تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > مدونة الاعضاء ( مفكرة يوميات الاعضاء في الحياه العامه ) منتدى للذكريات

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-03-2012, 02:51 PM   #16
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

احدهم رثى خالي في تويتر قال ببيت يقصد به جدي بقول :
ما تنفع ياريت و يا هوين ولا ياقهراه لا قرب الاجل
قصيده تقطع ما تبقى في القلب
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2012, 02:57 PM   #17
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

غصه كل يوم احس بها اريد البكاء ولكن الدموع نفدت
اريد النوح ولكن قلبي لا يتححمل كل هذا
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2012, 02:59 PM   #18
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

تحاصرني الالام من كل ناحيه
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2012, 02:01 AM   #19
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

اصبُحت لا اطاق ! هناك نُفره

هل هو منعطف التغيير بحياتي
واذا تغيير فهو من اي نوع ؟
اما هي صدمات امر بها
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 11:40 PM   #20
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

تعب لا مثيل له
ززكام
دوخه
صداع
حوشه
سخونه
تذهب با الدواء وتعود اشر من السابق
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 07:28 PM   #21
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

دائما ما تذكر جدتي لي في مراهقتي قصه وفي احدى القصص ذكرتها طويله وفي نهايتها قالت بانها حقيقه وتبين لي فيما بعد انو كل لقصص التي ذكرتها هي حقيقه فعلاً
رائعه ب السرد لم أرى مثلها با السرد حاولت اكون مثلها ولكني لم استطع
سذكرها اول ما اطيب من الزكام الشديد
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-03-2012, 01:06 AM   #22
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

1
قبل قرابه ثمانين سنه ولد شخص اسمه منيف اسماً على مسمى في بلاد حضــرموت مكتوب عليه التعب والشقا مكتوب عليه ان يكون منبوذاً بدون اي سبب مكتوب عليه لا احد يحبذ الحديث معاه وهو صغير كان على موعد مع قدر انسكب عليه ماء مغلي على احدى عيناه مما فقدها تمام وانحرقت با الكامل
وبدأت معانته بسبب فقده لهذه العين وعلاوة على فقره المدقع وفقره والده من قبله لدرجه الشديده لديه اخوة من امهات اخريات يتعنصرون عليه كثيراً لأنه أمه ليست من نفس عائلتهم
الا انه جدته كانت تقف معاه كثيراً في كثير والكثير من المواقف بعد وفاه والد منيف اصبح يُعاير بضعفه وفقده لعينه ويلقب بأبشع الالقاب من اخوانه وجماعته كافه
حاول ان يتزوج مع صغر سنه مثله مثل الشباب آنذاك ولكن رفضن بنات قريته وقريباته الزواج منه والسبب فقده لعينه ولم يترك باب الا طرقه لكي يتزوج من بنات قريته ولكن ردوه مكسور القلب تاركين به جرح عميق لا يمكن أن يندمل
ف سافر رغماً عنه بطرده غير مباشره من اخوانه ومن حكومة خبيثه تحكم البلاد آنذاك
فذهب الى افريقيا وكانت محفوفه با المخاطر الرحله وافريقيا بكبرها وكانت دعوات امه ترافقه ولكن الدعوة الثابته هي دعوة جدته قالت له وهي تبكي رثوة لهذا الابن الصغير توصيه با الصلاه وذكر الله رغم الجهل المدقع بامور دينهم وكذلك دعت له جدته بانه الله معاه وسيرزقك رزق ما بينقطع ويا عين صبي هي وام منيف
فذهب هناك اول مهنة امتهنها اصبح يطبخ الباخمري وهي اكله حضرمية خفيفه لكي يبيعه واصبحو يشترون منه واضيفت له لقب آخر وهو بياع الباخمري !
فارسل رساله بورقه لوالدته وجدته يخبرها بهذا وان الحمد الله اموره طيبه بعد مضي سنه ذهب الى السعوديه وهناك تزوج امرأة حضرمية رغم جمالها الشكلي واخلاقها الحسنه وتعليمها العالي مقارنه به( منيف أمّي ) لم تقل شيئاً على عينه رغم اعتراض الكثير من اهلها على الشاب منيــف فـ بعد فترة ولدت له ولد وبنتين وفقط اسماهم ( البكر هديل وبعدها ليلى وبعدها سالم )لم يأتي بعدها اي ذريه فتركها في جده عند والدها وارسل لوالدته وجدته يخبرهما بأنه انجب اطفالا ففرحو فرحاً عظيماً
فعاد الى افريقيا مرة اخرى لنفس المهنة بياع الباخمري رغم احتقار الناس له بعد سنون من الكد والشد والمعاناه في بلاد لا يعرف احاديثهم .. بعد جهد جهيد اتقن اللغه السواحليه وبعدها اتفق مع احدهم شراء سياره نقل صغيره لنقل البضائع بين الشركات
بعد فترة اشترا سياره اخرى وعمل مع شخص حضرمي و اصبح يرسل لوالدته وجدته وزوجته وابنائها مالاً يسيراً جدا ويعتبر بهذا الوقت شيئاً كبيراً..
وشاء القدر له منيف انه عمل حادث شنيع نجاه الله سبحانه ولم يخبر احد وظل شهر طريح الفراش
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-03-2012, 12:32 AM   #23
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

2
وعولج منيف لدى اسره افريقيه باالطب الشعبي لمده شهر وت عرف على هذه وهؤلاء دلوه على عائليه حضرمية با الاصل ولكن من قديم وهم في هذه المنطقه ...

وهناك بدأت فكرة معمل المخبز كما يسموه هناك وكان مصغر فأضيفت لمنيف لقب وهو الخبّاز
وبعد خمس سنوات م العمل الشاق بهذه المنطقه وكانت سياره النقل تلك يعملو بها افارقه ومشرف عليها حضرمي وقد وكله بذالك
ارسل رساله منيف الكاتب يملي عليه يخبر زوجته واسمها (منى) بجده با المجئ وانه سيأتي ليجلبهم معه فقد آلمته الغربه كثيراً
فأتى اخذهم فعلا ولكن بعد شد وجذب بسبب انعدام الامن هناك
وذهب بها هناك مرضو مرضاً شديد رأو الموت ولم يتأقلمو هناك فأعادهم بنفسه الى السعوديه وهّم با الذهاب الى حضرموت و ذهب بهم الى الرياض لرؤيه احد الاقارب هناك يوجد عماره كبرى يبنون فيها اطلقو عليها الباخره
وتصميها على شكل سفينه (وهي موجوده الآن با الرياض بشارع الخزان)
وقد عمل فيها منيف بيومية تقدر ربما عشرين ريال بمعرفه الرجل الذي يريد ان يلتقي به وهو الشيبه عبدالله هذا الرجل زوج عمته وكان معاه ابن باراً لا يفارقه من بره واسمه صـــــــالح الشاب اليافع الصغير

مصادفه رأى صالح ابنه منيف البكر هديل فوقع في شراك جمالها الخلاب
واصبح صالح يهتم كثيراً بجمال شكله من تمشيط ولبس افضل الثياب في يوم وضحاها ففهم الشيبه عبدالله القضيه

..
وكان صالح اول سفره له للسعوديه هو الآخر مضطهد من والده الذي لا يتوانى بضربه امام الرجال مرة بقيد البعير يضربه ومرة بيده على وجهه وهو لا يتكلم ويصمت يسعى لرضاء والده ووالدته ولو كان بمجلس ورغم سامعا للكلام غير متمرد كأخوته الآخرين يعمل بمحل بشارع في الرياض اسمه الآن الظهران بيومية بثمن بخس وليس هذا فقط عمل اعمال يعلمونها الآن النيبال والهنود
يعايرون والده بـ بياع البغزيز والده فقيرا لابعد درجه ممكنه وكان يسرق تمر الساده او القبايل المجاورة كان والده يريد ان يعيش اهله باي طريقه ولا يتوانى والده في المشاكل والهدات وكان ابنه صالح معاه يطمر فزعه ولا يعلم ماهيه السالفتو وكان والده يحب الصلاه جاهلاً جهلاً عظيماً بطريقتها حتى ( والبركة في الي في بالي )

فعاد منيف مع زوجته وابنائه الى حضرموت لكي يريهم جدته وامه ..
فرحت كثيراً جدته وامه بتوواجد ابنائه وفرحت بهم كثيرا ودموعها تساقط الكلمات
وعاد ايضا صالح ووالده الشيبه عبدالله) الى حضرموت ورأى هديل في المراعى وكانت عيونها تقتل الطير وكانت هديل تنتمي لاسره معروفه با الجمال جدة هديل تعاشو عليها قبايل وصارت قتله كثيره بسببها
بعد اسبوع من بقائه انشئت مشكله اقربائه بينه بين اخوان منيف وتعدو عليه ورشو الجمر والرماد في وجهه في احدى المجالس قائلين له رح بع باخمري او اخبز خبز ، فسحب جنبيته ومزق ايادي الفاعل وهرب ظاناً بأنه قتله
حكم احدى رجالات حضرموت آنذاك بهذه الواقعه حكم شهير وهو ( الطعنه با الكيّه)
وفي احدى الايام حرقو داره منيف والفاعل مجهول في رساله واضحه لا نريدك بيننا
اصبح لاجئ لدى الشيبه عبدالله وطلب ابنته هديل لابنه صالح فوافق فاعترضو جماعه كثيرا ولكنهم لم يستطيعو منع هذا الزواج
وكان منيف يحب ابنته هديل بشكل جنوني وايضا ابنه سالم يحب هديل وهي محبوبه بينهم قائمة بكل اعمال البيت
وقال والدها منيف والدمعه دائره بعينيه هذه رجيلنا ويداتنا
بمعنى انها الكل با الكل

بعد الزواج هذا كرهوه اكثر اهل القريه
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-03-2012, 10:00 PM   #24
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

