تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > ملتقى حضرموت > استريو الأغاني والأهازيج والرقصات الشعبية

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28-10-2012, 08:51 PM   #1
نجد الحسيني
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 880
نجد الحسيني is an unknown quantity at this point
افتراضي حمينيات (6) رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مرتفع قال الفتى يحي عمر

بـسم الله تعالى خير مبتدانا
وبالحمد لله أفضل دعانا
وبالصلاة على النبي منتهانا

ثم أمّا بعد : -

فإنّه يحي عمر، هو من هو، شاعر يمني بارز ومشهور يعود أصله إلى يافع على أرض اليمن .
يعتبر ركنا مركزيا في الشعر الحميني العامي الشعبي في اليمن وأحد سدنته وعماده .
وسعت شهرته الآفاق من يافع إلى حضرموت ومن زبيد إلى عدن ومن تعز إلى صنعاء اليمن .
تناقلت أشعاره وأغانيه الركبان في البر والبحر من رندا (بإفريقيا) إلى كلكتا (بأسيا) .
معروف ومشهور عند أهل الجزيرة والخليج كما هو حاله في موطنه وغربته ..
غنيّ عن التعريف .. هو رمز وعلم على رأسه نار .

لـكنك يا بو معجب (كنية الشيخ الشاعر يحي عمر الجمالي اليافعي) لم تكن بأوفر حظّ من مواطنك في المتأخرين "القمندان" (كنية الأمير الشاعر أحمد بن فضل العبدلي اليافعي) ..
كلّ وقد غرف من تراثكما ولم يلقي عليكما السلام ولا صنوف الاحترام ..
كلّ وقد باع واشترى في سوقكم بلا دلال .. بلاش بغير اثمان .
كلّ وقد تجرأ واستباح وادّعى بلا دليل ولا برهان .
ربما تحجب الحقيقة لبرهة من الزمن لـكن لا بدّ وأن تظهر مهما طال الزمن .
وما ضاع حقّ وراءه مطالب .. ولا سلب حقّ من صاحبه إلاّ وصاحب الحقّ غالب .

في الأمس القريب كنّا وكانت لنا وقفات وتأملات على نظم ونثر "يا منيتي يا سلى خاطري" ، "يا عيون النرجسي" من دفاتر الأمير الشاعر أحمد بن فضل علي العبدلي اليافعي (القمندان) ،
واليوم هي وقفة نتأمل فيها معاني وأحاسيس رائعة لمنظومة الدرّ "رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مرتفع" للشيخ الشاعر يحي عمر الجمالي اليافعي (أبو معجب)

كلّ من الشاعر الأمير القمندان ومواطنه الشاعر الشيخ يحي عمر يرتبطان إلى فرع جذع واحد (يافع) ويرجعان إلى أصل جذر واحد (اليمن).
لـكن نمط حياتهما تختلف بعض الشيء بل كلّ الشيء من هذا عن ذاك .. إذ بينما (القمندان) عاش عيش الترف والبحبوحة والرغد والنعيم في بيت سلطاني أميري عزيز .. كان مواطنه (يحي عمر) يعيش مكافحا لقمة العيش ، راكضا وراءها ، مهاجرا من الأوطان ، مفارقا للأحباب والخلاّن ...
أما بغير اختلاف سيرة عيشهما ومعيشتهما فإنهما يتفقان ويشتركان في كلّ ما عدا ذلك ، بالقوة والعزّة والبلاغة في الشعر والكلمة والإقدام على الحبّ والحرب. كلّ منهما أهل لها ومجرّب.

ربما كانت قصيدة (رحمـن يا رحمـن) ذهبت أدراج الرياح دون أن يعرف لها صاحب بالرغم من قلّة المختلفين على شاعرها إذ أنّك تجد من ينسبها إلى الشيخ الصوفي العلامة البامخرمة الحضرمي اليماني وآخر يلقيها على الشاعر يحي بن حسين حميد الدين الهاشمي اليماني دون دليل ملموس أو ناتج محسوس .. فقط ارمها وكيف ما جاءت تجي .. وكما في قصيدة الولي العارف بالله أحمد بن علوان (هاتها هاتها تجي) .. ثم لا نتوصل إلى شيء وتكون غاية الوصول إلى تجيرها وقيدها على شاعر يمني قديم مجهول .. كما قد حصل دائما مع جلّ قصائدنا القديمة.

