة‏,‏ فإذا جاءت انشق القمر بعد النفخة الثانية‏.‏
‏*‏ وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:‏ دنت القيامة وسينشق القمر لا محالة‏.‏

‏*‏ وجاء في صفوة التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبها خيرا‏)‏ ما نصه‏:...‏ أي دنت القيامة وقد انشق القمر‏.‏

واقعة انشقاق القمر في التراث الإسلامي
رويت واقعة انشقاق القمر عن طريق عدد كبير من صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ منهم عبدالله بن مسعود‏,‏ وعبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم وغيرهم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏).‏
‏*‏ فقد روي الإمام البخاري في صحيحه وأخرج الإمام أحمد في مسنده‏,‏ وروي كل من الإمامين أبي داود والبيهقي عن عبدالله بن مسعود‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فقالت قريش‏:‏ هذا سحر بن أبي كبشة‏,‏ قال‏:‏ فقالوا‏:‏ انظروا ما يأتيكم به السفار‏,‏ فإن محمدا لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏,‏ قال‏:‏ فجاء السفار فقالوا ذلك‏.‏ وفي لفظ انظروا السفار‏,‏ فإن كانوا رأوا ما رأيتم فقد صدق‏,‏ وإن كانوا لم يروا مثل ما رأيتم فهو سحر سحركم به‏,‏ قال‏:‏ فسئل السفار‏,‏ قال‏:‏ وقدموا من كل جهة‏,‏ فقالوا‏:‏ رأينا‏,‏ فأنزل الله عز وجل‏‏ اقتربت الساعة وانشق القمر‏).‏ وروي عنه أيضا قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فرقتين‏:‏ فرقة فوق الجبل‏,‏ وفرقة دونه‏,‏ فقال رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اشهدوا‏.‏

‏*‏ كذلك روي كل من الإمامين البخاري وأحمد عن أنس بن مالك‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ أنه قال‏:‏ إن أهل مكة سألوا رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن يريهم آية‏,‏ فأراهم انشقاق القمر‏.‏
‏*‏ وروي الإمام البيهقي‏,‏ كما أخرج كل من الأئمة البخاري ومسلم والترمذي‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ عن عبدالله بن عمر‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:...‏ وقد كان ذلك علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ انشق فلقتين‏,‏ فلقة من دون الجبل‏,‏ وفلقة من خلف الجبل‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ اللهم اشهد‏.‏

‏*‏ وروي كل من الإمامين البخاري ومسلم‏(‏ رحمهما الله‏)‏ عن عبدالله بن عباس‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر في زمان النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ كذلك روي ابن جرير عن ابن عباس قوله‏:...‏ قد مضي ذلك‏,‏ كان قبل الهجرة‏,‏ انشق القمر حتي رأوا شقيه‏.‏
‏*‏ وروي الإمام أحمد عن جبير بن مطعم‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين فرقة علي هذا الجبل‏,‏ وفرقة علي هذا الجبل‏,‏ فقالوا‏:‏ سحرنا محمد‏,‏ وقال غيرهم‏:‏ إن كان سحرنا فإنه لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم‏.‏

‏*‏ وروي الإمام ليث عن مجاهد‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ قوله‏:‏ انشق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فصار فرقتين‏,‏ فقال النبي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لأبي بكر‏(‏ رضي الله عنه‏):‏ اشهد يا أبا بكر‏,‏ فقال الكافرون‏:‏ سحر القمر حتي انشق‏.‏
‏*‏ وفي إحدي المخطوطات الهندية القديمة والمحفوظة في مكتبة المركز الهندي بمدينة لندن‏(‏ تحت رقم‏152/2807‏ ـ‏173)‏ ذكر المفكر الإسلامي الكبير الأستاذ الدكتور محمد حميد الله في كتابه المعنون محمد رسول الله أن أحد ملوك ماليبار‏(‏ وهي إحدي مقاطعات جنوب غربي الهند‏)‏ وكان اسمه شاكرواتي فارماس‏(ChakarawatiFarmas)‏ شاهد انشقاق القمر علي عهد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وأخذ يحدث الناس بذلك‏.‏

