تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الساحة المفتوحة

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
قديم 31-01-2006, 06:08 PM   #1
snwagdy
كاتب مهتم
 
الصورة الرمزية snwagdy
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 134
snwagdy is an unknown quantity at this point
افتراضي قصه مثيره و غريبه كمان

ما هو التقدم؟؟؟؟


هل هو القوة الاقتصادية؟ هل هو رفاهية الشعوب؟ أم هل هو الهيمنة؟
هل التقدم يستلزم أن يكون الأول المطلق؟ أم المهم انه يكون كويس و خلاص؟
التقدم يعني الوجود في المقدمة, و ان كان ففي أي مقدمه؟؟ هل الصناعة أم التكنولوجيا أم الرقص الشرقي؟
ثم لابد أن نفرق بين وسائل التقدم و مظاهر التقدم
فهل العلم من مظاهر التقدم أم وسائله؟
و هل الرفاهية مظهر أم وسيلة؟

ثم هل التقدم هو الحضارة؟ أم هو الإمبراطورية؟
............................................
قد يجيب التاريخ عن بعض هذه الأسئلة فمثلا عندما ننظر للحضارة الفرعونية, و كيف كانت هي الدولة الأولى في العالم؟ فقد كانوا متقدمين في السحر و البناء و الفلك و التدوين و غيرها
أما الحضارة الإغريقية, فلم تتجاهل من كان قبلها فأضافت في الفلك و الرياضيات و الطب و الإنسانيات و البناء الذي ورثوه عن الفراعنة
بعد ذلك جاء الفرس و الروم, فلم يهتموا كثيرا بما انتهى إليه غيرهم و لكنهم اهتموا بكثير من علومهم
و حتى الآن لم نستطع الوصول إلى كثير من رموز و علامات الحضارات السابقة مما يعنى أنهم كانوا أكثر تطور منا و لكن في اتجاه علومهم.
و إن سالت عن الدولة الأولى في العالم فلن يختلف اثنان أنها أمريكا

عن التأمل في هذه الحضارات سنجد أن اتجاه الاهتمام يختلف من حضارة لأخرى!!
إلا إننا لن نجد ذلك القاسم المشترك الذي يصعب الجدال عليه.
ثم العصر الحديث الذي يصعب أن نجد له صفة سائدة تجمعه, ربما كان من الممكن ذلك منذ مئة عام حيث كانت ثورة الطاقة, لكن الآن فلن تجد اتجاها واحدا للعلم, بل إن التسارع الذي يتحرك به العالم و في كل اتجاه في العام الواحد الآن يوازي 400 عام ممن سبقنا حسب احد التقديرات.
إلا إننا لن نجد سمة واحدة مشتركة بين جميع الدول المتقدمة قي كل العصور. بل إن تعريف التقدم نفسه يختلف من عصر لأخر.
ربما تبقى صفة او صفتين قد يمكن تعميمها بين جميع العصور و هما:
1- الرجال!!!!
هي الشعوب و إرادة التقدم.
2- العزة
و في اعتقادي أن هذا السبب أهم بكثير من الأول, بل انه المشترك بلا جدال بين الجميع!! ففي حضارة مصر و فارس مثلا كانت الشعوب مقهورة مذلولة مغلوبة على أمرها لا هم لها سوى طاعة الحاكم.
فكل هذه الحضارات لم ترتفع بسبب العلوم, و إنما بسبب القوة العسكرية!!
بل إننا سنلاحظ أن بداية أي حضارة في التاريخ, هو انتصار في احد الحروب!!!
فمثلا حضارة المصريين بدأت بعد توحيد مينا للقطرين.
و حضارة المسلمين بدأت في الشام في عهد الدولة الأموية و مباشرة بعد سلسلة الانتصارات في عهد سيدنا عمر بن الخطاب.

و لو تأملنا قليلا في عالم اليوم لوجدنا أن المتحكم و المسيطر على هذا العالم هم الدول أصحاب القوة العسكرية و ليس أي شئ آخر!!!
و بنظرة متأملة دقيقة سنكتشف بسهولة أنها الدول صاحبة حق الفيتو و دائمة العضوية و غيرها
إنها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية يضاف إليها الصين, و التي لا يمكن تجاهلها كقوة عسكرية.(اكبر جيش في العالم, 2.3 مليون جندي, كما انها قوة نووية)

