تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30-05-2008, 12:22 PM   #1
سـراب
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية سـراب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 8,093
سـراب is on a distinguished road
افتراضي قيل في ( محمد ) رسول الله صلى الله عليه و سلم ..




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الإخوة و الأخوات الأفاضل

قد قيل الكثير في خير البرية محمد رسول الله عليه أفضل سلام و أتم تسليم

و من خلال هذه الزاوية نود أن ننقل كل ما قيل عنه عليه سلام الله

أتمنى أن نبقي الموضوع دون تعقيبات / فقط نقل ما قيل فيه عليه الصلاة و السلام

مع تقديم الشكر مقدماً لكل من سيمر و يضع مشاركته

و لأبدأ بما قاله أمير الشعراء /
أحمد شوقي




وُلد الـهدى فالكائناتُ ضياءُ *** وفَمُ الزّمان تبسُّمٌ وثناءُ

الرُّوحُ والملـأُ الملائكُ حَوْلَهُ *** للدِّين والدنيا به بُشَراءُ

والعرشُ يزهو والحظيرةُ تَزْدَهي *** والمنتهى والسِّدْرَةُ العصماءُ

وحديقةُ الفرقان ضاحكة الربا *** بالترجمانِ شَذِيَّةٌ غنَّاءُ

والوحْيُ يقطرُ سلسَلاً من سلسلٍ *** واللوحُ والقلمُ البديعُ رُواءُ

نُظِمَتْ أَسامي الرُّسْلِ فهي صحيفة *** في اللوح واسمُ محمدٍ طُغراءُ

اسمُ الجلالة في بديع حروفهِ *** أَلِفٌ هنالك واسمُ طه الباءُ

يا خير من جاءَ الوجودَ تحية *** من مُرسَلين إلى الـهدى بك جاءُوا

بيت النبيّين الذي لا يلتقي *** إلا الحنائف فيه والحنفاءُ

خيرُ الـأُبوةِ حازَهم لَكَ (آدم) *** دونَ الـأَنام وأَحرزتْ حَوَّاءُ

هم أَدركوا عِزَّ النبوَّةِ وانتهت *** فيها إليكَ العِزَّةُ القعساءُ

خُلِقَتْ لبيتك وهو مخلوقٌ لـها *** إن العظائِمَ كفؤها العظماءُ

بك بشَّر اللَّهُ السماءَ فزُيِّنَت *** وتضوَّعت مسكاً بك الغبراءُ

وبدا مُحَيَّاك الذي قَسماتُه *** حق وغُرَّتُه هُدىً وحَياءُ

وعليه من نورِ النُّبُوَّةِ رَوْنقٌ *** ومن الخليل وهَدْيِه سِيماءُ

أَثنى (المسيحُ) عليه خلف سمائه *** وتهلَّلت واهتزَّتِ (العذراءُ)