وحدث أن مر عدد من التجار المسلمين بولاية ماليبار‏,‏ وهم في طريقهم إلي الصين‏,‏ وسمعوا حديث الملك شاكرواتي فارماس عن انشقاق القمر فأخبروه أنهم أيضا قد رأوا ذلك‏,‏ وأفهموه أن انشقاق القمر معجزة أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ تأييدا لخاتم أنبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب مشركي قريش لنبوته ولرسالته‏.‏ فأمر الملك بتنصيب ابنه وولي عهده قائما بأعمال مملكة ماليبار وتوجه إلي الجزيرة العربية لمقابلة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وبالفعل وصل الملك الماليباري إلي مكة المكرمة وأعلن إسلامه أمام رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وتعلم ركائز الدين الأساسية‏,‏ وأفل راجعا‏,‏ ولكن شاءت إرادة الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن ينتهي أجله قبل مغادرته أرض الجزيرة العربية فمات ودفن في أرض ظفار‏,‏ وحين وصل الخبر إلي ماليبار كان ذلك حافزا لدخول أهلها الإسلام زرافات ووحدانا‏.‏

شاهد من عصرنا علي انشقاق القمر
عقب محاضرة لي عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ألقيت باللغة الإنجليزية في كلية الطب بجامعة كاردف عاصمة مقاطعة ويلز في غربي الجزر البريطانية‏,‏ دار حوار ممتع مع جمهور الحضور من المسلمين وغير المسلمين‏,‏ ومن جملة الأسئلة التي أثيرت من أحد الحضور سؤال عن واقعة انشقاق القمر كما جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ وهل تمثل لمحة من لمحات الإعجاز العلمي في كتاب الله؟
وعلي الفور أجبت بأنها معجزة من المعجزات الحسية العديدة التي حدثت تأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيب كفار قريش لبعثته الشريفة‏,‏ وأن المعجزات هي خوارق للسنن والقوانين الحاكمة للكون‏,‏ فلا يستطيع العلم الكسبي تفسيرها‏,‏ ولو استطاع تفسيرها ما كانت معجزة‏.‏

