تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-01-2007, 01:29 PM   #1
مازن عبد الجبار
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 515
مازن عبد الجبار is an unknown quantity at this point
افتراضي الجزء الثاني من....اشعاري في الحكمة والفلسفة

الجزء الثاني من....اشعاري في الحكمة والفلسفة والمنشورة في بعض الجرائد والدوريات العربية


--------------------------------------------------------------------------------



قلت في مقطع من قصيدتي ....زيارة

كَمْ نَقَّرَت دهورْ
في ساحةِ الصقورْ
وَلَعَّنَت ضميرْ
وَحَيَّدَت شُعورْ
والحظّ مِ العصورْ
تعثّر المسيرْ
بحثا عن السرورْ
وليس من سرورْ
كم رحت أستعيرْ
مظاهر الحبورْ
كطفلةٍ تسير
إلى السما تشيرْ
كمعولٍ صغيرْ
يناطح الصخورْ
وهكذا تدورْ
بقية الأمورْ
تبني يدا الغرورْ
ما يهدم المصيرْ
حتى متى الدهورْ
تجامل الxxxxْ
وتُظهر الفتورْ
لفارس ٍغيورْ
بكل ما تشيرْ
لأهلها تجورْ
ناسٌ من القصورْ
تسعى إلى القبورْ
فقولها كفورْ
وفعلها شرورْ
وعمرها مرورْ
مرَّاً على الحبورْ
مبذولها يسيرْ
فراقها عسيرْ
قضاؤها خطيرْ
على الفتى يسيرْ
ترص للعبورْ
عظامه جسورْ
وأخشن الهديرْ
ما تهمس البحور
وباقة الزهورْ
ليست سوى بذورْ
وأكبر الأمورْ
مرجعها صغيرْ
وا غربة المسيرْ
فيها على المصيرْ
وإنما الكبيرْ
من قارع الدهورْ
وعمتُ في بحورْ
من الأسى المريرْ
وفتنةٍ يحيرْ
حتى بها الخبيرْ
قد يفضح الشعورْ
ما أخفت السطورْ
فبئس إذ تزورْ
دنياك من مَزُورْ


وفي مقطع من قصيدتي مواجهة
لقد وجدوا في السلمِ حسمَ قضيتي
ولم أَرَ لِيْ إلاّ الرصاصةَ من حسمِ
وتعساً لِعمْرٍ لا يكابرُ جرحهُ
.وحيّهَلا بالموتِ من زائرٍ شَهمِ
بَدا في دياجي الظلمِ أروعَ طلعةً
من الوردِ في اليومِ الربيعي في الحُلمِ


وفي مقطع من قصيدتي العمر تجربة

إنْ كانَ مِن كَرَمٍ هوايَ فَإنما
قد صِيغَ في كفِّ المتاعبِ رِفدُهُ
والعمر تجربة لِلَيلٍ ألْيَلٍ
.بالسعي للعلياءِ يُشرقُ سَعدُهُ
ودعِ الفضولَ منَ الكلامِ فإنهُ
المرءُ في فضلِ المناطقِ لَحدُهُ
يُؤذِي الغَباءُ صُحَيبَهُ مِن حيثُ لا
يَقوى على الضَّرَرِ العدوُّ وكيدُهُ
نَزَقُ الشبابِ زِمامُ كلِّ أُحيمِقٍ
يَقتادُهُ نحوَ المهالِكِ وَجدُهُ
لم يَدْرِ وهوَ يَخوضُ كلَّ مُصيبةٍ
يُنجيهِ منها هزلُهُ أم جِدُّهُ
إنَّ الرذيلةَ لا تُصَدُّ بمثلِها
فالليلُ ليسَ سوى الصباحِ يَصُدُّهُ
والعقلُ سيفٌ لو يُسَلُّ فِرَندُهُ
لا يَنْبُوَنَّ عن الحقيقةِ حَدُّهُ
والعمرُ حَظُّكَ أنتَ إنْ يَكُ بائساً
يُجديكَ ماذا إنْ تَطاوَلَ مَدُّهُ
مَرُّ السنينَ على الذي هِيَ خَصمُهُ
ليستْ كَمَرِّ سنينَ مَنْ هِيَ جُندُهُ
والحِلمُ قد يُنجي الحليمَ أَقَلُّهُ
في درءِ نازلةٍ فكيفَ أَشَدُّهُ
ما أضحكَ الرجلَ المصافي ودُّهُ
..ولربما أبكى المشاحِنَ حقدُهُ
لا تَمدَحَنْ أو تَهجُوَنَّ أُحَيمقاً
إنَّ الذي يُهجَى بِهِ هُوَ حَمدُهُ


