تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 03-11-2013, 11:05 PM   #1
AHM10000
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: كوالامبور أو جزر القمر
المشاركات: 15
AHM10000 is an unknown quantity at this point
افتراضي رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:


مِمَّا يَجبُ التصديقُ والإيمانُ به: أنَّه تعالى لا يُرى، ولا تُدْرِكُهُ الأبصارُ لا في الدنيا ولا في الآخرةِ.

والذي يدل على ذلك: أنَّ الرؤيةَ لا تصحُ إلاَّ لِمَا كان جسماً، وقد ثبت أنَّ الله تعالى ليس بِجسمٍ، فلو رؤيَ الخالقُ سبحانه وتعالى لكان جسماً مُقَدَّرَاً بالطولِ والعَرْضِ والشكلِ، ومُحَدَّدَاً بالفوقيةِ والتحتيةِ والخلْفِ والأَمامِ واليمينِ والشمالِ، وفي حالةِ تَحَرُكٍ أو سكونٍ، وفي مكانٍ مَخْصوصٍ، وهذه كلُّها خصائصُ خاصة بالأجسام، وقد ثبت أنَّ الله تعالى ليس بِجسمٍ.

ولا يُعقلُ أن يُرى تعالى لا في مكان، ولا مُقَدَّرَاً بطولٍ وعَرْضٍ، ولا مُحَدَّدَاً بالجهاتِ، ولا في حركةٍ أو سكونٍ.

فقولُ مَنْ قال: إنَّه تعالى يُرى بلا كيفٍ كلامٌ مرفوضٌ عند العقلِ، فالرؤيةُ لا تكونُ إلا لِلْمُتَكِّيفِ بتلكَ الكيفيات التي قدمنا، وقد قال تعالى:
(لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ) [الأنعام/103]،

وقال تعالى لموسى ـ عليه السلام ـ (لَن تَرَانِي)

هذا ولم يسألْ موسى ـ عليه السلام ـ الرؤيةَ لنفسه، بل عن سؤال قومه، وتماماً كما حكاه الله تعالى:
(أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ) [البقرة/108]،

وقال تعالى: (فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ) [النساء/153]،

وقوله تعالى: (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143].

فقد دلت هذه الآيات على أن الله تعالى لا يُرَى من وجوه:
1-التصريح بالنفي في قوله (لَن تَرَانِي) [الأعراف/143]

الشامل لجميع الأزمنة بما في ذلك الآخرة.

2-قوله { فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ} [النساء/153]
مما يدل على أن سؤال الرؤية عصيان كبير.

3-قوله { وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ } [البقرة/108]، يدل على أن سؤال الرؤية من ذلك.

4-أخذهم بعذاب الصاعقة التي لم يعهد من الله تعالى التعذيب بها إلا على الكافرين.

5-تسمية السؤال ظلماً.

6-قوله (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ) [الأعراف/143]، يدل على أن الله تعالى مُنََّزٌه عن الرؤية، ومُقَدَّسٌ عنها، وإلاَّ فما فائدة التسبيح.

7-قوله (تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143]،

يدل على أنَّ سؤالَ الرؤيةِ ذنبٌ. هذا ويستدل المخالفون على أن الله تعالى سوف يرى في الآخرة بقوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) [القيامة/22-23]،
وبآيات اللقاء كقوله تعالى: (أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ) [البقرة/223]،
أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ [البقرة/249]
وقوله :
(إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ) [المطففين/15]،

وبأحاديثَ رووها عن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كحديث: ((سترون ربكم يوم القيامة كالقمر ليلة البدر)). ولا حول ولا قوة إلا بالله


والجواب على ذلك أن التفسير
لقوله تعالى: { إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } [القيامة/23]، عند أهل البيت ـ عليهم السلام ـ أنَّ الوجوه منتظرةٌ لرحمة الله، فالنظر في الآية بمعنى الانتظار أي راجية لثوابه منتظرة.


والدليل على هاتين المسألتين النَّسخ والتخصيص.
[امتناع النسخ والتخصيص]

أما الأولى: فلأن صفات الله سبحانه وتعالى لا تتغير، فلا يصح أن يخبرنا ثانياً بأنه قد تغير عن حالته الأولى إلى حالة أخرى، لأن صفاته ذاتيه، فلا يصح أن يخبرنا أولاً أنه لا يُرى، ثم بعد فترة من الزمن يخبرنا أنه سوف يُرى،

وكذلك سائر صفات الذات نحو أن يخبرنا أولاً أنه يعلم الغيب ثم بعد فترة ـ على سبيل الفرض ـ يخبرنا أنه لا يعلم الغيب.

أما الثانية: وهي التخصيص بعد فترة من الزمن، فالدليل على أنه لا يجوز في تلك المسائل التي تقدمت أنه نسخ في الحقيقة لبعض ما تناوله العام، فما دام أنه نَسْخٌ فقد أبطلنا النسخ، فبطل هذا. وزيادة على ما قدمنا، فإن العام قبل مجيء التخصيص مُوْقِعٌ للمكلَّفين في اعتقاد الجهل والخطأ، فهو إذاً تلبيس وتغرير للمكلفين، وذلك لا يقع من الحكيم تعالى،

وقد قال تعالى: ((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا)) [النساء: 87]،

((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً)) [النساء:122] ،

وقال في صفة القرآن: ((لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)) [فصلت:42].

وأما آيات اللقاء: فليس فيها ذكر الرؤية، والتفسير الصحيح أن لقاء الله: بمعنى لقاء جزائه. وأما الأحاديث: فهي من الأحاديث التي لا يجوز بناء العقائد عليها، وذلك أنها من روايات الآحاد، وهي لا تُفيدُ إلا الظنَّ عند تكامل شروط الصحة، والمطلوب هنا هو العلم.

