تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 25-07-2016, 11:51 AM   #1
ابو اليمان
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
العمر: 32
المشاركات: 71
ابو اليمان is an unknown quantity at this point
افتراضي الظلم ظلمات يوم القيامة (عاقبة الظالمين)

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد:

نتحدث اليوم بإذن الله تعالى عن عواقب الظلم وآثاره ونتائجه في الدنيا والآخرة.

عبادَ الله؛ إنّ الظلم خزي وعار، وسبيل إلى الهلاك والدمار، وسبب في خراب القرى والديار، موجب للنقم، ومزيل للنعم، ومهلك للأسَر والشعوب والأمم.

فلا يظنّنَّ أحد أنّ ظلمه للعباد بضرب، أو سب أو شتم، أو تزوير، أو أكل مال بالباطل، أو سفك دم، أو غيبة أو نميمة، أو استهزاء أو سخرية، أو جرح كرامة؛ - لا يظننَّ أحد - أنّ شيئاً من ذلك الظلم سيضيع ويذهب دون حساب ولا عقاب. كلا، كلا. فلابُدّ للظالم والمظلوم من الوقوف بين يدي الله عز وجل ليَحكم بينهما بالعدل الذي لا ظلم فيه ولا جاه ولا رشوة ولا شهادة زور. ﴿ اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [الحج: 69]. روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لتؤدُّنَّ الحقوق إلى أهلها يوم القيامة، حتى يُقادَ للشاة الجلحاءِ من الشاة القرناء».


فما أقبح الظلم، وما أقبح نتائجه وعواقبه في الدنيا والآخرة، لِذا حرّمه رب العالمين، وحذّر منه سيد المرسلين.
• الظلم سبب في المحن والفتن والهلاك والبلاء في هذه الدنيا؛ فكم من أمم قد طغت فأبيدت ودُمّرَت، وكم من أقوام قد طغوا فعذبوا وأهلِكوا، وكم من أناس قد أسرفوا في الظلم والطغيان فكانت نهايتهم إلى الهلاك والخُسْران. يقول ربنا سبحانه:﴿ وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ قَالُوا يَاوَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴾ [الأنبياء:11].

روى البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يُفلِتْه» قال: ثم قرأ: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102].

فأين الجبابرة؟! وأين الأكاسِرة؟! وأين القياصرة؟! وأين الفراعنة؟! أين الطغاة؟! وأين الطواغيت؟! أين عاد؟! وأين ثمود؟! وأين قوم نوح؟! وأين قوم لوط؟!.

أين الظالمون؟ وأين التابعون لهم في الغي؟ بل أين فرعون وهامان؟


﴿ فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [العنكبوت: 40]
فلتكن لنا في الأمم السابقة عِظة وعِبرَة؛ أناس تكبروا وتجبروا وأسرفوا في الظلم والطغيان، فأهلكهم الله تعالى وجعلهم عبرة لكل ظلم وطاغية. قال تبارك وتعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ * ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ ﴾ [يونس: 13، 14]، وقال تعالى: وقال سبحانه: ﴿ فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ * أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ﴾ [الحج: 45، 46].

فيا من تظلم العباد؛ اتق الله في نفسك، ودع عنك الظلم والطغيان، واعلمْ أن دعوة المظلوم مستجابة، ليس بينها وبين الله حجاب.

ففي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث معاذا إلى اليمن، فقال: «اتق دعوة المظلوم، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب».

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «دعوة المظلوم تحمل على الغمام، وتفتح لها أبواب السماوات، ويقول الرب تبارك وتعالى: وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين». أخرجه ابن حبان في صحيحه.

هذا والحمد لله رب العالمين
ابو اليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-08-2016, 12:13 PM   #2
عاصم بن ثابت
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 56
عاصم بن ثابت is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: الظلم ظلمات يوم القيامة (عاقبة الظالمين)

بارك الله فيك اخي على الموضوع الطيب ، كم من مظلوم على وجه هذه المعمورة وكم من ظالم قتل هذا وسفك دم هذا واكل مال هذا دون ان يهتز له رمش ولكن لا نقول الامثال هؤلاء الا ان وعد الله حق وسينالهم من الله ما يستحقون جراء تفريطهم واستهتارهم بدماء المسلمين واعراضهم
عاصم بن ثابت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2016, 08:44 AM   #3
ابو اليمان
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
العمر: 32
المشاركات: 71
ابو اليمان is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: الظلم ظلمات يوم القيامة (عاقبة الظالمين)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاصم بن ثابت مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي على الموضوع الطيب ، كم من مظلوم على وجه هذه المعمورة وكم من ظالم قتل هذا وسفك دم هذا واكل مال هذا دون ان يهتز له رمش ولكن لا نقول الامثال هؤلاء الا ان وعد الله حق وسينالهم من الله ما يستحقون جراء تفريطهم واستهتارهم بدماء المسلمين واعراضهم
شكراً لك اخي على المشاركة الطيبة .
صدقت اخي كم من ظالم قتل وسفك الدماء الزكية بغير وجه حق من اجل متاع الحياة الدنيا كما تفعل داعش والقاعدة في وقتنا الحاضر من استهداف وقتل للابرياء
ابو اليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م