تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 11-06-2019, 04:44 AM   #1
جنوبي من طور الباحة
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية جنوبي من طور الباحة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العمر: 31
المشاركات: 73
جنوبي من طور الباحة is an unknown quantity at this point
افتراضي عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر

منقول للأمانة
بعد أن إنتهيت من قرائتها أحببت أن أضع بين أيديكم مقالاً توضيحياً وتعريفياً عن رواية الهجرة إلى المقابر - رواية عن عرب إيران، وهي رواية جسدت معاناة أهلنا في الأحواز.
بداية أنقل لكم النص الخلفي لغلاف الرواية:



يا رب .. يا رب
خذني إلى أسفل السافلين، شريطة أن لا أجد عربياً هناك،،
أنا لست بحاجة لجنة الفردوس، لأني وليد الحب،،
فجنة حور العين والغلمان هدية للعرب،،
كان هذا اقتباس من إحدى قصائد الشاعر الفارسي مصطفى بادكوبيه (شاعر إيران العظيم كما يلقبونه) لذلك يجب ان يعلم القارئ الكريم أن رواية (الهجرة إلى المقابر) لم تنسجها خيوط من الخيال، وأن سجاد (بطل الرواية) ليس شخصية وهمية، والأحداث التي عاشها وعايشها ليست أضغاث أحلام. ومايحدث لعرب إيران ليس كابوس موحش ولا سراب، وإنما واقع وثقه البؤس والشقاء، وخطته دماء الأبرياء، ولفته البشاعة بصرخات مجروحة إنبعثت من حناجر أجسام أخفتها زنازين جهنمية، وطوقتها حبال مشانق غليظة، ثم أخفتها مقابر وصفت بالملعونة. ورغم أن أساس رواية (الهجرة الى المقابر) تم نسجه ليحكي عن عرب إيران، الإ أنها تحمل في طياتها الكثير من السطور والصفحات التي وثقت ايضاً بؤس وشقاء الأعراق غير الفارسية، التي تقع ضمن مايسمى في يومنا هذا بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
--------------
يتبع
__________________

جنوبي من طور الباحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2019, 04:46 AM   #2
جنوبي من طور الباحة
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية جنوبي من طور الباحة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العمر: 31
المشاركات: 73
جنوبي من طور الباحة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر

كان هذا النص الخلفي لرواية الهجرة إلى المقابر، الكتاب الذي أعتبره ملف فاضح كاشف للنظام الإيراني وإرهابه.
عندما قرأت الرواية أعجبت بلغتها البسيطة وبالسرد الرائع وبالوصف الخالي من الفلسفة التي نجدها محشية بكثير من الروايات. وتفاجأت بحجم المعاناة التي يعانيها شعبنا العربي هناك.
أحزنتني الرواية وقهرتني كثيراً فكلما تنقلت بين فصولها زاد حزني وقهري. منها عرفت عن عرب إيران والظلم والإرهاب الذي يمارس ضدهم.


فهرس الرواية :





__________________

جنوبي من طور الباحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2019, 04:50 AM   #3
جنوبي من طور الباحة
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية جنوبي من طور الباحة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العمر: 31
المشاركات: 73
جنوبي من طور الباحة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر



وفي عشر نقاط أضع بين أيديكم أهم ما ناقشته الرواية: من وجهة نظري
١- ناقشت الرواية محاربة الفرس للغة العربية في فصول عديدية أهمها الفصل الأول ( مدرستي فارسية )
٢- وناقشت الرواية العنصرية الفارسية على مستوى الفرد في العديد من المشاهد.
٣- وضحت الرواية ساردة القصص والحكايات عن حبال المشانق التي لا تفرق بين مظلوم وظالم.
٤- أفصحت الرواية بإسلوب شيق عن الأرواح العربية الخبيثة التي ساندت السلطات الفارسية بقولها وفعلها
٥- ناقشت الرواية عملية إنتقام السلطات من أبرياء بحجة تهم إرتمت على بعض أقربائهم. أهم فصل ناقش عملية الإنتقام هو فصل ( أختي سكينة )
٦- ومن أهم ما ناقشته الروايه قضية أولاد الشوارع وعصابات النظام التي تستغلهم في الجنس وتجارة المخدرات وغيرها
٧- كما ناقشت الرواية التعذيب في السجون وبينت بشاعته وشدة قساوته في العديد من الفصول.
٨- ومن القضايا التي ناقشتها الرواية مشكلة الفقر والبطالة وآثارهما المليئة بالبؤس
٩- ولم يغفل الكاتب عن سرد معاناة إخواننا البلوش والكرد والأتراك
١٠- وأهم ما ناقشته الرواية من وجهة نظري هو العقد النفسية التي أصابت الفرس من كل ما هو عربي