3
بعد ذلك سافر منيف للسعوديه وتركو هديل وقلوبهم تتقطع ووضع زوجته منى وابنائها وذهب وبرأسه يفكر في عمله بافريقيا
هذه السفره كانت الاطول ومدتها عشر سنوات متواصله بدون سفر لأي مكان
وتركو هديل وقلوبهم تتقطع على ابنتهم كله يهون ولكن فراق ابنتهم فليس با الهين تناكف قلبك ، هي الاخرى بدأت معاناتها مع ام زوجها صالح لقد وضعوها في غرفه كا القبر متر في مترين وعانت اشد المعاناة لقد كانت كـ الشغاله في بيت اهل صالح والكل ينهرها و كل ما اشتكت لصالح يكتم في صدره ويصبر ويقول لزوجته هديل ليس بيدي شئ بس الصبر وهي تصبر لقد ذاقت هديل الويلات من اهل صالح واخواته على اخص الخصوص لقد اذلوها ويتعنصرون عليها عنصريه حتى با الأكل وهي فقط دون زوجات اخوان صالح الآخرين وقصص الله العالم بها ( لا نريد ان ننجرف وراء هذه القصص الجانبيه وهي كثيره ) على كلاً انجبت له هديل ابناً سموه خــالد وكان هو الحفيد الأول ( الذكر) للشيبه عبدالله فرح به الشيبه عبدالله عندم جات احدى النساء تريد البشاره فقالو لها بعض النساء لا تذهبين له فوالله انه شيبه اقشر ولا بيعطيش شئ فذهبت رغم هذا عندم قالت له با الخبر وهو لا يدري بأنه رزقو بولد فقال لها الشيبه عبدالله قدني داري لش الراعه ملي من قدامي ( لأنه ما عنده حق البشاره ) ( واصبحت قصه تداول قبل النوم )
وفي اليوم السعيد هذا اكتشف بأنه والد المولود الجديد خالد كان مسجوناً لأنه هارباً من الحزب الاشتراكي الحضرمي اللعين لقد انسجن مرتين وعُذب اشد التعذيب وقد غرقوه كتعذيب لقد أذلو كرامته وعزته بنفسه وظلموه وظلم ذوي القربى اشد مضاضه من وقع الحسام المهندي ومن السبب في القاء القبض عليه واحد من اقاربه




اما منيف فقد اغواه الشيطان
وتزوج ثانية حضرمية با لااصل ولكنها مواليد افريقيا وانجب منها ولد وهو البكر اسماه محمد وبنت وسماها جواهر وتوفقت الخلفه .. ! ولم يخبر احد بزواجه ولكن علمت زوجته منى في جده ولا يعرف منيف كيف عرفت الى الآن لقد زعلت زوجته الاولى زعلاً عظيماً مكتوماً بقلبها وقالت قصيده بلهجه شعبيه اشتهرت ووصلت للسواحل ..
((يابو سالم القسمة فيها ما عدلت
حطيت الدلدول بجنب المتن))
هذه مقتطفات من القصيده العنيفه الهجومية التي قالتها زوجه منيف المسماها بـ منى ويقال بأنه قالها اخوها ولا احد يعرف لمن القصيده الاخو يغطى على اخته والاخت تغطي على اخيها ! وقد تناقلوها وصلت لحضرموت ولهديل خصوصا هذه القصيده موزونه وزن غير طبيعي ونصها كلمات تحتتاج لتفسير ...
وتناقلوها اهل الفتن وزادو ابيات من عندهم بغيه الفتنه بين منيف وزجته منى بل اشاعو بأنه طلقها !!!
لقد احس منيف بتأنيب الضمير واحس بأنه ناكر للمعروف وأحس أن أخطئ في الاخفاء أمر الزواج ...
وسافر منيف للسعوديه بعد هذا اللغط والعصيد من كل مكان هو يثق بأمرأته ككثيراً فلما اتى عليها كان اللقاء حاراً بينهما ولم يبدر منها اي شئ بخصوص هذا الزواج
ولكن طلبت منه بأن لا ينام معاها
وبعد ذالك جلس فتره فقط لكي يرضيها

اما صالح بقدرة قادر استطاع الهرب من السجن وذهب للسعوديه تهريب وهناك عمل اعمال كثيره مرة بقاله ومرة حمّالاً ومرة وبما انه والده وكان يرسل لاهله الرسايل وكانت الوحيده من النساء الي تقرأ هي هديل ..
ثم اتى والده الشيبه عبدالله اخذه وتوجهو الى اخيه الاكبر وقد شغله لديه وصى الشيبه عبدالله الاخ الاكبر لصالح وجلس فترة الشيبه عبدالله با السعوديه لتجنيس ابنه صالح لأنه الشيبه عبدالله حاصلا على الجنسيه السعوديه الاصل منذو زمن بعيد على ضوئها جنس ابنه صالح ....
وبعد فترة وصى الشيبه وهو مسافراً لحضرموت وصى وصيه لا احد يعلم ماهي .. ولكن ذكر منها ابنه صالح وكان هو الوحيد في وداعه قال له يا وولدي اخوك الكبير ماهو حولك ولا بيفيد احد اعتمد على نفسك وانتبه لأهلك وأمك حطها فوق راسك ولا تستنى شئ من اخوك ولا من غيره وبتصيد الخير وكل شئ بيقع لك وقال الله يوفقك يا ولدي
ويتسامح الشيبه عبدالله من ابنه صالح وطلب من السموحه في اذيته وكان صالح يبكي احس بأنه لن يرى والده !!!!!
وكانت هذا الرحله الاخيره للشيبه عبدالله والشوفه الاخيره لصالح لوالده الذي يحبه ..
لقد احس الشيبه عبدالله في آخر حياته قسوته على ابنه في الصغر وظلمه وقسوة الدنيا عليه في الكبر
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2012, 08:25 AM   #25
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

4
مكث صالح عند اخيه يستغل طيبته في اسوء استغلالها ولكنه كان يحب اخوه ويحترمه وهو كذلك يحبه ولكنه بسرعه يتغير من زوجته ..
لقد عانى صالح عند أعز من لديه في الغربه ولكنه كان يحط بصدره ويكتم غيضه لأنه يحب أخوه حباً لا يمكن أحد يتصور وقال يوماً مهما قال او فعل فيني هو أخوي الكبير ما أحد له أي دخل فكان يحس ببعض المرات عطف اخوه وحبه
وكانت ترسل زوجه صالح تشتكي وتقول بأنه ستقول لوالدها منيف يأتي ليأخذها من هنا فقد رأت مالا يمكن أن تراه من أهله فكانت تذهب وتنام وتجلس عند أم منيف وجدته فلم تعد تذهب لمنزل اهل صالح وكان الشيبه عبدالله يدافع عنها كثيراً
فعمل صالح لمده سنتين بدون أي راتب عند اخوه فيما بعد طلبه في مالاً لأنه سيذهب ليجلب عائلته فاعطاه مالاً ولكن وصاه بأن لا يقول لأحداً أنه اعطاه مالاً !!!
فذهب الى اقصى جنوب المملكة في مدينه اسمها شررورة وقبيل تلك المدينه نام صاحبه الذي كان سائق با السياره فأنقلبت السياره قرابه سته قلبات ودخلت في عمود حديد جعل السياره تتكون من نصفين اصبح السائق منكوساً على أنفه الأفطس ورجوله بوجه صالح فقال له "لبوك لعنه تلعنك وتلعن الي يخليك تسوق يا الهيس" فرد عليه " انته يألي ما تعرف تسوق يألي سعودي محد كماك" فقال له " وخر رجيلك لا أقسم بالله لا أعظها ولا افكها اقطب لك جزء منها "
واصبحو يتخاصمون ويتبادلو اقذع الجمل والعبارات وهم بوضعيه يصعب الخروج منها والسياره اصبحت كأنها لقمة من وجبه العصيده ! قدر الله ولطفه لم يحدث لهم مكروه الى أتت الشرطة والهلال الاحمر واستطاعو اخراجهم وهم في أتم الصحه والعافيه
حتى الخدش بهم لا يوجد سبحانه
في شرورة التقى بأحدهم الذي يعرفهم صالح وقام بتعريفه الى شخص من باديه حضرموت الذي يعرفون شرورة جيداً ويعرفون الطرق الملتويه التي على طرق الحدوود
ركب سيارة من نوع شاص بجانبين بممعني مرتبتين خلفيه وااماميه مع شخص من باديه حضرموت يقال له "بن بريطان " لمعرفته با الطرق البريه
ركبو مسلحين بأحداث انواع الاسلحه ورصاص يكفي لغزو قبيله بأكملها .. في اختراق واضح للامن على كلا الحدودين ولكن قصدهم شريف . . هع
لقد تهور صالح كثيراً لأنه أنهكته الغربه من الغربه بدون زوجته وحلف يمين أنه لن يعود والا وهديل زوجته التي احببها معها او دونها الموت من كل قلبه في تحدي واضح للحزب الاشتراكي اللعين

ملاحظة :
عند هروب صالح من السجن في المرة الاخيره توعده احدى اقاربه الذين ينتمون لهذا الحزب الحضرمي الظالم المنحط لقد توعده بأنه سيعلق رأسه في قريه اهل صالح ليكون عبره لأنه من بعد صالح اصبح الكل يهرب أسوة بصالح
ومجئ صالح بهذه الطريقه هو التحدي بعينه والموت برجوله
كانو اغلقو الانوار السياره طول الطريق الى أن وصلو لقرية التي تتواجد بها زوجته حرس مشددة عاده كانو احد متوقعين احد يرجع من الي هربو .. هو الاستقعاد بعينه ؟...
اما لن بريطان قال لصالح لبوك النيران ذلحين لا دخلنا بنشتبك مع الخلق ، أشور عليك بنرتاح في السيارة الين قرب الفجر ومطفين النور
قال ونعم الرأي
وفي نفس صالح لالا ألحين لعيون هديل نشتبك ونحارب ويصير أطلاق نار < من عندي هههههه
على كلاً أصبحو متيقظين ما نامو متيقظين با السيارة ثلاث الفجر حركو بشويش حبه حبه الين وصلو قدام الدار التي تتواجد بها هديل وقفوو بعيد شوي

نزل صالح من السياره وفي جنبه مسدس شخصي كان يعتبر حديث بهذاك الزمن ,, من آهالي شرورة "اشتراه " وجنبية على بطنه لأحدى جدوده و متوكلاً على الله و منكس العقال " قالت هديل لقد كان مثل نمر العدوان في ملابسه "
طرق صالح الباب بكل حذر
ردت جدة منيف من نومها تيقظت هناك أمراً ما .......... وردت .هوووووووومن في هذا الليل ؟؟؟


قلها انا صــــــــــــالح فتحي !!!!!
جنت العجوز
قالت فلان با السعودية وقبل اسبوع شفنا رسالة منه ولا قال بيجي ؟؟ و خلاص الشيبة بيندر لك احين <<< وكان ما في أحد الشيبان مسافرين بس تموه
ما الذي سيأتي بصالح في هذا الوقت وكيف ورأو منه رساله قبل ايام " فقد منه حيله لكي يستعبدو أنه سيأتي "