يومٌ يتِيهُ على الزمان صَبَاحُه *** ومَساؤه بمحمدٍ وَضَّاءُ

الحقُّ عالي الركنِ فيه مُظَفَّرٌ *** في المُلكِ لا يعلو عليه لواءُ

ذُعِرت عروشُ الظالمين فزُلزِلت *** وعَلَتْ على تِيجانِهم أَصْداءُ

والنارُ خاويةُ الجوانب حولَهُمْ *** خَمَدَت ذوائِبُها وغاض الماءُ

والآيُ تَتْرَى والخَوارقُ جَمَّةٌ *** (جبريلُ) رَوَّاح بها غَدَّاءُ

نِعمَ اليتيمُ بَدَت مَخايلُ فضلِه *** واليُتمُ رزقٌ بعضُه وذَكاءُ

في المهد يُسْتَسْقَى الحيَا برجائه *** وبقصدِهِ تُستَدْفَعُ البَأساءُ

بِسوى الـأمانة في الصِّبا والصدقِ لم *** يعرفْه أَهلُ الصدقِ والـأُمناءُ

يا مَنْ لـه الـأَخلاقُ ما تهوى العلا *** منها وما يَتعشَّقُ الكبراءُ

لو لم تُقِم دينا لقامت وحدَها *** ديناً تُضِيءُ بنوره الآناءُ

زانتك في الخلقِ العظيم شمائلٌ *** يُغْرَى بهنّ ويُولَعُ الكرماءُ

أَما الجمالُ فأَنت شمسُ سمائه *** وملاحةُ الصِّدِّيقِ أَياءُ

والحسنُ من كرم الوجوهِ وخيرهُ *** ما أُوتِيَ القُوَّادُ والزعماءُ

فإذا سَخَوتَ بلغتَ بالجود المدى *** وفعلتَ ما لا تفعلُ الـأنواءُ

وإذا عَفوت فقادراً ومقدّراً *** لا يستهين بعفوك الجهلاءُ

وإذا رحِمت فأنت أُمٌّ أو أَبٌ *** هذان في الدنيا هما الرُّحماءُ

وإذا غَضِبْتَ فإنما هي غَضْبَةٌ *** في الحق لا ضِغْنٌ ولا بغضاءُ

وإذا رضيتَ فذاك في مرضاته *** ورِضَى الكثير تحلُّمٌ ورياءُ

وإذا خطبتَ فللمنابر هِزةٌ *** تَعرو النَّدِيَّ وللقلوب بكاءُ

وإذا قضيتَ فلا ارتيابَ كأَنما *** جاءَ الخصومَ من السماءِ قضاءُ

وإذا حمَيْتَ الماءَ لم يُورَدْ ولو *** أَن القياصِرَ والملوكَ ظِماءُ

وإذا أَجَرتَ فأَنت بيتُ اللَّهِ لم *** يدخل عليه المستجيرَ عداءُ

وإذا ملكتَ النفسَ قُمْتَ بِبِرِّها *** ولو ان ما ملكت يداك الشاءُ

وإذا بنيتَ فخيرُ زَوْجٍ عِشرةً *** وإذا ابتنيْتَ فدونَك الآباءُ

وإذا صَحِبتَ رأى الوفاءَ مُجَسَّماً *** في بُرْدِك الـأَصحابُ

والخلطاءُ وإذا أَخذتَ العهدَ أو أَعْطَيتَه *** فجميعُ عَهدِك ذِمَّةٌ ووفاءُ

وإذا مَشَيْتَ إلى العدا فغَضَنْفَرٌو *** إذا جريْتَ فإنكَ النكباءُ

وتَمُدُّ حِلمَكَ للسفيهِ مُدارياً *** حتى يضيق بِعرضكَ السفهاءُ

في كل نفْسٍ من سُطاكَ مَهابةٌ *** ولكل نفسٍ في نداكَ رجاءُ

والرأْيُ لم يُنضَ المُهنَّدُ دونه *** كالسيف لم تضرب به الآراءُ

يا أَيُّها الـأُمِّي حَسْبُكَ رتبةً *** في العلم أَن دانَتْ بك العلماءُ

الذكرُ آيةُ ربِّكَ الكبرى التي *** فيها لباغي المعجزاتِ غَناءُ

صَدْرُ البيانِ لـه إذا التقت اللُّغى *** وتقدّم البلغاءُ والفصحاءُ

نُسِختْ به التوراةُ وهي وضيئةٌ *** وتخلَّف الإنجيلُ وهو ذُكاءُ

لما تمشَّى في (الحجاز) حكيمُه *** قُضَّت (عُكاظُ) به? وقام حِراءُ

أَزرى بمنطِقِ أَهلـهِ وبيانِهم *** وحيٌ يُقَصِّرُ دونه البلغاءُ

حسدوا فقالوا: شاعرٌ أو ساحرٌ *** ومن الحسود يكون الاستهزاءُ

قد نال بالـهادي الكريم وبالـهدى *** ما لم تنل من سُؤدد سيناءُ

أَمسى كأنك من جلالك أُمّةٌ *** وَكأنه من أُنسِه بَيداءُ

يُوحَى إليك الفوزُ في ظلماته *** متتابعاً تُجْلى به الظلماءُ

دينٌ يُشيَّد آيةً في آية *** لَبِنَاتُه السُّوراتُ والـأَضواءُ

الحقُّ فيه هو الـأساسُ وكيف لا *** واللـه جلَّ جلالـه البنَّاءُ?