يتبع
__________________

جنوبي من طور الباحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2019, 06:08 AM   #4
جنوبي من طور الباحة
كاتب جديد
 
الصورة الرمزية جنوبي من طور الباحة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العمر: 31
المشاركات: 73
جنوبي من طور الباحة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر

رسالة الوفد الأحوازي لأمين الجامعة العربية

بسم الله الرحمن الرحيم


معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الموقرة، السيد عمرو موسى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية العروبة وبعد:

إن الأحواز العربية الواقعة على طرف الهلال الخصيب الممتد من فلسطين ومارّاً بلبنان وسوريا والعراق ومنتهيا بها، وتفصلها سلسلة جبال زاغروس عن بلاد فارس، كانت منذ فجر التاريخ وعلى مرّ العصور تتمتع بوجود كيان عربي مستقل، ابتداءً بالدولة العيلاميّة السامية منذ أكثر من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، ومروراً بخضوعها للحكم العربي المتمثل بالإمبراطوريّات السومريّة والبابليّة والدولة العربيّة الإسلاميّة والدولة المشعشعيّة في أواخر القرن الخامس عشر، وانتهاء بإمارة عربستان التي بسطت سيادتها الكاملة على الإقليم حتى عام 1925.

وكان النظام القانوني والسياسي في الأحواز قبل عام 1925 يمثل ما يسمى بالدولة في لغة القانون الدولي العام على أساس انطباق مفهوم الشعب في القانون الدولي على شعب الأحواز، واختصاص هذا الشعب بإقليم معيّن محدّد وثابت،وتمتع الدولة العربية الأحوازية(إمارة عربستان) بمباشرة مظاهر سيادتها الداخليّة والخارجية بكل حرية واستقلال على شعب وأرض الأحواز، وبالتالي فان المركز القانوني للأحواز حتى عام 1925، لم يخرج عن كونه إقليما خاضعاً لسيادة دولة عربيّة مستقلة.

وتغيير المركز القانوني للأحواز عام 1925 من قبل الدولة الإيرانية المعتدية، وقع بصورة غير مشروعة خلافاً لقواعد القانون الدولي التي كانت سارية في ذلك الحين، والسبب في ذلك يعود إلى اشتراط عهد عُصبة الأمم اللجوء إلى وسائل التسوية السلميّة للمنازعات الدوليّة، وتحريم العهد في مادته العاشرة اكتساب الأقاليم بالحرب، وعليه فانه ليس للدولة الإيرانيّة الاستناد إلى حرب غير مشروعة في الادعاء بأية حقوق إقليميّة في الأحواز، لأن أي ادعاء بحق، يستند إلى تلك الحرب العدوانية التي شنتها الدولة الإيرانية على الأحواز عام 1925، يعد إدعاءاً باطلاً وغير مشروع.

وفي غياب الأدلة القاطعة التي تثبت أن الدولة الإيرانية قد اعترضت أو تحفظت على الوجود المستقل للدولة العربية الأحوازية، واعتراف الأولى بسيادة الدولة الثانية، إنما يعد دليلاً قاطعاً على مشروعية المطالب الأحوازيّـة المستمرّة بإعادة الشرعيّة القانونيّة لإقليم الأحواز، واعتبار تلك الحرب التي شنتها الدولة الإيرانيّة على الأحواز عام 1925 حرباً عدوانيّة يترتب عليها إجراءات قانونيّة دوليّة مشتركة أو منفردة، ولا تخرج عن كونها احتلال دولة لدولة أخرى.