{قل هو الله أحد} قال الله تعالى:
(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ) [محمد/19]،

وقال تعالى: (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [آل عمران/18]،

وقال تعالى:
(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا) [الأنبياء/22]

وقال تعالى: (أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ } نعم! ما نراهُ من المخلوقاتِ يدلُ على إلهٍ واحدٍ، وخالقٍ واحدٍ، وذلك أن المخلوقاتِ على اختلافِ أنواعِها وكثرتِهَا مترابطةٌ بعضها ببعضٍ، ومُسَخَّرَةٌ لغايةٍ واحدةٍ، وغَرَضٍ واحدٍ، وحكمةٍ واحدةٍ، ومصلحةٍ واحدةٍ.

ولكن الوهابيين أنفسهم لم يلتزموا بهذا بل نراهم يكفرون خصومهم بلوازم وهمية أو ظنية كبناء القباب أو مجرد وجود القباب بين ظهراني قوم، وليس ذلك لازماً عقلاً ولا عادة، وكتعليق قرطاس في الرقب أو ما شابه ذلك كالتمسح بالتراب أو تقبيل القبر أو الطواف عليه إن فرض صحة ذلك كما ادعوا، فألزموا فاعلي ذلك بالشرك وأجروا عليهم أحكام المشركين فقتلوهم وتغنموا أموالهم وحرموا مناكحتهم إلى آخر أحكام المشركين.

فأفرطوا في استعمال اللوازم حتى عملوا بالموهومة والمظنونة، حتى إذا ألزمناهم باللوازم الضرورية التي تحكم بها فطر العقول قالوا: لازم المذهب ليس بمذهب، ((رَبِّ احْكُم بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)) [الأنبياء:112].

واعلم أن الذين يفسرون ما قدمنا في حق الله سبحانه وتعالى بما تفسر به في المخلوق فقد شبهوا الله تعالى وجهلوا خالقهم وذلك كفر نعوذ بالله منه، والسبب في ذلك هو إعراضهم عن أهل بيت نبيهم صلوات الله عليهم. ثم اعلم أنَّ التعطيل هو إنكار الصفات رأساً ونفيها عن الباري تعالى.

أما نفي صفات المخلوقين عن الخالق جل وعلا فهو عين التوحيد، وليس بتعطيل كما يقوله الوهابيون.وقد فسروا صفات الله تعالى كلها على حسب ما يعهدون ويشاهدون، فصوروا الله تعالى بصورة المخلوقين، فأثبتوا له وجهاً وعيناً وجنباً ويدين ورجلين، ووصفوه بالصعود والنزول، والمجيء والاستقرار على العرش، والحلول في الغمام والمجيء فيه، وجعلوا كلَّ ذلك ثابتاً له تعالى حقيقة. فحين ألزموهم بالتشبيه والتجسيم، هربوا من ذلك بقولهم: بلا كيف، مفارقة بزعمهم بين الخالق والمخلوق. ومذهبهم هذا قد جمع بين التشبيه والتعطيل، وبيان ذلك: أنهم أثبتوا لله تعالى ما أثبتوه على الحقيقة، فلزمهم التشبيه والتجسيم. وعطَّلُوا خالقهم عن صفات الإلهية، وذلك معنى قوله تعالى: ((لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء))، ((وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ))
((لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ)). ..

هذا والله ولي الهداية والتوفيق،،،،

A.H.M 
Sent from my SPH-D710 using Tapatalk 2
AHM10000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 12:32 AM   #2
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

الأخ الفاضل ....

المشكلة أنتم قدمتم العقل على النقل

أولا مثلتم ووصفتم بأن لله جسم ثم أردتم التنزيه فعطلتم فوقعتوا في محذورين

أما الادلة المذكورة فهي عليكم لا لكم

فهم أهل السنة والجماعة في الصفات فهما بريئا من التشبيه والتعطيل

نؤمن بالصفة كما جاءت ونفوض الكيفية وقاعدتنا في ذلك

(ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )
نفى تبارك وتعالى المماثلة في قوله ليس كمثله شيء وأثبت الصفة في وهو السميع البصير
فليس للعباد ان يشبهوا أو يعطلوا صفات خالقهم
فالحجة بيننا وبينكم النصوص وسآتي بسردها إن شاء الله
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 02:59 AM   #3
AHM10000
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: كوالامبور أو جزر القمر
المشاركات: 15
AHM10000 is an unknown quantity at this point
افتراضي

أشتي أعرف كيف نسبت الكلام الينا

والتوضيح السابق صادر منا

عجيب...

إذا كنت متفق معي في الموضوع أعلاه يعني لسنا مختلفين.

فلماذا تعصبك والرد العجيب والتعصب وتقول نحن وأنتم وووو

Sent from my SPH-D710 using Tapatalk 2
AHM10000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:11 PM   #4
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

قولك مِمَّا يَجبُ التصديقُ والإيمانُ به: أنَّه تعالى لا يُرى، ولا تُدْرِكُهُ الأبصارُ لا في الدنيا ولا في الآخرةِ.




من المسائل المهمة والتي كانت وما زالت علامةوشعار لأهل السنة تفرقهم عن أهل البدع والضلالة وهي رؤية الله تعالى في الدارالآخرة بل إن الصحابة مجمعون على أن الله تعالى يرى في الآخرة ولم يكن بينهم في هذا خلاف وعلى هذا سار التابعون من بعدهم , إن أهل السنة يثبتون الصفة ويفوضون الكيفية , وهم مجمعون على ان الله يرى في الآخرةوكان جدهم وسعيهم وتشمير سواعدهم وحثهم على العمل الصالح والمسارعة في الخيراتوالطاعات ويصيبون بذلك جميعهم على رؤية الله تعالى في الآخرة
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:14 PM   #5
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

أما قولك والذي يدل على ذلك: أنَّ الرؤيةَ لا تصحُ إلاَّ لِمَا كان جسماً، وقد ثبت أنَّ الله تعالى ليس بِجسمٍ، فلو رؤيَ الخالقُ سبحانه وتعالى لكان جسماً مُقَدَّرَاً بالطولِ والعَرْضِ والشكلِ، ومُحَدَّدَاً بالفوقيةِ والتحتيةِ والخلْفِ والأَمامِ واليمينِ والشمالِ، وفي حالةِ تَحَرُكٍ أو سكونٍ، وفي مكانٍ مَخْصوصٍ، وهذه كلُّها خصائصُ خاصة بالأجسام، وقد ثبت أنَّ الله تعالى ليس بِجسمٍ.

