تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27-12-2007, 12:31 AM   #1
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي هَمْهَماتُ على أبوابِ بَغْداد

[align=right]هَمْهَماتٌ على أَبْوابِ بغداد[/align]
[align=center]كآخر ِ الفُرْسان ِ
جاءَ مِنْ زمان ِ العاشقينْ
يَحْمِلُ مِنْ سَمْتِ الليالي
وانْكِفاءِ الحُلْمِ
فُرْشاتَ السنينْ
تَرْسُمُ ...
في خَرائط ِ الوجهِ الحزينْ
ودوائر ِ النسيان ِ
والتّيهِ المُحلّى
مِنْ دُموع ِ العابرينْ
على تُرابِ الكُوفَةِ العَطْشى
إلى الحَرْفِ السّجينْ
ملامحَ الحقيقةِ المُزْجاةِ
في جَوْفِ الأنينْ
كانتْ هنا ...
تلك الأماني
والأغاني
والنَّشيدُ المُرُِّ في حَلْقِ الرّجالِ
وانْكِسارِ الحالمينْ
كانتْ هنا ...
كالغجريةِ المُوشّاةِ مِنَ التّرحالِ
والرّقْصِِ على أنْغامِ
دقّاتِ الحنينْ
كانتْ هنا ...
زنْبَقةٌ
تَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ رحى التاريخ ِ حَرْفا
كلّما غارتْ حَنايَاهُ وَعى
يَحْكي لنا
كيْفَ يصيرُ الحُلمُ مِشْكاةً
إذا نادى صهيلُ الخَيْل ِ فرسانَ الرشيدِ
أوْ دَعَتْ عِشْتارُ مِنْ سيّابها
نَحْرَ الحروفِ والسُطورِ
في كؤوسِ الصّامتينْ
======
كآخرِ الفُرْسانِ جاءْ
يطْوي ارْتجافَ الصُبْح ِ
مِنْ ذاكَ المساءْ
كالسّنْدِباد ... شاهرا
سَيْفَ الحِكاياتِ على أبْوابِ بغْدادِ
وفي وَجْهِ الجُنودِ العابسةْ
وخَلْفَهُ
تَمْشي الخُرافاتُ إلى نارِ المِدْفأةْ
حَيْثُ الأيادي والوجوهِ المُتْعَبَةْ
و أَلْفِ عامٍ
مِنْ مَواويل الليالي الغابِرَةْ
و حِيْنَ لمْ يَجِدْ سوى
أيدي الطُفولةِ المُدلاةِ
على أَسْوارِ بابلَ الحُبْلى
بألْوانِ الدِماءْ
سوى رِماحِ الجُنْد ِ
في صَدْرِ الرّجال ِ تصْطلي
تَبْحَثُ عَنْ نُبوءة ٍ
و عَنْ وَليد ٍ لمْ يَزَلْ ...
يَقْبِضُ في كَفّيْه ِ أَسْرارَ البَقاءْ
سوى ذراع ِ الموتِ ... آتٍ
يَحْصُدُ البَسْمَةَ مِنْ عَيْن ِ المُنى
يَشْرَبُ مِنْ دَمْع ِ الثَكالى
والصّبايا كأسَهُ
يَصْنَعُ مِنْ جَماجِم ِ الغُلْمانِ
إكْليلا على رأس ِ الفناءْ
سوى نَهار ٍ أعْرج ٍ
أعْمى الخُطى
مَسْمولة ٍ عَيْناهُ مسْحوق ِ السناءْ
لمْ يَبْقَ مِنْها غَيْرُ حُلْمٍ حالكٍ
يأوي إلى كَهْف ِ الرّجاءْ
أخْرَجَ سيفا ومضى
إلى جِدارِ الصّمْتِ و الموْتِ المُسجّى
في تراتيل ِ الشّتاءْ
كالأنبياءْ
ترى طريقَ الحقِّ مزروعا
بألوان ِ الشقاءْ
ترى زمانَ القَهْر ِ لنْ
يَرْحلَ إلا بالفِداءْ
ترى وليدَ الفَجْر ِ لا يأتي به
سوى ذراع ٍ مِنْ ضياءْ
سارَ كعاشق ٍ إلى
ذاك اللقاءْ
======
بَغْدادُ
يا أيّتُها القِدّيسةُ المُلْقاةُ
في ليلِ زوايانا
وفي حِجْرِ الزّمانْ
أيّتُها المَصْلوبةُ الصُغْرى
على أعْتابِ حُلْم
باتَ في خاصرةِ الفُرْسان ِ
نَصْلَ خِنْجَر ٍ
وفي زَمان ِ العُهْر ِ
نِبْراسَ الجِنان ْ
أيّتُها البَتولُ
في عَصْر ِ تخاذل ِ الكُماة ِ
والرّمُاة ِ
وانْتِفاء ِ الحُبِّ مِنْ معنى الأمانْ
جِئْناكِ
نَرْجو أنْ يَعودَ الغائبُ المَوءودُ
مِنْ حُضْنِ خَطايانا
إلى طُهْر ِ المكانْ
نَمْحو بكِ الخِزْي الذي
ينْخُرُ في عِظامنا
كيْ نَنْزَعَ الآثامَ عَنْ
عَجْزِ الأيادي وانْتِكاساتِ الرِّهانْ
كيْ لا يَعودَ الفارسُ المَنْشودُ
مَكْسورَ السِّنانْ
كيْ تُصْبحي تَكْبيرةَ الإحْرام ِ
في جَوْف ِ الدُجى
إنْ جاءَ يحبو مِنْ غَد ٍ
صَوْتُ الأذانْ
كيْ نَشْتَهي طُهْرَ المكانْ
[/align]

[align=right]شعر / هشام مصطفى[/align]
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-12-2007, 02:17 AM   #2
سـراب
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية سـراب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 8,093
سـراب is on a distinguished road
افتراضي

مرات و مرات قرأت

و حاولت أن أجد ما أعبر به لكن أعيتني الحروف

جميل ما كتبت روحاً و لفظاً و معنى



دمتَ بخير
سـراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-2007, 01:35 AM   #3
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـراب مشاهدة المشاركة
مرات و مرات قرأت

و حاولت أن أجد ما أعبر به لكن أعيتني الحروف

جميل ما كتبت روحاً و لفظاً و معنى



دمتَ بخير
سيّدتي سراب
بل مجرد وجودك بين أحرف القصيدة هو انعكاس لجمال القصيدة
مودتي
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2007, 10:34 PM   #4
شاعرة العراق
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية شاعرة العراق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: العراق/بغداد
المشاركات: 1,611
شاعرة العراق قام بتعطيل التقييم
افتراضي

رائع
رائع
رائع
تذكرني بعضو مهم كان لدينا
اسمه احسان مصطفى

لك مني كل التحيه
لعظيم ما كتبت

دمت بسعاده
__________________
شاعرة العراق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2008, 12:04 AM   #5
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاعرة العراق مشاهدة المشاركة
رائع
رائع
رائع
تذكرني بعضو مهم كان لدينا
اسمه احسان مصطفى

لك مني كل التحيه
لعظيم ما كتبت

دمت بسعاده
سيّدتي شاعرة العراق
أشكر لك تقديرك وأنني أذكرك بهذا العضو أعاده الله إلينا كي نستفيد
العراق وبغداد سيّدتي لا تعني التاريخ فقط وإنما تعني الهوية
فكما نيمم إلى الكعبة شطرنا عند كل صلاة فكذلك نفعل عند كل قصيدة نكتبها
هذا هو العراق وهذه هي بغداد
مودتي
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م