رجعت العجوز قومت أم منيف ومجموعه نساء من الاقارب كانو ينامو مع بعض قالت بلهجتها اتلمحليه
لكن ما تمسن لكن ان شاء الله تحت عدانه الي تضوون كل ساعه مصيبه رجال غريب يدق يقول انا صالح ولد الشيبه عبدالله! وايه بيجيب صالح ؟ خلو العصيد والخباط هوذا
ركضت هديل على الباب قالت مين ؟
قالها انا صالح فتحن بسرعه
هديل خفق قلبها و عرفته من صوته رجعت والله هوووو هووو صوته يا خاله فقالت لش لخلخه تلخلخ عظامش خخخخخ
اما جده منيف تقول : مو هو ما هوووو لش مفقوش يبجكـ انتي بنخرتش ذي !؟ ايش يجيبه الراعه كنه بيستانس يدخل والعسكر في كل مكان والخبيطة بيجي عشان نخرتش خلاص الرجال سرح وشاف العدي
قالت لأحدى النساء التي كانو يتميزون با الرجه والعربجه أطلعي ومن شباك أرمي حصاه كبيرة شوفيها با الريم واصرخي اذا مو هو
وانا بشل البندق بروح انادي الشيبة مبارك ( أخوها الثاني ) بدار بجنبهم ... نزلت من باب ثاني الرجال ذا وتحاكي عمرها (درج على عمره ألي يدق الوقت المتأخر )



طلعت الاخت العربجية و تبعتها هديل معاها ولا بيتخارج صالح هذاك اليوم من أفكار جدة منيف ( اللذي تشبه الواصل )
ناظرت فيه عرفته من رأسه وقامته قالت لا ترمين هووو هووووو ( كان يتميز صالح با الطول والنحافه وجمال وجهه مع تقدم عمره يزيد جمالا سنطرح صورة اذا توفرت)
وصالح يدق يدق بخفه لا يريد يلفت النظر او يزعج لهدوء القاتم على القريه
وراحت نص ساعه يا الله والنور الصبح قرب يطلع
خرجت راكضه و فتحت الباب وكان العناق حاراً بين العاشقين المتزوجين
قلهاا مشينا لن يفرقنا شئ بعد اليوم ألا الموت يا وضحا يا بنت الشيخ بن عجلان خخخ<( بكشه من عندي )
جدة منيف اعترضت ما بتشلها لا ضربوو عليكم وش نسوي وراحت بنتنا وش نسوي من يعوضنا برجيلنا وايدنا ولا درى منيف عاده والله يشرخك انصاف يا المغروم يا ولد المغاريم
أتت العمة الكبرى وكانت حاضره معاهم يغطيها النعاس تقول لجده منيف الرجال وحرمته بغاها وبكيفهم تحت الله ادعي ربش ولا شئ بيصيبهم يارب يصونه يكفي أنه تنكس من هناك براسه والحين تقولين بنتي وهوذا مو زي ولدك !!
ضاع صالح بين كلام العجزان راحو يخبوو بيخبزووو لهم ويصلحو حليب !!
قالهم صالح لالالا يلا مشينا وسلمت على أهلها هديل والدموع أربع أربع لقد تذكرت كل شئ جميل قامو لها هؤلاء النسوة عيون تحكي وتقول لن ننساكم
ونزلوو من الدار واهلها يتفرجوو بشويش من الدريشة صاحت العجوز جدة منيف لما راحت هديل لقد تعلقت بهديل وابنها خالد كثيراً رغم انه كان يحذفها با الحصى لما تضربه وتسميه بـ "القفي"

ونزل الشيبه مبارك بعد ذهابهم الى أخته وهي جده منيف وقال لها
و"لا تحاكون احد نهائي ألا بعد ثلاثه ايام ولا شوفي بيمسكوهم واحد بغا راس صالح قد بغاله مدري ايه اقى به ، والعزان يدعن يدعن يارب وصلهم با السلامة يارب يارب قدهم يبكون وحالة يرثى لها
احداهن كانت تقول يارب شفهم ذنايب استر عليهم "

اول ما صعدو السياره عشق الرشاش صالح وقال لهديل انسدحو ورى وقال بن بريطان
وفي أي لحظة بيصير أطلاق نار وداعس تشهدووو يا الربع شوفو ما شئ تسليم بنقاوم للنهاية والرشاش ماسكه صالح والرصاص بحزام من طوله واصل لرقبة بن بريطان
"الدعوة الي تنطبق بهذا الموقف ( اللهم أضرب الظالمين با الظالمين وأخرجهم الى آل سعود سالمين) "

خافت هديل أكثر فألتفت صالح للمرتبه الخلفيه وجدها تنتفض وحاضنه لابنها خالد فقال صالح لـ بن بريطان لساننك بغت له قطب اربد ولا برشه بنخرتك فضحكو في هذا الموقف الصعيب !
والصمت المخيف مخيم على السيارة استطاعو المرور بجانب معسكرات بسلام ودخلو في طرق رمليه وعره جدا
الين ما وصلو عند بدو جدا عوائل مخيمين هديل استعجبت من حاله كيف عايشين بهذا المقطع ما قصور معاها لقد عاملوها كأختهم وكوحده منهم وفيهم

وفي الصباح او قريب الظهر وصلو شرورة بسلام
وبنفس اليوم ذهب الى المدينه المراد الذهاب ببها
وفعلا بعد ثلاث آيام خبرووووووو ألي بغا راس صالح لقد مات غيضاً كثيرا ودس رأسه با التراب
واصبحو يستهزأو أهل القريه عليه يقولو كيف ولد الشيبه عبدالله استطاع النفوذ منكم
وكان الشيبه عبدالله مفتخر بأبنه صالح وفرحان بانه استطاع الدخول والخروج بسلام وقال معنا زقرات الحزب
ذهب هذا الرجل الذي توعد صالح علانيه .. يحقق مع الاهالي وعلى باله بيسوي كونان با القرية انقهر اكثر يوم وصلو أقصى السعودية ارسل صالح لجده منيف ووالده رساله كتابه انه بخير ووصلو با السلامة وهديل تجنست وهي لسى اساسا ( يبغا يخزي الرجال الي قال بيعلق راسه مشكله صالح اذا حط احد براسه )
طلعّ أشاعه انه صالح ما دخل وانه البدوي جا لحاله واخذ هديل هديل ، أنقهر مو عارف وش يقول هذه اخلاقيات الحزب المنحط ! جوه وجهاء القريه وقالو له ليسمسك لسانه عن اعرا ض الناس ! وقال هذه الي تتكلم عنها هي عرضنا ومستحيل يخلونها تسرح بدون رجالها
وقصو الاثر بنفس اليوم ولقوها تطابق القصه
هذا الدليل الوحيد وشهاده خمس نسوة وشهاده الشيبه مبارك
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-04-2012, 09:00 PM   #26
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

