تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-08-2006, 01:49 AM   #1
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي معالي الأمين العام / مع التحية ... أطفال قانا

[color=#000000][align=right]معالي الأمين العام
مع التحيةِ
أطفالُ ( قانا )[/[/align]
color]
[align=center][color=#FF0000]سلامُ اللهِ ...
أَبْعَثُهُ
مِنَ الأرضِ التي احترقتْ
وقدْ عَرِفَتْ
بأنَّ العدلَ قد سقطتْ
دعائمُهُ
بأنَّ الحبَّ قد وُئدَتْ
مع الأجسادِ في وطني
مشاعرُهُ
====
أُعَرِّفُكَ ...
أنا يا سيّدي طفلٌ ...
جنوبيٌّ
مجرّدُ طفلِ لمْ اًَبْلُغْ
سوى العامينِ مِنْ عُمري
وهذي دُمْيَتي شهدتْ
على صدقي
تراها بينَ أحْضاني
ودَمْعَتُها ...
على صدري
وأسْكنُ بلْدتي ( قانا )
أتعْرِفُها ؟!!
أتَذْكُرُها ؟!!
أتذْكُرُ بلْدةً لجأتْ
مِنَ العُدوانِ ...
ـ حينَ أباح حُرْمَتَها ـ
إلى ميثاقِ مجْلِسكُمْ
فلمْ تسلمْ ...
ولم تأمنْ ...
وكان الموتُ يرصدها
مِنَ الأيدي التي هزأتْ
بكلِّ شريْعة ٍ تُتْلى
أليس القتلُ ميثاقا
لِمَنْ لا يعْرِفُ المَوْلى ؟!!!
====
وبعْدَ مُضِيِّ أعوام ٍ
وفي جنحِ الظلامِ أتتْ
هداياها...
تُسارعُ مَرْة ً أُخرى
لتوقظني ...
وتفتحَ ليْ ذراعيها
لتنزعَ كلَّ أحلامي وآمالي
وتسرقَ مِنْ طفولتنا
براءتها !!!
وتمرحَ فوقها شوقا
إلى دَمِنا !!!
صرخْتُ ...
فلمْ أجدْ صوتي !!!
تُرابُ الأرضِ سدَّ فمي !!!
ولم يسمعْ ...
بكيْتُ ...
إلى أخي ... أمّي
مدَدْتُ يدي ...
ترابُ الأرضِ
فرّقنا ... وجمَّعنا
ولمْ يشْفعْ ...
جريْتُ إلى أبي فَزِعا
ترابُ الأرضِ
قيّدَني ... وقيّدهُ
وقد كان الثرى يوما
لنا ملْهى !!!
فلم يُرْدَعْ ...
نظرتُ فلم أجد حضنا
يهدهدني ...
يكفْكفُ خوفَ يعْصِفُ بيْ
سوى حضنِ الثرى قبرا
وقال لنا :
بأنّ قرارَكم زيفٌ
وأنّ الأمرَ للمدفعْ
وأنّ دمي بلا ثمن ٍ
وانّ طفولتي صفرٌ
إذا الأوطانُ لم تركعْ
=====
أنا يا سيّدي طفل !!!
سواءٌ كنتُ في لبنان ِ أو غزّةْ
سواءٌ كنتُ في حيفا أو الضِفةْ
سواءٌ كنتُ في بغدادِ والبصرةْ
أنا طفلٌ!!!
أتنْتَفِضونْ ...
لأجلِ سلامة العدوانِ والقتلةْ
ومن أجلي ...
يكون الضعفُ في الهمّةْ
أليستْ حُرْمتي عهدا
فكيف يُعانُ من يسطو
على عهدي؟!!!
أَمَنْ يُقْتَلْ
كَمَنْ يَقْتِلْ؟!!!
أم ِ الأطفالُ في ( قانا )
مباحٌ للعدا دمَهمْ
ولا يُسْاَلْ!!!
أتنْتفِضونْ ...
إذا نال العدا أمرٌ
ولكنّي ...
قُتِلْتُ سُدىً
وما انتفضتْ عدالتكم ؟!!!
أنا طفلٌ
فهل عَرِفَتْ مجالسكم
ضمائركم ؟!!!
[/
color]
[/align]
[align=right]شعر / هشام مصطفى [/align]
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2006, 03:47 PM   #2
حنان الاغا
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية حنان الاغا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 591
حنان الاغا is an unknown quantity at this point
افتراضي

قانا من جديد والله أعلم كم من قانا تنتظر والسادرون في نومهم وغيهم وضلالهم هم هم ما زالوا يعيثون الخراب في دمائنا وأرواحنا وبيوتنا
دمت هشام
حنان الاغا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2006, 01:58 AM   #3
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان الاغا مشاهدة المشاركة
قانا من جديد والله أعلم كم من قانا تنتظر والسادرون في نومهم وغيهم وضلالهم هم هم ما زالوا يعيثون الخراب في دمائنا وأرواحنا وبيوتنا
دمت هشام
سيّدتي
متى نجد أنفسنا و آمالنا وأطفالنا
إنهم يقتلون الغد ويزرعون الخوف واليأس في نفوس من هم على قيد الحياة من أطفالنا
ماذا على الأيام لو نطقت = لبكت دما من أيامنا الحقب
مودتي
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2006, 02:53 AM   #4
شاعر الجنان
كاتب ذهبي
 