أَما حديثُكَ في العقول فَمَشْرَعٌ *** والعلم والحِكمُ الغوالي الماءُ

هو صِبغةُ الفرقان نفحةُ قُدْسِه *** والسين من سوراته والراءُ

جَرتِ الفصاحةُ من ينابيع النُّهَى *** من دَوْحه وتفجَّر الإنشاءُ

في بحرهِ للسابحين به على *** أَدبِ الحياةِ وعلمِها إِرساءُ

أَتت الدُّهُور على سُلافته ولم *** تَفْنَ السُّلاف ولا سلا النُّدَماءُ

بك يا بن عبد اللـه قامتْ سَمْحَة *** ٌبالحقِّ من مِلَلِ الـهدى غرَّاءُ

بُنِيَتْ على التوحيد وهي حقيقةٌ *** نادى بها سُقْرَاطُ والقدماءُ

وَجَدَ الزُّعافَ من السموم لـأَجلـها *** كالشَّهدِ ثم تتابعَ الشُّهداءُ

ومشى على وجه الزمان بنورها *** كُهَّانُ وادي النيل والعُرفاءُ

إيزيسُ ذات الملك حين توحَّدَتْ *** أَخذت قِوامَ أُمورِها الـأَشياء

لما دعوتَ الناسَ لبَّى عاقلٌ *** وأَصمَّ مِنك الجاهلين نداءُ

أَبَوْا الخروجَ إليك من أَوهامهم *** والناسُ في أَوهامهم سُجناءُ

ومن العقول جَداوِلٌ وجَلامِدٌ *** ومن النفوس حرائرٌ وإماءُ

داءُ الجماعةِ من أَرسطاليس لم *** يُوصَف لـه حتى أَتيتَ دواءُ

فرسمتَ بعدَك للعبادِ حكومةً *** لا سُوقةٌ فيها ولا أُمراءُ

اللـهُ فوقَ الخلق فيها وحدَهُ *** والناسُ تحت لوائها أَكفاءُ

والدِّينُ يُسْرٌ والخلافةُ بيعةٌ *** والـأَمرُ شُورَى والحقوقُ قضاءُ

الإشتراكيون أَنتَ إمامُهم *** لولا دعاوي القوم والغُلَواءُ

داويْتَ مُتَّئِداً وداوَوْا ظَفْرَةً *** وأَخفُّ من بعض الدواءِ الداءُ

الحربُ في حقٍّ لديك شريعةٌ *** ومن السُّمومِ الناقعاتِ دواءُ

والبِرُّ عندكَ ذِمَّةٌ وفريضةٌ *** لا مِنَّةٌ ممنونةٌ وجَباءُ

جاءَتْ فوحَّدَت الزكاةُ سبيلَه *** حتى الْتقى الكرماءُ والبخلاءُ

أَنصفتَ أهلَ الفقر من أهل الغنى *** فالكلُّ في حقِّ الحياة سواءُ

فلو أَنّ إنساناً تخيَّرَ مِلَّةً *** ما اختار إلا دينَكَ الفقراءُ

يا أَيُّها المُسرَى به شرفاً إلى *** ما لا تنال الشمسُ والجوْزاءُ

يتساءَلون ـ وأنتَ أَطهرُ هيكل ـ *** بالروح أم بالـهيكل الإِسراءُ

بهما سَموْتَ مُطَهَّرَيْن كلاهما *** نورٌ وريحانِيَّة وبهاءُ

فضلٌ عليكَ لذي الجلالِ ومِنَّةٌ *** واللـهُ يفعل ما يرى ويشاءُ

تغشى الغُيوبَ من العوالم كلَّما *** طُويَتْ سماءٌ قُلِّدَتْكَ سماءُ

في كل مِنطقةٍ حواشي نورها *** نونٌ وأَنت النقطةُ الزهراءُ

أَنت الجمالُ بها وأَنت المجتلى *** والكفُّ والمِرآةُ والحسناءُ

اللـهُ هَيَّأَ من حظيرةِ قُدسهنز *** لاً لذاتك لم يَجُزْهُ علاءُ

العرشُ تحتكَ سُدَّةً وقوائماً *** ومناكبُ الروحِ الـأمينِ وِطاءُ

والرُّسْلُ دون العرش لم يُؤذَنْ لـهمْ *** حاشا لغيرك موعدٌ ولقاءُ

الخيلُ تأْبى غيرَ أحمدَ حامياً *** وبها إذا ذُكِر اسْمُه خُيَلاءُ

شيخُ الفوارسِ يعلمون مكانَه *** إن هَيَّجت آسادَها الـهَيْجَاءُ