وقلت في مقطع من قصيدتي وبعد اشعاري عليها السلام
قالت زهوري ويل هذا الفتى
يطلق من لحظيه أقوى السهامْ
ما كنّ الا نزوةً للفتى
.ورب رميٍ كان من غير رامْ
فانظر الى من تاه فيهن أوْ
ْيهرب منهن هروب النعام
من بعد اشعاري راى أنهُ
مع الغواني لم يكن في وئامْ
يجعلن احرار الورى أعبداً
عليهم اليوم يمضي كعامْ
بدت لهم صقرا بجنحي حمامْ
وسمها بدا لهم غير سامْ
من يلق في الحب ضروب الشقا
فليس في سواه يحلو هيامْ
لولا احتراسي في دياجيره
كنت حطاماً موغلا في حطامْ

والورد يهوى رغم اشواكه
والبعض بالاشواك يبدي الهيامْ
كم استفزت موجةٌ قارباً
يبحر رهواً تحت عين الحمامْ
ما عُمُرُ المرء سوى طعْنهِ _
لكي يحوز النور _كِبْد الظلامْ
ما عيشة المرء سوى ميتةٍ
ْتصيح يحيا فارسٌ لا يضام
لا تذرفنّ الدمع في حومةٍ
. ْتضعْ بمجراه ثار السلام
لاتبلغ الحسم سوى صولةٍ
وضربةٍ تحتار فيها الانامْ
ما زمني دون العلا والنهى؟
وبعد اشعاري عليه السلامْ



وقلت في مقطعٍ من قصيدتي يا ظلم ما الصبر

كلامُ منْ مرّوا
وتحتهم جمرُ
لن يعلوَ الخَيرُ
حتى يُطَا الشَّرُّ
ومنكَ يا بحرُ
لم يَروَ مَن حَرُّوا

يبقى إذا الدهرُ
ولَّى لنا الوِزرُ
موروثُنا سِفرُ
وهوَ لنا سِترُ
يُخجِلُنا سِرُّ
أنّا بِهِ جَهرُ
والخيرُ ما خَيرُ
لو لم يَكُ الشَّرُّ
ويُنصَفُ الشرُّ
إذا علا الخيرُ
ماذا دَهَا العصرُ؟
طاح بِهِ السُّكرُ
يا ظلمُ ما الصبرُ؟
يا حزنُ ما الحصرُ ؟
مخزونُ مَن أَثرُوا
بيادِرٌ بَعْرُ
شتاؤهم حَرُّ
وصيفهم قُرُّ
وما لهم نَقرُ
بالبابِ لو مَرُّوا
المِيلُ والفِتْرُ
في المنتهى صِفرُ
وهكذا كَرُّ
العمرُ أو فَرُّ
قد يُعبَرُ الجسرُ
في المَدِّ يا جَزرُ
للشاعرِ الصفرُ
للسامعِ الخَمرُ
وإنْ مضى العمرُ
تمثالهُ صخرُ
يكادُ يا شِعرُ
يلعنهم سَطرُ
مِ الماءِ يا نهرُ
قد يُغرِقُ الشِّبرُ

وقلت في مقطع من غادرات

ما لِنياتي بها طيباتْ
والغواني طبعها خائناتْ
أرماني زمنٌ حاقدٌ ؟
أم رمتني غُدُرٌ حاقداتْ ؟
كيف يدنو السعد مني اذا ما
كان حظي عندهنّ التفاتْ؟
انا اولى من عدوي بهجوي
خطوه ليس كخطوي ثباتْ
ليت شعري ما دها اليوم شعري
ودموعي بالمنى غارقاتْ
عذرنا يا صاحبي أننا فيـ
ـها على جمر المنايا مشاةْ
ينبغي ان لا يرائي حصيفٌ
والمنايا في الورى سارياتْ
ما ربحنا من قريب الاماني
والاماني صاحبي راحلاتْ
عالمي ابعد عني صحابي
وبقايا من تبقى رفاتْ
ينبغي ان لا يرائي حصيفٌ
والمنايا في الورى سارياتْ
يوم نادت ارضنا بعد امـ
ـجاد الاوالي ما تفيد الحياةْ
لم يعد شعري نديّاً وأنّى
يُطلب الماء بعرض الفلاةْ
كم بغاها وانمحى من وراها
والمعالي في العلى باقياتْ
وبكاني زمني شاعرا
في اناةٍ يوم تجدي الاناةْ
انّما بعد العلى بعد فذٍ
يا رفاقي والرزايا حياةْ
إنّما الفارس في الشعر فاعلم
من جفا الظلم جفته الطغاةْ
نحن في ارضٍ اذا لم نجاهدْ
بعثت اجداثها من سباةْْ