5
اما منيف فقد بدء يتطور بعمله بعد مده طويله واصبح معمل الخبز الى مصنع مصغر يصدر القمح
واشتهر منيف با الصدق وعطفه على من حوله من اهل البلد وقد عمل جسور تواصل معهم
وعمل بشركة اجنبيه بمنصب تافهه وقد اخذ منهم الخبره وسجل سلبياتهم برأسه وسجل ايضاً تذكر اهل البلد
لقد حصل اضراب لعده مرات كثيره بتلك الشركة لمرات كثيره بسبب تذمر الموظفين اهل البلد من الشركة وطريقه تعاملها مع الموظفين كا العبيد وليسو عمّالاً
وكانت تخسر الشركة في ايام الاضراب وترضخ لمطالب الموظفين
ولكنها تقف عاجزة امام السطو المسلح من قبل مواطنين تلك البلاد بسبب الجوع المدقع والشركة فوائدها بملايين الدولارات تمتص خيراتهم وتتركهم في العراء
ولكن كان يحدث لديهم ضيق با الناقلات البترول الخام او المكرر
ويعاقبون اهل البلد بقطع البنزين عنهم او التخاذل عندم تخسر الشركة
ومن هنا نشئت فكرة الناقلات البتروليه وباع كل ما يملك منيف معاد مصنع القمح
واشترى ناقله مستعملة .. والناقله اتت عليه بفوائد كثيره واشترى الاخرى وهكذا الفائد هناك او العملة المستخدمة ( الدولار)
واصبح يشتري من المانيا من بأستشارة وتشجيع من احدى العاملين با الشركات الاجنبيه ناقله وهي اول ناقله جديده يمتلكها شخص عربي مسلم من تلك البلاد
في سنون وجيزة وصلت سيارته قرابه 200 ناقله تتميز مؤسسته الصغيره با الصدق والمعاملةة الحسنه والكرم مع اهل البلد الذين احبوه حباً جماً لأخلاقه الرفيعه التي لم يروها با الاجانب
واصبح منيف يرسل لوالدته وجدته وزوجته "منى" وابنه سالم وابنته ليلى وابنته هديل مالاً وفيراً ويرسل لها با العملة الصعبه
وكان صالح زوج هديل لمح مراراً بأنه لا يريد ان يرسل ابيها لها مالاً مما أحس هناك شفقه وهذا يرفضه جمله وتفصيل ورغم ظروفه الصعبه فجلت هديل من زوجها ومن ااهلها وقالت لوالدتها بأنه ا لا تريد مالاً وان حياتهم جيده وان صالح يعمل جيداً ففرحت الام وقالت ساجمع لك قسمك لربما تحتاجيه يوماً
عزت نفسه صالح تعانق السماء وكان حينها صالح يعمل مع اخيه وهديل في بيت أخيه لم يكن معه منزل وقد تضايقت هديل من تواجدها بسبب مضايقه زوجه اخيه في هذا البيت وكانت ترى ابناء عمومة خالد يلبسون اجمل اللباس و افضل الالعاب فتترك شئياً ما في قلبها بعيدا ً عن الحسد او الحقد ..وكانت زوجه اخو صالح بعد فترة من مكوث هديل اصبحت تغلق ثلاجه الطعام با المفتاح !!!
لقد عانت هديل وكانت تذهب لاحدى الجارات" الحضرميات" واسمها مريم لما يأتيها أبنها خالد يبكي يريد شيئاً فتسقط دموعها مع ابنها وتسألها ما الذي يبكيك يا بنت الحلال فترفض البوح
وقالت اعلم لماذا تبكين ضايقتك زوجه صهرك هم لا يردونكم معاكم من البدايه لذلك اخبري صالح ان يستاجر له منزل و سيساعده زوجي سالم اليوم التالي جاء زوجها واعطا صالح 10 ألف ريال !!! أستغرب صالح وكانت يعتبر هذا المبلغ ثروة بهذاك الزمن ورفض استلامها صالح خوفاً من الديون وبعد جهد الرجل واقناعه وافق وأصر صالح ان يكتب ورقه بينه وبين هذا الرجل الذي رفض اطلاقاً وقال ما بيننا اوراق وقال رجعها لي متى ما توفرت لك واستاجر ارخص منزل وكان مسكون با الجن والعياذ بالله وهو لا يدري ..
ولكنهم جن طيبيون ومسلمين
هديل مواضبه على صلاتها ومداومة على الاستغفار والتسبيح بشكل يوم بشي وبعض الاحيان صالح يرى دموعها في بعض الصلاوات اذا ذاقت عليها الدنياا ولديها نزعه دينيه بشكل عام
وكانو الجن يوقظون هديل لصلاه الفجر اذا تأخرت !!!
عندها نومها تقول هناك من يقف عند قدمي فيضربها بخفه وفي احدى المرات صحيت ونظرت لظهر امراءة ترتدي عباءة بدون اقدام ولا ايادي ففزعت فزعاً عظيماً وقالت لصالح
أريد الذهاب لوالدتي في جده فلن ابقى لثانية
لقد عانت هديل في هذا المنزل المسكون واصبحت تخاف كثيراً من اي حركة مريبه وسكتت عن كل هذا حتى اتت زوجه اخو صالح لمساعدتها بسبب حملها هي الاخرى عادت لهديل ترجف عظامها من هول ما رأت في المطبخ لقد رأت ما رأته هديل وعندها تحدثت هديل لما تراه لكي يصدقوها وتاكدت روايه هديل
فُرجت فما بعد الصبر إلا الفرج
وفي حينها توظف صالح لدى مؤسسه تجاريه واعطوه سكناً صغيراً وقد انجب ابناً ذكراً واسماه مازن و"اصبح كل شهر يقتطع للرجل الذي تدين منه ويذهب له ليعطيه وكان كاتباً ورقه بهذا الدين خوفاً من ان يحدث له مكروه ويبقى عليه الدين ، فكان يكتب بمذكرة الدين وكل شهر المبلغ بجانبه التاريخ والمبلغ المتبقي
" المؤسسه لرجل اعمال سعودي من اهالي الشرقيه قد توفى قريباً " وتطور بسرعه صالح في مراتبه الى وصل الى قسم المحاسبه واصبح يمسك بها قسم حساس وهو لا يمتلك اي شهاده جامعيه ( درس الى مرحله معينه من المنهج البريطاني في حضرموت في ذاك الوقت )
وكان في جانبه 5 موظفين مصريين يحملون أرقى الشهادات الجامعيه المصريه في ذاك الوقت
وكانو يستغربون من اعمال صالح لقد اصيبو با الذهل من الدقه والبداهه في الحسابات
يخرج الاخطاء ويصيدها لهم لقد اصبح يمسك ميزانية المؤسسه ويتقلد اعلى المناصب بهذه المؤسسه
وكان صاحب المؤسسه معجب كثيراً بشخصيه صالح الصبورة الكتومة قليلة الكلام
كان صالح لا يعرف للقياده السيارات وكان لا يوجد لديه مالاً ليشتري سيارة فكان يمشي قرابه 5 كيلو يومياً ذاهب الصباح وعائد في عز الظهيره ومع رطوبه عالية من هذه المؤسسه يعود وهو حاملاً تاره "دبة غاز " وتارة ماء على ظهره ولا انهك طرحها قليلاً وتارة أخرى يمر السوق للخضار لكي يشتري بعض الخضره ويحملها على ظهره ويمشي مسافه لا يستهان بها ولكن لا تطيب نفسه ولا تسمح له أن يطلب من احد اخد ان يركبه ليوصله فكان ايضا بعض الاحيات يغسل غتره با الماء البارد ويلبسها ويمشي مع هذه الظهيره ا

حدث أمراً طارئاً بعد انجاب الابن الثاني فأوقظ جيرانه وكانو جيرانه ثلاث عائلات حضرمية وعائلتين سعوديه (اوفياء وقد احبو صالح ) وقد اوصلوه احدهم للمستشفى
فعزم صالح على تعلم القيادة بعد ذلك
ا
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2012, 07:40 PM   #27
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

6


اتى سالم اخو هديل مع والدتها واختها ليلى من جده لديهم وعاشو معهم فوجدت انه عيشتهم جداً صعبه ورأت أختلافاً كبيراً ببين كلام هديل وعرفت أن هديل قد كذبت عليها لأجل زوجها وعرفت منى ان صالح لا يرضى بأي طريقه أحد يعطي أمرأته مالاً أي كان مصدره فأحترمو رغبته كما يريد بدون مضايقه صالح في منزله الصغير بمساحته والكبير بقلب صالح وزوجته
وتوظف سالم في بنك الصرافه بعد فترة اصبح مدير فرع
زاد صاحب المؤسسه راتب صالح يدخر قليلاً من المال لأنه كان يرسل لأبيه مالاً ووالدته بعد الانتهاء من تسديد دينه وفي الاعياد يرسل شنطة مليئة با الحاجيات لوالدته وأخواته فقالت ذات مرة هديل لماذا لم تكن ترسل هذه عندم كنت هناك !! فقال بكل استغراب كنت ارسل لك الكثير فسكتت هديل وكذبت وقالت نعم نعم تذكرت نسيت ( كذبت خوفاً من أنها تزرع جرحاً جديد من أهله واحس صالح بأنها تكذب ) "وكان صالح يرسلها الكثير من الاغراض ولكن لا يعطون هديل شيئاً منها بل يوزعونها للآخرين من مال زوجها ولم تكن تعلم ان كل هذا من تتعب زوجها " !!!!
و قام بتشغيل جزء من الادخار من راتبه ، في (العملة) وتوفق في هذا وكان سالم يشتري له ويبيع بما انه موظف في الصرافه
بعد هذا اجتمعو ممن يعرف صالح من محبيه لديه ليبخبرون بخبر وفاه والده "الشيبه عبداالله" فنزل عليه كا الصاعقه
ولكن لم تنتهي الحياه حتى هنا استمرت واستمر صالح يبدع بعمله وافكاره ومقترحاتته بجانب مقترحات صاحب المؤسسه وابنائه توسعت مشاريعهم زاد مدخولهم
الشيبه كبر في السن صاحب المؤسسه فأمر صالح بأنه يعلم ابنه البكر وكان يكبر صالح والبقيه اصول العمل وكيفيه فعمله كل شادره ووارده بعد عمل صالح بهذه المؤسسه لمده قرابه ربما 13 سنه اصبحت المؤسسه شركة تجاريه بفضل الله ثم بفضل افكار صالح وافكار ابناء صاحب المؤسسه
جمع مبلغ لا بأس به واستقال من العمل ورفضو اصحاب العمل زادو راتبه وقالو له انت من هذه العائله المالكة كيف تروح لا متت عيالي بيقلبون المؤسسه لبسطه
اوصيك على عيالي يا صالح فقاله له لا تخاف ابنك البكر قايم بكل شئ وافهم مني !!! الا انه الشيبه كان مستهتر بعقول ابنائه ولا يثق بأعمالهم
احد ابناء صاحب المؤسسه انتحر في امريكا وفي روايه تقول بأنه قُـتل وجابو جثمانه كاد ان يموت صاحب المؤسسه وظل طريح الفراش لشهر وكان يوصي ابنه البكر وصالح
فكان صالح بمثابه ابناً له
بنفس السنه توفى احدى ابنائه بحادث سير فأنهار الاب فتمسك في صالح فلا يريد يخسر الكل الكل في سنة واحدة
ففكر الشايب صاحب هذا المؤسسه أن أحد من ابنائه ضايق صالح فطردهم اجمعين من المؤسسه عقوبة لهم على فعله لم يرتكبوها فأتى لصالح ابنه البكر واسمه عبداللطيف راجياً عودته وألا ستتفرق العائله قائلاً تعرف ابونا اكثر مننا عنيد أيرضيك ان العائله التي عشت معها وصرت واحد منها تتفرق قدامك
فعاد صالح على خجل بعد ضغط شديد بحق العشره والعيش والملح ولكن بشرط بعد سنه سيذهب فوافق فورا عبداللطيف الذي يعتبر صالح اخيه الاصغر الذي يكبره بخمس عشر سنه لق عمل صالح في هذه المؤسسه العائليه بكل جد واجتهاد
و انجب صالح بعضا من الابناء والبنات
بعد انتهاء المده المحددة ذهب صالح ذهب الى العاصمة وهناك بدأ دعوات والده الشيبه عبدالله تصل له واصبحت ابواب الرزق تنتفح له من كل جانب كلما ظن بأنه أغلق باب فأنفرج له باب آخر
وبسم الله ماشاء الله لا قوة إلا بالله
وعود في عين الحسود الحقود
فتح محلاً بشارع وبدأت الارزاق تتهافت على صالح وأتى صهره سالم يساعده فقط في الترجمه لأنه بعض الاحيان ياتون اجانب غير عرب
ودخل بعد ذلك شريك مع صالح وكان صالح يريد احد معاه يشد به حزام ويثق فيه كثيراً فكان صهره سالم معاه حدثت حرب الخليج الاولى والثانية اصبح صالح ينقل مواد بناء ووخلافه للقاعده العسكريه بالخرج
وسالم كان يتميز بأتقانه للغه الانجليزية فساعده كثيراً با الحديث مع الاجانب وعمل معاهم علاقات قويه فيه هذه الغضون وكانت الفائده يقسمونها مناصفه بشكل يومي أو شهري