إذا ما قرأ الدارس قصيدة (رحمـن يا رحمـن) سوف يشتم نفس يحي عمر من عبقها وأن الكنانة التي رمى منها يحي عمر سهمه هو نفس السهم ومن ذات الكنانة التي رمت بالجوار الأربع والثمانية في يحي عمر قال يا طرفي لمه تسهر وأخرجت من ليس يخرج من داره وان خرج تجمعت جيرانه كما في هذه القصيدة وقصيدة "ان كان باب الرضا مقفل" .. والخدمة اربع وعشر وأربعة عشر ... ليحي عمر أوصاف ومعان لا تخرج إلاّ منه وقلّ ما تأتي من غيره إلا مقلدا.

رحم الله الماس والعنتري حيث يعود إليهم السبب في الخلط الحاصل في مفاهيم وأفكار الناس وعقولها إذ دائما ما يأتون على ذكر ابو معجب والفتى ابن حسين وابو مطلق وابن جدعان وابو جانية أو جنيّة وجميع تلك الأوصاف يخصّون بها يحي عمر دون أن تدري الناس أو تعلم وأنّى للناس أن تعي ذلك أو تدركه .. كذلك جاء من المتأخرين المرحوم عمر غابة حيث ضمّ اسم غابة إلى أغنية على شاطي الوادي لقيت صبية بدل ابو معجب وأيضا لم يبتعد مطربنا المحبوب محمد مرشد ناجي ، أطال الله عمره بالصحة والعفو والعافية ، كثيرا عن السابقين عندما أدرج اسم المرشدي في أغنية يحي عمر قال يا طرفي لمه تسهر بدل أبو معجب وقد كانت دعابة حالية من والدنا ومطربنا المرشدي .. وفي نفس أغنية (يحي عمر قال يا طرفي لمه تسهر) ساق الشيخ الماس اسم ابن جعدان وجاءت الأغنية بـ (قال ابن جعدان يا طرفي لمه تسهر) ثم قلدّه الشيخ الحارثي على نفس الطريقه.

ربما جاز لي أن أخرج هذه القصيدة بقصّة كما فعلت مع عدد من قصائد أخر وعلى رأسها قصيدة (ونبدع بمن أنشأ سحائب ومزنة ـ أو ـ على شاطي الوادي لقيت صبية) .. مع خيال جديد يصوّر بطلتنا من أرض الهند - علما بذكر قصتنا الأولى كانت البطلة تمثل دور صبية من أرض الحبش – لذا ، فإن هذه المرّة سوف تصبح غادة هندية مرقمة الوجن تلبية لذكر الشاعر :
أفدي لهذا الخد والرقم الذي فوقه زرع
قبلة بهذا الوشم ولو قلبي بذلك ما قنع
ومعروف جدا ومشهور عند بنات الهند ترقيم الذقن والخد وحتى العنق والصدر حتى اليوم ..

وسوف لن يعجز قلمي من الجريان بتحرير وربط وعقد وتفصيل حبال القصيدة التي توحي إلى الراوي وتلهمه بوفرة غزيرة من المعاني والأفكار .. إذ بماذا يطمع الراوي ويطمح إليه أكثر ممّا ورد ، من شيخ ناسك زاهد صائم متعبد قائم في محرابه ثم انشغلت نفسه بهذه الجارية الحسناء حتى نسي ما يقول :
حلـفت يا من شـاهـده يقبع مكانه مُخـتلع
ان شافه العابد وهو في قبلة الله مختشع
خلّف صلاته والعبادة ثم يخرج يبترع
وان شافه الصايم يغلي الزاد ويفطر بالسرع
وان قال قد غابت وعاده ظهر ذا شي قد جزع
وان شافه الحاجج وهو عازم الى مكة رجع
وان شافه المؤلم شفي من ساعته الا وهو برع
وان شافه الجايع وهو في شدة الجوع شبع
عفا الله تعالى عنه وغفر له ورحمه الله الذي ذكر في محكم كتابه :
(والشعراء يتبعهم الغاوون * ألم تر أنهم في كل واد يهيمون * وأنهم يقولون ما لا يفعلون) صدق الله العظيم.

