تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16-11-2003, 09:57 AM   #1
froomi
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 146
froomi is an unknown quantity at this point
لحظات ونفترق عن حب




لحظات ونفترق عن حب
[ALIGN=JUSTIFY]ثلاثة هي وأختها وصديقة , الجميع يسير للأمام يقطع المسافة المعتادة كل يوم إلى المنزل , أما هي فكانت قدماها تقودانها إلى الأمام أما عيناها ورأسها فيتلفتان للخلف اليوم تودع حبها أما قالت له إلى اللقاء أما حولت اللقاء الأخير إلى ضحك ومزاح رافضة حتى آخر لحظة فكرة الفراق من أساسها فلماذا تنظر خلفها لماذا تحاول أن تملا ذاكرتها وعيناها بصورته وهو واقف هناك ينتظر السيارة التي ستقله للمحطة ليتها قتلت نفسها قبل أن تقتلها هذه الدقائق الأخيرة معه
لماذا تفعل بنفسها كل ذلك أما قال لها احبك أما قال لها كل السنين لن تفرقنا لماذا تلاحقها هاتان العينين العسليتين0
غدا ستصحو وتذهب إلي عملها لن تراه ستصبح كل الأيام مثل بعضها لن تجد ما يحفزها ويدفعها للعمل أما كانت تنتظر إطلالة يوم جديد من اجله آلم تتمنى أن تذهب لعملها حتى يوم الجمعة يوم عطلتها لتراه0اغروقت عيناها بالدموع مسحت دمعة نزلت بكفها حتى لا تفضحها أمام مرافقتيها تذكر عندما التقيا للوداع انه ضربها على خدها بلطف أفزعها تصرفه نظر إليها وقال لها اشتهي أن أضربك ومن خلال دموعها ضحكت قال لها ستذكريني أليس كذلك فكري جيدا سأتصل بك واعرف ردك الأخير وافقي على زواجنا وسأرسل وجهاء عشيرتنا لطلبك من اهلك 0خافت أن تفارق دمشق عشقها الأول والأخير ولم تعلم أن حبها هو بلدها وعمرها قالوا لها أنها لن تستطيع الحياة في بلدته النائية وسيموت الحب وتبقى هي وبلدة تجهل مكانها على خارطة الوطن 0قبل ثلاثة أيام وافقت على الزواج به ولكن ابن عمه آتى لزيارة زميل لها وكان يتحدث عن نفسه كيف احب إحدى فتيات أحرقت نفسها من اجله لان أهلها زفوها إلي ابن عمها وبعد الزواج بها شعر بالملل وضاع الحب الكبير 0خافت أن يعيد التاريخ نفسه ويموت حبهما أيضا 0وصلت ومرافقتيها لنهاية الشارع وغاب طيفه عن عينيها وصاحت بأختها لقد نسيت أوراقا مهمة وسأعود لمقر عملي لن تترك آخر فرصة لها لتراه 0بالامس التقته وكان مطرب عراقي اسمه/ ضياء الحسين / يصدح بالغناء من جهاز التسجيل غناءا حزينا مترعا الشجن كقلبها يتحدث عن فراق حبيبن بكت ونظرت إليه وكانت دموعه تسبق دموعها0
الأيام تمر مثل التي سبقتها لا أفراح لا أتراح فقدت الحياة طعمها لاامل لم يعد أي شيء يهم الأكل 00 النوم00 والعمل كل ركن فيه يذكرها به وتصرخ الزوايا هنا حدثك 00وهنا أضاء أيامك بكلمة /أحبش / احبك الأيام تمضي لا تنتظر0
وفي يوم شتائي شديد البرودة والثلج يغطي دمشق أتاها لمقر عملها الجديد بعد أن ضاق الرحب في عملها السابق من اجله لقد أمضى ليلة كاملة في القطار ليصل إليها وجهه متعب وثيابه رقيقة ولم يكن يحمل أي أمتعة والبرد يقص المسمار عاتبته قال لها لم اقل لاحد أنني قادم إليك حتى أمي لاتعلم مكاني لقد تركت كل شيء خلفي غدا حفل عرسي ولكنني سأترك كل شيء هناك أهلي عشيرتي وامي وسأعيش هنا معك إذا وافقت وافقي أر جوكي نظرت إليه شعرت به طفلا صغيرا تريد أن تضمه إلى صدرها كان يستعطفها أن تقول نعم وكاد لسانها يفلت بما عجز عن اخفاءه00 احبك00 احبك وقف عقلها محذرا لاتكوني أنانية ما هكذا الحب يكون, من اجل أمه وربعه وعشيرته التي ستغضب عليه قولي لا0 لا 0 ألم يقل لك كم ضحت أمه من اجل تربيتهم بعد وفاة والده وهو صغير لقد كبرت وشاخت ومرضت اهكذا يكون جزاءها ؟ وإذا تركت كل شيء خلفها وقالت له نعم هل ستسعده 00خائفة00خائفة00 وقلبها يقول لها إنها آخر مرة تراه فيها تريد أن تنظر إلى عينيه وترتوي من انهار العسل عطشى وضائعة والثلج ستتساقط على دمشق ويغلفها بحلة بيضاء والبرد يتسلل إلى جسده ولم يعبا بأي شيء يريد أن يقنعها بصواب رأيه وكان القلب يصرخ بها ألم يان الأوان لتلبي نداءه ألم يان للحزن أن يرحل أما نظرت إلى نفسك في هذه الأيام تسيرين كالأموات كالآلة الصماء لا يوجد أي شيء يهم حتى عندما أحرقت يديك الاثنتين بإبريق الشاي الساخن لم تشعري بالألم ولولا إسراع صديقتك بوضع يديك تحت الماء ما أحسست بأي فرق فالنار التي تآكل يديك تأكل قلبك أيضا فمن يطفأها0