كان صالح في هذه الاثناء يشتري الاراضي بسبب رخصها في الحرب اشترى اراضي سكينه وتجاريه كثيره في احياء متفرقه في العاصمة ولم يكتفي بل اشترى اراض بها جبالاً في احياء في شمال الرياض كانو الناس يستغربون كيف يشتري جبالاً ما الذي يريد بجبال وكانت زوجته هديل تتخاصم معاه وتقول له بأنه يضيع المال بشئ لا يسوى ! " لم تكن تعرف هديل قيمة هذه الجبال"
وعند سقوط شظاايا او ل صاروخ با الرياض هبطت بعنف الاسعار بكل مكان وهربو الناس وبدل هروبه استغل هذا الامر واصبح يشتري من قسمه بفوائده عمائر باماكن راقيه بثمن بخس وذهب الى جده كان نفسه في أرض على البحر وأشتراها بثمن بخس
وعُرض عليه با الصدفه "وكاله" لأحدى الماركات في جدة وقبلها بعد تخلي عنها احدى الحضارم والسبب الحرب وأخذها ووضع اناس يثق بهم يسيرون عمله في جده
ذهب الى الظهران والخبر وهناك اشترى مخطط من افضل المخططات مناصفه مع احدى رجال الاعمال الحضارمة واشترى ايضا ارض قريبه من البحر اصبح امامها الكورنيش الحديث الشمالي او الغربي
وشئ حد داري به وشئ محد داري به << علبى لسان صاحبه القصه
ونقل الكثير من الامور للقاعده العسكريه
وينطبق المثل هنا مصائب قوماً عند قوماً فوائدو

ملاحظة :
الأسماء التي في هذه القصه قد تكون حقيقيه وقد لا تكون حقيقيه ولكن حدثت احداث هذه القصه با الفعل في حقبه من حقب الزمن ، لذى جرى التنويه
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2012, 11:58 AM   #28
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

7
و بعد انتهاء الحرب الخليج من ثم اتت مناقصه من بعض الوزارات الحكومية وكانت من نصيب صالح
في عام 95 قسمو كل ما يملكون مع صالح وصهره سالم واعطاه صالح حقوق صهره كاملة لا ينقصها ريال بل زودها خوفاً من أنه لم يعدل في القسمة
ذذهب صالح الى تلك المدينه التي شقى بها وتعب واشترى ينظر ويتذكر ذاك الماضي الدفين في هذه المدينه
وعاد للشخص وهو صديق وجار واخ اسمه( سالم) الذي اعطااه العشره االالف وكانت اول سلفه وآخر سلفه في بدايه حياه صالح الصعبه التي قدرها الله عليه ذهب الى الرجل الذي اعطاه السلفه هورجل له سمعته القويه وهو رجل اعمال حضرمي حالياً وحصل على وكالة بريجستون (كفرات) في تلك الفترة في تلك المدينه
كان لقائهم مؤثر نوعاً ما
زوجه سالم اسمها مريم التي كانت تواسي هديل قالت لهديل قد احسست يوماً بأنه صالح سيكون شيئاً كبيراً في المستقبل بعمر زوجي لم يقترض احد احد منه و يكون نهايه الشهر يطرق المنزل لكي يعطيه مما اقطتعه شهرياً من راتبه لكي يوفي دينه !!!
لقده عوضه ربي صالح الساكت عن حقه الذي دائما ما يسلك الصمت منهجاً له في حياته عوضه ربي عن كل الايام الصعبه عن كل الايام السوداء عن الظلم بعد صبر ومصابره بعد تكبد الجروح وطعون الاقربون والمصايب والمشاكل التي لا تنتهي بحياه صالح

ومنيف بقدرة الله وحوله اصبح يملك شركة وزنها عملها الاساسي ا البترول ومشتقاته
في نفس العام بعد الوحده وهلاك الحزب الاشتراكي الخبيث ذهب منيف الى حضرموت لقريته وجد منزله منكوب ومنزله المحروق الذي اصبح خرابه الغريب استقبلوه باستقبال مهيب واخوانه في المقدمة لم يكن يتوقعه وشعراء ينفثون المدح و الخداع والككذب يطيرونه با العجه فقال سبحانه يغير ولا يتغير ولعنه الله على الفلوس
ذهب الى والدته فكان لقائهم مؤثر جدا وكان يبكي منيف بكاءا يناقلوه أهل قريته وينتفض جسده ولا احد يعرف لماذا يبكي اهو الشوق او الماضي الاسود الذي عاشه هو ووالدته اما تذكر الاحبه الذي توفاهم الله فنام عندها ولم يبترك والدته بعد ذالك اليوم وكلامها عند ابنها مثل حد السيف الي تقوله يمشي على الكل من قوة بره بأمه تسير امامه وهو خلفها من قوة البر يركب با الخلف وهي تركب با الامام بأي سياره امه امر عظيم بلنسبه له مقدرة ومعززة ومكرمة في أتفه الامور وااعظم الامور
فبنى جامع بأسم جدته التي توفت ولم ترى حال منيف
وبنى جامع آخر على أرض ورثتها والده منيف سرقوها حيله في قريه اهل والدته أخذ ارضها رغم الانوف وبنى لها جامع بنيه اجرها
وايضا جامع بنيه اجر والده المتوفي في القريه التي تعذب بها
فطلبته والدته بأن يبني مدرسه تحفيظ البنات في هذه القريه فبناها وطلبته ايضا ان يبني مستوصف يخدم اهله وناسه الذين آذوه أذيه الاقربون الله العالم بها فبناها من طيب خاطر
بعد ذلك فأخذ والدته منيف وذهب الى السعوديه الى زوجته منى (أم سالم) فطرقو باب منزلهم في جده فخرج احدى ابناء صالح الصغار ففتح البيت فرأى رجل أكل عليه الدهر وفاقد لأحدى عيناه فأقفل الباب رعباً " لا يعلم بأنه هذا جده )
وقال ألحقو حرامي وعينه مفقوعه على الباب مع حرمة عجوزة
فذهبت تفتح الباب فوجدته منيف فتجمد الدم في العروق فكان لقاءاً من أروع اللقاءات مع أم منيف وأم سالم تنسال الدموع على الخدين وبكاء لا يمكن وصفه بعد انقطاع دام لفترة
اتى محمد واخته ووالدته السعوديه لكي ي يحظرون زواج اخيتهم ليلى الذي تم في جده وبعد زواجها
وكان هناك تعارف قوي بينهم وكأنهم مع بعض لفترة طويله عاشو الاخوه سالم ومحمد والاخوات !!!
قدم عرض تقديم دعم لصالح وابنه سالم لكي يتطورو بشكل اسرع والسعوديه بهذاك الوقت المشاريع الجباره تنجح
وبكل خجل رفض عرض عمه منيف متحججاً بأمور واهيه فعرف منيف ما يريد صالح وأحترم رغبته وأحب صالح هذا الرجل العصامي حبا جما
والناس تعتقد بان صالح مدعوم من منيف ولا يعرفون بانه لم يتم دعمة بهلله ولم يقبل منه شئياً ولدى صالح اقارب لديهم مجموعه شهيره جداً في السعوديه مؤسسها ابناء عم مع والده " الشيبه عبدالله " ايضاً لم يساعدوه
ذهب سالم لأكمال دراسته الجامعيه في مصر مع اخيه محمد واستطاع منيف ان يزرع بينهم محبه لم يراها منيف في أخوانه
وبعد الانتهاء من الدراسه ذهب الى افريقيا عنده والدهم الذي كان بحاجه لمن يشد بهم الحزام
وهناك بدأت تكشر عن انياب شركة ضخمة لاقو من السياسين الدعم المعنوي والامني بعكس ابشركات الاجنبيه التي تضايقت كثيراً من شركة منيف التي اصبحت تنافس وبقوة
سلم منيف ابنيه سالم ومحمد الشركة كلها فلله الفضل ثم لهم في التطور الخيالي التي وصلت لها الشركة فتحو الكثير من المصانع في الكثير من النشاطات على مستوى 6 دول افريقيا اكثر من عشرين ألف موظف اساسي من تلك الدول و ألف خبير من انحاء العالم ناهيكم عن استثمارات خارجيه في عدة دول
اما صالح ذهب ليجلب والدته عندم ألتقى بها وجدها ليست كا السابق ووجدها لا تسير كا السابق فسقطت دموعه حرقه على ما رأى ملوماً أخواته لماذا لم تخبروني بأنها مريضه
فبكت والدته لأنه يبكي ابنها الذي ربما ظلمته وظلمت زوجته واصبحت تضم أبنها ولما جلبها اتى اخو صالح الكبير أخذها لمنزله وهي لا تريد عنده ولكنها لم تحب ان تنشئ مشكلة واصبحت ثاني يوم تشكي من قدمها فقال لها ابنها البكر بكل الآن عيد بعد العيد خير
واتصلت على صالح
وأتى ونقلها فوراً للمستشفى ونقلوها لألمانيا هو وزوجته هديل فتقرر انها غرغرينا فتلزم بتر قدمها من بعد الركبة فتأثر صالح كثيراً على هذا فبكى صالح وزوجته هديل تصبره فلم يتطسع صالح ان يدخل لغرفتها ليخبرها فدخلت هديل والدموع تخبرها فصرخت وقالت يارب عاقبني في الدنيا ولا تعاقبني في الآخرة تأثر صالح كثيراً لصوتها ولم يستطع أن يقابل والدته بعد البتر
بعد يومين قابلها بعد ان هدت وآمنت بما فيه قابلها صالح بحزن شديد فقالت والدته ممازحه قطبو رجلي ولا قلبي لهم قطيبه و مسنقف هوكذا ليه
فركبو قدم تركيبه واستمرو على العلاج الطبيعي لشهرين في المانيا
وعادو للسعوديه في منزل صالح فقسم منزله لقسمين قسم له ولاولاده وقسم كامل لأمه ورغم تواجد الخادمة ولكن لا احد يخدم والده صالح الا هديل خدمة في الامور الشخصيه جدا حباً وسعياً للخير كانت هي تذهب بها الى الحمام لقضاء الحاجه وللاستحمام وصالح هو من يحملها بنفسه هو وهديل من يشترون حاجياتها الشخصيه !!! نعم صالح وهديل اصحاب القلوب اقل ما يقال عنها انها كبيره
وعندم تذهب لـ اببنها البكر او الابناء الاخرين فانها لا تجد الا الخادمات من يساعدوها !!!!