وإذا تَصدَّى للظُّبى فمُهنَّدٌ *** أو للرّماح فَصَعْدَةٌ سمراءُ

وإذا رمَى عن قوسِه فيمينُهُ *** قَدَرٌ وما ترمي اليمينُ قضاءُ

من كل داعي الحق هِمّة سيفِه *** فلِسيفه في الراسيات مَضاءُ

ساقي الجريح ومُطعمُ الـأَسرى *** ومَنْ أَمِنَت سَنابكَ خيلـهِ الـأَشلاءُ

إنَّ الشجاعةَ في الرجال غلاظة *** ما لم تزنها رأَفةٌ وسخاءُ

والحرب من شرف الشعوب *** فإن بَغَوْا فالمجدُ مما يدَّعون براءُ

والحربُ يبعثُها القويُّ تَجبُّراً *** ويَنوءُ تحتَ بَلائِها الضُّعفاءُ

كم من غَزاةٍ للرسول كريمةٍ *** فيها رِضًى للحقِّ أو إعلاءُ

كانت لجند اللـه فيها شِدَّةٌ *** في إثْرِها للعالمين رخاءُ

ضربوا الضلالَة ضربةً ذهبت بها *** فعَلى الجهالةِ والضلالِ عَفاءُ

دَعَموا على الحرب السلامَوطالما *** حَقَنت دِماءً في الزمان دِمَاءُ

الحقُّ عِرضُ اللـه كلُّ أَبيَّةٍ *** بين النفوس حِمًى لـه وَوِقاءُ

هل كان حولَ محمدٍ من قومه *** إلا صَبِيٌّ واحد ونساءُ

فدعا? فلبَّى في القبائل عُصبةٌ *** مُستضعَفون قلائلٌ أَنضاءُ

رَدُّوا ببأْس العزم عنه من الـأَذى *** ما لا ترُدُّ الصخرةُ الصمّاءُ

والحقُّ والإيمانُ إن صُبَّا على *** برد ففيه كتِيبةٌ خرساءُ

نسفوا بناءَ الشِّرك فهو خرائبٌ *** واستأْصلوا الـأَصنامَ فهي هَباءُ

يمشون تُغضِي الـأَرضُ منهم هيبةً *** وبهم حِيالَ نعيمِها إغضاءُ

حتى إذا فُتِحَتْ لـهم أَطرافُها *** لم يُطْغِهِم تَرَفٌ ولا نَعْماءُ

يا مَنْ لَهُ عِزُّ الشفاعةِ وَحدَهُ *** وهُو المنَزَّهُ ما لـه شفعاءُ

عرشُ القيامةِ أَنتَ تحت لوائه *** والحوْضُ أَنتَ حِيالَهُ السَّقاءُ

تروي وتسقي الصالحين ثوابَهم *** والصالحاتُ ذخائرٌ وجزاءُ

أَلمثل هذا ذُقتَ في الدنيا الطَّوَى *** وانشق مِن خَلَقٍ عليكَ رداءُ

لي في مديحك يا رسُولُ عرائسٌ *** تُيِّمْنَ فيك وشاقَهنَّ جَلاءُ

هُنَّ الحسانُ فإن قبلتَ تكرُّماً *** فمُهورُهُنَّ شَفَاعَةٌ حَسناءُ

أَنت الذي نَظمَ البريَّةَ دينُهُ *** ماذا يَقول ويَنظم الشعراءُ

المُصلِحون أصابعٌ جُمِعت يَداً *** هي أَنت بَلْ أنت اليدُ البيضاءُ

ما جئتُ بابكَ مادحاً بل داعياً *** ومن المديح تضرُّعٌ ودُعاءُ

أَدعوك عن قومي الضِّعافِ لـأَزمةٍ *** في مثلـها يُلْقَى عليك رَجاءُ

أَدرى رسُولُ اللَّهِ أن نفوسَهم *** رَكِبَتْ هواها والقلوبَ هواءُ

مُتفكِّكون فما تضمُّ نفوسَهم *** ثِقَةٌ ولا جَمع القلوبَ صفاءُ

رقدُوا وغرَّهُم نعيمٌ باطلٌ *** ونعيمُ قومٍ في القيُود بلاءُ

ظلمُوا شريعتَك التي نلنا بها *** ما لم ينل في رومةَ الفقهاءُ

مشتِ الحضارةُ في سَناها واهتدى *** في الدِّين والدُّنيا بها السعداءُ

صلى عليك اللـهُ ما صحِب الدُّجى *** حادٍ وحَنَّت بالفلا وَجناءُ

واستقبل الرِّضْوانَ في غُرفاتِهم *** بجِنان عَدْنٍ آلُك السُّمحَاءُ