لا ينسى يحي عمر بالرغم من شطحات القول وسكرة الوجد أن يستفتح القصيد بما جرت عليه العادة الحميدة :

رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مرتفع
يا قاضي الحاجات يا من بالسراير مطلع

وهناك من قبل وصف دقيق لما جرى حول يحي عمر من أمور وظروف تحيّر منها عقله وطاش لبه:
قال الفتى يحي عمر صدفت اليوم اهيف جزع
قد كُنت شاصلي وانا مادركته إلا حين نكع
مرنح القامة شبيه الخيزران المرتفع
نجم الصبا مخفي وفي مخبأ مكانه ممتنع
ما يعـرف الخرجة سوى فوق الوسايد مـرتفع
اذا خـرج ما تـبصر إلا والعـوالم تجـتـمع
قيام بالخدمة وفي الطاعة وما قاله تبـع

وهناك للراوي من الحوار الشيّق اللذيذ بين العاشق الهائم ومحبوبته الحسناء عند طلبه بوسة خفيفة سهلة بظنّه وإذا هي عند فتاته نار تولع في قلبه أهون من قبلة يطبعها على بساط خدّها:

من يحي عمر إلى محبوبته غادة الهند الحسناء وهو يستلطفها لنيل وقضاء بغيته ومأربه والمراد:

فـقـلت له بالله لكـلمه واحـده لي تستمع
أفدي لهذا الخد والرقم الذي فوقه زرع
ان راس عبدك حر عندك ذمتك له تتسع
اقطع والا اطبع والا اسـتملِكه والا فبع
ومقصدي حجة خفيفة سهل ما فيها وجع
قبلة بهذا الوشم ولو قلبي بذلك ما قنع
ارحمني الله يهلك اعداءك وخصمك ينتزع
اني بحبك مرتهن قلبي بعشقك منطبع

ويأتي الردّ الشديد من غادة الهند جوابا على اليافعي يحي عمر تتوعده فيه بأن تجرعه ما لا يستطيع هضمه وان لا يحي عمر ولا كلّ الفتيان والرجال الا وتراهم مجندلين بين مصارع ومفارع.

فقال لي ما احلا كلامك انما طبعك هلع
عمرك حين تطلب لشي تبقى على ذلك ولع
تحسب انه سهلة عندك ذا طعم ما يبتلع
فعاد من دون القبل كم من فتى ما يفترع

لـكن بطلنا يحي عمر يمتاز بأنه مكابر مناور بارع لا يستسلم بسهولة ولا يفكّ مسكته ويستمر بتشبثه وهذه المرّة يحلف لها بأغلظ الإيمان ويعاهدها بأن لا أحد سوف يعلم أو يدري عن حكاية القبلة التي يزعم لها بأن يكتفي بها ولا يتطاول أو يتمادى إلى أبعد من حدودها:

فقلت له والله مآ حّد بعد هذا يطلع
هذا يميني لك بعهد الله ومن يخدع خدع

ثم يعود يحي عمر إلى أعراف وتقاليد المدرسة القديمة للسادة الحمينيين فلا ينسى بختم القصيدة كما بدأ أولا:

والختم صلّ الله على خير رسول ومتبّع
واختم قصيدي بالذي للخلق عند الله شفع
محمدا طـه شفيعي يوم الأمّة تجتمع