إن استمرار بقاء مشكلة الأحواز دون حلّ، يعدّ خرقاً واضحاً لميثاق الأمم المتحدة، ويعود السبب في ذلك إلى إنكار الدولة الإيرانيّة لكافة الحقوق الإنسانية والحريّات الأساسية لشعب الأحواز، وتعرّض هذا الشعب إلى معاملة متميّزة تستند إلى التفرقة العنصريّة بينه وبين الفرس المهاجرين إلى الإقليم بعد احتلاله عام 1925، الأمر الذي يتعارض مع الإلزام القانوني الذي ترتبه المادتين (55 و56) من ميثاق الأمم المتحدة تجاه الدولة الإيرانيّة، وبالتأكيد فانه ليس لهذه الدولة الاحتجاج بالاختصاص الداخلي لتبرير خرقها لذلك الإلزام القانوني الواجب الاحترام، أو انه لم تعد هناك شخصيّة دوليّة لإقليم الأحواز بعد ضمّه إلى إيران، أو أن شعب الأحواز العربي قد أصبح جزءاً من الشعب الإيراني، لان الأمم المتحدة ترفض كافة الدفوع التي تتذرع بها الدول لمنع المنظمة الدوليّة من دراسة وتدقيق ومناقشة كافة القضايا التي تتعلق باحترام حقوق الإنسان وحريّاته الأساسيّة.

وإخضاع الشعب العربي الأحوازي للسيطرة الأجنبيّة الإيرانيّة، يعتبر إنكاراً لحقوق الإنسان الأساسيّة ومخالفاً لميثاق الأمم المتحدة وإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة الصادر من الجمعيّة العامّة عام 1960 ويقف عائقاً أمام تقدّم سلام العالم والتعاون الدولي، وبالتالي فان استمرار الحركة الوطنيّة الأحوازيّة في نضالها ضدّ الوجود الإيراني في الأحواز، يعدّ نضالاً مشروعاً كونه يعبّر وبوضوح عن رغبة الشعب العربي الأحوازي في الحريّة والاستقلال التي بلغت إلى درجة من العزم والتصميم حيث تظهر في مظاهر ماديّة وفعليّة لا يمكن تجاهلها، وقد توّج هذا الرفض في انتفاضة شعبيّة عارمة اندلعت في كافة أنحاء الأحواز في 15 نيسان 2005.

وإذا كان الشعب العربي الأحوازي صاحب السيادة الحقيقـيّة على إقليمه يرفض الاحتلال العسكري الإيراني ويقاومه ويأخذ هذا الرفض شكل مظاهر ماديّة وفعليّة مستمرّة على الوجه الذي يقطع برغبته الواضحة في الاستقلال، فان سيادته على الإقليم تبقى قانوناً كما كانت سابقاً وليس للاحتلال الإيراني تأثير عليها. وتعتبر الحركة الوطنية الأحوازية أداة التعبير عن هذه السيادة مادامت قد تولـّدت عن حق قانوني باعتبارها حركة وطنيّة يحميها القانون الدولي ويبيح لها النضال المشروع تأكيداً لحق شعب الأحواز في الحريّة والاستقلال ضدّ السيطرة الإيرانيّة الأجنبيّة وكدفاع شرعي عن الوجود الإنساني والقومي لشعب الأحواز في وجه محاولات الدولة الإيرانيّة لإفنائه.