ولا يُعقلُ أن يُرى تعالى لا في مكان، ولا مُقَدَّرَاً بطولٍ وعَرْضٍ، ولا مُحَدَّدَاً بالجهاتِ، ولا في حركةٍ أو سكونٍ.

فقولُ مَنْ قال: إنَّه تعالى يُرى بلا كيفٍ كلامٌ مرفوضٌ عند العقلِ، فالرؤيةُ لا تكونُ إلا لِلْمُتَكِّيفِ بتلكَ الكيفيات التي قدمنا، وقد قال تعالى:
(لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ) [الأنعام/103]،








أقول لك


إن من أدلة نفاة الرؤية هذا الدليل وقد قرر شيخنا ابن تيمية رحمه الله وجه الإستدلال به أحسن تقرير وألطفه وقال لي "ابن القيم يقول ذلك ":أنا التزم أنه لايحتج مبطل بآية أو حديث صحيح على باطله إلا وفي ذلك الدليل مايدل على نقيض قوله فمنها هذه الآية وهي على جواز الرؤية أدل منها على امتناعها , فإن الله سبحانه وتعالى إنما ذكرها في سياق التمدح , ومعلوم أن المدح إنما يكون با لأوصاف الثبوتية ,وأما العدم المحض فليس بكمال , ولايمدح الرب تبارك وتعالى بالعدم , إذا تضمن أمرا وجوديا كتمدحه بنفي السِنة والنوم المتضمن لكمال القيومية , ونفي الموت المتضمن كمال الحياة , ونفي اللغوب والإعياء المتضمن كمال القدرة ونفي الشريك والصاحبة والولد والظهير المتضمن كمال ربوبيته , وإلهيته وقهره , ونفي الأكل والشرب المتضمن كمال الصمدية وغناه , ونفي الشفاعة عنده بدون إذنه المتضمن كمال توحيده ,وغناه عن خلقه ,ونفي الظلم المتضمن كمال عدله وعلمه وغناه , ونفي النسيان وعزوب شيء من علمه المتضمن كمال عدله وإحاطته ونفي المثل المتضمن لكمال ذاته وصفاته ,


ولهذا لم يمتدح بعدم محض لايتضمن أمرا ثبوتيا , فإن المعدوم يشارك الموصوف في ذلك العدم , ولايوصف الكامل بامريشترك هو والمعدوم فيه , فلو كان المراد بقوله لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ إنه لايرى بحال لم يكن في ذلك مدح ولاكمال , لمشاركة المعدوم له في ذلك , فإن العدم الصرف لايرى , والرب جل جلاله يتعالى أن يمدح بما يشاركه فيه العدم المحض, فإن المعنى أنه يرى ولايحاط بل يدل على غاية عظمته وأنه أكبر من كل شيء وأنه لعظمته لايدرك بحيث يحاط به فإن الإدراك هو الإحاطة بالشيء وهو قدر زائد على الرؤية كما قال تعالى( فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىٰ إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ) فلم بنف موسى الرؤية ولم يريدوا بقولهمإِنَّا لَمُدْرَكُونَ إنا لمرئيون فإن موسى صلى الله عليه وسلم نفي إدراكهم إياهم بقوله ("قالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ )ا لشعراء " وأخبرسبحانه انه لايخاف دركهم بقوله, (وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَىٰ ) طه فالرؤية والإدراك كل منهما يوجد مع الآخر وبدونه,فالرب تعالى يرى ولايدرك , كما يعلم ولايحاط به , وهذا الذي فهمه الصحابة والأمة من الآية ,

قال ابن عباس: لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ "لاتحيط به الأبصار وقال قتادة هو أعظم من أن تدركه الأبصار وقال عطية :ينظرون إلى الله ولا تحيط أبصارهم من عظمته وبصره يحيط بهم فلذلك قوله تعالى " لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)الأنعام- فالمؤمنون يرون ربهم تبارك وتعالى بأبصارهم عيانا ولاتدركه أبصارهم بمعنى أنها تحيط به إذكان غير جائز أن يوصف الله عزوجل بأن شيئا يحيط بكلامه وهكذا يعلم الخلق ماعلمهم ولايحيطون بعلمه .

نظير هذا استدلالهم على نفي الصفات بقوله تعالى (ليس كمثله شيء )الشورى -"هذا من أعظم الأدلة على كثرة صفات كماله ونعوت جلاله وأنها لكثرتها وعظمتها وسعتها لم يكن له مثل فيها وإلا فلوأريد بها نفي الصفات لكان العدم المحض أولى بهذا المدح منه مع أن جميع العقلاء إنما بفهمون من قول القائل فلان لامثل له ولانظير ولاشبيه ولامثل أنه قد تميز عن الناس بأوصاف ونعوت لايشاركونه فيها وكلما كثرت أوصافه كُثرة نعوته وصفاته وقوله "لاتدركه الأبصار "من أدل شيء على أنه يرى ولايدرك وقوله ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)الحديد,- من أدل شيء على مباينة الرب لخلقه فإنه لم يخلقهم في ذاته بل خارجهم خارجا عن ذاته ثم بان عنهم باستوائه على عرشه وهو يعلم ماهم عليه فيراهم وينفذهم بصره ويحيط بهم علما وقدرة وإرادة وسمعا وبصرا فهذا معنى كونه سبحانه معهم أينما كانوا وتأمل حسن هذه المقابلة لفظا ومعنى بين قوله لاتدركه الابصار وتحيط به وللطفه وخبرته يدرك الأبصار فلاتخفى عليه فهو العظيم في لطفه , اللطيف في عظمته ,العالي في قربه , القريب في علوه ,,الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير لاتدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار, وهو اللطيف الخبير.....