وأضفت أن المعجزات الحسية التي جاء ذكرها في كتاب الله‏,‏ أو في سنة رسوله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هي حجج علي من شاهدها من الخلق‏,‏ وبما أننا لم نشاهدها فهي ليست حجة علينا‏,‏ ولكننا نؤمن بوقوعها لورود ذكرها في كتاب الله أو في الأقوال الصحيحة المنسوبة إلي رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وكتاب الله كله حق مطلق‏,‏ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه‏,‏ ورسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ يصفه القرآن الكريم بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ وما ينطق عن الهوي‏,‏ إن هو إلا وحي يوحي‏,‏ علمه شديد القوي‏(‏ النجم‏:3‏ ـ‏5).‏
وحادثة انشقاق القمر جاء ذكرها في مطلع سورة القمر‏,‏ علي أنها قد وقعت بالفعل تحديا لكفار ومشركي قريش‏,‏ وتأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في مواجهة تكذيبهم لنبوته ولرسالته‏,‏ ولم يرو عن أحد منهم تكذيب تلك الواقعة التي نسبوها تارة لتعرضهم هم لعملية سحر‏,‏ وتارة أخري لتعرض القمر للسحر‏,‏ حتي هيئ لهم أنه قد انشق بالفعل مما يفهم منه تأييدهم لوقوع تلك المعجزة‏,‏ وإن حاولوا التقليل من شأنها بنسبتها إلي السحر‏...!!,‏ ثم عاودوا نفي فرية السحر بأنفسهم وذلك بقول نفر من عقلائهم ـكما جاء في روايات الواقعة ـ‏:‏ لئن كان قد سحرنا فإنه لا يمكن أن يكون قد سحر معنا المسافرين خارج مكة‏;‏ فتسارعوا إلي مداخل المدينة في انتظار الركبان القادمين من السفر‏,‏ وعند سؤالهم شهدوا بأنهم في الليلة نفسها التي شاهد فيها أهل مكة تلك الواقعة رأوا هم كذلك انشقاق القمر إلي فلقتين تباعدتا عن بعضهما البعض لعدة ساعات ثم التحمتا‏,‏ فآمن من آمن وكفر من كفر‏.‏ ولذلك تقول الآيات في مطلع سورة القمر‏:‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏*‏ وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر‏*‏وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر‏*‏ ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر‏*‏ حكمة بالغة فما تغني النذر‏(‏ القمر‏:1‏ ـ‏5).‏
كذلك روي حادثة انشقاق القمر بصورة متواترة عدد غير قليل من كبار صحابة رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من أمثال عبدالله بن عباس‏,‏ وعبدالله بن عمر‏,‏ وعبدالله بن مسعود‏,‏ وأنس بن مالك‏,‏ وجبير بن مطعم‏(‏ رضي الله تبارك وتعالي عنا وعنهم أجمعين‏),‏ ولا يمكن أن تجتمع كلمة هؤلاء جميعا علي باطل‏,‏ وهم من أهل التقي والورع‏(‏ ولا نزكي علي الله أحدا‏).‏ وقد حقق أحاديث انشقاق القمر عدد كبير من أئمة علماء الحديث في مقدمتهم البخاري‏,‏ ومسلم‏,‏ وأبو داود‏,‏ والترمذي‏,‏ والنسائي‏,‏ وبن ماجة‏,‏ وأحمد‏,‏ والبيهقي‏,‏ وغيرهم كثير مما يجزم بوقوعها‏,‏ ومن هنا فإننا نرفض قول بعض المفسرين إن الحادثة من إرهاصات الآخرة انطلاقا من استهلال السورة بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

اقتربت الساعة وانشق القمر‏;‏ وهؤلاء قد لا يعلمون أن عمر الأرض التي نحيا عليها يقدر بنحو خمسة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن عمر مادة كل من الأرض والكون المحيط بها يقدر بنحو عشرة آلاف مليون سنة‏(‏ علي أقل تقدير‏),‏ وأن بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كانت منذ أربعة عشر قرنا فقط‏,‏ ونسبة هذا التاريخ إلي ملايين السنين التي مضت من عمر كل من الأرض والكون يؤكد قرب نهاية العالم‏.‏ ولذلك يروي عنه‏(‏ عليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ بعثت أنا والساعة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي‏.‏ وهي قولة حق خالص‏,‏ وإعجاز علمي صادق لأنه لم يكن لأحد في زمانه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أدني تصور عن قدم الأرض إلي مثل تلك الآماد الموغلة في القدم‏;‏ وهذا كاف للرد علي الذين قالوا إن في استهلال سورة القمر بالقرار الإلهي اقتربت الساعة وانشق القمر إيحاء بأن انشقاق القمر مرتبط باقتراب الساعة‏,‏ بمعني أنها إذا جاءت انشق القمر‏,‏ لأن المعجزة قد وقعت فعلا علي زمن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏ وقد يشير إلي ذلك وجود شق كبير بالقرب من القطب الجنوبي للقمر علي الوجه الذي لا يري من فوق سطح الأرض يزيد طوله علي‏225‏ كيلو مترا ويدعمه عدم تماثل نصفي القمر الحالي‏,‏ ويؤكده وصف القرآن الكريم لنهاية القمر بابتلاع الشمس له‏(‏ لا بانشقاقه‏)‏ وذلك كما جاء في قوله‏(‏ تعالي‏):‏
فإذا برق البصر‏,‏ وخسف القمر‏,‏ وجمع الشمس والقمر‏(‏ القيامة‏:7‏ ـ‏9).‏

