تابعنا على التويتر @hdrmut

ملتقى حضرموت للحوار العربي


العودة   ملتقى حضرموت للحوار العربي > الأقسام الأدبية ( شعر, نثر, قصص, نقد ) > الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح

الملاحظات

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20-04-2003, 07:55 AM   #1
منصف
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 27
منصف is an unknown quantity at this point
افتراضي عبرات فوق السنا -5

عبرات فوق السنا-5
ظلت تلك النظرات تلاحقها يوم بعد يوم حتى ألفتها واعتادت عليها، بل وصارت تبحث عنها إذا افتقدتها، فإذا تلاقت العيون نطقت دون حروف وبدأت لغتها الخاصة بالحديث، تظاهرت بعدم الاهتمام، وواصلت سيرها دون أن تلتفت حتى إذا ما ركبت السيارة وابتعدت عن الطريق التفتت من خلف النافذة لترى شبح صاحب العين يصغر ويختفي شيئاً فشئ حتى يتلاشى عن مرمى بصرها .
وهكذا في كل يوم، حتى تعلقت بتلك النظرات وصاحبها ، وصارت تتساءل في نفسها ماذا يريد مني؟ أهو صامت لا يتكلم؟ هل هو خجل؟ أم أن البيان يقف حائر أمام ما يختلج في صدره فلا يبوح بما يكنه .
لعبت لغة العيون لعبتها ، وخاضت بها عباب بحر الخيال، وشرقت بها وغربت، وركبتها موجه، وأبحرت بها في مياهه الصافية وشمسه المشرقة وطيور النورس تحلق حولها . وهكذا تفعل لغة العيون، فالصمت أبلغ من البيان، فكم من صامت يخطب دون حرف ، ألم يكن صامت البكر دليل على رضاها ، وإذا صمت المربي عن فعل ولده واكتفى بنظرة من عينه كانت أشد على الولد من الضرب والتوبيخ ، فالكلام يفصح عن مكنون الفؤاد ولكن الصمت يحير المكلم ويجعل تفكيره يذهب إلى أبعد وأشد مما يفكر به المتكلم ويريد قوله .
وذات يوم وبينما هي سائرة في طريقها إذا بصوت رقيق خفيض يقول : ساحرتي وملاكي، هل لي بكلمة ؟ أنا راغب في الزواج منك . فأنا أراقب منذ مدة وعرفت أخلاقك وأدبك . وأنا غرضي شريف .
لم تدعه يكمل كلامه والتفت إليه غاضبة وقالت بصوت مرتج مرتعد أن لم تتأدب أخبرت عائلتي والويل لك . رد بصوت رقيق وكلمات مذهولة بريئة : لن أعتبر هذا رد على طلبي ولكن سأنتظر منك جواب بعد يومين فإما تسعديني فأكون عبداً تحت قدميك وخادم بين يديك، وإما تقتليني وأكون كسائر شهداء الحب والغرام ، وأعدك بأن لا تريني بعدها أبداً .
وقعت كلماته في قلبها البريء وأصابته في مقتل، فأسرعت السير تتعثر قدماها حتى لم تكد تحملها وارتعدت فرائصها وتصبب جبينها عرقاً من هول ما سمعت ، شعور غريب يمر بها لأول مرة في حياتها فهي بين خوف ممزوج بسعادة، فهي لم تتعرض لموقف مثله من قبل أبداً، قد أصبحت فتاة ناضجة تجد من يرغب بها ويفتتن بجمالها وحسنها ، شعور غريب طرد النوم عن عينيها، وأسهرها الليل ، للأول مرة تفتح الكتاب ولا تفهم منه شئ ، تجد صدى كلماته الرقيقة وصوته العذب الجميل يتردد في جنبات غرفتها كأنه تغريد بلبل صداح ، ثم تفيق من حلمها، وتقول لنفسها ما هذا الذي أفكر فيه؟ ألا يمكن أن يكون هذا من ضمن الشباب الذين يخدعون البنات، ويتلاعبون في مشاعرهم . ثم لا تلبث حتى تغرق في أحلامها مرة أخرى وتعيش في خيال جميل…تحلم بذلك الفارس الذي يأتي على حصانه الأبيض يركبها معه على صهوته يطير بها في أفلاك السماء وسط النجوم والقمر… يتبع
__________________
ولو إنا إذا متنا تركنا لكان الموت راحة كل حي
ولكنا إذا متنا بعثا ونسأل بعدها عن كل شئ
منصف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عثرات لسان كل الحب الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 12 17-02-2005 04:59 PM
عبرات فوق السنا - قصة على أجزاء متتالية تتعاقب اجزائها بنفس الموضوع منصف الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 8 10-05-2003 12:07 PM
عبرات فوق السنا-4 منصف الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 0 31-03-2003 11:02 AM
عبرات فوق السنا-3 منصف الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 2 26-03-2003 07:40 AM
عبرات فوق السنا منصف الساحة الأدبية للشعر العربي الفصيح 0 18-03-2003 12:22 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة حضرموت العربية 1999 - 2009م