الصورة الرمزية شاعر الجنان
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 1,335
شاعر الجنان is an unknown quantity at this point
افتراضي

أخي الفاضل .
لو أن الكل يحمل بين أضلعه روحا و نفسا لسمع النداء منذ أول النكسة ، و لكن حتى الجماد يتنوع مصدره ، فهناك الثلج و هناك الحجر .
و لا شك عندي في أن أبياتك لو قرأت على الثلج لانصهر و لكنها لن تأثر قطعا في الحجر .
هذا هو حال جميع الحكام أخي الكريم ، لقد حولوا إلى أحجار تلقي بثقلها على كاهل الشعوب ، فتقف عقبة في طريق وحدة الصف و معركة الكرامة ، هؤلاء يأبون دوما الخوض في حديث الوحدة و القومة و نفض غبار الماضي ، و يفضلون أن يظلوا قطع شطرنج تحركها أيادي المكر و الدمار .
أتساءل لو كان الموتى أطفالهم ؟ لو أن الدمار أصاب قصورهم ؟ هل كانوا سيكتفون بالتنديد و الشجب ؟
و لكن دماء أطفالنا و دموع أمهاتنا لن تمضي دونما حساب ، المقاومة لن ترضخ ، و الرجال لن تركع ، و سيأتي يوم النصر بإذن الله .
سلمت أخي الفاضل على هذه الأبيات الرائعة .
__________________
شاعر الجنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-08-2006, 01:32 AM   #5
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاعر الجنان مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل .
لو أن الكل يحمل بين أضلعه روحا و نفسا لسمع النداء منذ أول النكسة ، و لكن حتى الجماد يتنوع مصدره ، فهناك الثلج و هناك الحجر .
و لا شك عندي في أن أبياتك لو قرأت على الثلج لانصهر و لكنها لن تأثر قطعا في الحجر .
هذا هو حال جميع الحكام أخي الكريم ، لقد حولوا إلى أحجار تلقي بثقلها على كاهل الشعوب ، فتقف عقبة في طريق وحدة الصف و معركة الكرامة ، هؤلاء يأبون دوما الخوض في حديث الوحدة و القومة و نفض غبار الماضي ، و يفضلون أن يظلوا قطع شطرنج تحركها أيادي المكر و الدمار .
أتساءل لو كان الموتى أطفالهم ؟ لو أن الدمار أصاب قصورهم ؟ هل كانوا سيكتفون بالتنديد و الشجب ؟
و لكن دماء أطفالنا و دموع أمهاتنا لن تمضي دونما حساب ، المقاومة لن ترضخ ، و الرجال لن تركع ، و سيأتي يوم النصر بإذن الله .
سلمت أخي الفاضل على هذه الأبيات الرائعة .
سيّدي
ماذا أقول وقد أفضت و أصابت كلماتك كبد الحقيقة
لقد تحول حكامنا إلى عبء علينا وحراس لأعدائنا بادعاء الحرص على الأوطان أقصد بالطبع كراسيهم
ألم يكفيهم سرقة الوطن تحت ما يسمى شرعيتهم وليست شرعية الشعوب ؟!!!
بل باتوا يسرقون أحلامنا وآمالنا ويدفع أطفالنا ثمن عجزهم و خورهم من أجل إرضاء السيدة العظمى
ماذا على الأيام لو نطقت = لبكت دما من يومنا الحقب
مودتي
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-08-2006, 02:18 AM   #6
أم شامة
كتّاب ملتقى الحوار العربي
 
الصورة الرمزية أم شامة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 665
أم شامة is an unknown quantity at this point
افتراضي

سلامُ اللهِ ...
أَبْعَثُهُ
مِنَ الأرضِ التي احترقتْ
وقدْ عَرِفَتْ
بأنَّ العدلَ قد سقطتْ
دعائمُهُ
بأنَّ الحبَّ قد وُئدَتْ
مع الأجسادِ في وطني
مشاعرُهُ

هشام مصطفى
لا فض فوك حرفك صادق ناطق
سلمت
__________________
لَمْ أكُنْ بعيدَةَ النَّظرِ ولكنَّ النّاسَ ابتَعدوا...
لمْ تكُنْ لي عيْنٌ تَرى، كانَ لي قَلْبٌ يُبصِرُ

تشظي لليلى ناسيمي
أم شامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-08-2006, 02:11 AM   #7
هشام مصطفى
كاتب مهتم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العمر: 57
المشاركات: 136
هشام مصطفى is an unknown quantity at this point
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم شامة مشاهدة المشاركة
سلامُ اللهِ ...
أَبْعَثُهُ
مِنَ الأرضِ التي احترقتْ
وقدْ عَرِفَتْ
بأنَّ العدلَ قد سقطتْ
دعائمُهُ
بأنَّ الحبَّ قد وُئدَتْ
مع الأجسادِ في وطني
مشاعرُهُ

هشام مصطفى
لا فض فوك حرفك صادق ناطق
سلمت
سيّدتي
المأساة أكبر من أي حرف
هم هم الأطفال و مازلنا نحن من نشجب ونستنكر ولا حياة لمن تنادي
العدل إن لم يستند إلى القوة ضعف
والسلام لو أصبح الخيار الوحيد تحول لاستسلام
والعرب دون توحد لاشيء لاشيء
مودتي
هشام مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م