::. :.
يتبع
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2013, 04:43 PM   #29
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

8

تعرض منيف للاعتقال في تلك اللبلاد الافريقيه التي يعيشها حدث بها انقلاب متمردين عسكريين عنصريين فقبضو على الكثير من الحضارم اصحاب الاعمال وكانت الشخصيه الابرز في عالم الاعمال ثلاث شخصيات شخصيتين حضرمية وشخصيه هنديه وكانت هي المطلوبه هو منيف ومسكوه وشخصيه حضرمية اخرى والشخصيه الهنديه المعروفه في تلك البلاد استطاع الفرار لدولة مجاورة وذهبو المكتمردين مدججين با الاسلحه الثقيله والخفيفه الى منزل منيف للقبض على النجلين محمد وسالم وكانت التعليمات هو امساك محمد لأنه هو الشخصيه المشهورة في تلك البلاد وكان منزل منيف مطوقاً با الحراسه الشديده من قبل ابناء منيف وكان هناك تبادل اطلاق نار نار شديد على المنزل واستطاع محمد ووالدته واخيه سالم واختهم وبعض الاقارب الترتيب السريع للفرار بعد تأمين حمايه لهم واتضح انه مما كانو يحرسون اوفياء لمنيف وعائلته ومستعدون للموت فماتو الكثير من حرس عائله منيف
فقد انقتلو منهم عشرين نفراً والباقين في صورة وكأنها من افلام الاكشن .
هربو بسيارة وكانو النساء ي يبكين بكاءاً خوفاً من صوت الرصاص واستطاعو الاختباء ومن ثم تأمين تهربيهم لدولة مجاورة وكانت ايام صعيبه
وكان الخوف كل الخوف من خيانه الحرّاس وكان يحذر من هذا سالم وبهذي بهذا في الوقت الصعيب .. قائلاً ومكرراً " انتبهو من العبيد "
وكانو الاخوين ممسكين بأسحلتهم ومستعدين لاطلاق الرصاص
وكان كل خوفهم على عائلاتهم ونسائهم واطفالهم
بعد ان استطاعو الذهاب لاحدى الدول المجاورة لتلك الدولة بأستضافه رسمية من رئيس تلك الدوله وأمن لهم طائره خاصه للذهاب بعائلاتهم مع سالم الى الامارات وأبى محمد الذهاب اوصى اخيه سالم بتجميد حساباتهم الجاريه وتوقيف التصدير وتعليق العقود بمكتبهم با الشارقه
فعلم صالح وهديل واستقبلتهم هديل هناك في الامارات وجلسو في الامارات الى هدوء الاوضاع
ومحمد قامو باجراء مفاوضات على اطلاق سراح والدهم فكان شرطهم الدعم لحكومتهم الجديده واراد الكثير من الاموال ووافق محمد بعد ان عمل رئيس تلك الدولة التعزيز على الحدود
وظل منيف محبوسا لقرابه ثمانيه اشهر
وكان يوجد اعداء كثر لمنيف ولغيره من الشخصيات وربما وارادو تصفيته تجارياً بواسطة هولاء المجانين
ولكن هذا الامر لم يتحقق
استمرت الايام ووالدهم منيف في السجن وعائلته منهاره ووالده منيف يا عين صبي
حتى انقلبو على المنقلبون ب ألاعيب سياسيه قذره وتدخل اناس كثر دون مقابل من المال
وخرج منيف ومجموعه الحضارم فخرج لمنزله المتواضع الذي يحبه كثيراً فوجده مخرم با الرصاص واثارو الخراب بمنزله حتى سافر للامارات وهناك ألتقو الاحبه
وكان صالح قد عمل عزومة كبيره با السعوديه بمناسبه سلامة الراس وحضروها اناس كثر وتوالت العزائم والافراح والاتراح
والحريم العزان يسلمون عليه القريب والبعيد وكان يقسم بما يسمى " الكسوه " وهي مال مقداره 500 ريال للبعيده نسباً والقريبه 1000 والقريبه جدا 2000
كريماً سخياً مع النساء كبار السن خصوصاً لأنه يقول ليس لهن أحد ولا دخل
وكان منيف يعطي اموال لامه لتقوم بتوزيع الكسوة للنساء الذين لا يدخلون عليه

وزعلو كثيراً اهل منيف بأنه اول ما عزم هو صالح فقالو لماذا صالح با الذات ليس من نفس عائلتنا وهو اول ما تأتي اليه واهل زوجته ام سالم فعاتبه اخو منيف الذي اتى من حضرموت فقال صالح هو ولدي ولا اشوفه الا ولدي وقعو كما صالح ولا واحد ينسم بتعزمون عزمو ما بتعزمون خلاص اوص
وبعدها جاء يشتكي لزوجته منى و لبنته هديل ويقول لقد قالو لي هذا من متى عرفوني ومن متى اهتمو لي وعرفو العيبه مو هم الي شردو يوم مسكوني !!!
آذوني انا وامي وبدل ما يكون في صفي كانو في صف الغرب كان عندم يتكلم عن اهل صوته يكون مبحوح بقدر الالم الذي حفروه بقلبه وبقدر الالم الذي خلفوه بفؤاده ومع ذلك يخاف عليهم ولا يخلي عليهم قاصر ولا زال يحبهم وهم الله يعلم بما في قلوبهم

وعاد سالم ومحمد لتلك البلاد الافريقيه فقط بخطة كبرى واستراتيجيه جديده وآليات جديده
وقامو بتعويض القتلى خمسين الف دولار لكل اهل قتيل ومنزل لعوائل القتلى ووظائف مؤمنه بشركاتهم واعلنو ابنائه عن هذا الخبر ان والدهم منيف عوض القتلى بجرائد تلك البلد لتحفيز على الولاء في بلد غجري يفتقد الولاء يحكمه الماده
وبنو منزل كبيراً على ضفاف المدينه لكي يعلممو اهل المدينه والاشرار انهم باقون رغم كل الامور التي حدثت وحجم الخسائر التي خلفوها سيبقون رغماً عنهم

في نفس الوقت احدى اخوان صالح الصغار وهو آخر العنقود واسمه " عبدالرحمن " لديه بوادئ وحب للانضمام لجماعه ضاله وعلم صالح فجن جنونه صالح وعلم انه قد ذهب الى الكويت ومن هناك سيذهبون فوراُ استقل صالح وابنه الاكبر خالد طائره للذهاب للكويت ومن جنون الصدف انه رأو عبدالرحمن في المطار بلكويت
فهدد صالح اخيه ومن معه ان لم يعود الآن معي سأبلغ عليه السلطات وسألصق عليه اي تهمة هو والذين معه سيعود اخي كما هو ولا نريد منكم شيئاً الا اخي يخرج من هذا الظلام الدامس
بعد ان عاد وهم صامتون الى السعوديه فقام صالح با الصراخ بفناء المنزل عليه الى ان ضرب اخيه قائلاً ماذا اقول والدتك الي فوق الي رجلها مقطوعه اذا قالت عبدالرحمن وينه وماذا اقول لبوي الذي وصاني عليكم
ويقوم با الركل مع احمرار وجه وتقلب وجه لشخص آخر لا احد يعرف صالح بهذا الوجه وهو يركل اخيه عبدالرحمن لا يرد عليه وبلغ به الركل ما بلغ حتى يرون اطفال صالح الصغار ما يرون ويبكون وتأتي هديل على الاصوات فتصرخ هي على صالح بأن يترك اخيه ويكف عن ضربه ويترجون البنات ان يتركون عمهم وكان يبكون جميعهم بكاءاً هستيرياً وان هذا حرام عليك حتى استطاع خالد سحب والده بعيداً والاصوات ارتفعت جداً فذهب والده وأتى بسلسله وجرّ اخيه عبدالرحمن غرفه وحبسه الغبار يكسوها واتى بسلسله ولف بها اخيه وسكرها بقفل و الغريب ان عبدالرحمن لم يرد عن اخيه ولم يدافع عن نفسه ولم يهرب بجلدته !!!
اما هديل جحضت اعينها من هول ما ترى من زوجها صالح لأول مرة تراه بهذا الوجه الوحشي والغير الـلائق على شخصيه صالح تقول منذو ان تزوجته لم أراه بهذا الشكل المخيف حتى لم يكلم احد من اسبوع يخرج الصبح ولا يعود الا الليل فينام وهكذا حتى استغربت والدته وتسأل عن صالح وين ولدي ما معاد صار يجيني ولا عبدالرحمن
فأصبحت هديل تحاول الحديث معه وتنصح ان هذا ليس حل وقد نصحته بان الولد لا ينفع الضرب ولا يريد مالاً الولد يبغا كلام
وجلس شهراً مربوط حتى فكه وسافرو صالح وعبدالرحمن بعيداً حتى يتحدثو
وعادو وقد فعل صالح عملاً برأس ماله وبأشرافه وتوجيهاته ونصائحه لعبدالرحمن وسلمه الشغل
وقال صالح رأس المال اعده لي متى ما استطعت
وبدأ عبدالرحمن حياه جديده وفعلاً اعاد رأس المال بتوفيق الله وكرمه
ونجح عبدالرحمن كثيراً ونجاحه يزيد ويتقدم ويزدهر بشكل كبير
كان يريد عبدالرحمن ليس دعماً ولا مالاً
كان يريد عاطفه وكلام واهتمام ولم يلاقيه الا من اخيه صالح وامه
كان يقول الوحيد الي ضربني هو صالح ضربني وكانه ابوي يضربني لانه يحبني ويريد لي الصلاح ابوي راح وانا صغير ولكن احسسته بان ابوي موجود بصالح فعبدالرحمن يحب صالح كثيراً