ولهذا لما تجلى تبارك وتعالى للجبل وكشف من الحجاب شيئا يسيرا ساخ الجبل في الأرض وتدكدك ولم يقم لربه تبارك وتعالى وهذا معنى قول ابن ةعباس في قوله سبحانه وتعالى لاتدركه الأبصار قال ذلك الله عز وجل إذاتجلى بنوره لم يقم له شيء وهذا من بديع فهمه رضي الله عنه ودقيق فطنته كيف وقد دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعلمه الله التاويل فالرب تبارك وتعالى يرى يوم القيامة بالأبصار عيانا ولكن يستحيل إدراك الأبصار له وإن راته فالإدراك أمر وراء الرؤية وهذه الشمس- ولله المثل الأعلى – نراها ولاندركها كما هي عليه ولاقريبا من ذلك ولذلك قال ابن عباس لمن سأله واورد عليه لاتدركه الأبصار فقال أست ترى السماء قال بلى قال أفتدركها قال لاقال فالله تعالى أعظم وأجل..

عندك قول ابن عباس فما تقول في ذلك




__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:17 PM   #6
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

أما قولك وقال تعالى لموسى ـ عليه السلام ـ (لَن تَرَانِي)

هذا ولم يسألْ موسى ـ عليه السلام ـ الرؤيةَ لنفسه، بل عن سؤال قومه، وتماماً كما حكاه الله تعالى:
(أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ) [البقرة/108]،

وقال تعالى: (فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ) [النساء/153]،

وقوله تعالى: (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143].

فقد دلت هذه الآيات على أن الله تعالى لا يُرَى من وجوه:
1-التصريح بالنفي في قوله (لَن تَرَانِي) [الأعراف/143]

الشامل لجميع الأزمنة بما في ذلك الآخرة.

2-قوله { فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ} [النساء/153]
مما يدل على أن سؤال الرؤية عصيان كبير.

3-قوله { وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ } [البقرة/108]، يدل على أن سؤال الرؤية من ذلك.

4-أخذهم بعذاب الصاعقة التي لم يعهد من الله تعالى التعذيب بها إلا على الكافرين.

5-تسمية السؤال ظلماً.

6-قوله (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ) [الأعراف/143]، يدل على أن الله تعالى مُنََّزٌه عن الرؤية، ومُقَدَّسٌ عنها، وإلاَّ فما فائدة التسبيح.

7-قوله (تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143]،

يدل على أنَّ سؤالَ الرؤيةِ ذنبٌ. هذا ويستدل المخالفون على أن الله تعالى سوف يرى في الآخرة بقوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) [القيامة/22-23]،
وبآيات اللقاء كقوله تعالى: (أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ) [البقرة/223]،
أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ [البقرة/249]
وقوله :
(إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ) [المطففين/15]،

وبأحاديثَ رووها عن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كحديث: ((سترون ربكم يوم القيامة كالقمر ليلة البدر)). ولا حول ولا قوة إلا بالله


والجواب على ذلك أن التفسير
لقوله تعالى: { إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } [القيامة/23]، عند أهل البيت ـ عليهم السلام ـ أنَّ الوجوه منتظرةٌ لرحمة الله، فالنظر في الآية بمعنى الانتظار أي راجية لثوابه منتظرة.


والدليل على هاتين المسألتين النَّسخ والتخصيص.
[امتناع النسخ والتخصيص]

أما الأولى: فلأن صفات الله سبحانه وتعالى لا تتغير، فلا يصح أن يخبرنا ثانياً بأنه قد تغير عن حالته الأولى إلى حالة أخرى، لأن صفاته ذاتيه، فلا يصح أن يخبرنا أولاً أنه لا يُرى، ثم بعد فترة من الزمن يخبرنا أنه سوف يُرى،

وكذلك سائر صفات الذات نحو أن يخبرنا أولاً أنه يعلم الغيب ثم بعد فترة ـ على سبيل الفرض ـ يخبرنا أنه لا يعلم الغيب.

أما الثانية: وهي التخصيص بعد فترة من الزمن، فالدليل على أنه لا يجوز في تلك المسائل التي تقدمت أنه نسخ في الحقيقة لبعض ما تناوله العام، فما دام أنه نَسْخٌ فقد أبطلنا النسخ، فبطل هذا. وزيادة على ما قدمنا، فإن العام قبل مجيء التخصيص مُوْقِعٌ للمكلَّفين في اعتقاد الجهل والخطأ، فهو إذاً تلبيس وتغرير للمكلفين، وذلك لا يقع من الحكيم تعالى،

وقد قال تعالى: ((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا)) [النساء: 87]،

((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً)) [النساء:122] ،

وقال في صفة القرآن: ((لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)) [فصلت:42].

وأما آيات اللقاء: فليس فيها ذكر الرؤية، والتفسير الصحيح أن لقاء الله: بمعنى لقاء جزائه. وأما الأحاديث: فهي من الأحاديث التي لا يجوز بناء العقائد عليها، وذلك أنها من روايات الآحاد، وهي لا تُفيدُ إلا الظنَّ عند تكامل شروط الصحة، والمطلوب هنا هو العلم.

{قل هو الله أحد} قال الله تعالى:
(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ) [محمد/19]،

وقال تعالى: (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [آل عمران/18]،

وقال تعالى:
(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا) [الأنبياء/22]

وقال تعالى: (أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ } نعم! ما نراهُ من المخلوقاتِ يدلُ على إلهٍ واحدٍ، وخالقٍ واحدٍ، وذلك أن المخلوقاتِ على اختلافِ أنواعِها وكثرتِهَا مترابطةٌ بعضها ببعضٍ، ومُسَخَّرَةٌ لغايةٍ واحدةٍ، وغَرَضٍ واحدٍ، وحكمةٍ واحدةٍ، ومصلحةٍ واحدةٍ.

ولكن الوهابيين أنفسهم لم يلتزموا بهذا بل نراهم يكفرون خصومهم بلوازم وهمية أو ظنية كبناء القباب أو مجرد وجود القباب بين ظهراني قوم، وليس ذلك لازماً عقلاً ولا عادة، وكتعليق قرطاس في الرقب أو ما شابه ذلك كالتمسح بالتراب أو تقبيل القبر أو الطواف عليه إن فرض صحة ذلك كما ادعوا، فألزموا فاعلي ذلك بالشرك وأجروا عليهم أحكام المشركين فقتلوهم وتغنموا أموالهم وحرموا مناكحتهم إلى آخر أحكام المشركين.