إن القمع المسلح الذي تمارسه الدولة الإيرانيّة في وجه مطالبة شعب الأحواز بحقه في التمتع بالحق في تقرير المصير، يعدّ أمراً تدينه قواعد القانون الدولي، وان أي مساعدة عربيّة أو دوليّة في سبيل دعم قدرة شعب الأحواز في المطالبة في تحقيق الحريّة والاستقرار، تعتبر أمراً مشروعاً باعتبارها مظهراً من مظاهر الرفض الدولي للوجود الإيراني في الأحواز الذي نتج عن مخالفة قانونية دولية، وإنكاراً لمشروعية نتائج هذه المخالفة، خاصة وأنها لا تستهدف بالضرورة التدخل في الشؤون الداخلية للدولة الإيرانيّة بل يقصد بها تعزيز موقف الشعب العربي الأحوازي المستند إلى حقّ قانوني في وجه مخالفات دولية ترتكبها الدولة الإيرانيّة تجاه شعب وأرض الأحواز.

معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الموقرة:

إن المخالفات التي ارتكبتها – ولا تزال – الأنظمة المتعاقبة على دفة الحكم في إيران منذ عام 1925 حتى يومنا هذا تجاه شعب وأرض الأحواز، قد يستحيل حصرها في رسالتنا هذه، ولكننا نحاول درجها تحت العناوين الكبيرة التالية وهي:

1- المحاولات الإيرانية الجادة لمحو الهوية العربية في الأحواز، وحرمان الشعب العربي الأحوازي من التمتع بالدراسة والتعليم باللغة العربية وحرمانه حتى من تسمية المواليد الجدد بأسماء عربية، وكذلك حرمانه من الاحتفال بالمناسبات والأعياد الإسلامية.

2- اقتطاع أجزاء كبيرة من القطر العربي الأحوازي وإلحاقها بالأقاليم الإيرانيّة المجاورة.

3- التمييز العنصري في الأحواز بين العرب وهم السكان الأصليين، وبين الفرس المهاجرين.
4- مواصلة الدولة الإيرانيّة في بناء المستوطنات الفارسيّة في الأحواز، وسلب الأراضي العربيّة ومنحها للفرس المهاجرين.

5- نهب كافة الثروات الباطنيّة لأرض الأحواز، أهمّها الكميّات الهائلة من النفط الذي يشكل 10 من إجمالي الصادرات النفطيّة للعالم، إضافة إلى كميّات كبيرة من الغاز الطبيعي وثروات طبيعيّة أخرى، ولم يحصل الشعب العربي الأحوازي على أي شيء من عائداتها.

6- إنشاء مختلف المشاريع الواهية في الأحواز، على أساس أنها مشاريع وطنيّة إيرانيّة بغية سلب المزيد من الأراضي وتكريس الاحتلال.

7- جرّ مياه الأنهار الأحوازية إلى المناطق الفارسيّة، وتلويث العديد منها، الأمر الذي أدى إلى قطع أرزاق الآلاف من المواطنين الأحوازيين وإصابة آلاف آخرين بمختلف الأمراض التي لم يشهدها القطر من قبل، ويأتي ذلك ضمن حملة الإبادة الجماعيّة والتطهير العرقي التي تشنـّها الدولة الإيرانيّة على الشعب العربي الأحوازي.

8- إهدار كافة الحقوق والحريّات المدنية للمواطنين الأحوازيّين، كالحق في الرعاية الصحيّة والحق في التقاضي والحريّة الدينيّة وحق الملكيّة والحق في التعليم والحق في العمل وحريّة الإقامة والتنقل.

9- قيام الدولة الإيرانيّة بارتكاب الجرائم اليوميّة وشن حملات الاعتقالات واسعة النطاق في صفوف المواطنين الأحوازيين العزّل وتعذيبهم حتى الموت، وكذلك حملات الإعدام المتكرّرة أمام مرأى ومسمع العالم أجمع.

معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الموقرة:

طال أمد صبر الشعب العربي الأحوازي وصموده الأسطوري أمام الهجمة الإيرانيّة العنصريّة الشرسة،فعلـّق شعبنا الأبي الكثير من الآمال على جامعة الدول العربيّة الموقرة وتوجه إليها بالعديد من الرسائل، إلا انه - للأسف الشديد - لم يحصل على الرد المرضي والمطلوب، ممّا جعله يخوض نضاله المرير ضدّ الدولة الإيرانيّة المتغطرسة وآلتها العسكريّة الطاحنة بمفرده، دون تلـقــّي أدنى دعم أو مساندة من قبل أشقائنا العرب.