قصيدة "رحمـن يا رحمـن" للشاعر المرحوم يحي عمر اليافعي

رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مـرتــفع
يا قاضي الحاجات يا من بالـسـراير مطلع
قال الفتى يحي عمر صدفت اليوم اهيف جزع
قد كُنت شاصلي وانا مادركتــــه إلا حـيـن نـكع
مرنح القامة شبيه الخـيـزران المرتفع
نجم الصبا مخفي وفي مخبأ مكانه ممتنع
ما يعـرف الخرجة سوى فوق الوسايد مـرتفع
اذا خـرج ما تـبصر إلا والعـوالم تجـتـمع
قيام بالخدمة وفي الطاعة وما قاله تبـع

حلـفت يا من شـاهـده يقبع مكانه مُخـتلع
ان شافه العابد وهو في قبلة الله مختشع
خلّف صلاته والعبادة ثم يخرج يبترع
وان شافه الصايم يغلي الزاد ويفطر بالسرع
وان قال قد غابت وعاده ظهر ذا شي قد جزع
وان شافه الحاجج وهو عازم الى مكة رجع
وان شافه المؤلم شفي من ساعته الا وهو برع
وان شافه الجائع وهو في شدة الجوع شبع

فـقـلت له بالله لكـلمه واحـده لي تستمع
أفدي لهذا الخد والرقم الذي فوقه زرع
شـف راس عبـدك حر عنـدك ذمتك له تتسع
اقطع والا اطبع والا اسـتملِكه والا فبع
ومقصدي حجة خفيفة سهل ما فيها وجع
قبلة بهذا الوشم ولو قلبي بذلك ما قنع
ارحمني الله يهلك اعداءك وخصمك ينتزع
اني بحبك مرتهن قلبي بعشقك منطبع

فقال لي ما احلا كلامك انما طبعك هلع
عمرك حين تطلب لشي تبقى على ذلك ولع
تحسب انه سهلة عندك ذا طعم ما يبتلع
فعاد من دون القبل كم من فتى ما يفترع
فقلت له والله مآ حّد بعد هذا يطلع
هذا يميني لك بعهد الله ومن يخدع خدع
والختم صلّ الله على خير مرسل ومتبّع
واختم قصيدي بالذي للخلق عند الله شفع
محمدا طـه شفيعي يوم الأمّة تجتمع


ما شجعني أو بالحقيقة ما استفزني على نشر حقيقة هذه القصيدة وشاعرها ومطربها هو ما مرّ عليّ في ليلة سمر كنت أسكن اليها مع أهلي أمام شاشة التلفاز على قناة إم بي سي الشهيرة التي جعلت النساء والبنات الصبايا منهن والعجايز وربما الشباب من يدري يتسمرن أمامها بأحداق وأشداق وأعناق يتابعون العربي على الهندي والمكسيكي على التركي وأخيرا صيني على ياباني وهات لك من مسلسل يجرّ مسلسلات ونساء العرب وربما رجالها مقيدون بالسلسلات.
على العموم كانت فقرة غنائية للفنان عبد المجيد عبد الله في أغنية (رحمـن يا رحمـن) ..
أصابتني الدهشة عندما وجدت في البداية اللوحة التي تشير إلى الفنان والأغنية مدونة عليها :
أغنية : رحمـن يا رحمـن
الفنان : عبد المجيد عبد الله
الكلمات : قديم
اللحن : قديم

في العهد الأول كان يذكر (تراث) أما في عصرنا عصر الحداثة ربما وجدوا كلمة (قديم) مناسبة بعض الشيء.. وكلّ من المفردتين لا تناسب ولا تعني بالأساس شيء ذي ذكر...
وإن جاز لنا فهم تراث ، فتراث من ؟
وإن فهمنا قديم ، فقديم من ؟

ربما ألقينا بهذه المسميات والأوصاف على مجهول ..
أما أن يكون يحي عمر ؟ ففي الأمر لبس عظيم وتدليس أعظم ...
أو أن يكون القمندان ؟ أيضا فإن التزييف والتحريف لا يجوز ...
أو بأن ينسب اليمن كلّ اليمن إلى المجهول أيضا... فلعمري تلك إذاً طامة وأيّة طامة.