فأفرطوا في استعمال اللوازم حتى عملوا بالموهومة والمظنونة، حتى إذا ألزمناهم باللوازم الضرورية التي تحكم بها فطر العقول قالوا: لازم المذهب ليس بمذهب، ((رَبِّ احْكُم بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)) [الأنبياء:112].

واعلم أن الذين يفسرون ما قدمنا في حق الله سبحانه وتعالى بما تفسر به في المخلوق فقد شبهوا الله تعالى وجهلوا خالقهم وذلك كفر نعوذ بالله منه، والسبب في ذلك هو إعراضهم عن أهل بيت نبيهم صلوات الله عليهم. ثم اعلم أنَّ التعطيل هو إنكار الصفات رأساً ونفيها عن الباري تعالى.

أما نفي صفات المخلوقين عن الخالق جل وعلا فهو عين التوحيد، وليس بتعطيل كما يقوله الوهابيون.وقد فسروا صفات الله تعالى كلها على حسب ما يعهدون ويشاهدون، فصوروا الله تعالى بصورة المخلوقين، فأثبتوا له وجهاً وعيناً وجنباً ويدين ورجلين، ووصفوه بالصعود والنزول، والمجيء والاستقرار على العرش، والحلول في الغمام والمجيء فيه، وجعلوا كلَّ ذلك ثابتاً له تعالى حقيقة. فحين ألزموهم بالتشبيه والتجسيم، هربوا من ذلك بقولهم: بلا كيف، مفارقة بزعمهم بين الخالق والمخلوق. ومذهبهم هذا قد جمع بين التشبيه والتعطيل، وبيان ذلك: أنهم أثبتوا لله تعالى ما أثبتوه على الحقيقة، فلزمهم التشبيه والتجسيم. وعطَّلُوا خالقهم عن صفات الإلهية، وذلك معنى قوله تعالى: ((لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء))، ((وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ))
((لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ)). ..

هذا والله ولي الهداية والتوفيق،،،،


أقول لك

)النضرة من النضارة أي حسنة مسرورة , ناظرة أي ناظرة الوجوه إلى ربها إلى وجهه الكريم
النظر في القرآن يأتي على أحوال :

أ‌) قد يتعدى بنفسه معناه الإنظار-التوقف)مثال قال تعالى (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13)الحديد

)ب)قد يتعدى الفعل بغيره فيكون بمعنى التفكر والإعتبار (أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185))الأعراف


ج)قد يتعدى الفعل بغيره ومعناه النظربالعين الحقيقية العين الباصرة مثال قوله تعالى (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَىٰ رَبِّهَانَاظِرَةٌ (23) القيامة

)وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۗانْظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)الأنعام
قال تعالى (عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ(24)المطففين... إلى وجه ربهم في الآخرة


قال تعالى (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ(35) )ق)....إلى وجه ربهم في الآخرة
قال تعالى (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ )الأنعام .....إلىوجه ربهم في الآخرة
وجاء في الحديث أن هذه الزيادة هي الرؤية النظرإلى وجه الله تبارك وتعالى في الدار الآخرة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم
قال تعالى(يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُۖ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(71)الزخرف .....تلذ الاعين في الآخرة برؤية اللهتعالى
ذكر الشافعي في قوله تعالى (كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ(15)المطففين ....كما أن الكفار يحجبون عن رؤية الله تعالى بسبب السخط عليهم فإنالمؤمنون لايحجبون بسبب رضا الرحمن عليهم
الله لأن الله تعالى قال للكفار (كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ )فإذا كان الكافر يحجب عن الله والمؤمنيحجب فما فضل المؤمن عن الكافر ؟
وكما قال الإمام الشافعي :فلما حجبهم في السخط كان في هذادليل على انهم يرونه في الرضا "وقد كان السلف يرون ان من كذب بشئ عوقب بحرمانه .رزقنا الله وإياكم رؤية وجهه الكريم
قال تعالى( لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26)يونس


يخبر تعالى أن لمن أحسن العمل في الدنيا بالإيمان والعمل الصالح : الحسنى في الدار الآخرة كقوله تعالى " هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) الرحمن" وقوله " وزيادة " هي تضعيف ثواب الأعمال بالحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف وزيادة على ذلك أيضا ويشمل ما يعطيهم الله في الجنان من القصور والحور والرضا عنهم وما أخفاه لهم من قرة أعين وأفضل من ذلك وأعلاه النظر إلى وجهه الكريم فإنه زيادة أعظم من جميع ما أعطوه لا يستحقونها بعملهم بل بفضله ورحمته وقد روي تفسير الزيادة بالنظر إلى وجهه الكريم عن أبي بكر الصديق وحذيفة بن اليمان وعبد الله بن عباس وسعيد بن المسيب وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد الرحمن بن سابط ومجاهد وعكرمة وعامر بن سعد وعطاء والضحاك والحسن وقتادة والسدي ومحمد بن إسحاق وغيرهم من السلف والخلف وقد وردت فيه أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فمن ذلك ما رواه الإمام أحمد : حدثنا عفان أخبرنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة "وقال " إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه فيقولون وما هو ألم يثقل موازيننا ؟ ألم يبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار ؟ - قال - فيكشف لهم الحجاب فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم الله شيئا أحب إليهم من النظر إليه ولا أقر لأعينهم " وهكذا رواه مسلم وجماعة من الأئمة من حديث حماد بن سلمة به
المصدر:تفسير ابن جرير الطبري وإبن كثير في تفسيرهما
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:18 PM   #7
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

أما قولك وقال تعالى لموسى ـ عليه السلام ـ (لَن تَرَانِي)

هذا ولم يسألْ موسى ـ عليه السلام ـ الرؤيةَ لنفسه، بل عن سؤال قومه، وتماماً كما حكاه الله تعالى:
(أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ) [البقرة/108]،

وقال تعالى: (فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ) [النساء/153]،
هذا في الدنيا
وقوله تعالى: (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143].