خيرُ الوسائل مَنْ يقع منهُم على *** سَبب إليك فحسبيَ الزَّهراءُ



_______________________________________
سـراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2008, 09:01 PM   #2
علي الحسني الزهراني
عضو شرف ( إداري سابق )
 
الصورة الرمزية علي الحسني الزهراني
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: السعودية / جدة
المشاركات: 439
علي الحسني الزهراني is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: قيل في ( محمد ) رسول الله صلى الله عليه و سلم ..

سيدتي الفاضلة سراب

شكراً جزيلاً على هذا الموضوع والذي يتعلق بخير البشر نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .
وحينما يكون المقام مقام صاحب الحوض والشفاعة فإن المدح لايشوبه شك ولا تبلغ حق الممدوح مبالغة .

فشكراً على اختيارك الوفق لقصيدة أمير الشعراء وبانتظار القادم بشوق لثقتي بذائقتك الشاعرية

أطيب التحايا
__________________
ali_alhsni@hotmail.com
علي الحسني الزهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2008, 10:44 PM   #3
سـراب
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية سـراب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 8,093
سـراب is on a distinguished road
افتراضي مُحَمَّدْ / جلنار البحر



الشاعر الأستاذ علي الحسني

مرورك يسعدني و تعقيبك يشرفني

أتمنى أن أرى لك قصيدة في هذا المقام فهذا شيء يسعدنا

هذه المرة اخترت قصيدة لشاعرة الموقع الرائعة / جلنار البحر




مُحَمَّدْ
سَمَوْتَ،
برضاكَ إلى العَلْيا
وقرأتَ ،
َ باسْمِ رَبّكَ الأكْرَمْ
كتاباً رَقَمْتَهُ ،
بالإيمان سَريّا
أطهر مِنْكَ ،
لمْ تُنجِبْ السّمراءُ
في الأكوانِ وليّا
خُلِقْتَ مُنَزَّهاً،
من كلّ شرِ حَفيّا
وجدّتَ في...
سبيل الله أميناً
كالغيث طَلْقاً هنيّا
مُبَرَّاً، منصوراً بجنودٍ
لم نراها وبالبَيّناتِ وفيّا
فنلْتَ صلاةَ ،
اللهُ وملائكته سَويّا
وبنعمةِ ربِّكَ حدّثتَنا مَلِيّا
وجعلتنا،
بحبّكَ نَمُوت ونَحيّا
خَلصْتَ،
للإله فكنتَ سراجا
وكلّ فضلِ،
لما كان خَفيّا
فسّبحان فالِقَ الإصباح
سارياً بعبّدِكَ مجْداً سنِيّا
ويحَ أمةٍ،
جافَتْ بأرضها نبيّا
يا منيرَ الشّموس،
ِلكَ الغيوب
ونفحاتِ البر وق،
و للحقِّ رَضيّا
اللَّهم ، أبعِدْ عنّا
الهَمزِ واللّمزِ وكلّ فريّا
واجعل لنا من لدّنِكَ،
نوراً نمشي به نجيّا
وانشّر رحمةَ ،
المصّطفى صّمداً أزليّا


___________________
سـراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008, 05:44 PM   #4
فاتن بن عمار
عضو لجنة ادارة الموقع
 
الصورة الرمزية فاتن بن عمار
 
تاريخ التسجيل: Mar 2000
الدولة: kuwait
المشاركات: 15,862
فاتن بن عمار is on a distinguished road
افتراضي رد: قيل في ( محمد ) رسول الله صلى الله عليه و سلم ..