ونخشى ما نخشاه بان قيام أشقائنا العرب بإدارة ظهرهم لقضيتنا العربيّة العادلة والمشروعة، قد يؤدي إلى تقليص هذه الآمال، الأمر الذي سيولد شعوراً لدى المواطنين الأحوازيين بعدم رغبة العرب بتحمّل مسؤولياتهم القوميّة والتاريخيّة تجاه الواقع المأساوي الذي يعيشه الشعب العربي الأحوازي، وما ينجم عنه من ردّة فعل قد تؤدي بدورها إلى تصرّفات خاطئة في التوجه إلى جهات معادية للدول العربية الشقيقة، خاصة وان الأحواز أصبحت مؤخراً محط اهتمام العديد من الدول الطامعة في منطقتنا العربيّة.

إن استمرار بقاء الوضع الراهن في الأحواز، يتنافى وما ينصّ عليه ميثاق جامعة الدول العربية الذي يؤكد على الدفاع العربي المشترك، ويشكـّل خطورة بالغة على أمن واستقرار المنطقة برمّـتها، خاصة وان الدولة الإيرانيّة تستغل هذا القطر الحيوي الذي يشكل الجسر الرابط بين الوطن العربي وآسيا الصغرى،لأغراض عدائية تجاه الأمة العربية،ويتبيّن ذلك جلياً من خلال تدخلها السافر في العراق وكذلك في الشؤون الداخلية للدول العربية في الخليج العربي، وانتهاج سياسة ترويج المخدرات والانحراف الديني الذي يعد اخطر أنواع الإرهاب الفكري.

وانطلاقاً من إيماننا التام بعدالة قضيتنا الأحوازيّة، وقناعتنا الثابتة بالأهداف النبيلة التي تأسست من أجلها جامعة الدول العربية الموقرة،يتوجه الوفد الوطني العربي الأحوازي إلى معاليكم بالطلب بمنح القطر العربي الأحوازي السليب مقعداً في جامعة الدول العربية للمشاركة في كافة المحافل العربية والإقليمية والدولية لرفع سقف قضيتنا – قضيتكم العربية الأحوازية العادلة والمشروعة.


مع فائق الاحترام والتقدير
الوفد الوطني العربي الأحوازي
www.arabistan.org
13/12/200
__________________

جنوبي من طور الباحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2019, 09:05 PM   #5
الغضنفر
كاتب مهتم
 
الصورة الرمزية الغضنفر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 246
الغضنفر is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر

الزيدية تحوثت قبل مئات السنين:
عبر القرون و العهود تعرض "العقل اليمني" لعملية "غزو فكري" أو "هندسة للوعي" أدخلت في عقله و تدريجيا أفكار سامة مجافية للروح العروبية الأصيلة لشعب اليمن .. أفكار خلقت عند اليمني نوع من النفور من جواره العربي.......و إليكم الأدلة على ذلك من خلال شهادة علمين هامين من أعلام اليمن:
أستاذ التاريخ الإسلامي عبدالله الشماحي:
الزيدية في اليمن «تحوثت» قبل مئات السنين
مقتطفات من مقابلة صحفية أجريت في عام 2009 تقريبا
حاوره / ثابت الأحمدي - صحيفة الأهالي - رابط الموضوع: أستاذ التاريخ الإسلامي عبدالله الشماحي: الزيدية في اليمن «تحوثت» قبل مئات السنين | نشوان نيوز