فقد دلت هذه الآيات على أن الله تعالى لا يُرَى من وجوه:
1-التصريح بالنفي في قوله (لَن تَرَانِي) [الأعراف/143]

الشامل لجميع الأزمنة بما في ذلك الآخرة.

2-قوله { فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ} [النساء/153]
مما يدل على أن سؤال الرؤية عصيان كبير.

3-قوله { وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ } [البقرة/108]، يدل على أن سؤال الرؤية من ذلك.

4-أخذهم بعذاب الصاعقة التي لم يعهد من الله تعالى التعذيب بها إلا على الكافرين.

5-تسمية السؤال ظلماً.

6-قوله (فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ) [الأعراف/143]، يدل على أن الله تعالى مُنََّزٌه عن الرؤية، ومُقَدَّسٌ عنها، وإلاَّ فما فائدة التسبيح.

7-قوله (تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) [الأعراف/143]،




أقول لك "من اهم الأدلة التي استدل بها المخالفون ":
المعتزلة ومن وافقهم من الشيعة والزيدية والخوارج الإباضية : 1) أن الله تعالى قال لموسى (لن تراني) ولن هنا تقتضي التأبيد وهذا إخبار من الله تعالى أي لن تراني أبدا والتأبيد لا نهاية له .

2) لن خبر والخبر لا يدخله النسخ ولو دخله النسخ لكان تكذيبا والرؤية مستحيلة
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ والله تعالى منزه على أن يكذب كلامه بعضه بعضا .
************************************
"أجيب عليهم بأجوبة ":
1) أن قوله( لن تراني)لم ينكر الله تعالى على موسى رؤيته لماذا تقول أرني , ولكنه تعالى أقره على سؤاله الرؤية ولكن نفى عنه أن يراه الآن ولو كانت الرؤية لاتحصل لأنكر على موسى كما أنكر على نوح عليهم السلام حين سؤاله عن ابنه قال تعالى (فلا تسألني ما ليس لك به علم)


2) إن الله تعالى قال (لن تراني ) نفي مؤقت لو أراد النفي مطلقا لقال إني لا أرى ":بضم الهمز"حتى يفهم الجميع ولكن يريد أن يبين نفي رؤية موسى في تلك اللحظة "الدنيا "

3) قال تعالى (فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا )تجلى سبحانه للجبل وكان لرسوله وللمؤمنين من باب أولى .

4) قالوا ان لن تفيد التأبيد هذا القول ليس بسديد ولا صحيح والصواب أن لن هنا لا تفيد التأبيد , الخلاصة أن التأبيد هنا مضمون وليس مصرحا بدليل قوله تعالى (خالدين فيها أبدا إلا مشاء الله )قال بن مالك :

ومن رأى النفي بلن مؤبدا**** فقوله اردد وسواه فاعبدا

قال الله تعالى (فلن أبرحح الأرض حتى يأذن لي أبي) إذا لن لاتفيد التأبيد
قال تعالى (ولن يتمنوه أبدا بما قدمت ايديهم ) وفي آية أخرى (ونادوا يامالك ليقض علينا ربك )أي طلب الموت

وفي الحديث الصحيح عند دخول الجنة الجنة ودخول أهل النار الناريؤتى بالموت على صورة كبش فيذبح فيشرئبون (أي يفرحون لعلهم يموتون ) كي يقضى عليهم فيموتوا (ياأهل الجنه خلود فلا موت وياأهل النار خلود فلاموت ). لاتفيد لن التأبيد ولكن النفي والتأبيد المؤقت

*********************
وأما قولك
يدل على أنَّ سؤالَ الرؤيةِ ذنبٌ. هذا ويستدل المخالفون على أن الله تعالى سوف يرى في الآخرة بقوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) [القيامة/22-23]،
وبآيات اللقاء كقوله تعالى: (أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ) [البقرة/223]،
أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ [البقرة/249]
وقوله :
(إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ) [المطففين/15]،

وبأحاديثَ رووها عن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كحديث: ((سترون ربكم يوم القيامة كالقمر ليلة البدر)). ولا حول ولا قوة إلا بالله


والجواب على ذلك أن التفسير
لقوله تعالى: { إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } [القيامة/23]، عند أهل البيت ـ عليهم السلام ـ أنَّ الوجوه منتظرةٌ لرحمة الله، فالنظر في الآية بمعنى الانتظار أي راجية لثوابه منتظرة.


والدليل على هاتين المسألتين النَّسخ والتخصيص.
[امتناع النسخ والتخصيص]

أما الأولى: فلأن صفات الله سبحانه وتعالى لا تتغير، فلا يصح أن يخبرنا ثانياً بأنه قد تغير عن حالته الأولى إلى حالة أخرى، لأن صفاته ذاتيه، فلا يصح أن يخبرنا أولاً أنه لا يُرى، ثم بعد فترة من الزمن يخبرنا أنه سوف يُرى،

وكذلك سائر صفات الذات نحو أن يخبرنا أولاً أنه يعلم الغيب ثم بعد فترة ـ على سبيل الفرض ـ يخبرنا أنه لا يعلم الغيب.

أما الثانية: وهي التخصيص بعد فترة من الزمن، فالدليل على أنه لا يجوز في تلك المسائل التي تقدمت أنه نسخ في الحقيقة لبعض ما تناوله العام، فما دام أنه نَسْخٌ فقد أبطلنا النسخ، فبطل هذا. وزيادة على ما قدمنا، فإن العام قبل مجيء التخصيص مُوْقِعٌ للمكلَّفين في اعتقاد الجهل والخطأ، فهو إذاً تلبيس وتغرير للمكلفين، وذلك لا يقع من الحكيم تعالى،

وقد قال تعالى: ((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا)) [النساء: 87]،

((وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً)) [النساء:122] ،

وقال في صفة القرآن: ((لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)) [فصلت:42].