فأراد الزواج عبدالرحمن وتم تزويجه من احدى اقارب "هديل " وتكفل صالح بتزويجه
وبعد انتهاء العرس والاحتفال قال صالح لزوجته هديل ان اخيه الاكبر لمح انه لا يريد الا "عيالنا في بناتنا " فقال صالح ما في احسن منه وكانو الابناء والبنات يريدو بعض وسبق صالح بهذا الحديث وانتشر الخبر بين الناس ان بنات العم لابناء العمومه
وفي احدى لايام وبأحدى الايام الحالكة جاء اتصال هاتفي من اخو صالح الاكبر من تلك المدينه التي يقطن بها ليخبره بملكة بناته الاثنتين فأغلق الهاتف بوجه اخيه بكل قوة ولم يرد عليه فاتصل مرة اخرى لمم يرفع احد الهاتف وقام صالح ودخل غرفته واغلق الباب با المفتاح واستلقى على ظهره صامتاً وارادت ان تفهم الموضوع هديل لم تعرف شئياً الا بعد ساعتين اخبرها صالح فذهلت هديل قالت احسن جات منهم لعله خيراً لنا ولابنائنا وأردف قائلاً اعطو البنات لعيال اختي الكبرى وهي تعرف ولم تعترض وتقول اخوي صالح قد تكلم فيهن
فبلغ الالم مبلغه من اخيه االاكبر وانفجر ما بقلب صالح بآخر أمر يقوم به اياً كانت الاسباب
وكانو البنات لا يريدون الا ابناء صالح وهم خالد ومازن وكانو يبكون
فعلمت والده صالح الا انها لم تحرك ساكناً وكانت بصف ابنها الاكبر
فقصر صالح اخوه الاكبر من منزله وامر الجميع ان لا يدخل اخيه الاكبر منزله واذا ارادو يزورنك اذهبي الى اختي في احدى المدن حتى ترينهم عندي ما احد يدخل منزلي
فبكت العجوز والدة صالح وكانت تعرف صالح يتأثر با الدموع الا ان هذه المرة لم يتأثر لدموع امه
والايام تمشي بسرعه وطبعو كروت الدعوة للفرح وسجلو اسم صالح من الداعون لهذه الحفله لكي يحرجونه ويرضونه ويلمون الموضوع بقدر الامكان !!
وجلب الكروت احدى العرسان لمنزل خالهم " صالح " ولم يفتح احد الباب له الباب بعد تهديدات صالح حتى خرج له خالد فسلم عليه وبارك له بكل احترام وابتسامة عريضه متمني لهم التوفيق
واخذ الكروت ووضعها با الصاله ودخل غرفته فرآها والده فرماها
حتى جاء يوم العرس وأرادت والدته ان تذهب معه سوياً للمنطقه التي بها العرس الا ان صالح رفض رفضاً قاطعاً حاولت معه بكت وبكت واخذت تترجاه ان يكونو يد واحده وان لا يتفرقو
وكان خالد ووالدته هديل ارادو الذهاب حتتى لو امتنع صالح
فقال ان ذهب احد منكم لا يعود الى هذا المنزل
وكانت والدته تترجاه أن يذهبون ولكنه امتنع وقالت لصالح لا تفشلنا قدام الناس وتفرح لناس فينا فقال اخوي من زمان صابر عليه بس باع الاخوه وهو الي يفرح الناس فينا وانا ساكت وكسرني قدام عيالي كان يكسرني بس ماهو قدام عيالي !!!
قالت معليه اخوك اخوك سامحه هو عارف انه غلطان بس الي معه وحده تلعب به
واخذت والده صالح تترجى ابنها صالح
قال لها ليه محد قدر يتكلم ليه مو اختي قالت لا مدام عيال اخوي يبغونهم ليه ما قالت ما في عرس بغير اخوي صالح لو كانو صدق يقدرون
حتى انتي يام ما قدرتي تقولين كلمة
فنهض صالح وخرج

واخذت الدموع تنهمر من العجوز من غرفتها واخذت تترجى هديل ان تضغط على صالح وتعالو شوي بس وروحو واخذت تحلف هديل انها قالت له انهم مستعدون للذهاب ولكنه ما يبغا ولدك
واتصلت على احدى انباء بناتها وسافرت معهم للحضور الحفله
فكانت الحفله جميع من فيها حديثهم اين صالح وزوجته وابنائهم غريبه اين هم ؟! ويقول اخيه الاكبر للضيوف كل ما سأله احد فيقول بأنه سيأتي تأخر بطريق السفر وقد عبس وجهه اخيه كما قيل بل اصبح واقف با الخارج واصبح لا يتكلم مع احد كثيرا وشارد الذهن ولا زال هناك أمل بمجئ صالح لهذه الحفله





يتبع

__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-2013, 10:19 AM   #30
آتِيَة..|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,282
آتِيَة..| will become famous soon enough آتِيَة..| will become famous soon enough
افتراضي رد: ضجيج نبضٍ في السُّرادِق

9
أتت الساعه 11 ليلاً وصالح لم يأتي ولا أحد من طرفه حتى منيف وابنائه عزموهم ولم يأتو عندم علمو الامر من ابنتهم هديل احتراماً لمشاعر صالح
عدم مجيئ صالح كانت الصاعقه على اخيه الاكبر واخوانه الباقون صفعه لاتُنسى لم يسبقها كلام ولا يعقبها عتاب هذه الصفعه أمام جموع من لاقارب
اما والدتهم وعمة صالح وين هديل جو صالح جو فكانت والدتهم صامته
والعراوس يسألون
هل اتى عمي صالح ؟
هل أتت خاله هديل هل أتت بنات عمي صالح ؟
اين هم لماذا لم يأتون
واخذو يبكون
فكانو لا تكف دموعهمم ليس فرحاً بل قهراً وألماً على ما آلت اليه الامور
اما والدة صالح فصفقت بيداتها وتقول با اللهجه العامية " يا قهراه " ودموعها المحروقه اصدق وصف على خديها المتجعد
وعمه صالح تقول : عيال اخوي بعد ما مات يتفرقون يا فرحه الناس فينا
وخذت الام تولول وتصرخ تريد احد يوصلها بيت ابنها البكر ودموع حرقه تذرفها هو وعمتهم
وغادرو الحفل قبل اكتماله وقبل عشاء غادرو وهم متألمين وخصوصاً عمة صالح وهي أخت الشيبه عبدالله من الام كانت جداً متأثره
وتنادي ع اخيها يا عبد الله وينك شف عيالك ايه يسوون وتبكي

واخيهم الاكبر ظل يجامل الضيوف حتى غادرو ولم يكتمل الحفل كأي حفله ...
وبعدها هناك اجتماعات لعائله صالح وكانت اجتماعات كثيره قد كذبو با المسأله برمتها واستطاعو با الكذب وتدليس الحقائق جعل صالح هو الغلطان في كل أمر وبرأو ساحات الجميع ناهيكم عن مخلفات الماضي التي كانت تتأتي من اخيه التي تراكمت على صالح من الماضي
الا ان صالح لا يريد ان يسمع عنهم شئ ولا يريد ان يراهم وعالج هذا الامر با النسيان وال " التطنيش "
واصبح هناك الشرخ با العائله وانقسمت الى مع وضد ومحايدين
منشقين ومناصرين وعلى الجبهه
وكان عدم مجئي صالح هي بدايه قطيعه
وكانو يعرفون هذا الامر كلهم جيداً
واتخذت الام ان لن تذهب لصالح واذا اراد زيارتها عليه ان ياتي هنا
ولكن لم تنجح الام في هذا لأن صالح لم ينصاع
فمرت سنه بأكملها وصالح لا يحادثها الا با التليفون فقط
مرت سنه وهو لم يرا اخاه الاكبر
مرت سنه وهو لم يرى اخته الكبرى
مرت سنه والقلوب تقسى وتتألم
مرت عيدين لم يذهب فيها صالح لاخيه الاكبر ليقول له كل عام وانت بخير ومن العائيدين !! اخيه الذي كان له الوحيد في الغربا
واصبحت عائله صالح تنقسم قسمين في الاعياد قسم يذهب لصالح وقسم لاخيه الاكبر
ظهر خلال هذه الفترره مرض السكري على صالح لأنه يكتم بصدره كثيراً ولا يخرج ما يريد ان يقوله كثيراً
حاول اخوته واخواته الاصلاح ولكنه صالح لم يترك لهم مجال فصمته كان قاتل للجميع
أتت أخته الكبرى فلم يريد ان يقابلها ولكنها نامت ايام عديده حتى قابلته
فرأته في الصباح الباكر ماراً با الصاله
فسلمت عليه وقبلت يديه و ضمته لصدرها بقوة واخذت تبكي بصوت عالي
حاول صالح الفكاك منها فحاولت هديل ان تهديها ولكنها تبكي بقوة الى ان فكت هديل فاستلقت تبكي وتقول له سامحني والله اني لم اعلم بشئ با الموضوع الا فيما بعد فكنت حينها بحضرموت واتيت للعرس وانا لا اعلم شئ فكان الموضوع مترتب !!
فكان صالح ساكت
وعاد في الليل وحادثها وتبادول الاخبار سائلا عن صحتها وصحه امه
وحاولت هي الاخرى الاصلاح فما وجدتت الا الصمت
وذهبت اخته
هدأت الامور
فقرر صالح وهديل تزويج ابناائهم مع العلم أن ابنيهم متأثرين لما آلت اليه الامور وكانو هم ايضاً يريدو بنات عمهم وذلك لأنهم تربو مع بعض فكانو بتفاصيل بعضهم
ولكن الله لم يقدر ذلك
فتم تزويج الابنين وجهز لهم صالح لهم عرس ضخم جدا مع العلم ان صالح شخصيه متواضعه جدا ولا يحب هذه الامور وكان قصد تكبير العرس انما هو ارسال رساله لمن يهمه الامر
اتصل صالح ليعزم امه فقالت تعال بنفسك خذني فصمت صالح
فأتصل على اخته ام عمر وام عمر هذه تكبر صالح بسنه ويشبهو بعضاً كثيراً جداً في الشكل والتصرفات وقريبين من بعض كثيراً ويفهمو بعض من الاعين
وساكنه باحد المدن القريبه من صالح
وطلبها صالح ان تذهب مع احدى ابنائها ليجلبو امهم فوافقت ولكن امهم لم توافق

وبدأ عرس ابنين صااااااااااااالح الكبار وكان عرس ضخماً حضرته شخصيات سياسيه ودينيه وادبيه من الجنسيه السعوديه و بعض الدول الافريقيه و اليمنيه و الحضرمية
يتحدث به القاصي والداني
اما جدهم منيف لم تحمله الارض من الفرحه بابناء ابنته وهو اول الاحفاد الذين يتزوجو قليل وجدهم وينفث على احفاده من شر حاسداً اذا حسد ويوصيهم با القرأة الشرعيه على انفسهم
من الزحمه الناس الذين حضرو فكان العشاء يطبخ ثلاث مرات لكي لا احد يخرج بدون عشاء فكان المئات اتو بدون دعوة وكان صالح يهلي ويرحب فيهم فرحاً بهم موصيهم على ان لا يذهبو بدون ان يتعشو من الزحمه رغم عدم معرفته بأكثرهم وهم يعرفوه
وألتقو كوكبه من الشعراء الحضارم وصاغو اجمل القصائد رائعه للعرسان ولوالدهم ولجدهم
وكانت فيه قصيده جات على الجرح تنوه على الترابط وان الترابط قوة وان ساس عبدالله قوي متين ممتدحاً لوالده لمتوفي و ممتدح لاخيه الاكبر ولصالح .. فكانت القصيده محرجه لصالح
بعد ان غادرو مجمل من الحفل دخل العرسان دخل صالح ومنيف و والد العروستين
وبدأ الجنون
وكان الشرح حضرمي
وكان هناك شئ يسمى " طرح " وهو وضع مال فوق من يرقص " يشترح " يقوم بتدويرها فوق رأس من يشترح ومن ثم يضعها بصندوق معين
فوضع صالح فوق عمه منيف خمس ميه والعرسان من خمس والعراوس
فنزل صالح من المنصه وجلب عمته الطاعنه با السن وقام با الشرح معها قليلاً واخذت تقبل يده واخذ هو يقبل رأسها وطرح عليها خمس ميه و خذت والعبره تخنقها ونادى ابنيه ممسكين بعمته ممازحينها وهي في قمة عبرتها داعيه لهم با التوفيق
ربما تذكرت اخوه الاكبر اومه الذين لم يكونو حاضرين لأنه لم يعزمهم صالح
واخته الكبرى كانت حاضره رغم انه لم يعزمها الا انها حضرت وباركت صالح على ابنيه
والد العروس غادر عندم رأى الشيبان غرمو فخرج ليأخذو راحتهم في جنون هذه الليله
قليلاً منيف اخذ بالمايك ينادي بزوجته أم سالم وزوجته ام محمد يأتون فوراً فوق المنصه واخذ يتقزح بهم الاثنتين
فطرح عليهم
فنادى صالح زوجته واخذ يتقزح بها هي ايضا
وطرح منيف ايضا
اتى بنات صالح مع والدهم يتقزحون ووالدتهم واخويهم والقاعه تعج با التصفيق والزغاريد والطرح يأتي من منيف
ولقطتهم انوار الفلاش وكانت ذكرى جميله