وأما عن لحن هذه الأغنية فإنه لا يختلف عليها أحد من العالمين، إلا من كان يخفي في صدره زهو أو كبر أو له أرب أو من كان في عقله جهل مركّب، لأن اللحن (يافعي) من التراث الصوفي اليافعي اليمني القديم ويرجع ترديد لحنه إلى فرعين الشلّ الصوفي بالدان اليافعي والثاني بالشرح اليافعي.

لا أظن بأن صديقي القديم عبد المجيد عبد الله مذنب في ذلك .. حاشاه ، فأنا قد التقيت بالرجل وجلست معه في إحدى سمره في بيته الكائن بحي الشاطئ في جدة ولا أدري فيما إذا كانت تلك الدار داره أم دار والده. الله أعلم.

وربما أنه حتى القناة الشهيرة إم بي سي لا تعلم هي الأخرى شيء ، من يدري، الله أعلم.

لـكن الآن وقد انكشف الغطاء وانفتش وبان المخبّى فإن غاية ما نرجوه هو تصحيح الخطأ وإعادة الأمور إلى نصابها الصواب وإرجاع الحقوق إلى أهلها.

ونأتي الآن على موضوع الأغنية بذاتها خاصة وقد بلغت شهرتها معظم الأقطار والأمصار حتى غدت تغنّى في الأعراس والأفراح من موضي ومرام إلى أشواق وغيرهنّ...
فهل يكون المحبوب عبد المجيد عبد الله أوّل المغنين ؟ كلاّ ، لأنه قد سبقه إليها كلّ من المطربين الشهيرين محمد عبده وفوزي محسون...
إذاً، هل يكون أحدهما إما محمد عبده وإما فوزي محسون الأول ؟ الجواب، أيضا بالنفي الشديد كلاّ وأبدا....
كذلك غنّاها من بعد كما أذكر الفنان علي عبد الكريم لـكنه أيضا ليس له من الأمر شيء.

تلك الأغنية يا سادتي والتي أصبحت اليوم وقد أمست جميع الصبايا يطربن لها ويرقصن فإن قليل من العارفين قد علموا وأدركوا بأنها تعود لمنشدها ومطربها الأوّل الشيخ المرحوم إبراهيم محمد الماس بحسب ما توثّق لدينا من الدلائل والشواهد بعين البصر وفؤاد البصيرة وهي بلاغة مجازة بشدّة بصر العين وبصيرة الفؤاد.

تعود سنة تسجيلها على الاسطوانات الحجرية إلى 1937م ، تاريخ لم يولد فيد أو ينشأ بعد كلّ من أوردنا أسماءهم من الفنانين الحاضرين سواء على أرض اليمن خاصة أو في عموم الجزيرة والخليج والوطن العربي وما وراء ذلك.

أما الاسطوانة الحجرية فإنها ترجع إلى شركة أوديون في عدن وقد وثقتها بكتالوجاتها لسنة 1938م.

بعد ذلك قد احتفظت لهذه الأغنية في سجلاتي بصوت من مشايخ ومشاهير الغناء اليمني القديم الفقيه المطرب المرحوم صالح عبد الله العنتري ، لا أذكر تلك الجلسة في أي عام بالتحديد كانت لـكنها حتما جاءت في أواخر الخمسينات ومطلع الستينات من القرن المنصرم وقد كان العنتري رحمه الله تعالى قد ودّع شبابه وتلك الحنجرية الذهبية التي طالما أطربت جلسائه وندمائه ، هو إذن غنّاها في أواخر سنين عمره .. ويظلّ مع هذا هو وحده السبّاق بعد الماس على كلّ من جاء بعدهما. ولست أعلم للعنتري أنه أدّى تلك الأغنية على الاسطوانات الحجرية ومبلغ علمي أنه لم يفعل والله أعلم. وسوف يلاحظ المستمع لأغنية العنتري بعض من الضجيج والضوضاء والجلبة والجدال والأخذ والردّ بين الحضور لأن أحدهم يطلب من العنتري أن يسمعهم أغاني بعينها وكما ذكرنا سالفا فيما كتبناه من تدوين لسيرة العنتري الذي كان يشدّد على إسماع الناس ما يريده هو لا ما يريدونه هم. وهذه كانت من صفاته رحمه الله تعالى ودائما ما كان يردّ على الحاضرين في المجلس بالعود والغناء ويضيف بعض الكلمات التي لا تخرج عن وزن وقافية القصيدة فيردّ بها على المجادل حتى يعرف هذا الشخص أنه المقصود دون غيره بهذه الكلمات وقد كان الحضور يقبل ويتقبل ذلك منه بكلّ رحابة صدر ومحبّة .