سجالات العلّامة صالح المقبلي مع "الحوثيين" قبل حوالي ثلاثمئة عام
هذه مقتطفات من كتاب "العلم الشامخ" للعلامة صالح المقبلي من أعلام القرن الحادي عشر الهجري !
(((.............رجعنا إلى ذكر الرافضة . قال الإمام الأعظم زيد بن علي: (((الرافضة حربي و حرب أبي في الدنيا و الآخرة مرقت علينا الرافضة كما مرقت الخوارج على علي))) ثم رأيناهم إذا وفد إمامي (إمامي=أثناعشري) على هذه الدولة المباركة في اليمن الآن هشّوا إليه و أجهشوا ، و عشعشوا و انتعشوا، و قلت للخطيب المشار إليه في خطبة هذه الأبحاث لأنه الذي استقر عليه أساس ذلك المعنى فيما لغيره منه المغنى : أراكم يفد على هذه الدولة المباركة الرجل من الإمامية(= أتباع المذهب الأثناعشري) فكأنما و فد عليكم ملَك و من أصولهم البراءة منكم و من سائر الفرق الإسلامية المنكرين للنص على أئمتهم لأنهم أنكروا ما من الدين ضرورة بزعمهم و أن إئمتكم منذ زيد بن علي إلى يومنا هذا رؤساء الضلال و الكفر صانهم الله تعالى و يسمون من خالفهم كافرا منافقا و إذا جاءكم الرجل من أهل المذاهب الأربعة(يقصد المذاهب الأربعة لأهل السنة:شافعي مالكي حنبلي حنفي) فكأنما رأيتم شيطانا و من أصولهم و أمهات المسائل عندهم أن لا يكفر أحد من أهل القبلة فأخبرني ما هذا ؟؟!! فما وجد من الجواب الا ان قال الامامية(=الاثناعشرية) لم يشتغلوا بنا و لا بأذيتنا و هولاء يرموننا بالابتداع، فقلت له أيهما أعظم؟ الرمي بالبدعة مع الشهادة لكم بالاسلام أم الرمي بالكفر و استحلال دمائكم و سبي نساءكم و أبناءكم و اغتنام أموالكم؟ فألجم .
.......و لقد سرى داء الإمامية (= الأثناعشرية) في الزيدية في هذه الأعصار حتى تظهّر جماعة محُّ مذهب الإمامية(=الأثناعشرية) و هو تكفير الصحابة و من تولاهم صانهم الله تعالى و انتموا إلى بعض أولاد الدولة لأنه لا اعتراض عليه و ترى ذلك هينا عند مدعي الفضل و ما هو بهين و الله .....................))) من الصفحات 86- 88
الغضنفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2019, 09:06 PM   #6
الغضنفر
كاتب مهتم
 
الصورة الرمزية الغضنفر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 246
الغضنفر is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عُقد الفرس النفسية في رواية الهجرة إلى المقابر

أتدرون ما هي الطريقة المثلى لترويض الدولة الزيدية العميقة ؟؟؟؟


عن طريق إقامة "مباراة دولية" بين المجتمع الجنوبي و المجتمع الشمالي بأشراف دولي و إقليمي .. و سيتبارى المجتمعان حول أيهما أقدر على تطبيق مخرجات الحوار نصاً و روحاً و لكن كل مجتمع سيطبق المخرجات في كيانه الخاص به بمعنى أنه سيتم تأسيس نظام إتحادي يتشكل من كيانين واحد شمالي و الثاني جنوبي يتشاركان فقط في الشؤون الخارجية و الجمارك و شؤون النفط و الغاز و أجهزة التخطيط الاستراتيجي (غير التنفيذية) فقط لا غير .. و كل كيان من الكيانين سيستلم نسخته الخاصة من مخرجات الحوار و مسودة الدستور....الخ

تطبيق مخرجات الحوار نصاً و روحاً ستكون عملية سلسه في الجنوب لأن الجنوب خالي من "روح" أو "شبح" الدولة الزيدية العميقة.....في الشمال ستكون هناك بعض الصعوبات في تطبيق "روح" مخرجات الحوار بسبب وجود "روح" أو "شبح" الدولة الزيدية العميقة و لكن هذه الصعوبات سيتم التغلب عليها تدريجياً بمؤازرة الدول الاقليمية و الدول الكبرى و بمؤازرة الكيان الجنوبي....هذه الطريقة المثلى لتذويب "الدولة الزيدية العميقة" بطريقة ناعمة و سلسه جدا جدا جدا .....مع تحياتي

دويلتان و شعب واحد و ثلاثة دساتير !!