ويأتي العلم في قمة من قممه مؤكدا تباعد القمر عن الأرض بمعدل ثلاثة سنتيمترات في كل سنة مما يشير إلي حتمية دخوله في مجال جاذبية الشمس فتبتلعه‏,‏ وإن كان ذلك ـ كغيره من إرهاصات الآخرة سوف يتم بالأمر الإلهي‏:‏ كن فيكون‏,‏ وليس بالسنن الدنيوية التي يبقيها لنا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لإثبات إمكان وقوع الآخرة‏;‏ بل حتميتها‏.‏
وبعد فراغي من الإجابة علي سؤال السائل الكريم وقف بريطاني مسلم عرف نفسه باسم داود موسي بيدكوك‏
(DavidMusaPidcock)‏
وبمنصبه كرئيس للحزب الإسلامي البريطاني‏,‏ واستأذن في إمكان إضافة شيء إلي ما قلته في إجابتي فأذنت له بذلك فقال‏:‏ إن هذه الآية كانت مدخلي لقبول الإسلام دينا‏,‏ فقد شغفت بعلم مقارنة الأديان‏,‏ وأهداني صديق مسلم نسخة من ترجمة معاني القرآن الكريم فأخذتها منه شاكرا وتوجهت بها إلي مسكني‏,‏ وعند تصفحها لأول مرة فوجئت بسورة القمر فقرأت‏:‏ اقتربت الساعة وانشق القمر ثم توقفت متسائلا‏:‏ كيف يمكن للقمر أن ينشق ثم يعود ليلتحم؟ وما هي القوة القادرة علي إعادته إلي سيرته الأولي؟ فتوقفت عن القراءة وكأن هذه الآية الكريمة قد صدتني عن الاستمرار في ذلك‏...!!‏

ولكن لعلم الله‏(‏ تعالي‏)‏ بمدي إخلاصي في البحث عن الحقيقة أجلسني أمام التلفاز لأشاهد حوارا بين مذيع بريطاني يعمل بقناة التليفزيون البريطاني
B.B.C
واسمه جيمس بيرك‏
(JamesBurck)‏
وثلاثة من علماء الفضاء الأمريكيين‏,‏ وجري عتاب علي الإسراف المخل في الإنفاق علي رحلات الفضاء في الوقت الذي تتعرض جماعات بشرية عديدة لأخطار المجاعات‏,‏ والأمراض‏,‏ وانتشار الأمية بين البالغين‏,‏ ولمختلف صور التخلف العمراني والعلمي والتقني‏.‏
ووقف علماء الفضاء مدافعين عن مهنتهم بأن الإنفاق علي رحلات الفضاء ليس مالا مهدرا لأنه يعين علي تطوير تقنيات تطبق في مختلف المجالات الطبية والصناعية والزراعية‏,‏ ويمكن أن تعود بمردودات مادية وعلمية كبيرة‏,‏ وفي غمرة هذا الحوار جاء ذكر رحلة إنزال رجل علي سطح القمر علي أنها كانت من أكثر هذه الرحلات كلفة فقد تكلفت عشرات المليارات من الدولارات‏.‏ فسأل المحاور‏:‏ هل كان كل ذلك لمجرد وضع العلم الأمريكي علي سطح القمر؟ وجاءت الإجابة بالنفي‏,‏ وبأن الهدف كان دراسة علمية لأقرب أجرام السماء إلينا‏;‏ فسأل المحاور‏:‏ ألم يكن من الأجدي إنفاق تلك المبالغ الطائلة علي عمارة الأرض؟ وجاء الجواب بأن الرحلة أوصلتنا إلي حقيقة علمية لو أنفقنا أضعاف هذا المبلغ لإقناع الناس بها ما صدقنا أحد‏...!!‏