وتلكمو قصيدة أخرى تغني بها المطرب الكبير المرحوم إبراهيم الماس وهي على نفس وزن رحمـن يا رحمـن .. هي الأخرى ورد فيها ذكر الفتى ابن حسين .. وللمعلومية فإنه في هذه المرّة لا تعود أبيات القصيدة للشيخ الشاعر المرحوم يحي عمر اليافعي ولا لمواطنه كذلك الأمير الشاعر أحمد بن فضل اليافعي بل أنها ليافعي آخر الا وهو سلطان يافع السلطان أحمد بن ناصر بن هرهرة اليافعي ونظرا للسلطنة ووجاهتها فقد كان يتخفى أحيانا بقصائده تحت مسمّى ولقب (بن زامل) وهو ذاته الشاعر الكبير مؤلف كلمات الحوار الشيّق الذي دار بين الفل والورد في رائعة المرشدي قال بو ناصر المضنى فتش ورد نيسان وهي من أعذب وأعبق الكلمات وأطراها.. شاعر فارس وفحل ونحرير ولو لم أنقل قصيدة رحمـن يا رحمـن بيدي من دفاتر المطرب الشيخ المرحوم إبراهيم سعيد الذي بدوره نقلها بخط يده من صهره شيخ المطربين المرحوم صالح العنتري وعنهما أيضا قد تم نقلها إلى منقولات المطرب المرحوم عبد القادر بامخرمة وشقيقه المرحوم السيد الفقيه سعيد بامخرمة وقد حفظناها فردا وجمعا باسم يحي عمر ، أقول قولي بأنه لولا النقل والتناقل عن مطرب وراء شيخ وراء فقيه وراء إمام جميعا بصوت واحد قد اعتمدوا ودمغوا وطبعوا اسم يحي عمر عليها لأرجعتها وجيرتها وظهرتها للشاعر السلطان بن هرهرة لما وجدته من تشابه كبير بين قصيدة رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مرتفع وهذه القصيدة التليدة تحت عنوان يارب لا ضاقت فعجل بالفرج حالي ضعف :
قصيدة سلطان يافع السلطان الشاعر المرحوم أحمد بن ناصر آل هرهرة اليافعي:

يارب لا ضاقت فعجل بالفرج حالي ضعف = نظرة بعين اللطف تجلي الهم عنا ينصرف
نسألك ستر الحال حاشاك إن حالي ينكشف = وازكى صلاة الله على أحمد مالبوارق تزفزف
الشافع النافع لنا من نار حمراء تلتهف = قال الفتى بن حسين سمعت في الليل قلبي يرتجف
ما عاد رضى قلبي على حده من الولعة يقف = إن قلت له يا قلب دع حب الغواني ما ألف
شاوصيك يالهايم ببحر الحب لا تعشق صلف = لا تعشق الا زين فائق الاوصاف لا قد وصف
جاهل صغير السن عاده بين خمسة عشر وقف = والعشق للشبان ما هو للذي شيبة خرف
مثلي أنا ما اهوى سوى من كان قلبه يشتغف = والآن أنا لي خل طبعه والنبي ما قد عرف
يضحك على عقلي ويوعدني ويرجع يختلف = لي شهر من عنده وله في القلب موضع قد عرف
ما عادنا باصبر ولا انا من كلامه مرتجف = غير الخطب في بندقي والقي كلامي وانقذف
واصب لي خمسين حبة وانكمل له وانعكف = لمّن سمع خلي كلامي قال لي مالك عسف
هنجم على غيري وهنجم لك على واحد غجف = فقلت له ما انا ولا انا من كلامك مرتجف
وخلي بو ناصر امانه من ورودك يقتطف = ذاك الذي في منيته انه عليكم با يقف