للرفع ,,,,


واللهم صلي على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين ،

مع أجمل تحياتي ،،،

فاتن بن عمار
سيدة الصمت
__________________
هل تفضلت بدخول ديواني وشرفتني بتوقيعك ..!!

شكرا لك ياسيدي :
(( اي المشاعر في الدماء تدفقت
حين التقينا بعد هجر مؤلم ))
فاتن بن عمار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2008, 10:44 PM   #5
سـراب
من كبار كتّاب الملتقى
 
الصورة الرمزية سـراب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 8,093
سـراب is on a distinguished road
افتراضي محمّد شمس الضحى / عبد الخالق الزهراني




حيا الله فاتنة المكان و عطره الفواح

فاتن بن عمار

أشكر مرورك جزيل الشكر و لك مني أعذب تحياتي

_________________________________

و مما قاله شاعر ملتقانا الأميز الشاعر

عبد الخالق الزهراني





قومـوا فذبـوا عـن حـيـاض محـمـد
أو (لا) فعيشـوا فــي هــوان أســودِ

أيطـيـب عـيـش والـكــلاب طلـيـقـة
فـي ساحـة الكـرم العظـيـم الأمـجـدِ

ولـغــت بـكــل صـفـاقـة وسـفـاهــة
فـي منـهـلٍ صــافٍ وأعــذبِ مــوردِ

راحـت ومـا ضـر الــزلال ولوغـهـا
أيضـر مـاءَ البـحـر بـصـق الحـسـدِ

كيـف العيـون تـذوق طعمـاً للـكـرى
بــل كـيـف جـنــب يسـتـلـذ بـمـرقـدِ

ورسـول ربــي يـهـزأون بشخـصـه
واخجلـتـاه فـديـت عـرضـك سـيـدي

مـاذا عسانـا أن نقـول ونـحـن مــن
سمعوا وما غضبوا لقـول المعتـدي

بـــل قـــول مـلـعـون زنـيــم قـلـبــه
كـالـقــار حــقــداً غــاشــم مـتـمــردِ

يـا ضيـعـة الـشـرف التلـيـد وأهـلـه
إن لـم نثـر لـرسـول ربــي الأحـمـدِ

هـو فـي سمـاء المكرمـات سراجنـا
هـو فـي ظـلام الكـون نـور الفـرقـدِ

هو مصطفى الرحمن مبعوث الهدى
وحـبـيـبـنـا وطـريـقـنــا لــلــســؤددِ

صـلــى عـلـيـه الله فــــي عـلـيـائـه
وكـــذا مـلائـكـة الـكـريــم الـصـمــدِ

صـلـى علـيـه المؤمـنـون جميعـهـم
السابقـون ومـن سيلحـق فـي الـغـدِ

هو في القلوب كنبضها بـل نبضهـا
هــو كـوثـر عـــذبٌ وريٌ لـلـصـدي

هو في العيـون كنورهـا بـل نورهـا
فـي ظلـمـة الدنـيـا بأحـمـد نهـتـدي

يــا ثــورة الكلـمـات قـومــي حـــرة
هــــذا أوان الـنـصــر لا تــتـــرددي

مـا دام سيـف العـز أضحـى مغـمـداً
فـلـدي سـيـف الشـعـر لا لــم يغـمـدِ

دنمـاركُ كفـى مــن تـطـاول جـهـرةً
لـعـنـوا وآلـــوا لـلـعـذاب الـمـرصـدِ

دنمارك إن محمـداً شمـس الضحـى
والشمس لا تخفى لصـوت الجدجـدِ

لـكــنّ فـعــل الـكـافـريـن يـسـوؤنــا
ويــســوء كــــل مـهـلــل ومــوحــدِ
سـراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2008, 12:39 AM   #6
alrazi
كاتب مهتم
 