فسأل المحاور‏:‏ وما هذه الحقيقة العلمية؟ فكان الجواب أن هذا القمر كان قد انشق في يوم من الأيام ثم التحم بدليل وجود تمزقات طويلة جدا وغائرة في جسم القمر‏,‏ تتراوح أعماقها بين عدة مئات من الأمتار وأكثر من الكيلو متر وأعراضها بين نصف الكيلو متر وخمسة كيلو مترات وتمتد إلي مئات من الكيلو مترات في خطوط مستقيمة أو متعرجة‏.‏ وتمر هذه الشقوق الطولية الهائلة بالعديد من الحفر التي يزيد عمق الواحدة منها علي تسعة كيلو مترات‏,‏ ويزيد قطرها علي الألف كيلو متر‏,‏ ومن أمثلتها الحفرة العميقة المعروفة باسم بحر الشرق‏
(MareOrientalis).
وقد فسرت هذه الحفر العميقة باصطدام أجرام سماوية بحجم الكويكبات‏
(ImpactofAsteroid-SizedObjects)‏
أما الشقوق التي تعرف باسم شقوق القمر‏
(RimaeorLunarRilles)‏
فقد فسرت علي أنها شروخ ناتجة عن الشد الجانبي‏
(TensionalCracks)‏
أو متداخلات نارية علي هيئة الجدد القاطعة‏,‏ ولكن أمثال هذه الأشكال علي الأرض لا تصل إلي تلك الأعماق الغائرة‏,‏ ومن هنا فقد فسرت علي أنها من آثار انشقاق القمر وإعادة التحامه‏.‏
يقول السيد بيدكوك‏:‏ حين سمعت هذا الكلام انتفضت من فوق الكرسي الذي كنت أجلس عليه أمام التلفاز‏,‏ وتساءلت‏:‏ معجزة تحدث لمحمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من قبل ألف وأربعمائة سنة يثبتها العلم في زمن التقنية الذي نعيشه بهذه البساطة‏,‏ وبهذا الوضوح الذي لا يخفي علي عالم في مجال علم الفلك اليوم‏,‏ فلابد أن يكون القرآن حقا مطلقا وصادقا صدقا كاملا في كل خبر جاء به‏;‏ وعلي الفور عاودت القراءة في ترجمة معاني القرآن الكريم‏,‏ وكانت هذه الآية التي صدتني في بادئ الأمر عن الاستمرار في قراءة هذا الكتاب المجيد هي مدخلي لقبول الإسلام دينا‏.‏

ولا أستطيع أن أصف لكم وقع هذه الكلمات‏,‏ ووقع النبرة الصادقة التي قيلت بها علي كل الحضور من المسلمين وغير المسلمين فقد هزت القلوب والعقول‏,‏ وأثارت المشاعر والأفكار‏,‏ ولم أجد ما أقوله أبلغ من أن أردد قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد‏(‏ فصلت‏:53).

كلام الشيخ محمد عبدو جميل و لا بأس فيه و لكن لنتأمل كلام المولى عز و جل الذي أمرنا بالتدبر في أيات القرآن و التدبر ليس المقصود به فقط معرفة الأحكام و التشريعات و راجع التفاسير و انظر كيف امرنا بالتدبر
ثم الم يأمرنا الله عز و جل أن نتامل و ان نسير في الأرض و نتأمل ملكوت السماوات و الأرض
اليس واجبا علينا ان ان نفسر ما في القرآن العظيم من معجزات لتكون وسيلة للدعوة الى الله و لهداية البشرية اليس هذا نوعا من الجهاد بالقلم و العلم
ثم ان من يقوم بذلك هو الدكتور الفاضل زغلول النجار و هو من هو في علمه و فهمه و يشهد له بذلك القاصي قبل الداني أما شهادة الدكتور خالد منتصر فلا أظن انه من الممكن أن يأخذ بها بجوار من شهد للكتور بالغلم و الفهم
ثم أين جاءت شهادته بشأن الدكتور زغلول
ألم تأت في مكان مشبوه لا هم له سوى اثارة النعرات و نشر الفتن بعني من الأخر نشر الغسيل الوسخ يعني هاجموا الكل و نسيوا حالهم و رحم الله رجلا عرف قدر نفسه و اللي بيتوا من زجاج لا يرمي الناس بالطوب
فهي شهادة عليه لا له
بانتظار الرد
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2004, 02:16 PM   #13
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