أما الآن فهيا بنا نطرب مع أغنية رحمـن يا رحمـن من أداء المطرب الشيخ إبراهيم محمد الماس ـ اسطوانات شركة أوديون سنة 1937م في عدن :

[video=youtube;-QtDRRNF5l4]http://www.youtube.com/watch?v=-QtDRRNF5l4&list=PLC6RLpIbA0kaviDX9VHOMagwBEf3t0RhS &index=10&feature=plpp_video[/video]


ومع المطرب الشيخ المرحوم صالح عبد الله العنتري في أغنية رحمـن يا رحمـن سنة 1960م

أغنية رحمـن يا رحمـن مع المطرب الشيخ صالح العنتري


أغنية رحمـن يا رحمـن للمطرب الشيخ المرحوم محمد حمود الحارثي سنة 1970م

أغنية رحمـن يا رحمـن مع المطرب المرحوم محمد حمود الحارثي


الفنان الأستاذ محمد عبده في أغنية رحمـن يا رحمـن

الفنان محمد عبده في أغنية رحمـن يا رحمـن


الفنان الأستاذ فوزي محسون في أغنية رحمـن يا رحمـن

الفنان فوزي حسون في أغنية رحمـن يا رحمـن


الفنان الأستاذ عبد المجيد عبد الله في أغنية رحمـن يا رحمـن

الفنان عبد المجيد عبد الله في أغنية رحمـن يا رحمـن


الفنان الأستاذ علي عبد الكريم في أغنية رحمـن يا رحمـن

الفنان علي عبد الكريم في أغنية رحمـن يا رحمـن


ومع مسك الختام لكم منّي باقة الودّ بالفلّ والريحان من زمن يحي عمر حتّى القمندان يبقى عطرها فوّاح ،بإذن الله تعالى، على جميع القرون والأزمان.



إعداد وتقديم : نجد الحسيـني
__________________
ما خاصمني عاقل إلاّ وغلبته ** ولا خاصمني جاهل الاّ وغلبني

http://www.najdhusen.com
نجد الحسيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-04-2013, 11:04 PM   #2
أسدالغابة
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 415
أسدالغابة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: حمينيات (6) رحمـن يا رحمـن يا من فوق عرشه مرتفع قال الفتى يحي عمر

موقع حضرموت موقع كبير ومتعدد الأقسام ، ودخلت هذا القسم من قبيل التطفل ودخلت هذا الموضوع وقرأت:

(حلـفت يا من شـاهـده يقبع مكانه مُخـتلع
ان شافه العابد وهو في قبلة الله مختشع
خلّف صلاته والعبادة ثم يخرج يبترع
وان شافه الصايم يغلي الزاد ويفطر بالسرع
وان قال قد غابت وعاده ظهر ذا شي قد جزع
وان شافه الحاجج وهو عازم الى مكة رجع...)

وحسنا عقب صاحب الموضوع باستنكارٍ على هذا الفحش من القول بالإستشهاد بقول الله تعالى: (والشعراء يتبعهم الغاوون * ألم تر أنهم في كل واد يهيمون * وأنهم يقولون ما لا يفعلون) صدق الله العظيم ، فما بالك إذا جمع إلى ذلك ما لا يجوز قوله ويحرم فعله مقرنا ذلك بأيمان كاذبة؟ بل ما الحال إذا أقحم مع ما سبق بعض أركان الإسلام في هذا اللغط والخطأ واللغو؟

نسأل الله العافية
__________________

مواقف نادرة للفاروق عمر بن الخطاب
هــنــا
اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة، وبقية سُوَر القرآن الكريم
هـــنـــا

أسدالغابة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سنبكي .... من نحب .. بعد أن نفقده فاتن بن عمار الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 11 29-12-2002 12:30 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م