الصورة الرمزية alrazi
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: اليمن-حضرموت
المشاركات: 355
alrazi is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: محمّد شمس الضحى / عبد الخالق الزهراني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـراب مشاهدة المشاركة



حيا الله فاتنة المكان و عطره الفواح

فاتن بن عمار

أشكر مرورك جزيل الشكر و لك مني أعذب تحياتي

_________________________________

و مما قاله شاعر ملتقانا الأميز الشاعر

عبد الخالق الزهراني





قومـوا فذبـوا عـن حـيـاض محـمـد
أو (لا) فعيشـوا فــي هــوان أســودِ

أيطـيـب عـيـش والـكــلاب طلـيـقـة
فـي ساحـة الكـرم العظـيـم الأمـجـدِ

ولـغــت بـكــل صـفـاقـة وسـفـاهــة
فـي منـهـلٍ صــافٍ وأعــذبِ مــوردِ

راحـت ومـا ضـر الــزلال ولوغـهـا
أيضـر مـاءَ البـحـر بـصـق الحـسـدِ

كيـف العيـون تـذوق طعمـاً للـكـرى
بــل كـيـف جـنــب يسـتـلـذ بـمـرقـدِ

ورسـول ربــي يـهـزأون بشخـصـه
واخجلـتـاه فـديـت عـرضـك سـيـدي

مـاذا عسانـا أن نقـول ونـحـن مــن
سمعوا وما غضبوا لقـول المعتـدي

بـــل قـــول مـلـعـون زنـيــم قـلـبــه
كـالـقــار حــقــداً غــاشــم مـتـمــردِ

يـا ضيـعـة الـشـرف التلـيـد وأهـلـه
إن لـم نثـر لـرسـول ربــي الأحـمـدِ

هـو فـي سمـاء المكرمـات سراجنـا
هـو فـي ظـلام الكـون نـور الفـرقـدِ

هو مصطفى الرحمن مبعوث الهدى
وحـبـيـبـنـا وطـريـقـنــا لــلــســؤددِ

صـلــى عـلـيـه الله فــــي عـلـيـائـه
وكـــذا مـلائـكـة الـكـريــم الـصـمــدِ

صـلـى علـيـه المؤمـنـون جميعـهـم
السابقـون ومـن سيلحـق فـي الـغـدِ

هو في القلوب كنبضها بـل نبضهـا
هــو كـوثـر عـــذبٌ وريٌ لـلـصـدي

هو في العيـون كنورهـا بـل نورهـا
فـي ظلـمـة الدنـيـا بأحـمـد نهـتـدي

يــا ثــورة الكلـمـات قـومــي حـــرة
هــــذا أوان الـنـصــر لا تــتـــرددي

مـا دام سيـف العـز أضحـى مغـمـداً
فـلـدي سـيـف الشـعـر لا لــم يغـمـدِ

دنمـاركُ كفـى مــن تـطـاول جـهـرةً
لـعـنـوا وآلـــوا لـلـعـذاب الـمـرصـدِ

دنمارك إن محمـداً شمـس الضحـى
والشمس لا تخفى لصـوت الجدجـدِ

لـكــنّ فـعــل الـكـافـريـن يـسـوؤنــا
ويــســوء كــــل مـهـلــل ومــوحــدِ

اشكرك اختي الفاضلة سراب

لااملك غير الصمت اعبر به عن ماقرات

الحروف تتلالا وتفتخر وتطاول السماء عندما تقال مدحا في رسول الهدى صلى الله عليه وسلم

اشكرك اختي حقيقة لاسراب لانه الامر عندما يتعلق بمحمد لايمكن ان يكون الاحقيقة لا سرابا
__________________
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فمهما ابتغينا العزة في غيره اضلنا الله
alrazi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
محمد , الله , رسول , سلم , صلى , عليه , قيل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيد الثقلان محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ابو الحسن الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 1 10-09-2002 08:14 PM
محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ابو الحسن الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 1 10-09-2002 02:53 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م