هذا الجزء باللون الحمر بالاسفل هو الكلام الفارغ
واذكرك بان هناك فرق بين ان انكر انشقاق القمر كلية وبالتالي انكر السنة والقرأن والعياذ بالله
وان انكر على هذا البهلول التشدق بالعلم والكذب وحكي قصص ليس لها من اصل
وانا مازلت عند التحدي
هات لي من مصادر علمية فضائية او فلكية او حتى من البي بي سي ما يثبت هذه المعلومة المفبركة المفتعلة !!!
وانا ما زلت عند رأيي واكرره ثانية:
" الله سبحانه وتعالى عمل ايه ؟؟؟ اليس هو بخالق الكون كله ومحرك الكواكب بنظام فلا تصطدم ولا تقترب من الشمس فتحترق ولا تبعد عنها فتتجمد؟؟؟ الله اللذي اوجد القمر اللذي كان جزءا من الارض لينير لنا ... ومع ذلك ظلت الارض كروية برغم فقدها هذا الجزء الكبير والغريب ان القمر ايضا اصبح كرويا !!!
اجبني هنا ... هل هذا الاله العظيم اللذي اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون غير قادر على ان يشق القمر ثم يعيده تماما لصورته الاولى بدون اي عيوب او شقوق ؟؟؟ "

فسأل المحاور‏:‏ وما هذه الحقيقة العلمية؟ فكان الجواب أن هذا القمر كان قد انشق في يوم من الأيام ثم التحم بدليل وجود تمزقات طويلة جدا وغائرة في جسم القمر‏,‏ تتراوح أعماقها بين عدة مئات من الأمتار وأكثر من الكيلو متر وأعراضها بين نصف الكيلو متر وخمسة كيلو مترات وتمتد إلي مئات من الكيلو مترات في خطوط مستقيمة أو متعرجة‏.‏ وتمر هذه الشقوق الطولية الهائلة بالعديد من الحفر التي يزيد عمق الواحدة منها علي تسعة كيلو مترات‏,‏ ويزيد قطرها علي الألف كيلو متر‏,‏ ومن أمثلتها الحفرة العميقة المعروفة باسم بحر الشرق‏
(MareOrientalis).
وقد فسرت هذه الحفر العميقة باصطدام أجرام سماوية بحجم الكويكبات‏
(ImpactofAsteroid-SizedObjects)‏
أما الشقوق التي تعرف باسم شقوق القمر‏
(RimaeorLunarRilles)‏
فقد فسرت علي أنها شروخ ناتجة عن الشد الجانبي‏
(TensionalCracks)‏
أو متداخلات نارية علي هيئة الجدد القاطعة‏,‏ ولكن أمثال هذه الأشكال علي الأرض لا تصل إلي تلك الأعماق الغائرة‏,‏ ومن هنا فقد فسرت علي أنها من آثار انشقاق القمر وإعادة التحامه‏.‏
يقول السيد بيدكوك‏:‏ حين سمعت هذا الكلام انتفضت من فوق الكرسي الذي كنت أجلس عليه أمام التلفاز‏,‏ وتساءلت‏:‏ معجزة تحدث لمحمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من قبل ألف وأربعمائة سنة يثبتها العلم في زمن التقنية الذي نعيشه بهذه البساطة‏,‏ وبهذا الوضوح الذي لا يخفي علي عالم في مجال علم الفلك اليوم‏,‏ فلابد أن يكون القرآن حقا مطلقا وصادقا صدقا كاملا في كل خبر جاء به‏;‏ وعلي الفور عاودت القراءة في ترجمة معاني القرآن الكريم‏,‏ وكانت هذه الآية التي صدتني في بادئ الأمر عن الاستمرار في قراءة هذا الكتاب المجيد هي مدخلي لقبول الإسلام دينا‏.‏
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2004, 08:42 AM   #14
KASSAB SH
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية KASSAB SH
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,025
KASSAB SH is an unknown quantity at this point
افتراضي

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم [/ALIGN]

السيد وائل عباس / السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أرجو منك بداية عدم التطاول على اي شخصية يتم النقاش حولها فحتى لو كان كما تقول فهذه غيبة له