و لن نجد من بينها قوة واحدة مسلمة مع العلم أنهم يمثلون أكثر من خمس سكان العالم مما قد يجعل البعض يظن أن هذا التمثيل غير حقيقي. و لكنه حقيقي فقط أن نظرنا إلى القوة!!
و نجد انه ليس من بينها اليابان رغم تقدمها التكنولوجي و العلمي, و اليوم لا تقاس الأمية فيها بعدم معرفة استخدام الحاسب و إنما بعدم معرفة كيفية كتابة برنامج كمبيوتر.
و ليست ألمانيا رغم أنها من الدول الصناعية الخمس الكبرى
و ليست بروناي أو الإمارات أو سويسرا رغم أنها من أكثر الدول رفاهية في العالم لارتفاع معدل دخل الفرد فيها
سنجد أن الصين إحدى هذه الدول رغم أنها دولة نامية!!!!!! بالله عليكم خمنوا لماذا؟

ماذا فعلت الكيمياء و الفيزياء و الإحياء و الطب حينما دخلت جيوش التتار ارض بغداد؟ ماذا فعل الحبر و الورق أمام السيف؟
السيف اصدق أنباء من الخطب........ في حده الحد بين الجد و اللعب
بيض الصفـــــــــائح لا سوده ........ في منوهن جلاء الشك و الريب
إن قوما نعالهم الشعر ملكوا أكثر من نصف العالم, و انهوا وجود الدولة العباسية حتى يومنا هذا.
إن الحضارة إن لم تستطع الدفاع عن نفسها, فلابد أن تأتي حضارة أخرى تلتهمها. و ما حدث في بغداد و الأندلس خير دليل.

إني لأرضى أن نكون مثل كوريا الشمالية, ينتقدها العالم كله و يعيش شعبها الفقر, و لا أرضى أن نكون مثل اليابان التي لا تستطيع الدفاع عن نفسها وكلما هددها أمر لجأت إلى أمريكا. بل إنها تلجا إليها كل يوم خوفا من كوريا الشمالية. و بسبب أنها مسلوبة العزة!!!
كوريا الشمالية, هذه النقطة على الخريطة و التي يخشاها اليوم الشرق و الغرب
كفانا نباحا و صوتا
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة.......... و الكلب يخسي لعمري و هو نباح


إني لأرضى أن نكون مثل باكستان, يعاني نصف شعبنا الجوع, لكني إن قابلت هنديا فاني استطيع أن ارفع راسي عاليا.


إني لأرضى أن نكون مثل إيران التي لولا أنها الدولة الأولى في العالم في إنتاج الأسلحة الجرثومية, لأبيدت مثل الجرثومة............, مثل العراق.
أن ما في الشجاعة حتف الشجاع وما مد عمر الجبان الجُبن

و إن تعذر أن افعل مثل هؤلاء فاني
إني لأرضى أن نكون مثل ثلاثة ألاف مسلم فقط هم كل عدة المسلمين في الشيشان!!! ثلاثة ألاف فقط لم يجعلوا الدب الروسي ينام ليلة في الشيشان وسط هذا البرد الفارس.
تعدوا الذئاب على من لا كلاب له........ و تتقى مربض المستأسد الضاري

إن تعذر فاني
لأرضى أن أكون امرأة, شيخا أو طفلا, يفجر نفسه عسى دفاعا ن ارض فلسطين عسى ذلك أن يفجر ما يعرف بنخوة بالرجال.
فاما حياة نظم الوحى سيرها........و اما ممات لايسرّ الاعاديا


سنرجع سبب التأخر إلى أشياء عدة, سنرجعه إلى عقول الناس و إلى النظام العالمي و السياسي و الظروف الاقتصادية.
اعتقد أننا سنذهب و نجئ و نصعد و ننزل و نفكر و نفشل و نجرب و ووووووو فجربنا الديمقراطية و الشيوعية و سنجرب غيرها

من بيننا دول هي غنية بحق
من بيننا عقول هي فذة بحق
فماذا ينقصنا؟

و في الأخير سنرجع إلى ما قاله الرسول صلى الله عليه و سلم: لن يصلح أخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.
لن تصلح هذه الأمة إلا بالرجوع لدينها
إن الفارق بين المسلمين عند بدء الفتوحات و كلا من قيصر و الروم اكبر بكثير من الفرق بيننا اليوم و بين أمريكا و مع ذلك يذكر التاريخ أن كلا الإمبراطوريتين أبيدتا على أيدينا إلى الأبد. و نحن نملك حتى اليوم مواضع أقدامهم.