لقد كان ليله فانتستك ومجنونه من الفرحه التي غمرتهم جميعاً

بعد انتهاء العرس وافراحه واتراحه

استمر صالح في المقاطعه ذهبت السنه الثانية بعد زواج الابنين لازالت المقاطعه مع اخيه الاكبر عندها بدأت هديل تخفف ما في قلب صالح وتهديه للمصالحه وعفا الله عما سلف مهما زعلت وجرحوك كثيراً يبقون اهلك

ولكن صالح صامت وكانت هديل تكرر وتكرر هذه المواضيع الى ان نهرها و أمرها بأن لا تتدخل بهذه الامور
توالت وفود الاصلاح بين الاخوين فكان صالح عنيفاً بهذه المسأله الحساسه
الخيرين كانو يترددون عليه طمعاً في الاصلاح
ايضاً المنافقين و الفتانين يحاولون ياخذون من صالح الاخبار او آرائه او ماهي المشكلة اساسا با الضبط فكان صالح لا يخبر أحد بأي شئ ولم يتكلم عن اخيه با الشين ابداً
فيذهبون الى اخيه الاكبر يريدو ان يعرفو شئ كلام او ما هي المشكله او شئ فكان اخوه سليط اللسان في التزبيد فكانو لا يجدون الفشايل
رزق الابن مازن بمولود واسماه خالد على اسم اخيه
وخالد الابن البكر تأخر با الانجاب وانجب ذكرا اسماه على اسم والده " صالح "



ملاحطة با اللون الاخضر :
خالد كان احدى اعمامه الذين حصلو على كاميرا فيديو في فتره الثمنانيات
وكان خالد اكبر الابناء واول حفيد ذكر في العايله وكان يبلع من العمر 9حينها
وكان يمر عمه الاكبر وهو يصور على ابناء عمومته و وبنات عمومته وكل شخص يقول له اقرأ سوره الفاتحه والآخ يقول له قل الانشوده الفلانية والآخر يقول له اقرأ سوره الاخلاص
عندم وصل الى خالد قال له اما انت غني صبوحه خطبها نصيب !!! وكان فيه هديل بنفس المكان فصرخت ليه والدمعه في عيونها ولدي ليس مغنياً ولا طبلاً وقالت بيصير احسن منكم جميعاً وتصرخ على صالح تقول له تكلم انت ليش ساكت
وهذا مقطع مسجل ومحفوظ ورأوه بعض لناس

فأصبح خالد الذي قال له عمه من بد ابنائه وابناء اخوته الآخرين " غني يا خالد صبوحه خطبها نصيب " اصبح مؤذن مسجد حارتهم وهو با المرحله المتوسطه وامام مسجد حارته وقارئ ذو صوت له شجن با المرحله الثانوية وشارك بمسرحيات مدرسيه وانشد بصوته الجميل اناشيد رائعه صلى با المدرسه باكملها صلاه الاستسسقاء فكان حاملاً مسؤوليه المنزل دائم وابداً ويفكر با الجميع ويحب اخوته وعائلته وباراً بأمه وجدته أم سالم فكانت هي قريبه منه وكان محل ثقه والده كثيراً في اغلب الامور
فكان ما مر مرحله دراسيه يتذكروه المدرسين با السمعه الزينه والاخلاق الرفيعه جداً والامانه والافكار فكانو نادوه با الشايب لأنه كان كبير ودخل المدرسه متأخراً ثلاث سنوات عن بدايه دخوله للدراسه في المرحله الابتدائيه بسبب الاوراق الرسمية
ولكن ذلك لم يعيقه بل با العكس جاهد كل الجهد
واكمل دراسته الجامعيه بكالوريوس واكمل الماجستير والدكتوارة وتوفق بحياتته العلمية والعمليه ونجاح ماشاء الله تبارك الله نجاح عانق السماء وجمع ما بين العلم والالتزام الديني المتزن المعتدل و تلك الاخلاق والسمعه الطيبه منذو صغره وظل محافظ عليها بحفظ الله وقدرته
فكان بعض الاقارب الذين يدرسون با المدارس التي درس بها خالد يقولون له هل يقربون لك خالد اين هو خالد هل درس جامعه ماهي اخباره اوصله له التحيات والسلام فكان هذا طالب متميز جدا دراسيا واخلاقيا فيترك انطباع جميل جداً بذاكره المدرسين
وكان هو الافضل بين الابناء العائله كلها كما قالت هديل وكما تمنت في خالد وعاشو جميعاً من كان في التصوير القديم حتى يرون خالد اين وصل الذي قالو له غنى صبوحه خطبها نصيب واين وصلو ابنائهم وشتان .. وسبحان الله

--------------

وصالح لا زال مقاطعاً أخيه لعشر سنوات متواصله لم يرى فيه اخيه
يتخللها الالم والقسى والجفا
وتلك الفجوه التي تتسع منذو القدم وبلغ مبلغها
عقد كامل من السنوات الشهور والايام والساعات يمر دون تواصل بين الاخوة
ولم تفلح الام في اي شئ تدهورت حالتها الصحيه
فكانت تقول للاثنين ما ابغا اموت وانتم هكذا
افرحوني قبل ما اموت
عندم قالت هكذا لصالح في الهاتف رق قلب صالح
فكان هناك زواج با المنطقه التي بها اخيه وكان متأكد بأنه سيحضرون جميعهم
فذهب بهذا اليوم ذهب صالح لزياره امه بمنزل اخيه الاكبر مع ابنه الصغير
فقرع جر المنزل فردت الخادمة فقالت من انت قال لها افتحي
قالت مين انت قال انا اخو بابا كبير ففتحتها له بعد ان سالها وتأكد بأنه لا أحد موجود بالمنزل
وصعد بلهفه لرؤويه امه
تفاجئ عندم رآها نحيفه جدا وحالتها سيئة
قال يام نايمة ففزت مفجوعه صالح صالح هذا صوت صالح
صرخت باعلى صوتها عندم رأته صااااااااااااااااااااالح وتبكي ولدي
واخذت تتشبث بثوبه وتضمه
وتقول له حلمتك اليوم بتجيني ووقفت عند راسي بنفس هذا الثياب وقلت لهم اليوم بيجيني صالح قالو العجوز بدت تغرم
وتبكي بحرقه المسكينه لم يتمالك صالح دموعه فألقى رأسه بحجرها ويقول لها سامحيني يام فقالت انت الي سامحني ظلمتك وما شفتكم يا عيالي عينه
واخذت تلمس وجهه بأصابعه المجعده وهو واضع رأسها بحجرها فتقول شيبت
تصدق يا صالح
وحلمت المرحوم ابوك جانا هنا في الغرفه وكان شكله م شباب ثيابه نظيفه ويقول الله الله بصالح الخير في صالح
فقالت هل ستعود ويتتسامحو مع اخوك قال لها ان ااء الله
وتبادل معها الاحاديث والاخبار والنكت وتلك الاخبار القديمه المضحكه
وذهب صالح ولم يلتقي باحد من اهل المنزل

وعاد مسافراً ومستمراً با القطيعه
خالد كان طفح الكيل من هذه القطيعه رغم انه اكثر انسان تضرر نفسياً فكان هو المبادر هذه المره وقد حذر مراراً وتكراراً من مغبه هذه القطيعه فكلم جده منيف وترجاه بان يتدخل للاصلاح فلم يرضى خالد بهذه القطيعه من بدايتها ابداً فقال له جد ه اخبرك على سر لا أحد يعلمه لقد ارسلت له خيره الناس وكبارها سناً ومن غير الناس الذي ذهبو من غير طلب مني او من احد ليصلحو ولكن والدك لم يرضى ابوك مقهور ومجروح مو بس هذا الموضوع موضوع العرس كان فتيل لقنبله من الصمت فيه مواضيع ثانيه كثيره بقلب صالح من اخوه واهله انت ما تعرفها ولا احد يعرفها بس يظلو اهلك هم اهلك وغلطه هذه القطيعه ماهي زينه ويعمل انني رافض هذا الامر ولكنني لا اريد ان اتدخل با الموضوع لأسباب لا تعلمها ولكن خلاص جا الوقت للتدخل
وسنعمل خطه حتى لا يرفض ابوك الاصلاح مبتمساً فرحاً بأن حفيده الاكبر هكذا تفكيره وحريص على وحده الصف واللحمه العائليه

يتبع
__________________
_____________________________________







__________________________
آتِيَة..| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
السُّرادِق , نبضاً , ضجيج

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكبر مجزرة في العصر الحديث ارتكبها النظام السوري آتِيَة..| الساحة المفتوحة 18 25-03-2013 01:01 AM
قبائل مهرة بن حيدان الحقيقة المرة دم عربي ملتقى الأنساب و الشخصيات 9 12-08-2011 05:39 PM
رابطة جمهورنادي الاتحاد السعودي/ عميد الانديه السعودية حضرمي طاحس الساحة الرياضية 465 13-07-2011 05:04 PM
من اعلام العاصمة طور الباحة اول رئيس لدولة الجنوب العربي جنوبي من طور الباحة ملتقى الأنساب و الشخصيات 1 26-04-2011 05:58 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م