ماذا قال الدكتور زغلول النجار ؟؟ هل أن أنكر أن الله الخالق قادر على أن يعيد القمر كما كان ؟؟؟ الرجل لم ينكر و قال أنه الخالق و أنه إذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون
الحديث كان حول أن الله عز و جل أراد لمثل هذه الأمور أن تبقى لانه بعلمه الواسع و المحيط علم أنه سيكون هناك بعثات للقمر و استكشاف لسطحه فأراد أن تبقى هذه الشقوق أية و دلالة على صدق ما جاء به القرآن الكريم في مطلع سورة القمر

السؤال هل أنكر الدكتور زغلول قدرة الله أم أنه وضح المعنى الذي ذكرته فقط
ثم لماذا مرة اخرى التطاول على الدكتور زغلو النجار ؟؟؟ ألم يهتد على يديه و لله الفضل و المنة الخلق الكثير
أليس يدعو الى الله بالحكمة و بالموعظة

إن النقد للدكتور زغلول النجار لو أتى من مجلة أخرى غير العرب تايمز لكنت قد فكرت في تصديقه أما جريدة مشبوهة ذات تمويل سعودي لخدمة أهدافها فهذا ما لا أقبله و لا يقبله عقل
ان الحكم السعودي الآن يحاول تطويق و تقزيم كل ما هو غير سعودي و للاسف هم يعتقدون أن الاسلام سعودي الجنسية وكل داعية ذائع الصيت يلتف الناس حوله يجب أن يكون مختوم عليه ((( صنع في السعودية )))
اذا كنت تريد المزيد حول حقيقة عرب تايمز فسأرسله لك لتعلم أن الحكاية كلها لعب في لعب
__________________
[align=center]
[/align]
KASSAB SH غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2004, 09:35 AM   #15
وائل عباس
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية وائل عباس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الدولة: مصر
المشاركات: 891
وائل عباس is an unknown quantity at this point
افتراضي

يا استاذ كساب
رجاء لا تخلط الامور
اللي بيكلمك دلوقتي وائل عباس مش اسامة فوزي
وانا لا علاقة لي بعرب تايمز الا انهم يتكرمون بنشر مقالاتي
وما اوردته انا عن شقوق القمر لم ينشر هناك
وانما هو اكتشاف شخصي
وقريبا سانشره بالتفصيل مدعما بالصور

اما موضوع الغيبة ده فاسمحلي تهريج
الرجل شخصية عامة وله تاثير
والفقهاء قالوا ان ما افعله ليس من الغيبة
والا فعيب علينا نغتاب شارون وبوش وبلير !!!
لو تحب اجيبلك الشروط اللتي تحل فيها الغيبة اجيبهالك ...

ورجاء لا تخرج عن الموضوع
انا وانت نتكلم عن زغلول النجار وليس عن عرب تايمز
وانا ما شفتش حد من اللي اهتدى على ايده دول
اهو كلام زي كلامه عن البي بي سي ...
وانا طلبت منك ان تبحث عما يثبت كلام زغلول النجار لان عندي ادلة وصور جاهزة تثبت انه جاهل وكذاب
وبيفبرك قصص مش حقيقية عامدا متعمدا !!!
كل ده وتقول لي اني باتطاول !!!
__________________
- عمر المختار: لا ... نحن لا نقتل الأسرى
- رفيقه شاهرا بندقيته على الملازم الإيطالي المستسلم: ولكنهم يقتلون أسرانا
- عمر المختار: وهم ليسوا قدوة لنا ...
[align=left]من فيلم عمر المختار[/align]
وائل عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فرعون قلب الأسد77 الساحة المفتوحة 0 21-09-2007 03:55 PM
تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بأسوان اليوم بوعمر الساحة المفتوحة 10 27-02-2004 06:23 PM
موسى أم أسامة .. فرعون أم .......... بو حضرم الساحة المفتوحة 3 22-08-2002 03:00 PM

أضف ايميلك هنا لتصلك مواضيعنا يوميا:

Delivered by FeedBurner


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م
ابشر