إني اذكر ربعي ابن عامر حينما دخل لمقابلة عظيم كسرى. قبل أن تمحى مملكته من التاريخ, و تذكر كتب التاريخ هذا المشهد الرهيب و كم اعدوا هم لمقابلة هذا المتأخر الجاهل الذي جاء من ارض العرب ارض خدمهم ليبارزهم في ملكهم. لم يكن معه سوي ملابسه الرثة و قد أتى برمح في يده ملفوف في لفائف من قماش لأنه ما وجد غمداً له، وأتى بفرس معقور عنده، ودخل على رستم ، فصف رستم قواده؛ ليرهب هذا الجندي لعله أن يختلط في الكلام، أو أن يحتار في الحديث، أو أن يضحك عليه القواد والوزراء. فلما رآه رستم ضحك وقهقه، وقال له: جئتم تفتحون الدنيا بهذا الرمح الـمُثلَّم، وبهذا الفرس المعقور، وبهذه الثياب الممزقة؟
فلما كان من الغد حتى تقابل الجيشان و هزم 33 الفا من المسلمين اكثر من 200 الفا من خيرة جنود فارس و ذلك في معركة القادسية.

لقد اعدوا له كل مظاهر التكنولوجيا و الإبهار في هذا العصر, فما رمشت عينه
و قال حينها كلماته الخالدة: لقد ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد لعبادة رب العباد من ظلم الاديان الى عدل الاسلام و من ضيق الدنيا الى سعة الدنيا و الاخرة....


إني لأذكر محمد صلى الله عليه وسلم حينما خرج طريدا من مكة و الفلول تتبعه, حتى إذا أدركه سراقة بن مالك قال له هذا النبي الأمي صلى الله عليه و سلم: كيف بك يا سراقة إذا تسورن بسواري كسرى؟؟؟
بالله تخيلوا معي رجل يهرب من ارضي إلى ارض أخري, لا يملك نفسه, ليس معه إلا صاحبه. ضعيف, طريد, شريد. ثم يدركه رجل أحر قد وعد ألف ناقة إن هو دل على مكانه فيعده سواري كسرى!!!!!!! كسرى بن هرمز ملك فارس التي لا يأمن سادات العرب دخول أرضها خوفا من السبي!!!!! يعده أن يعطيه سواريه.
إن مثل هذا كمثل رجل في وقتنا الحاضر في صحراء الجزيرة يعد أخر أن يعطيه مفتاح البيت الأبيض و الكرملين!!!
و يدور الزمان دورته
حتى إذا وضعت كنوز كسرى بين يدي عمر بن الخطاب, سال عن سراقة, فاتاه شيخ كبير أطال الله عمره لأجل هذه اللحظة ليسوره السوارين فألبسه قميص كسرى ، وسراويله ، وقباءه، وخفيه، وقلده سيفه، ووضع على رأسه تاجه، وألبسه سواريه، عند ذلك هتف المسلمون الله أكبر،ثم التفت عمر إلى سراقة وقال بخٍ بخٍ يا سراقة أعرابيٌ من مدلج على رأسه تاج كسرى ‍، وفي يديه سواراه. فقال سراقة: صدق خليلي ...صدق خليلي. فبكوا جميعا, و ابكوا بعدهم أجيالا بكاملها.

إنهم رجال صدقوا
أنهم فتية من بني الإسلام ما تركت كراتهم للعدى صوتا ولا صيتا
قوم إن قابلوا كانوا ملائكة حسنا ........كراما و إن قاتلوا كانوا عفاريتا

لقد لخصها عمر بن الخطاب رضي الله عنه حينما قال: لقد أعزنا الله بالإسلام, فان ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله.

بقى شئ أخير أريد أن أؤكد عليه, أن هذا الدين سيظهر و سيسود و سيعم العالم, شئنا أم أبينا. دبر المدبرون أم ارجف المرجفون. صلح حالنا أم ساء, بنا أو بدوننا.
و السؤال هو, إن كنا قد وعدنا النصر, فلماذا لا نكون نحن من يحمل رايته؟ أو على الأقل نضع لبنة في هذا النصر؟


فهل نعود بإرادتنا أم أننا نحتاج 67 أخرى؟
فان لم نفعل فباطن الأرض خير لنا من ظاهرها.
__________________
SNWAGDY@HOTMAIL.COM
snwagdy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجميع لازم يشارك ..... خدعه مثيره !!! ابو ديفيد ساحة الصداقة والفكاهة 38 28-09-2007 08:36 PM
إليكم قصة مثيره للعجب همسة ليـــــل الساحة المفتوحة 2 18-08-2007 09:54 PM
ومكـــاتب خشب كمان و كمان غادة الساحة المفتوحة 19 10-02-2003 12:47 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م