وأما آيات اللقاء: فليس فيها ذكر الرؤية، والتفسير الصحيح أن لقاء الله: بمعنى لقاء جزائه. وأما الأحاديث: فهي من الأحاديث التي لا يجوز بناء العقائد عليها، وذلك أنها من روايات الآحاد، وهي لا تُفيدُ إلا الظنَّ عند تكامل شروط الصحة، والمطلوب هنا هو العلم.

{قل هو الله أحد} قال الله تعالى:
(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ) [محمد/19]،

وقال تعالى: (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [آل عمران/18]،

وقال تعالى:
(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا) [الأنبياء/22]

وقال تعالى: (أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ } نعم! ما نراهُ من المخلوقاتِ يدلُ على إلهٍ واحدٍ، وخالقٍ واحدٍ، وذلك أن المخلوقاتِ على اختلافِ أنواعِها وكثرتِهَا مترابطةٌ بعضها ببعضٍ، ومُسَخَّرَةٌ لغايةٍ واحدةٍ، وغَرَضٍ واحدٍ، وحكمةٍ واحدةٍ، ومصلحةٍ واحدةٍ.

ولكن الوهابيين أنفسهم لم يلتزموا بهذا بل نراهم يكفرون خصومهم بلوازم وهمية أو ظنية كبناء القباب أو مجرد وجود القباب بين ظهراني قوم، وليس ذلك لازماً عقلاً ولا عادة، وكتعليق قرطاس في الرقب أو ما شابه ذلك كالتمسح بالتراب أو تقبيل القبر أو الطواف عليه إن فرض صحة ذلك كما ادعوا، فألزموا فاعلي ذلك بالشرك وأجروا عليهم أحكام المشركين فقتلوهم وتغنموا أموالهم وحرموا مناكحتهم إلى آخر أحكام المشركين.

فأفرطوا في استعمال اللوازم حتى عملوا بالموهومة والمظنونة، حتى إذا ألزمناهم باللوازم الضرورية التي تحكم بها فطر العقول قالوا: لازم المذهب ليس بمذهب، ((رَبِّ احْكُم بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ)) [الأنبياء:112].

واعلم أن الذين يفسرون ما قدمنا في حق الله سبحانه وتعالى بما تفسر به في المخلوق فقد شبهوا الله تعالى وجهلوا خالقهم وذلك كفر نعوذ بالله منه، والسبب في ذلك هو إعراضهم عن أهل بيت نبيهم صلوات الله عليهم. ثم اعلم أنَّ التعطيل هو إنكار الصفات رأساً ونفيها عن الباري تعالى.

أما نفي صفات المخلوقين عن الخالق جل وعلا فهو عين التوحيد، وليس بتعطيل كما يقوله الوهابيون.وقد فسروا صفات الله تعالى كلها على حسب ما يعهدون ويشاهدون، فصوروا الله تعالى بصورة المخلوقين، فأثبتوا له وجهاً وعيناً وجنباً ويدين ورجلين، ووصفوه بالصعود والنزول، والمجيء والاستقرار على العرش، والحلول في الغمام والمجيء فيه، وجعلوا كلَّ ذلك ثابتاً له تعالى حقيقة. فحين ألزموهم بالتشبيه والتجسيم، هربوا من ذلك بقولهم: بلا كيف، مفارقة بزعمهم بين الخالق والمخلوق. ومذهبهم هذا قد جمع بين التشبيه والتعطيل، وبيان ذلك: أنهم أثبتوا لله تعالى ما أثبتوه على الحقيقة، فلزمهم التشبيه والتجسيم. وعطَّلُوا خالقهم عن صفات الإلهية، وذلك معنى قوله تعالى: ((لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء))، ((وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ))
((لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ)). ..

هذا والله ولي الهداية والتوفيق،،،،

أقول لك

) قال تعالى(وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَىٰ رَبِّهَانَاظِرَةٌ (23) القيامة النضرة من النضارة أي حسنة مسرورة , ناظرة أي ناظرة الوجوه إلى ربها إلى وجهه الكريم
النظر في القرآن يأتي على أحوال :
أ‌) قد يتعدى بنفسه معناه الإنظار-التوقف)مثال قال تعالى (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13)الحديد
)ب)قد يتعدى الفعل بغيره مثل في فيكون بمعنى
التفكر والإعتبار (أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185))الأعراف
ج)قد يتعدى الفعل بغيره مثل إلى الوراد به النظربالعين الحقيقية العين الباصرة مثال قوله تعالى (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَىٰ رَبِّهَانَاظِرَةٌ (23) القيامة

)وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۗانْظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
(99)الأنعام
قال تعالى (عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ(24)المطففين... إلى وجه ربهم في الآخرة


قال تعالى (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ(35) )ق)....إلى وجه ربهم في الآخرة
قال تعالى (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ )الأنعام .....إلىوجه ربهم في الآخرة
وجاء في الحديث أن هذه الزيادة هي الرؤية النظرإلى وجه الله تبارك وتعالى في الدار الآخرة كما قال النبي صلى الله عليهوسلم
قال تعالى(يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُۖ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(71)الزخرف .....تلذ الاعين في الآخرة برؤية اللهتعالى
ذكر الشافعي في قوله تعالى (كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ(15)المطففين ....كما أن الكفار يحجبون عن رؤية الله تعالى بسبب السخط عليهم فإنالمؤمنون لايحجبون بسبب رضا الرحمن عليهم
الله لأن الله تعالى قال للكفار (كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ )فإذا كان الكافر يحجب عن الله والمؤمن يحجب فما فضل المؤمن عن الكافر ؟
وكما قال الإمام الشافعي :فلما حجبهم في السخط كان في هذادليل على انهم يرونه في الرضا "وقد كان السلف يرون ان من كذب بشئ عوقب بحرمانه .رزقنا الله وإياكم رؤية وجهه الكريم
قال تعالى( لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ ۖ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26)يونس