الكونفدرالية
الطريقة الأسرع و الأمثل لإنهاء الحرب و الأزمة السياسية في اليمن
و بدون مقدمات أسهل و أسرع طريقة لإنهاء الحرب و إيجاد حل نهائي للأزمة السياسية في اليمن هو بتأسيس دولة أتحادية كونفدرالية تتكون من دويلتان واحدة شمالية و واحدة جنوبية ترتبطان معاً عبر اتحاد تعاهدي كونفدرالي يسمح للشعب اليمني بالعيش و التنقل بحرية (حدود الدويلتين المشتركة ستضل مفتوحة بالمطلق للناس و البضائع)[/SIZE]
على أن يكون لكل دويلة دستورها الخاص و حكومتها الخاصة و مجلس نوابها الخاص و قوانينها الخاصة و جيشها الخاص و قوات الأمن الداخلي الخاصة....الخ
(( جيشا الدويلتين يجب أن ينص على محدودية تسليحهما بحيث يكونا جيشان دفاعيان فقط و لا يملكان قدرات هجومية أو قدرات أحتلالية لأراضي الغير !!))
على أن يكون هناك دستور ثالث بسيط (أتحادي ) ينّظم العلاقة بين الدويلتين
و فقط الشؤون الخارجية و شؤون النفط و الثروات المعدنية و الجمارك ستديرها حكومة مركزية تتشكل مناصفة بين ممثلي حكومتي كل من الدويلتين (بالتعيين المباشر) على أن تدار الأمور في الحكومة المركزية بالتوافق بين ممثلي الجنوب و الشمال و أي خلاف ينشأ بين الطرفين يحسم عن طريق إحالته إلى مجلس التعاون الخليجي ليتخذ القرار النهائي و قراره نافذ و نهائي ...على أن تقسم عائدات النفط و الثروات المعدنية و الجمارك حسب نسب خاصة لكل من الثلاث الحكومات !! ( نسب محددة مسبقاً و منصوص عليها في الدستور الاتحادي )
و من حسن الحظ أن دستور الدويلتين جاهز و منجز بصورة كاملة و أقصد بذلك مسودة الدستور المنجز من قبل اللجنة الدستورية (الدستور المطبوخ في الإمارات !) فقط علينا في الجنوب تعديل عنوان مسودة الدستور و تغير بعض المصطلحات فيها ليتحول إلى دستوراً خاصاَ فقط بدويلتنا الجنوبية و كذلك سيعمل الأخوة الشماليين نفس الشيء .... و سيبقى فقط الدستور الاتحادي الذي سيتم إنجازه من خلال مؤتمر مصالحة شامل للجميع ترعاه (السعودية) .... هذا طبعا بعد تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216
و سينبثق عن هذا المؤتمر الشامل مؤتمران خاصان بكل من الجنوبيين لوحدهم و الشماليين لوحدهم (وترعاهما السعودية) و تكون مهمة مؤتمر الجنوبيين انجاز مصالحة وطنية شاملة بين كل الجنوبيين ثم اختيار طقم قيادة جنوبية سياسية توافقية لتأسيس و بناء الدويلة الجنوبية و لفترة محدودة حتى تتم الانتخابات المنصوص عليها في دستور الدويلة الجنوبية.... و كذلك سيعمل مؤتمر الشماليين نفس الشيء...علما أن مخرجات مؤتمر المونفمبيك ستكون ملزمة للتطبيق في كل دويلة على حدة و كذلك الأقاليم الستة ستطبق كالتالي: إقليمان داخليان في الجنوب و أربعة أقاليم داخلية في الشمال و كل على حدة
و في الأخير أحب أنصح كل القوى السياسية الجنوبية بأن يخيّروا الشماليين بين ثلاث خيارات و يتركوا حق الاختيار للشماليين و الثلاثة الخيارات هي : الكونفدرالية أو حق تقرير المصير للجنوبيين فوراً (بدون فترة انتقالية) أو الحرب !!
بقلم: فضل اليافعي // م عدن - المنصورة[/CENTER]

[/CENTER]
الغضنفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م