تعلم أن العد التنازلي بدا وان الفراق قادم لا محالة خائفة 0خائفة حتى العظام ولاشيء غير الخوف يعربد داخلها تراودها رغبة مجنونة بان تمسك يديه ولكن معاذ الله أن تفعل فحبهما طاهر نقي كثلج دمشق 00الوقت يمر لم تفعل أي شيء والفراق يقترب خائفة00 خائفة00وموعد القطار اقترب وهو يريد الذهاب بعد أن فعل ما بوسعه فبالبلدة أخ اصغر منه ينتظر زواجه كما هي العادة عندهم ليتزوج بعده وهناك عروس ابنة عمه بانتظاره وأم حتما أعماها القلق عليه والعرس غدا وينتظر منها كلمة ليحرق كل شيء خلفه أرجوكي وافقي أنا بدوي وليس من عادتي أن اطلب فقد اعتدت أن اخذ دون طلب أنا رجل ألا تشعرين, لهجته ذكرتها بلقائهم الأول الكبرياء والأنفة والعظمة اشباء أحبتها بهذا البدوي حتى النخاع ربما هذا السبب الذي منعها من التفكير بأي رجل آخر سواه رغم كثرة عددهم يريدها أن تقول نعم كلمة صغيرة لاتعلم كيف تقوله وهي التي طيلة عمرها لا تخاف كل الأمور تحولها إلى هزل والان راحت السكرة وجاءت الفكرة لا أحد يساعدها في اتخاذ قراها الكل يخيفها حتى صديقاتها من نفس بلده قالوا لها اياكي الذهاب لهناك فحن لم نصدق أنفسنا عندما أتت الفرصة للرحيل عن البلدة قال لها انه وجد عمل كمدرس في بلدة نائية وابعد من بلدتهم أراد أن يحدثها وتحدثه ولكنها لم تستطع سوى البكاء وكذلك هو تعلم انهما لن يلتقيان بعد الآن لاشيء يهم الآن لقد ذهب حزينا يائسا وهي ليست بأحسن حالا منه ودمشق تغرقها الأمطار كدموعها هل تحسن المدن بحزن ساكنيها لا اعلم لم اشعر بالندم فلوكان أخي لتمنيت له أن يبقى بقربنا ولا يفارقنا لن أكون أنانية الأيام تمضي 00والذي في القلب مازال في القلب يحفر أخاديده عميقا وكلما أتانا وافد من بلدته من اجل عمل أسرعت بمساعدته لينهي حاجته من اجل عينين عسيليتين كانتا لي يوما واليوم 00لاادري من يسبح في بحرهما أسال نجمة لامعة في السماء قيل لي أنها نجمة سهيل كانت ومازالت صديقتي في ليلي الطويل أسالها عن أخباره أرسل له سلامي لا تجيب ولكن لمعانها يزداد 0

froomi
15/11/2003
[/ALIGN]
froomi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2003, 12:27 PM   #2
طه الضبابي
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 22
طه الضبابي is an unknown quantity at this point
افتراضي

froomi بعد التيحة

مشاركة رائعة ... أتمنى لك دوام التوفيق ..

طه
__________________
الشاعر /طه الضبابي
طه الضبابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-11-2003, 03:43 PM   #3
froomi
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 146
froomi is an unknown quantity at this point
افتراضي

الاخ طه الضبابي
اشكر لك تعقيبك الذي اسعدني جدا
تقبل تحياتي
اختك
froomi
froomi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
¸,ّ¤؛|لحظات وكلمات|؛¤ّ,¸ Loly الساحة المفتوحة 4 13-08-2006 01:37 PM
لحظات هاربة (1) بيروت الساحة المفتوحة 1 08-05-2006 11:16 AM
لحظات.... بخور الساحة المفتوحة 7 30-12-2003 01:43 PM
لحظات ونفترق عن حب froomi الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 0 16-11-2003 09:56 AM
قصةقصيرة بعنوان لحظات ونفترق عن حب froomi الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 5 09-09-2003 11:28 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م