وقلت في مقطع من تيه العدم
كفَّ المعالي .. لا عدمتُك واهبهْ
ولو اليسيرَ لكلِّ نفسٍ واثبهْ
والحسم يُعجِزُ عن مداه طالبهْ
بسوى عزائم كالصواعق لاهبهْ
حتى مَ ياناطور عينك غائبهْ
صَحَّى الزمان كلابه وثعالبهْ
ينبيك مَنْ عجمَ الزمانُ تجاربَهْ
أنَّ الكواسر حين تصدق كاذبهْ
والبحر مثل الحب يؤذي صاحبهْ
إذ قد يُغَرّقُ في العناق مراكبهْ
فاركب إلى شَعَفِ العلاء مراكبهْ
إن الحياة بلا ملاحم عائبهْ
ومن الجهالة عذْلُ كلِّ مشاغبهْ
فالبوم حتى في السعادة ناعبهْ
ودع الورود على المزارع عاتبهْ
ودع السهول على المراصد ناحبهْ
لا تركبنَّ الخيلَ الا غاضبهْ
.ودع الدموعَ بِحَرِّ عزمِك ذائبهْ
دنياك أحلى من مفاتن كاعبهْ
لكنْ دروبك للمهالك ذاهبهْ
والحلم لا يجدي بارضٍ شاحبهْ
فيها العداة على الغنيمة سائبهْ
فإلى متى هممي ستبقى راسبهْ
وعلى عروبتها عيوني ساكبهْ
والعمر أقفر والمباهج ذاهبهْ
. مع كاسرٍ أبدى إليَّ مخالبهْ
قَبِّلْ صدوقَ الشعر والطمْ كاذبهْ
أنى التفتَّ ترى خيولَك ضاربهْ

وقلت في مقطع من أنفة
خذ سيفك اليوم لا عذرُ ولا وجلُ
طوفانهُم قد طمى يا أيّها البطلُ

وابرز لهم ففجاجُ الأرض أجمعها
تنبيك أنّ سُراة القوم تقتتلُ
وأنّ سيفك في يوم الوغى أنفٌ
وأنّه بدماء القوم يغتسلُ
ما قتْل ابطالها سهلٌ بمعركة
ويقتلُ الناس في سلمٍ بها الحيلُ
كم من رجالٍ سبت يوماً بواقعةٍ
بغدر بعضٍ غدت صرعى بها الدّولُ
حينا يُغالي أُناسٌ في تفاؤلهم
كأنمّا منذ ألفٍ عمرها الأملُ
حياتُك الحُلم رغم الجّرح تبلُغه
لأنّما الجّرح في يومٍ سيندملُ
يا صاحبي عُد إلى درب البطولة لا
تركعْ فإنّك في يومٍ سترتحلُ
إلى متى نهجهم قولٌ بلا عملٍ
فأنمّا اليوم يسمو فيهمُ العملُ
لا يبعد المرء عن موتٍ وسطوته
وفكّ وحشٍ رقودٌ ايّها الرجل
خير البلاد بلاد أنت وارثها
وخيرُ قومٍ إلى غاياتهم وصلوا
ما طول عُمر بذلٍّ فقدُ عزّتنا
كرامةً سوف نحياها وتنتقلُ
عيشٌ طويلٌ بذلٍّ من يفَضّله
دقيقةٌ في حضيضٍ يبتغي الحجلُ



مازن عبد الجبار ابراهيم العراق
__________________
لكم كل الحب

http://www.postpoems.com/members/mazin
مازن عبد الجبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-01-2007, 11:54 PM   #2
سـراب
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية سـراب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 8,093
سـراب is on a distinguished road
افتراضي

ما زلنا يا مازن عبد الجبار

متابعين جميل قولك

و نفيس دررك







تحياتي
سـراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-01-2007, 02:48 PM   #3
ابو علي 2007
موقوف عن الكتابة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
العمر: 32
المشاركات: 62
ابو علي 2007 is an unknown quantity at this point
افتراضي

شكرا لك
ابو علي 2007 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-01-2007, 03:48 PM   #4
مازن عبد الجبار
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 515
مازن عبد الجبار is an unknown quantity at this point
افتراضي

قمة الابداع سراب شكرا جزيلا للمرور الكريم اما بخصوص الحصول على عضوية مميزة فالوضع في العراق يعيق الارسال والتواصل في ذلك الامر وان كنت اتمنى الحصول عليها من صميم قلبي فعذرا عن التقصير غير المقصود
__________________
لكم كل الحب

http://www.postpoems.com/members/mazin
مازن عبد الجبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-01-2007, 03:51 PM   #5
مازن عبد الجبار
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 515
مازن عبد الجبار is an unknown quantity at this point
افتراضي

الرائع ابو علي شكرا جزيلا للمرور الجميل
__________________
لكم كل الحب

http://www.postpoems.com/members/mazin
مازن عبد الجبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيلم الوثائقي عن هجرة الحضارم ( الجزء الاول) ( الجزء الثاني) (الجزء سالم عبدالقادر ملتقى حضرموت العام 4 26-03-2008 03:55 PM
الجزء الرابع من ....ابيات في الحكمة ..مهداة الى سراب مازن عبد الجبار الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 2 06-03-2007 03:46 PM
الجزء الثالث من .... ابيات في الحكمة مازن عبد الجبار الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 10 17-02-2007 01:35 PM
من ابياتي في الحكمة....الجزء الاول مازن عبد الجبار الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 6 22-01-2007 12:48 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م