يخبر تعالى أن لمن أحسن العمل في الدنيا بالإيمان والعمل الصالح : الحسنى في الدار الآخرة كقوله تعالى " هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) الرحمن" وقوله " وزيادة " هي تضعيف ثواب الأعمال بالحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف وزيادة على ذلك أيضا ويشمل ما يعطيهم الله في الجنان من القصور والحور والرضا عنهم وما أخفاه لهم من قرة أعين وأفضل من ذلك وأعلاه النظر إلى وجهه الكريم فإنه زيادة أعظم من جميع ما أعطوه لا يستحقونها بعملهم بل بفضله ورحمته وقد روي تفسير الزيادة بالنظر إلى وجهه الكريم عن أبي بكر الصديق وحذيفة بن اليمان وعبد الله بن عباس وسعيد بن المسيب وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد الرحمن بن سابط ومجاهد وعكرمة وعامر بن سعد وعطاء والضحاك والحسن وقتادة والسدي ومحمد بن إسحاق وغيرهم من السلف والخلف وقد وردت فيه أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فمن ذلك ما رواه الإمام أحمد : حدثنا عفان أخبرنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة "وقال " إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه فيقولون وما هو ألم يثقل موازيننا ؟ ألم يبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار ؟ - قال - فيكشف لهم الحجاب فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم الله شيئا أحب إليهم من النظر إليه ولا أقر لأعينهم " وهكذا رواه مسلم وجماعة من الأئمة من حديث حماد بن سلمة به
المصدر:تفسير ابن جرير الطبري وإبن كثير في تفسيرهما
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:25 PM   #8
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

أي عقيدة هذه التي تنتمون إليها تعبد ربا لايحمل صفاته وهو الذي قال ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها )حسنها لانها كاملة تحمل الغسم والصفة
تارة تمثلون وتارة تاولون وتارة تعطلون وفق عقولكم القاصرة معارضين نصوص الوحيين

فاتقوا الله في انفسكم ولاتقولوا إلا خيرا
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:40 PM   #9
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

https://www.youtube.com/watch?v=-7zG721mrEw
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2013, 04:41 PM   #10
بنت السيول
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية بنت السيول
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: حضرموت
المشاركات: 836
بنت السيول is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

https://www.youtube.com/watch?v=msx4bfdKsls
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
بنت السيول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 12:56 AM   #11
أبو فيصل
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية أبو فيصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
الدولة: مهوى الأفئدة
المشاركات: 8,133
أبو فيصل is on a distinguished road
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

جزاك الله خير ايتها الاخت الفاضلة
على هذا الشرح والبيان الوافي

-----------
وياليت يكون الحوار بهدوء
بعيدا عن الاتهامات و المسميات :
كالوهابية
__________________


" النظام السياسي الشوروي الضمانة الوحيدة لاستقرار الدول، وبدونه أبشروا بخراب الأوطان "



أبو فيصل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 01:01 AM   #12
AHM10000
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: كوالامبور أو جزر القمر
المشاركات: 15
AHM10000 is an unknown quantity at this point
افتراضي

كلااااااام مرفوووووض


والعياذ بالله.

نحن ننزه الله تعالى ونقدسه.

وعليك بالإستغفار


اليهود أول من جاء بهذا الفكر وهي من أيام سيدنا موسى عليه السلام.

أقرأو القرآن جيداً

آل بيت رسول الله هم المتخصصون بتأويل القرآن.

وعليكم إتباع آل البيت فهم كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غزق وهوى.

Sent from my SPH-D710 using Tapatalk 2
AHM10000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 03:11 AM   #13
أبو فيصل
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية أبو فيصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
الدولة: مهوى الأفئدة
المشاركات: 8,133
أبو فيصل is on a distinguished road
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

قال تعالى : ( وجوه يومئذ ناضرة ، الى ربها ناظرة )
يومئذ
اي في ذلك اليوم
آية صريحة
لا لبس فيها

اللهم انا نسألك لذة النظر الى وجهك الكريم
-------------
وحجتنا القران الكريم وحديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
لم يأمرنا الله في عشرات الايات الا بطاعة هذين

اما البشر فهم يخطئون ويصيبون
ومنهم من على الحق ومنهم من على الضلال
لا عصمة لاحد
ولا استثناء لكائن من كان
__________________


" النظام السياسي الشوروي الضمانة الوحيدة لاستقرار الدول، وبدونه أبشروا بخراب الأوطان "



أبو فيصل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2013, 06:29 PM   #14
AHM10000
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: كوالامبور أو جزر القمر
المشاركات: 15
AHM10000 is an unknown quantity at this point
افتراضي

يا أخي لو صليت ركعتين وأنت مركز في صلاتك لعرفت منهم آل بيت النبي وأين تجد الحق فعندما تقرأ التشهد وأنت تقرأ اللهم صلِ على محمد وآل محمد وبارك على محمد وآل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد..
وهكذا ستعرف أن الحق مع آل محمد.

دائماً في صلاتك تدعو لهم بأن الله يبارك فيهم.


اليس كذلك.

وفي التشهد إذا أضفت أو نقصت بطلت صلاتك.

وهنا في التشهد هل تستطيع الصلاة على محمد وآله وإضافة وأصحابه مثلاً.

لا. لا تستطيع.


فالصلاة على محمد وآل محمد.


أخي إذا كنت منصف ستتفكر في الموضوع

أما إذا كان لا تريد إلا ومُصِر على فكرك فهذا شيء آخر.

تحياتي للجميع.


Sent from my SPH-D710 using Tapatalk 2
AHM10000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2013, 04:17 PM   #15
IKHNATON
باب‏ ‏الأبواب
 
الصورة الرمزية IKHNATON
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: في السرداب
المشاركات: 3,025
IKHNATON is on a distinguished road
افتراضي رد: رؤية الله في الآخرة، وبيان الحقِّ في ذلك:

نحن نصلي على ال محمد وال ابراهيم
فمن نتبع منهما
خصوصا ان الفريقين موجودين الى هذا الزمان









ال محمد : هم اتباعه
وهو اصح الاقوال
واقرا في كتب اللغة : ما المقصود ب ال الرجل ؟





.
IKHNATON غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة الجهاد لاعلاء كلمة الله وتحكيم شرعه واقامة دولة الخلافة بوهشام ملتقى حضرموت العام 2 13-10-2012 05:46 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م